english aljazeera الجزيرة الانجليزية

و الاشارات الاولية لا تبشر بخير. كل ما تميزت به الجزيرة العربية يبدو و كأنه تبخر في الهواء. وجهة النظر العربية في تقديم الاخبار يبدو  انها قد محت, و اصبحت كأنها نسخة اخرى من ال بي بي سي و لكن بتركيز اكثر على العالم العربي و الشرق الاوسط  و بعض ممن يرطنون الانجليزي بلهجة عربية.

بعض المقتطفات:   عندما عرضت قصة عن فلسطين, كانت عن “هجمات صاروخية من غزة على اسرائيل”, و اسرائيل ترد عليها بقصف على غزة. ترد…. هذي الكلمة اللي قاهرتني. في الحقيقة المعلقين (جميعهم… مما يدل على تعميم من  المحررين على ضرورة استعمال هذا التعبير) استعملوا كلمات كثيرة و لكن بنفس المعنى:

retaliates, replies, promises of revenge, reprisals, retributions, etc etc.

 الا و كأن اسرائيل قاعدة في حالها, مسكينة, ضربت و قصفت البريئة, ثم قامت بالرد! الا و ليس كأن اسرائيل قد قتلت اكثر من 400 شخص في غزة في غضون آخر اربعة اشهر, و آخرها مذبحة بيت حانون. لا و الصور الوحيدة التي قاموا بوضعها هي صور اصابات اسرائيلية ثم صور اشخاص ملثمين فلسطينيين يحملون السلاح!  ثم تأتي لنا جاكي رولاند و تزيد:

gaza has proved to be a constant threat to isreali civilians. …. israeli citizens live in terror… irael has a policy of pinpointing militant threats and targeting them…… 

ياعيني! لا اسرائيل هي المظلومة وماشاء الله لا تعتدي الا على مسلحين كما ارتنا في بيت حانون! يعني ما شاء الله صرتوا نسخة ثانية من سي ان ان و غيرها من وسائل الاعلام الاجنبية!

و نفس الشيئ عندما قاموا بتغطية العراق. كل شيء من زاوية رؤية الأمريكان و الحكومة الامريكية:

Al Maliki promised to tackle the militia issue – any progress on that for him yet?

How are the American forces going to solve this problem?

How is the Iraqi government going to solve this problem?

كل شيئ من وجهة نظر الامريكان و الحكومة العراقية. “المشاكل” التي ينظر اليها هي مشاكلهم, و الحلول التي تتداول هو حلول لهم هم. الا و كأن هدف المشاهد هو الاستماع الى هموم و مشاكل الامريكان و كيفية حلها!  اين ذهبت وجهة نظر الجزيرة العربية التي كانت تساند او على الاقل تعطي الفرصة لل”مقاومة”  او المعارضة لابداء رأيها, بدلا من فقط نقل وجهة نظر  الامريكان و الحكومة العراقية الفاشلة؟ الآن ما يسمونهم حتى مقاومة, و لا حتى في فلسطين, بل جماعات مسلحة! والله قهر, صرتوا جماعات مسلحة يا ابناء فلسطين و سقطت عنكم صفة المقاومة!

لقد كانت التحذيرات موجودة من مدة طويلة بأن الجزيرة الانجليزية قد باعت نظرتها العربية. فقد ظهرت قصص كثيرة مثل هذه تنذر عن ما يحصل في الجزيرة من تغريبها. كنا نأمل الا تكون محقة, و لكن للاسف تبدو التحذيرات صادقة.

يعني انا الصراحة محتار. تقولون محطة اخبارية لنقل وجهة نظر عربية ثم يكون قياديها و محرريها و اغلب عامليها انجليز؟ شالمسخرة؟ حتى مقدمة اجواء الطقس انجليزية! افهم ان راجي عمر و دافيد فروست اسماء لها سمعة و ستجذب المشاهدين, ولكن ان تأنجلزوا اغلب المحطة و خاصة قياديها و محرريها؟ شالفايدة؟ يعني اصبحتوا محطة انجليزية ممولة باموال عربية! ما هي المشكلة؟ اهي نقص كفاءات ادارية عربية؟ لقد اثبتت الجزيرة العربية توفرها…. اهي نقص عرب يتكلمون الانجليزية بطلاقة؟ خرطي…. ها هي الدول العربية و الغربية مليئة بعرب يتكلمون الانجليزية حتى احسن من الامريكان ( والصراحة ليس هذا بالشيئ الصعب).

الجزيرة العربية نجحت لسببين رئيسيين: تقديم وجهة نظر عربية فريدة, و انها بنيت بسواعد و كفاءات عربية (نعم كان هناك اجانب, لكنهم كانوا اقلية و لم يكونوا المسؤلين عن  صياغة الوجهة الاساسية للمحطة كما في الجزيرة الانجليزية). لا  هذا و لا ذاك موجود في الانجليزية,  حتى هيكل مسكين عندما كانوا يقابلونه انزعج من وجهة نظر الاسئلة الغربية ( مثال :هل يجب على امريكا جلب ايران لتحقيق السلام و الامن في الشرق الاوسط!) و الصراحة ان لم يصححوا طريقهم ارى هذه التجربة تبوؤ بالفشل.

المهم, القناة لا زالت في اول يوم بث, و لربما ظلمناها (اشك الصراحة), لنتابع و نرى.

البث التجريبي على الانترنت للجزيرة الانجليزية:

http://europe.real.com/smil/aljazeera_us_lo.smil

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: