لماذا نتكلم بالانجليزية؟

في البحرين عندنا حالة غريبة. عفوا هي ليست حالة غريبة, فلو تمعنا وجدناها في اغلب دول العالم, خاصة النامية منهم, و بالذات عند الطبقات العليا او “الراقية” من المجتمع.

تلاحظ ان عددا كبيرا من الجيل الجديد “يرطن” باللغة الانجليزية, او ان كان كريما استعمل نسخة من ال “اللغة – ايزي”, ففي البحرين عندنا “عربيزي”, او “عنجليزي”و في امريكا اللاتينية هناك “السبانجليزي”, و في الهند تجد “الهنديزي”

اذكر انني عندما طرحت فكرة التدوين على صديقي حذرني: اياني و اياك تدون بالعربي. سألته لماذا؟

– لانه لن يقرأ لك احد

– ليش عاد

-بس… الناس تريد الانجليزي هذه الأيام. و ان لم تصدقني تفحص اغلب و اشهر المدونات في البحرين, ستجدها بالانجليزية. فاغلب المدونين من ارباب التعليم العالي, و متمكنين في الكمبيوتر, و من المتمدنين, لهذا تكون لغتهم الاولى هي الانجليزية. و انا الصراحة احذرك من الآن, ان كتبت بالعربية فأنا لن اقرأ لك.

– ليش عاد

-لاني اذا رأيت صفحة مكتظة بالحروف بالعربية لا غيرها اشمأزيت, و عورني راسي, و نفرت عن القراءة. زد شوية انجليزي, فالعربية “ما توكل عيش” هالايام!

لماذا وصلت الاوضاع بالكثير منا هذه الايام لاتخاذ اللغة الانجليزية كاللغة الام؟ يمكن الجواب يكمن في التالي: اذا كانت دراستك اغلبها بالانجليزية, و الافلام و المسلسلات التي تشاهدها و الاغاني التي تسمعها اغلبها بالانجليزية, و الكتب التي تقرأها بالانجليزية, واللغة الاكثر انتشارا في العمل الانجليزية, و اغلب اصدقائك يتعاملون بالانجليزية,فمالك حل الا الانجليزية!

و الغريب ان هذه الظاهرة منتشرة بالذات في الطبقات الغنية, و هي الطبقات التي يفترض ان تكون اكثر تعليما و “رقيا”. و لست هنا اعمم, فهذا طبعا لا ينطبق على الجميع. و لكنه من المذهل حقا ان ترى اناسا يعرفون الخافي و الداني في برامج مثل “فريندز” و “ديسبيرات هاوزيافز”, فيرددون لك ما حدث بالضبط بين رايشل و روس في الحلقة التاسعة من الموسم السادس, و لكن ان سالتهم عن درب الزلق “بققوا عينهم” دلالة على عدم الفهم!

و تراهم حافظين كلمات اغاني توباك و سنوب دوغي دوغ كلمة كلمة, و يعرفون قصة حياتهم بالمللي متر, لكن لو سألتهم عن اسم اغنية واحدة لام كلثوم اجابوا بالنفي! و الاغرب من هذا فئة “المثقفين ” الجدد, فهم يتابعون عن كثب آخر مقالات توماس فريدمان في جريدة الواشنطن بوست, و يلتهمون كتب امثال دان براون بشغف, و لكن لو سألتهم عن جبرا ابراهيم جبرا, او عبدالرحمن منيف, او حتى مؤلف بحريني كقاسم حداد, فحدث و لا حرج!

و العلامة الواضحة على الوضع الذي وصلنا اليه هي تطلعات و اهداف الكثير من الناس في حياتهم. فاليوم, يتعب الشخص و يشقي ليدخل ابناءه في مدرسة خاصة من اللواتي يجعلن الانجليزية اهتمامهم الرئيسي, ثم يرسلهم الى جامعة في امريكا و انجلترا , ثم الهدف ان يحصلوا على عمل في احدى الشركات الكبرى, و يا حبذا لو تكون من الشركات الاجنبية ذات السمعة المرموقة.

لكن فاقد الشيء لا يعطيه, فهذه حال الدنيا هذه الايام. افضل التعليم و افضل الاعمال تتطلب الانجليزية, و هذه الظاهرة ليست بحصرية على البحرين و لكنها موجودة في اغلب مجتمعات العالم. اذا هذا واقع الدنيا, فماذا عسى الناس ان تفعل؟

لنتمعن في هذه الحياة التي كلنا نسعى اليها. نحن نريد الخير و الرقي و الرفعة لكل الناس, اليس هذا صحيح؟ اليس هذا ما يوعدنا به السياسيون و ما يتمناه الناس للبشر اجمع؟ اذن, دعنا نحلم للحظة, و دعنا نتخيل اننا نعيش في عالم حيث عمت الخيرات على الجميع, و كان بامكان جميعنا تحقيق احلامنا الوردية. لنتخيل انه اصبح بمقدورنا جميعا ان نحظى بارفع الاعمال و التحصيلات الدراسية التي رسمناها لانفسنا غاية في مجتمعنا. يعني, فلنتخيل اننا جميعا “ترقينا و تمدنا” و اصبحنا من هذه الطبقة المتنفذة في المجتمع. و لنتخيل ان هذا الخير عم العالم باجمعه.

كيف سيكون شكل هذا العالم؟

-سنكون جميعا قد تخرجنا من ارقى و اشهر جامعات امريكا و انجلترا. فهذا فلان من السوربون وهذا فلتان من كمبريدج, و ذاك الباشا من هارفارد.

– الجميع سيعمل في ارقى و اشهر الشركات العالمية. كلنا سنكون مدراء و اخصائيين في سيتي جروب او مايكروسوفت او كي بي م جي او كليفورد شانس.

-الكل سيتكلم الانجليزية باتقان

– الكل, بلا استثناء, سيلبس البدلات الراقية من جورجيو ارماني و فيرساشي و جوشي. و الكل سيكون بنفس التسريحة المودرن, و عليك طبعا ان تحلق اللحية و الشنب, ف”مب شكل الصراحة” انك تقابل خلق الله بوجه مكتظ بالشعر.

-كلنا, من طوكيو الى الرباط, سنحتسي القهوة في ستاربكس, و نأكل الهمربرجر في شيليز, و نشاهد آخر افلام برادبيت في السينما.

-سيكون بامكاننا السفر الى كل بقاع العالم و العمل فيها. و لن يكون هذا بالصعوبة التي نتخيلها, فكلنا, كما ذكرنا, سنكون من متحدثي الانجليزية, و كلنا سنعمل في نفس الشركات المرموقة, و حتى المباني التي سنشتغل فيها و الفنادق التي سنسكن بها ستكون متشابهة. فهذا الهوليدي ان متواجد في البحرين و دبي و نيو دلهي و لندن و كوالالمبور, بنفس الشكل و نفس ديكور الغرف. و باستطاعتنا الجلوس في ستاربكس او كوستا في اي من هذه الدول لاحتساء القهوة. و السالفة لن تفرق ان كنت عربيا او هنديا او يابانيا, فنحن سنكون غير مختلفين و متشابهين في نهاية الامر. فكلنا نلبس نفس الزي و نتكلم نفس اللغة و نشتغل في نفس المهن و نسكن في بيوت متشابهة. الاختلاف فقط في لون البشرة و عرض الكرشة و طول القامة.

و طبعا سيكون بامكاننا التواصل و التفاهم مع ايا كان, فيسيقتصر و يتمحور حديثنا حول تفاصيل عملنا المتشابه, و حول روعة طعم الموكا و الكابابشينو في ستاربكس, وعن آخر موديل نزل للوي فيتون من الحقائب. و ان مللنا من هذا الحديث انتقلنا لتحليل آخر حلقات اوبرا وينفري, و التي اصبحنا جميعا من اشد المتابعين لها.

و اذا اشتد ضيق الحديث تطرأنا الى العجائب في هذا العالم الكبير و الاختلافات المتواجدة من دولة الى اخرى. فكاباتشينو ستاربكس في بمباي لا يوجد مثله في العالم, فهم بيضعون فيه الهيل! تخيل! و الهمبرجر في شيليز اليابان لا يضاهى, فهم يضيفون اليه قليلا من السويا سوس! والله عالم عجيب غريب

و اذا فعلا اردنا ان نمد الحديث, تطرقنا الى اجدادنا في مختلف بقاع العالم. يا لهم من غريبي الاطوار! كانوا يتحدثون بلسان غريب, ليس كلساننا الذي اعتدنا عليه الآن, و كانوا يعيشون في بيوت اشكالها عجيبة غريبة, ويقرأون لاناس لا نفهم لهم و لا عن ما كانوا يكتبون. اما لباسهم, فيا ويلي! اللي يكتسي قطعة قماش كبيرة بيضاء, تشبه آخر نفنوف صممه ارماني, و لكن الغريب ان من يلبسه كان الرجال! وهنا لن نتطرق لماكولاتهم, فحتى اسماء الوجبات كانت غريبة. محمر و جريش و هريس و مادري شنو! اشوه اننا “عقلنا” و اتجهنا الى الهمبرجر و البيتزا و الشيكن فيليه.

– و اذا حنينا حقا الى هذا الماضي باستطاعتنا التسجيل في احدى الصفوف التي تنظمها لنا الشركة للترفيه عن النفس. فهذا صف الدبكة بقيادة الابلة سوزي لمن اراد استرجاع ايام الشام الخوالي, فهي صرفت الكثير من وقتها في تعلم هذا الفن المنقرض, و هذا صف الرقص الشرقي “البلي دانسنج”تحت اشراف مدام ليندا كبيرة خبراء هذا الفن الغربي العجيب, و اذا اصطكت مولية اشترك في صف رقصة عجيبة غريبة تسمى بالعرضةّ التي يتولى تدريسها مونسيور جون !

عالم جميل جدا الصراحة, و علينا جميعا ان نكافح و ان نشقى لاجله!

لنستمع معا الى روعة عظيمي الغناء و التلحين في اول عمل مشترك لهما.

انت عمري

رجعوني عنيك لأيامي اللي راحوا

علموني أندم على الماضي وجراحه

اللي شفته قبل ما تشوفك عنيه

عمر ضايع يحسبوه إزاي عليّ

انت عمري اللي ابتدي بنورك صباحه

Advertisements

180 تعليق to “لماذا نتكلم بالانجليزية؟”

  1. Talal Says:

    مقال شيق وطرح ممتع صراحة وبالفعل لقد ربطت افكارك بأمثلة فكاهية ولكنها واقعية جدا
    فالآن العولمة لعبت دورها وانتشرت اللغة الإنجليزية إلى حد كما قلت يتخلى فيها العربي عن لغته الأصلية ليركض وراء التطور والحضارة الوهميين واستخدام الإنجليزية فقط متناسيا ان البيئة التي يعيش فيها عروبته واساسه واصله

    اود ربط هذا الموضوع بمثال طرحه احد المحاضرين في الجامعة التي ادرس بها ودار حوار حول اللغات العالمية فقال
    انه قرأ في مقالة انه وبحسب الدراسات والبحوث الحديثة حول اللغات فإنه وبعد حوالي 400 سنة ومع بقاء الوضع الراهم على حاله من الآن سوف تبقى فقط في هذا العالم 4 لغات فقط

    كل الحضور في القاعة استغربوا من ذلك
    كيف 4 لغات والعالم الآن يعج بمئات اللغات بعضها يعود لأغابر الزمان والتاريخ

    قال ان نمط الحياة فرض ذلك واللغات الأربع الباقية هي الإنجليزية نظرا لإنتشارها وكونها لغة التفاهم وال”بزنس” الأولى بين أغلب المجتمعات المختلفة حول العالم وتمكن كثير من البشر من إتقانها

    اما اللغة الثانية فهي المندرين لغة أهل الصين نظرا لأنها اللغة الأكثر تحدثا في العالم فهي تمتلك حوالي مليار واربعمائة مليون متحدث

    اللغة الثالثة هي الأسبانية نظرا لأنها اللغة الأكثر رغبة في أن يتعلمها الكثيرون من البشر والزيادة المطردة في عدد متحدثيها ومتقنيها في هذا العصر

    اما اللغة الرابعة والأخيرة فهي الفرنسية نظرا لأن الشعب الفرنسي من الشعوب التي ترفض ان تتحدث بلغة أخرى غير لغتها الأساسية ولو ذهبت إلى فرنسا وتكلمت الإنجليزية لنظروا إليك بنظرة كلها إحتقار وإزدراء

    وانا اتفق مع صاحب الموضوع أن ما يحدث مأساة وابتعاد عن اصولنا وحضارتنا وثقافتنا
    وهو تخلف حضاري بمعنى الكلمة
    بعضنا يتبع الموضة السائدة متناسيا الاصل والأساس

    لي عودة اضيق وقتي حاليا
    تحياتي مرة أخرى لصاحب الموضوع على الطرح القيم

  2. x Says:

    شكرا اخي طلال على كلماتك الطيبة. حقا ان من اكبر مساوئ العولمة هي القضاء على ثقافات و لغات و تقاليد شعوب العالم, و تجعلنا كلنا كتماثيل متشابهة مصنوعة من طينة واحدة. تخيل ان العربية, و هي من كبرى و اهم لغات هذا العالم, تعاني الويل من العولمة, فما بالك باللغات الاقل انتشارا كالارمنية او الحميرية (الجنوب عربية) او السيريانية التي هي على وشك الانقراض في سوريا.للاسف الشديد مع ضياع كل لغة من هذه تضيع حضارة و طريقة تفكير معينة لا تتواجد الا في تلك اللغة. فجميعنا يعلم ان هناك بعض العبارات او المفاهيم في العربية مثلا لا يمكن ترجمتها الى الانجليزي, والعكس صحيح.

    و هذه اللغات لن ينقذها او يسعفها ان قام الناس بكتابة بضعة كتب عنها, او تخصيص متحف او اثنين اليها, و لكن ما يجعل اللغة حية و يضمن استمراريتها هو استعمال الناس لها بشكل منتظم و جعلها جزء من حياتهم و محاولة مقاومة سلبيات العولمة حتى و ان كانت تبدو مغرية و مبهرة على الظاهر.

  3. دلال Says:

    انا بنت فلسطينية عايشة باسرائيل واللغة هون اكيد مش عربي يعني معك تحكي او عبري او انجليزي بس من شا هيك انا ما بحكي كتير عربي حتى بالبيت عنا كل العيلة بتفضل تحكي عبري لانها بتلاقي انها بتقدر تعبر اكتر متل كتير من العرب اللي بفضلو الفرنسي على العربي او الانجليزي على العربي احنا هون مش قصة انو منتهرب من لغتنا او خجلالنين منها بس هادا الواقع واللي بدو يعيش مجبور يحكي معهن بلفتهن لانو كل شغلنا ومدارسنا وجامعاتنا مختلطة الا في بعض المدن او القرى العربية بس انا بتمنى انو الله يحمي لغتنا وانو اللي قادر على انو يحكي بالعربي بتمنى انو ما يتخلى عنها منشان يبرز شخصيتو على اساس لغتو

  4. ياسمين Says:

    نتحدث الانجليزية لانها اللغة الاكثر جاذبية الان او التى فلحوا بشكل ما فى جعلها تبدو كذلك
    هكذا نرتدى الجينز و التى شيرت و نحتسى كما قلت القهوة فى ستارباكس و الغداء فى تشيليز
    و هكذا ايضا نظل السادة صفوة المجتمعات……رمز الرقى و التحضر

    المشكلة فعلا انى اراه اسلوب الحياة الاكثر جاذبية كما يراه الاخرون……مازالت غير قادرة على فهم ماحدث و كيف حدث كيف استطاعوا ان يغزونا بهذا الشكل و هل كان هذا مقصودا ام انه نتيجة طبيعية ان يتبع الضعيف القوى او ينجذب اليه

    حاولت كثيرا ان اتبع نمط عربى فى ملابسى و الاماكن التى ارتادها لكنى و جدت نفسى كما قلت اتبع النسخة المعدلة للثقافات المختلفة

    و ربما نحن نبالغ رد الفعل و ربما يأتى اليوم الذى تعود فيه فيروز و ام كلثوم.
    لكن ما أعرف الان ان مجرد الحماس لن يغير امرا فقط نحن نعبر عن حسرة و نرثى الماضى.

  5. محمد التميمي Says:

    الصارم هوست
    http://www.saremhost.com

  6. , ,ioj Says:

    hoiyèl çuyhèy bçyu u_çèb _ç _ yuoj yuçyh uo

  7. سيد صباح بهبهاني Says:

    السبت, 08 أغسطس 2009 21:01
    سيد صباح بهبهاني
    جاء الإسلام ليجمع القلب إلى القلب ويزرع الإخاء …!!!
    بسم الله الرحمن الرحيم

    (وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا) يونس /99.
    (لَّوْ يَشَاء اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا) الرعد /31.
    (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) النحل /125.
    (لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ) البقرة /177 .

    وأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم تكن وظيفته إلا مبلغ عن الله وداعية إليه . يقول الله تعالى : ” ” يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشراً ونذيراً ، وداعياً إلى الله بأذنه وسراجاً منيراً”.
    ومن هنا نرى أن العلاقة الإنسانية الإسلام لا يقف عند حد الإشادة بهذا المبدأ فحسب ، وإنما يجعل العلاقة بين الأفراد ، وبين الناس والأديان ، وبين الدول ، علاقة سلام وأمان ، يستوي في ذلك علاقة المسلمين بعضهم ببعض ، وعلاقة المسلمين بغيرهم .
    وأبين بعض ذلك :
    علاقة المسلمين بعضهم ببعض :
    ــ جاء الإسلام ليجمع القلب إلى القلب ، ويضم الصف إلى الصف ، مستهدفاً إقامة كيان موحد ، ومتقياً عوامل الفرقة والضعف ، وأسباب الفشل والهزيمة ، ليكون لهذا الكيان الموحد القدرة على تحقيق الغايات السامية ، والمقاصد النبيلة ، والأهداف الصالحة التي جاءت بها رسالته العظمى : ـ من عبادة الله ، وإعلاء كلمته ، وإقامة الحق ، وفعل الخير ، والجهاد من أجل استقرار المبادئ التي يعيش الناس في ظلها آمنين ، لا بالقتل والإرهاب وتدمير المدن يا جناة يا تكفيريين يا عصابات الباطل .
    ويجب أن يعرفوا هؤلاء الجناة التكفيريين والانتحاريين أن الروابط يجب أن تكون روابط سلام وحب بين أفراد المجتمع ، لتخلق الكيان وتدعمه . وهذه الروابط تتميز بأنها روابط أدبية ، قابلة للنماء والبقاء ، وليست كغيرها من الروابط المادية التي تنتهي بانتهاء دواعيها ، وتنقضي بانقضاء الحاجة إليها . إنها روابط أقوى من روابط : الدم ، واللون ، واللغة ، والوطن والمصالح المادية ، وغير ذلك مما يربط بين الناس .
    وأن هذه الروابط من شأنها أن تجعل بين المسلمين تماسكاً قوياً ـ ((((( ألفت أنظار القارئ الكريم أن الموضوع موجه إلى هؤلاء المنافقين والطائفيين والأحزاب التي تريد أن تتسلط على رقاب الآخرين بأسماء مختلفة ، يحرمون ويحللون لحماية مصالحهم الشخصية ، وأن موضوعي لهم وسيلة إيضاح وتبين معالم الإيمان لا بالقتل وتصدير الإرهاب والقتل الجماعي وزرع جذور الفتنة الطائفية ووووألخ))))) ـ ونعود للموضوع تقيم منهم كياناً يستعصي على الفرقة وينأى عن الحل . وأول رباط من الروابط الأدبية هو رباط الإيمان ، فهو المحور الذي يجمع المؤمنين . فالإيمان يجعل من المؤمنين إخاء أقوى من إخاء النسب وخذ الدلائل الواردة : ــ
    ” إنما المؤمنون أخوة” ـ ” والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض ” ـ ” المسلم أخو المسلم ” . وعلمياً أن طبيعة الإيمان تجمع ولا تفرق وتبغض ، وتوحد ولا تشتت وخذ الدلائل : ــ
    ” المؤمن ألف مألوف ، ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف ” .
    والدليل العلمي يؤكد تكاتف المؤمنين المؤمن قوة لأخيه وخذ الدلائل المتواتر الحديث الشريف : ” المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً” . وهو الذي يحس بإحساسه ، ويشعر بشعوره ، فيفرح لفرحه ، ويحزن لحزنه ، ويرى أنه جزء منه … لا يكيد ويهيئ لهو وسائل القتل والإبادة وهدم مدنهم والقتل الجماعي ، أن هذه الأعمال التي يقيمون به هؤلاء النفر التكفيريين والإرهابيين ما هي إلا تشويه لصورة الإسلام وزرع الرعب والانقسام بين الناس ، وهو عكس ما جاء به الإسلام الدين المسالم . ألفت نظرك يقول الحبيب صلى الله عليه وآله : ” مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر” عزيزي أن الإسلام يدعم روابط الأخوة والمحبة ويقوي العلاقة ويدعها بالعلاقة والاندماج في الجماعة والانتظام في السلوك . وينهي عن كل ما من شأنه أن يوهن من قوته أو يضعفه ، فالجماعة دائماً في رعاية الله وتحت يده . وهذه الجلائل : ــ ” يد الله مع الجماعة ، ومن شذ ، شذ في النار ” . والجماعة لحماية الإنسان رحمة ” الجماعة رحمة ، والفرقة عذاب” . والتكاتف خير من التفرق وجمع الشمل هو البر والفضل . ” الاثنان خير من واحد ، والثلاثة خير من الاثنين ، والأربعة خير من الثلاثة ، فعليكم بالجماعة ، فإن الله لن يجمع أمي إلا على الهدى” . وأن عبادات الإسلام كلها تفضل أدائها بالجماعة ، ومنها ولا تنجز إلا مع الجماعة . فالصلاة تسن فيها الجماعة ، وهي تفضل صلاة الفرد بأضعاف.
    والزكاة معاملة بين الأغنياء والفقراء . والصيام مشاركة جماعية ، ومساواة في الجوع في فترة معينة من الوقت . والحج ملتقى عام للمسلمين جميعاً كل عام يجتمعون من أطراف الأرض على أقدس غاية . ” وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يقرأ القرآن ويتدارسونه بينهم ، إلا نزلت عليهم السكينة ، وحفتهم الرجمة ، وذكرهم الله ملا عنده “.
    وأن الفرقة هي التي تقضي على الدين والدنيا معاً .والفرقة هي الطريق المفتوح للهزيمة . ولهذا نرى أن الإسلام نهى عنها لأنها مصدر التخلف والضرر والفشل والذل : ” ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم ” .
    ” ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم”.
    ” واعتصموا بحبل الله جميعاً ، وتفرقوا”.
    ” إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً ليست منهم في شيء” .
    ” لا تختلفوا ، فإن من كان قبلكم اختلفوا فهلكوا”.
    وأن الله أراد أن نكون بعضاً لبعض عوناً في كل الأمور ، وأن هذه المعاونة معاونة سوى كانت مادية أو أدبية أو غيرها تصف ب : المال ، أو العلم ، أو الرأي ، أو المشورة . لأن الناس عيال الله ، أحبهم إلى الله أنفعهم لعياله .
    ” خير الناس أنفعهم للناس ” .
    ” إن الله يحب إغاثة اللهفان “.
    ” اشفعوا تؤجروا” .
    والمعروف أن المؤمن مرآة المؤمن ، يكف عنه ضيعته ويحوطه من ورائه.
    ” إن أحدكم مرآة أخيه ، فإن رأى منه أذى فليحطه عنه”. وهكذا امرنا أن نعمل جنباً إلى جنب لتحقيق هذه الروابط حتى نكون المجتمع الكامل المتماسك والكيان القوي ، الذي يستطيع مواجهة الأحداث ، ورد عدوان المعتدين ، وبناء الوطن واقتصاده وتوفير لهم كل ما يحتاجون إليه من ثروات . وخصوصاً اليوم يحتاج الوطن كل هذه الدعم ، لأن صدام وحزبه البعث وسياسة بعثرة المال وترك آثار سيئة ، من : ضعف التدين الإيماني والوجداني ، وانحطاط في الخلق والزيادة في النفاق بسبب التعاليم الحزبية التي كانت تسير الشباب على المناهج الباطلة والنظم البوليسية القمعية، والتخلف في مجال العلم وحجزه لفئة الرعاية العلمية للأعوان النظام البعثي الفاشي والعرب البعثين ، وحرمان الشعب !! وأن هذه الآفات الاجتماعية الخطيرة لا يمكن القضاء عليها بسهولة !!! إلا إذا عاد الشعب موحد الهدف لبناء الوطن وخدمة الجامعة ، متراصاً البنيان، مجتمع بالكلمة ، كالبنيان المرصوص ، يشد بعضه بعضاً.لأن الذي أحدثه نظام صدام والعفالقة أنهم قطعوا بين الشعب هذه العلاقات التربوية الأصيلة التي كانت قبل بين الشعب العراقي، و أوجد البعث وفي هذه الفترة القصيرة مثل فوضوية هدامة وابعدوا الدين والتربية والأخلاق عن الشبيبة وفصلوا عرى الإخاء ، وأوجدوا نظام البغي والبغاء والظلم والاستبداد وبغى بعضهم على بعض ، والضحية هو الوطن والمواطن . ونعود ونرى اعتراف القرآن الكريم بالإنسان الذي كرمه وجعله أكرم مخلوقاته ، حتى غار إبليس الملعون منه وأبى أن يسجد له !
    ولهذا السبب لابد لنا نحن البشر احترام الناس ومهما تكن ديانته واعتقاده يحب أن نكمن للآخرين الاحترام عقيدته مهما كانت !(( إلا حزب البعث الفاشي وعقيدته الهدامة القمعية )) . وأن عقيدة واحترام أفكار ووجهة نظر لا يسعى لنا مصادرتها أو إنكارها بل أثبتها بالرغم من وجود فوارق موضوعية.
    لا شك أن الدين الذي نزل على قلب رسول الله محمد صلى الله عليه وآله هو الدين الحق من السماء من الله بينما الدين الذي يعتنقه مشركو قريش هو إرهاصات مرضية تم بنائها فكرياً على أسس باطلة وشركن بالله وقطع الرحم وزرع الضغائن والتعالي والعنصرية بين البشر وجعل الفوارق ودحر الإنسان الأسود وقمعه من الوجود وعدم الاعتراف أساس لأن الجاهلية كانوا يرون أن الأسود خلق عبداً ليخدم وأقل درجة من الحيوان .وان صاحب السيادة هو الإنسان الأبيض كان في الجاهلية ، وأن عقيدة الجاهلية معرفة بالبطلان والغدر وكانوا لا يعرفون المعرف إلا إذ اقتضت الضرورة والمصلحة الشخصية .وكانت كلمة الباطل تعلوا ما بينهم وهكذا كانوا وكانت ديانة مشركين العرب الجاهلية وكانت المجوس ليس أحسن منهم ولا الروم وغيرها ، ولكنها كانت عادة لها من القوة والانتشار ليس بين أجلاف البدو في الجزيرة العربية وبلاد فارس والروم فقط بل تسيدت هذه الأفكار الباطلة لتشمل ذات الحقبة التاريخية في العالم أجمع وإن تغيرت المسميات وطرق الطقوس ولكنها تتفق في الجوهر.
    وقد سمى القرآن الكريم هذا الباطل الذي يمارسه مشركين قريش والمجوس والروم دين ووضعه على طرفي المقارنة بالإسلام الحنيف لقوله تعالى : ( لكم دينكم ولى دين) الكافرون /6. فالمقارنة هنا بين دين ودين . بين عقيدتين أي أنه لم ينكر الآخر بل أثبته وأعلى حق الإرادة والاختيار لتكريم الإنسان صاحب قراره وأعطاه الحق في أن يؤمن أو يكفر والحكمة هي أبعاد البشر من الجدال والقتل والظلم وقال سبحانه : (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) النحل /125 وقال أيضاً : (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) البقرة / 256 . وقوله أيضاً :
    (فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا ) الكهف /29 وقال تعالى أيضاً : (أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ ) يونس /99. . يساير القرآن الأفكار الحديثة لحقوق الإنسان في القرن الواحد والعشرين.
    الحكمة الإلهية اقتضت الاختلاف والتعدد وعلى أساس فلسفة الاختلاف يكون النظام الكوني . فهناك لازمة لوجود التعدد والاختلاف . لقوله تعالى : (وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ) يونس /99 ولكن سبقت حكمة ربك أن يكون هناك هذا الاختلاف لتبادل المصالح والأدوار الاجتماعية وإشباع الاحتياجات . انظر حولك ليس هناك تماثل بين البشر جسمياً وعقلياً ونفسياً واجتماعياً . كل فرد له خصوصية خاصة متفردة يختلف بها عن الآخرين . فالاختلاف سنة إلهية تخضع لمشيئة الله ولم يخلق الله سنته عبثاً بل بالتأكيد لها وظيفة في حركة الكون وتطوره.
    حتى أن القرآن ذكر وجهة نظر الكفار في الرسل والأنبياء مع أنها باطلة ومنفرة إلا أنه لم يصادرها أو سعى لإخفائها تكريساً لحق العلم والمعرفة واثبات للأخر وعدم نفى أراء المعارضين حتى ولو كانت باطلة . فقد اتهموا الأنبياء بالسحر والهرطقة وحاكموهم وقتلوا بعضهم زوراً وبهتاناً. وكما يقول سبحانه في إكرام بني آدم لقوله تعالى : (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) الإسراء/70 . من هذا المنطق القرآني العظيم نستنتج أن هذا الإنسان مكرم ومسألة إيمانه هو متعلق به شخصياً ، وأن كفر فقد أعد الله سبحانه وتعالى له لقوله تعالى : (أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا )الكهف /29. وفي الكتب السماوية أيضاً منها الكتاب المقدس يقول : ـ كرم الله الخالق لني الإنسان وخلقه وصوره ـ كما هو في الكتاب المقدس ،راجع قاموس الكتاب المقدس :547ـ 552؛ والمفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام :6/227.
    يجب أن نحترم القيم والعادات والتقاليد والأفكار للأديان الأخر ، والأحزاب ليس لها علاقات بالدين.
    واحترامنا للأديان لا يعنى أن نوافقه على أفكاره واختلافنا معه فكرياً لا يفسد للود قضية بل نحتفظ بالاحترام المتبادل بيننا وبين الآخر ولا نناقشه إلا بالتي أحسن بطريقة متحضرة راقية لا تجرح مشاعره أو تؤذيه ، كما قال تعالى : (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) النحل /125.
    أما الذين يضيقون ويفرضوا القوة على البشر ويصادرون أفكاره فانهم يعملون ضد المشيئة الإلهية وحكمة خلق الكون ونظامه الأساسي. أن الحب الذي دعا به رسول الله صلى الله عليه وآله – الحب في الله : فهذا أروع وأعظم أنواع الحب، أن يكون في الله ولله، فلا نفع ولا غرض دنيوياً وراءه، وفي الحديث القدسي: “المتحابون في جلالي لهم منابر من نور، يغبطهم النبيون والشهداء” رواه الترمذي.

    – سلامة الصدر : وسيلة في غاية الأهمية لتقبل ما يبدر عن الآخرين بدون حقد أو ضغينة أو سوء نية، وكذلك لحمل الأقوال والأفعال على معانيها الحسنة.

    – قال النبي – صلى الله عليه وآله وسلم- “لا تقاطعوا ولا تدابروا، ولا تباغضوا، ولا تحاسدوا، وكونوا عباد الله إخواناً، لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث” رواه البخاري. وأني أرى أن في عالمنا اليوم قد ملئت ظلم وجوراً ـ وترى أن الإنسان فيه مذلول مهاناً ، على عكس ما جاءت به رسالة الإسلام التي تدعي للسلام والمحبة ، وخصوصاً في زمن المقبور كم امتلأت السجون بالمعارضين له فكرياً وقامت
    الأنظمة الفاشية الديكتاتورية بقتل وتعذيب وسحل هؤلاء المعارضين وتعليقهم في الساحات وساحة التحرير تشهد ،وكم من مسجد هدم أو غلقت أبوابه وأن المعتقدات الإسلامية قد ضربت تماماً . واليوم نرى أن عصابات البعث التي تدعمها التكفيريين والانتحاريين هم الذين يهدمون المساجد والكنائس والمعابد لزرع الفتة الطائفية بين العامة من الناس ، ويريدون أن يثبتوا أن الاختلافات الفكرية لا زالت قائمة وسوف تظل إلى أن تقوم الساعة . وهذه تصورات تكفيرية خبيثة لا وجد لها في الإسلام الحنيف ، إلا اللهم عند هؤلاء الجماعات التكفيريين المروجين للخلافات وصناع الطائفية . لأن الاختلاف هي سنة الوهابيين والتكفيريين ابتدعوها سنة جديدة في وسط القرن الثامن عشر للميلاد ، وأن مثلها قامت أيضاً في بلاد أخرى .. وهم يردون أن يبعدوا الناس عن أصل الإسلام الذي يمثل رسالة السلام .ويتصورن أنهم يستطيعوا أن يعملوا ضد الإرادة الإلهية وتحقق النجاح إلى النهاية بل ستحقق حتماً فشلاً ذريعاً بين جمعهم وأن الوقت قد حان أن يعرف الجميع أنهم وراء هذه الفتنة في العراق ” وسيعلم الذين ظلموا أي منقلباً ينقلبون” .
    فلو قرأنا تاريخ الطغاة والنظم الشمولية الديكتاتورية في التاريخ الإنساني لوعينا ضرورة قبول الآخر ونعلم أولادنا قبول الآخر ونبذ التعصب.
    هل سحق الفرعون موسى هل استطاع هتلر أن يمحو اليهود من على البسيطة فقد كانوا في عصر هتلر ضعفاء فقراء لا شأن لهم أما هم الآن أكثر نفيراً وأموالاً وولداً وتأثيراً وقوة . سبحان الله بينما هتلر الآن في مزبلة التاريخ ..أين صدام المقبور الذي سحق المعارضة والعرب المسلمين والمسيحيين واليهود والصابئة وحرق الأهوار والأكراد ودمر ما دمر !! سبحان الله أن صدام ألان في مزبلة التاريخ هو وأعوانه ، ولكن المعارضة لم يقتلوه أو عذبوه أو سحلوه !!! بل حاكموه محاكمة عادلة وطالة لمدة 3 سنوات !! لو كان الفرعون وهتلر وصدام تعلموا قبول الآخر ما أصبحوا من الشخصيات البغيضة المنفرة.
    بالرغم من أن الدين الإسلامي شأنه شأن كل دين سماوي أعلى قيمة حق الإنسان في حرية الاختيار إلا أن هناك من يصادر حق الآخر في الاختلاف ويرفض الآخر متصوراً أنه يعمل لخدمة المشيئة الإلهية باسم الدين بينما هو يعمل ضد المشيئة الإلهية وسنة الله في أرضه بدافع الجهل والتعصب وضيق الأفق.
    الدين لله والوطن للجميع . الدين علاقة فردية خاصة بين الإنسان الفرد والله خالقه أما الوطن يجب أن يسع الجميع مع اختلافهم وتنوعهم لأنه على أساس حكمة الاختلاف والتنوع يكون ثراء الفكر وتطور الحضارة والبشرية فافتحوا النوافذ لنجدد الهواء فقد أصبح هواء الحجرة المغلقة ملوثاً لنستنشق عبير الأزهار والورود الجديدة لننتعش ويدب النشاط والحيوية في عقول البشر وأرواحهم ونستمع لألحان البلابل المغردة.
    أيها الطائفيين تنحوا جانباً فقد بلغنا سن الرشد منذ زمن طويل تنحوا جانباً لأن قطار الحضارة والتقدم سيقهر الظلام وينشر النور في الأفلاك رغم أنف المتزمتين الذين يرفضون الآخرين . اعلموا أن عقارب الساعة لن تعود للوراء بل للأمام دائماً وستطوي عجلة التاريخ كل متخلف ولن ترحم هؤلاء الذين يسعون لتخلف البشرية . أنتم رمز الجهل يا صانعي الطائفية والتعصب بعد أن فاحت رائحتكم الكريه شمس الحرية ستطهر وتنقذ البشر من سطوتكم وتسلطكم الذي طال أكثر من قرنين ونصف ،” وإن غداً من اليوم قريب ” ونعم ما قيل في هذا الصدد :
    إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل * خلوت ولكن قل على رقيب.
    وأن غد ما أقرب اليوم من غد….!!!!
    و يصف سبحانه نهاية الظالمين بين ليلة وضحها لقوله تعالى : (إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ) هود/81 .
    وأن التكفيريين هم الشجرة الملعونة كما يصفهم تعالى : (فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَانًا كَبِيرًا) الإسراء /60 .
    ويداً بيد للبناء والتقدم يا أبناء آدم اتحدوا ووحدوا الصف وعيدوا مجد العلم والتقدم .وتعاونوا فيما بينكم ينصركم الله وقال سبحانه وتعالي : (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى) المائدة / 2
    ونعم ما قيل :
    كم من نظرة فتكت في قلب صاحبها * فتك السهام بغير قوس ولا وترِ
    يســـــر مــقلتـه مــــــاضر مهجتـــــه * لا خير بســرور جـــاء بالضــرر
    والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين
    المحب
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  8. سيد صباح بهبهاني Says:

    قبل الاختصاص بأي مجال من المجالات قد يكون خطراً ووبالاً على المجتمع والدولة إذا لم يكن مواطناً صالحاً بالدرجة الأولى..!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلا يَسْرِقْنَ وَلا يَزْنِينَ وَلا يَقْتُلْنَ أَوْلادَهُنَّ وَلا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) الممتحنة/12 .

    (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) المائدة/2 .

    (لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ) البقرة / 177 .

    (لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ) الحديد /23 .

    لقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ” حب لأخيك ما تحبه لنفسك” .

    ففي ظل الحياة السريع و التي يغلب عليها نمط الحياة المادية اصبح كل إنسان مهتم بالدرجة الأولي بأن يأخذ و أن يستفيد و أن يحقق مطالبه و طموحاته و أهدافه سواء اختلفت مع طموحات و رغبات من حوله أم لا .
    أصبحنا جميعا اسري لسجون حب الذات و إيثارها . ربما بقصد أو بدون قصد. و كثيرا ما نري أنماط من البشر يرون أن كل الدنيا تتمركز حولهم و انهم أهم أشخاص و انهم يجب أن يمدحوا دوما و أن يعاملوا بطريقه افضل من الآخرين.
    الحقيقة ربما أصاب كل شخص منا بعضا من هذا و لو بدون أن نشعر ، فكل منا يحس انه دوما علي صواب و انه يريد أن يحصل علي كل شئ بدون تعب .
    و ربما لا نهتم أحيانا بمصالح الآخرين مثلما نهتم بمصالحنا الشخصية.
    و لو رجعنا لديننا الحنيف لوجدنا انه يدعونا للعطاء و لإيثار الآخرين فقد قال النبي صلي الله عليه وآله و سلم :
    “حب لأخيك ما تحب لنفسك” و قال خير الثقلين عليه افضل الصلاة و السلام ” أن المسلمون هم كالبنيان إذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الأعضاء بالسهر و الحمي” . وأن زيادة العبء التقني والفني في مواد الدراسة ومناهجها لم يغير الهدف الأسمى للتربية وهو إعداد المواطن الصالح .
    وأن الطبيب والمهندس والاختصاصي بأي مجال من المجالات قد يكون خطراً ووبالاً على المجتمع والدولة إذا لم يكن مواطناً صالحاً بالدرجة الأولى قبل أن يكون مهنياً ، وهذا ما يجعل إعداد المواطن من أولى الأولويات في عملية التربية .

    ولا شك في أن وسائل التربية والتعليم والتعامل مع المعطيات الاجتماعية والثقافية، والاقتصادية المعاصرة تتطلب تطويراً في الأساليب والوسائل حتى يتمكن الإنسان في مواجهة كل هذه التغيرات بأن يفرض تعاملاً متوازناً معها، فلا يشعر بالعجز عن التكيف مع متطلبات الحياة الجديدة، وعدم القدرة على تحقيق أهدافه.‏

    لذلك لا يمكن معالجة مسألة التربية المدنية إلا في الإطار الزمني والحضاري اللذين يتحكمان بالإنسان فيمليان عليه ما يجب تعلّمه وممارسته حتى يعيش بتوازن عاطفي وعقلي مع محيطه. هذا ما يدعونا إلى تسليط الضوء على موقع التربية المدنية في تاريخ الحضارة الإنسانية حتى نتمكن من تحديد مضمونها في عصرنا الحالي في ضوء متطلبات الإنسان المعاصر. فالتربية المدنية ترمي إلى تكيف الإنسان مع متطلبات عصره، ومحيطه الاجتماعي. هذه المتطلبات لا يحددها الفرد من منطلق نظري بل يجد نفسه بمواجهتها، فهي متطلبات الواقع التي أفرزتها عوامل مختلفة ومتداخلة تفاعلت فيما بينها، فأوجدت الوضع الاجتماعي الذي يتهيأ الإنسان لدخولـه والتعامل معه، وعلى الفرد التكيف معه هذا الوضع حتى يدخل محيطه الاجتماعي ويمارس دوره فيه وهي تنمية شخصية الطفل في جميع جوانب الحياة .

    ويمكن للإنسان أن يمارس تأثيره في مجتمعه بوساطة الدور الذي يؤديه، فيحدث التغيرات الإيجابية أو السلبية وفقاً لطبيعة هذا الدور. فكما أن الإنسان يتأثر بمحيطه فإنه يؤثر فيه أيضاً لذا فإن بناء حضارة عالمية إنسانية، يستلزم إعادة بناء الإنسان بناءً تمثل القيم الخلقية صلبه وجوهره. وإعادة بناء الإنسان هذه هي في صلب مهمة التربية بل هي أصلها وجوهرها وهو نقل التراث الثقافي تدريجياً بما يتناسب مع نمو الطفل، حيث تقع على التربية مسؤولية إعداد الإنسان للحياة الاجتماعية الناجحة كعضو في مجتمع معين، ثم كعضو في المجتمع الإنساني، فالتربية تشكل عقول الأجيال وتنمي لديهم قيم العمل والخير والسلوك الاجتماعي والعدل والديمقراطية والحرية وجميع القيم الفاضلة التي تحول الكائن البشري إلى كائن اجتماعي ومواطن صالح.‏

    وقد لوحظ غياب بعض هذه القيم من الحياة الاجتماعية، فأصبحت هذه المجتمعات تعيش أزمات انعكست حتى على التربية فأصبحت هي الأخرى مأزومة، في مركب معقد تفاعلت فيه المؤثرات الاجتماعية السالبة وغدت تعيد نتاج هذا المجتمع أو ذاك بكل ما يعتريه من خلل وفقدت بذلك زمام المبادرة في تكوين المواطن وتربيته على قيم التسامح والديمقراطية والحرية والمواطنة الصحيحة. كما لوحظ تنامي لنزعات التعصب السياسية والمذهبية والمجتمعية التي تلغي مساحات الحوار والتفاهم وقبول الآخر. إن أي مجتمع مبتلىً بالتعصب هو مجتمع مريض والحقيقة التي تؤكدها التجربة الإنسانية أن الديمقراطية هي المنطلق الحيوي لحل التناقضات السياسية والمذهبية والمجتمعية بشكل سلمي حيث أن الديمقراطية في جوهرها تقوم على مجموعة من القيم والأعراف الإنسانية، كالتسامح والتعايش، واحترام الآخر، والحوار، والحل السلمي للخلافات، مع احترام حقوق الإنسان والاضطلاع بها كأرضية للممارسة الفاعلة في كافة هذه المجالات. ولما كانت هذه المفاهيم تشكل جوهر التربية المدنية، كما أنها ركائز أساسية لبناء المواطن وتأصيل قيم المواطنة لدى الإنسان المؤمن والمواطن الصالح ولاسيما أنه يواجه في المرحلة الراهنة تحديات كبيرة ، تستوجب تأصيل قيم المواطنة الصالحة، جاء طرحنا للتربية المدنية كوسيلة قد تسهم في جعل التربية العقائدية أكثر فاعلية في تحقيق أهدافها بتكوين المواطن الصالح الذي يعي دوره الحضاري والإنساني ويكون فاعلاً في الالتزام بمسؤولياته الوطنية والإنسانية والعقائدية. وإن التربية المدنية ليست مفهوماً مقتصراً على التربية النظامية بل يتعداها إلى جميع مؤسسات المجتمع، كوسائل الإعلام، والأندية الثقافية، ودور العبادة، والنقابات، والأحزاب السياسية، والهيئات الاجتماعية، والمؤسسات التربوية و النفع العام .

    يكتسب البحث أهميته من أهمية بناء الإنسان المواطن الذي تقع عليه أعباء النهوض الحضاري وبناء الأوطان. فلا تنمية أو تطوير يمكن أن يتم إذا لم نبدأ بالإنسان. وتعد التربية هي المعنية بهذا البناء الصعب الذي يقتضي الاهتمام بكافة جانب الشخصية، المعرفية، والسلوكية العقائدية، والنفسية، والصحية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية لصالح النفع العام للوطن وخدمة المواطن.
    و لكننا لماذا؟ والجواب لأننا بعيدين عن روح الإيمان الصادق والمثل العليا ننسي ولا نحس بالملل من جمع المال والأنانية حتى ولو على سعادة الآخرين . وما علينا إلا أن نبتعد من هذه الروح الشريرة ، و أن نحس بحياتنا وهي مرتبطة بحياة الآخرين وكلنا أخوة في الإنسانية قبل الدين لأن الدين لله وهو إيمان الشخص ببارئه ! وإما حياة الإنسان والعيش سوياً هو الهدف من رسالة الرحمن وإرسال الأنبياء والمرسلين للإيمان والعيش معناً وبسلام . وليقر ويعترف هذا الإنسان أن جميع البشر على وجه الكرة الأرضية هم أخوة في الإنسانية وكلهم مستضعفون وفي كل مكان و انهم لا يملكون لا أنفسهم شيئاُ وأن الذي منحهم هي عارية ويوم يأتي أجله يجب أن يتركها ويرحل ، ولا يصحب إلا عمله .
    دأب فلاسفة و حكماء مملكة الخيال !! في القرون السابقة قبل الميلاد وبعده .. بالتفوق باختراع اللعب اللت لا يفوز بها من المثابرين آلا من أظهر حذقا و مهارة و دبر خطط محكمة للهجوم و الدفاع وأنها ليست ميدانا للحظ بل هي ميدان دفاع وخطط توصل المتباري إلى أعلى المراتب و برز في هذا المضمار لعبتان شهيرتان لعبة النرد ولعبة الشطرنج وتشتمل على اثنين وسبعين خانة ثمان خانات في كل صف من صفوفها العرضية و تسع خانات من كل صف من صفوفها الطولية لكن اللعبة لم تكن مثل الشطرنج حاليا فقد كان فيما يلعبون الشطرنج أربعة بدلا من اثنين وكانت الجيوش أربعة هي الفيلة و الجياد والعربات والجنود المشاة وهذا ما مارسه مرشحو الانتخابات في مملكة الخيال للدورة !!! في بداية اللعبة الانتخابية أربع مرشحون تباروا على رقعة الشطرنج ودبروا خططا محكمة للهجوم والدفاع عبر مناظرات فضائية دعائية كحدث استثنائي ديموقراطي ولأول مرة منافسة حرة شفافة وصريحة من الداخل للداخل فهم أعضاء من فراش الجنة وأبنائها ترعرعوا مع نظرية أحنه من رحمة الله !! وتزامن هذا الحدث مع الذكريات !!! القيل والقيل !! الكل طرح رأيه بسيل عارم من النقد للبرامج و المواقف و الالتزامات والفساد المالي للبعض وأنه سوف يثبت الديموقراطية بحذافيرها و حاكمية الشعب وحرية الاختيار!! اطلع عليه الناس بدون غربة وتم تعرية المواقف أمام الشعب ضمن ديموقراطية المناظرات المتاحة في وسائل الإعلام وبعض الكتاب من جلابين الرحمة !! وكان خيار الشعب حضورا واسعا للأصوات بنسبة …% .. من تعداد الشعب …! انتخاب الدورة الماضية .تدفق في الحضور اليوم تهيئاً للانتخابات القادمة !! و نترك مملكة الخيال ونعود لصلب الموضوع وهي المشاطرة في الانتخابات في العراق وعلى المواطنين أن يكونوا حذرين في هذه المرة ويجب أن لا يتركوا الساحة الانتخابية لأن الذهاب للانتخابات من الواجبات الشرعية وعلى كل مكلف رجال ونساءً وعليكم بالنساء كما منحها ربنا هذا الدور العظيم لمزاولة مهامها السياسي لقوله تعالى : (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلا يَسْرِقْنَ وَلا يَزْنِينَ وَلا يَقْتُلْنَ أَوْلادَهُنَّ وَلا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) الممتحنة /12 . ويجب على كل مكلف ومكلفة أن لا ينسوا التعاون فيما بينهم لحفظ أواصر الأخوة بينهم ولا ينسوا أن دولة العراق هي منذ آلف السنيين يسكونها قوميات كثيرة مع إخوانهم العراقيين العرب و الأكراد والتركمان (والتبعية الفارسية الذين أكثرهم كانوا من العراقيين ولكنهم خوفاً من الخدمة في الجيش العثماني سابقاً كانوا يلتجأ إلى الدولة الصفوية) وينتمي لهم ويدفع البدل النقدي من المال الذي كان يعادل 100 روبية ذهب حتى يتخلص من الخدمة وأن بعد سقوط الدولة العثمانية انتبهوا أنهم كانوا على خط . واليوم يجب على الكل أن يتآخوا بحكم الروح الأخوية وأن يتعامل الجميع لبناء الوحدة الوطنية العراقية وحماية الوطن والمواطن لا لتحريك الناس على التباعد والانشقاق وزرع الأحقاد والفتن !! ولنرجع قليل إلى زمن خلافة الراشدين وفي زمن الإمام علي عليه السلام رابع الخلفاء رضوان الله عليهم جميع وكان ذلك الوقت مركز الخلافة في العراق في مدينة الكوفة عاصمة الدولة الإسلامية التي كانت تحكم القارات الثلاث وبعدها أيضاً في العراق ، زمن الدولة العباسية والعصر الذهبي الذي كان في بغداد كانت مركز الحضارات والعلوم والثقافة والعلم والفنون ومدينة العلماء والمخترعين وكان الكل يقصدها ليتقي العلم ويتلقها من محاضرات علماء وأساتذة العراق!! لماذا كانت العراق بعاصمتيها الكوفة وبغداد مركز هذه العلوم ؟ والجواب واضح كانوا عباد الله أخوان لا فرق بين عربياً وعجمي ولا الأسود والأبيض ولا بين كردي أو تركي أو فارسي أو رومي سلمان المحمدي كان فارسياً وصهيب كان رومياً وبلال كان حبشياً والإمام أبو حنيفة النعمان كان من بلاد فارس والإمام البخاري كان ترك بخارى وصلاح الدين الأيوبي كان كردياً وغيرهم من العلماء والفقهاء . وهنا يجب أن نعيد الكرة ونتحابب ونتآخى ونعيد مجدنا وعزنا بالاتحاد لأن الاتحاد قوة وللعلم أن الأحاديث تحرم التعصب والعصبية القبيلة وجاء في صحيح مسلم – (ج 9 / ص 392) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ : ” مَنْ قُتِلَ تَحْتَ رَايَةٍ عِمِّيَّةٍ يَدْعُو عَصَبِيَّةً أَوْ يَنْصُرُ عَصَبِيَّةً فَقِتْلَةٌ جَاهِلِيَّةٌ”.
    وجاء في سنن أبي داود – (ج 13 / ص 325) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” لَيْسَ مِنَّا مَنْ دَعَا إِلَى عَصَبِيَّةٍ وَلَيْسَ مِنَّا مَنْ قَاتَلَ عَلَى عَصَبِيَّةٍ وَلَيْسَ مِنَّا مَنْ مَاتَ عَلَى عَصَبِيَّةٍ”.
    والأشعار والحكم كثيرة في هذا الصدد منها :
    إذا العبء الثقيل توزعته * أكف القوم خف على الرقاب .

    وقوله :” صلاح ذات البين ”

    ومن وصية للإمام علي عليه السلام لولده الحسن والحسين في جرحه قبل الشهادة وهو يوصيهم :
    أوصيكم بتقوى الله ، وإلا تبغيا الدنيا وإن بغتكما ، ولا تأسفا على شئ منها زوى عنكما ، وقولا بالحق ، واعملا للأجر ، كونا للظالم خصماً ، وللمظلوم عونا. أوصيكما وجميع ولدي وأهلي ومن بلغه كتابي بتقوى الله ونظم أمركم ، وصلاح ذات بينكم ، فإني سمعت سمعت جدكما صلى الله عليه وآله وسلم يقول : صلاح ذات البين أفضل من عامة الصلاة والصيام . الله الله في الأيتام ، فلا تغيبوا أفواهم ، ولا يضيعوا بحضرتكم والله الله في جيرانكم ، فإنهم وصية نبيكم ، ما زال يوصي بهم حتى ظننا أنه سيورثهم . والله الله في القرآن لا يسبقكم بالعمل بع غيركم . والله الله في الصلاة ، فإنها عمود دينكم. والله الله في بيت ربكم ، لا تخلوه ما بقيتم فإنه إن ترك لم تناظروا . والله الله في الجهاد بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم في سبيل الله. وعليكم بالتواصل والتبادل ، وإياكم والتدابر والتقاطع ، لا تتركوا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فيولي عليكم أشراركم ، ثم تدعون فلا يستجاب لكم
    ونعم ما قيل :

    انفوا الضغائن بينكم وعليكم * عند المغيب وفي حضور
    المشهد بصلاح ذات البين طول حياتكم * إن مد في عمري وإن لم يمدد
    إن القداح إذا اجتمعن فرامها * بالكسر ذو بطش شديد أيد
    عزت فلم تكسر ، وغن هي بددت * فالوهن والتكسير للمتبدي .

    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ” من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره ” . وقال الإمام على عليه السلام : من جهد البلاء جار سوء معك في دار مقامه إن رأى حسنة دفنها ، وإن رأي سيئة أذاعها وأفشاها. وقال أبن مسعود : ” والذي نفسي بيده لا يسلم العبد حتى يسلم قلبه ولسانه ، ويأمن جاره بوائقه” . وقال النبي لقمان عليه السلام وهو يوصي أبنه في التآخي وحسن التجاور : يا بني ، حملت الحجارة والحديد فلم أر شيئاً أثقل من جار السوء .
    وأنشد البعض :
    ألا من يشتري دارا برخص * كراهة بعض جيرتها تباع.

    وقال الأصمعي : جاور أهل الشام الروم فأخذوا عنهم خصلتين : اللؤم وقلة الغيرة ، وجاور أهل الكوفة السواد ، فأخذوا عنهم خصلتين : السخاء والغيرة . وأن الجوار يجب أن يتعلموا ما كنا عليه وكان في الماضي يقال من تطاول على جاره ، حرم بركة داره . وكان يقال أيضاً من آذى جاره ورثه الله داره . والعاقل يفهم المعنى ، والمصل العراقي القديم يقول في جار السوء : ” كومه أحجار ولا هل الجار” . متى تصحوا ؟ .
    وكانوا أهل بغداد سابقاً يقولون في الحميمة والصميم بحق الجار :
    ناري ونار الجار واحدة * وإليه قلبي ينزل القدر.
    وفي الحديث المرفوع عن جابر : الجيران ثلاثة فجار له حق ، وجار له حقان ، وجار له ثلاثة حقوق ، فصاحب الحق الواحد جار مشترك لا رحم له ( يعني لا علاقة له بديانة الجار) ،فحقه . حق الجوار وصاحب الحقين جار مسلم ولا رحم له ، وصاحب الثلاثة جار مسلم ذو رحم ، وأدنى حق الجوار ألا تؤذي جارك بقتار قدرك ، إلا تقتدح له منها.
    وليس لنا إلا أن نأخذ العبرة من هذه الأحاديث والأقوال ونعود ونوحد الصف ونبني الوطن ونتعاون كما قيل ونعم ما قيل :
    فلمثل ريب الدهر ألف بينكم * بتواصل وتراحم وتودد
    وتكون أيديكم معاً في أمركم * ليس اليدان في التعاون كاليد
    لا تطعوا أرحامكم فتفرقوا * ليس الجميع كواحد متفرد
    إن القداح إذا جمعن فرامها 8 بالكسر ذو حنق وبطش أيد
    عزت فلم توهن وإن هي بددت * فالوهن والتضيع للمتبدد.

    وهنا المواطنين هم سوف يكونوا اليد المتعاونة واليقظة ، والقناعة هي كما قيل ” القناعة كنز لا يفنى” وهنا قناعتهم بالأخر وإيمانهم يمكنهم بناء هذا الصرح الأخوي العظيم ، وبحريتهم سوف ينتخبون الذي يخدم هذا الوطن وينعش المواطن ! ولا يصغي لهؤلاء الذين يحريك الناس ضمن !!!! لأن الانتخابات هي أمانة على رقاب المواطنين ينتخبون لمن يحبون !! الشباب والطلاب والعاطلين الذي يشكل 45 % من إجمالي عدد السكان !! والنقابات العمالية وغيرها . وللأسف نرى اليوم أصبحت فيها الأحزاب أكثر من تعداد الجيش الباسل والشرطة الوطنية !!! والمشكلة أن حماية هذه الأحزاب أو ما يسمى ببيت الرحمة والبرجوازيين الجدد داخل المدن و الأحياء الراقية هي تشكل خطر على أمن البلاد والسلاح المتواجد في متناولهم يدهم،!! أيضاً رهيب ومخيف لدولة فيها القانون والدستور !! .وأن صوت .!!! الطبقة المسحوقة و الفقراء والأرامل في المدن والقرى المتناثرة داخل الدولة بمساندة مؤسسات الدولة و أطيافها النتيجة دفع ثمنها المتبارون و الشعب وهل من يدير لعبة الشطرنج يرحم اليوم هؤلاء ويكشف نتيجة الفساد المالي والسياسي ؟؟؟؟!! في جميع السلطات السياسية التشريعية الذي شكل زلزال سياسي لزمت القيادة …!!! حيال الصمت عندما قامت الصراعات بين المرشحين وتبادلوا من خلالها الاتهامات في وسائل الأعلام الخاصة مجسدا ديموقراطية البلاد المعاصرة ؟!!! .
    فلنترك فلسفة لعبة الشطرنج ، ونعود للواقع والبناء والحب والتآخي وكسر شوكة المنافقين باتحادنا المسلم والديانات الأخر من العرب والأكرد والتركمان والفارس واليزيدين وغيرهم أخوة ، فيجب أن نتحلى بالأخلاق والتوازن في الإدراك لماذا لا أتعلم اللغة الكردية كما يتعلم الكردي العربية ، وكذلك التركماني وكذلك الفارسي وكذلك العربي والآشوري والتلكيف والكلداني وغيرهم والأرمن أتعلمها بحب لأن من يحب أخيه يجب أن يتعلم لغته واقتداءً برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حيث قال :” حب لأخيك ما تحب لنفسك ” .
    ونعم ما قيل في التحاد والتآخي من وأبناً بار وهو يتقبل نصيحة والده ويقول له شاكرا:
    إني لما أوصيتنيه لحافظ * أرعاه غير مقصر في المحتد
    وأكون للأعداد سماً ناقعاً * ولذي القرابة كالحميد الأيد
    ولكل إخواني وجل عشيرتي * أرعى المغيب في حفظهم في المشهد
    وأقوم بعدك في الرعية بالذي* أوصيتني بهم بحسن تودد.
    ونسأل الله أن تؤثر القلوب وتعض بالتكاتف وبالمحبة والتعاون تزدهر الأمم . وبهذه الروح يكون قد حققنا الضربة وقاومنا الفساد والظلمة والطائفية .
    والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  9. سيد صباح بهبهاني Says:
    التربية وكيفية استخدام التوعية في الأسرة وما هي الأبعاد النفسية والتربوية والاجتماعية لتعاطي المخدرات…!!! بسم الله الرحمن الرحيم (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ) البقرة /219 . وقال رسول الله صلى الله عليه وآله : ” يا حبيية أبيها كل مسكر حرام وكل مسكر خمر”. وقال رسول الله صلى الله عليه وآله أيضاً : كل مسكر حرام ( الوسائل باب 9 حديث الأطعمة المحرمة ج 16 ص234). وأن ما حرمه رسول الله صلى اله عليه وآله وسلم فقد خرمه الله عز وجل ـ الوسائل باب 1 من أبواب الاشربه المحرمة ج17 ص221).” وقال صلى الله عليه وعلى آله وسلم كل مسكر حرام ، قلت : فالظروف التي تصنع بها منه فقال : نهى رسول الله صلى الله عليه وآله عن الدبا والمزفت والحنتم والنقير ، فقلت : وما ذلك ؟ قال الدبا : القرع ، والمزفت : الدنان ، والحنتم :جرار خضر ، والنقير : خشب كانوا ينقرونها حتى يصير لها أجواف ينبذون فيها”. وقال الإمام الصادق عليه السلام : ( إنما حرم الخمر لفعلها وفسادها) ـ (الكافي 6 : 435ح1 ، الوسائل 12 :237 ). وفي حديث عنه عليه السلام أيضاً : ( فما فعل فعل الخمر فهو خمر) ـ ( راجع المبسوط 8 : 222). ورد في تراث الحضارات القديمة آثار كثيرة تدل على معرفة الإنسان بالمواد المخدرة منذ تلك الأزمنة البعيدة، وقد وجدت تلك الآثار على شكل نقوش على جدران المعابد أو كتابات على أوراق البردي المصرية القديمة أو كأساطير مروية تناقلتها الأجيال. فالهندوس على سبيل المثال كانوا يعتقدون أن الإله (شيفا) هو الذي يأتي بنبات القنب من المحيط، ثم تستخرج منه باقي الإلهة ما وصفوه بالرحيق الإلهي ويقصدون به الحشيش. ونقش الإغريق صوراً لنبات الخشاش على جدران المقابر والمعابد، واختلف المدلول الرمزي لهذه النقوش حسب الإلهة التي تمسك بها، ففي يد الإلهة (هيرا) تعني الأمومة، والإلهة (ديميتر) تعني خصوبة الأرض، والإله (بلوتو) تعني الموت أو النوم الأبدي. أما قبائل الإنديز فقد انتشرت بينهم أسطورة تقول بأن امرأة نزلت من السماء لتخفف آلام الناس، وتجلب لهم نوماً لذيذاً، وتحولت بفضل القوة الإلهية إلى شجرة الكوكا. وفيما يأتي نتناول تاريخ أشهر أنواع المخدرات التي عرفها الإنسان : 1ـ الكحوليات تعتبر الكحوليات من أقدم المواد المخدرة التي تعاطاها الإنسان، وكانت الصين أسبق المجتمعات إلى معرفة عمليات التخمير الطبيعية لأنواع مختلفة من الأطعمة، فقد صنع الصينيون الخمور من الأرز والبطاطا والقمح والشعير، وتعاطوا أنواعاً من المشروبات كانوا يطلقون عليها “جيو” أي النبيذ، ثم انتقل إليهم نبيذ العنب من العالم الغربي سنة 200 قبل الميلاد تقريباً بعد الاتصالات التي جرت بين الإمبراطوريتين الصينية والرومانية. واقترن تقديم المشوربات الكحولية في الصين القديمة بعدد من المناسبات الاجتماعية مثل تقديم الأضاحي للآلهة أو الاحتفال بنصر عسكري. وهذا نموذج ليس متفردا في قدم وتلقائية معرفة الإنسان للكحوليات، كما لهذا النموذج شبيه في الحضارات المصرية والهندية والرومانية واليونانية، كما عرفت الكحوليات المجتمعات والقبائل البدائية في أفريقيا وآسيا . 2 ـ الحشيش (القنب) القنب كلمة لاتينية معناها ضوضاء، وقد سمي الحشيش بهذا الاسم لأن متعاطيه يحدث ضوضاء بعد وصول المادة المخدرة إلى ذروة مفعولها. ومن المادة الفعالة في نبات القنب هذا يصنع الحشيش، ومعناه في اللغة العربية “العشب” أو النبات البري، ويرى بعض الباحثين أن كلمة حشيش مشتقة من الكلمة العبرية “شيش” التي تعني الفرح، انطلاقاً مما يشعر به المتعاطي من نشوة وفرح عند تعاطيه الحشيش . وقد عرفت الشعوب القديمة نبات القنب واستخدمته في أغراض متعددة، فصنعت من أليافه الحبال وأنواعا من الأقمشة، واستعمل كذلك في أغراض دينية وترويحية . ومن أوائل الشعوب التي عرفته واستخدمته الشعب الصيني، فقد عرفه الإمبراطور شن ننج عام 2737 ق.م وأطلق عليه حينها واهب السعادة، أما الهندوس فقد سموه مخفف الأحزان . وفي القرن السابع قبل الميلاد استعمله الآشوريون في حفلاتهم الدينية وسموه نبتة “كونوبو”، واشتق العالم النباتي ليناوس سنة 1753م من هذه التسمية كلمة كنابيس ” ـ ” Cannabis وكان الكهنة الهنود يعتبرون الكنابيس (القنب – الحشيش) من أصل إلهي لما له من تأثير كبير واستخدموه في طقوسهم وحفلاتهم الدينية، وورد ذكره في أساطيرهم القديمة ووصفوه بأنه أحب شراب إلى الإله “أندرا”، ولايزال يستخدم هذا النبات في معابد الهندوس والسيخ في الهند ونيبال ومعابد أتباع شيتا في الأعياد المقدسة حتى الآن . وقد عرف العالم الإسلامي الحشيش في القرن الحادي عشر الميلادي، حيث استعمله قائد القرامطة في آسيا الوسطى حسن بن صباح، وكان يقدمه مكافأة لأفراد مجموعته البارزين، وقد عرف منذ ذلك الوقت باسم الحشيش، وعرفت هذه الفرقة بالحشاشين . أما أوروبا فعرفت الحشيش في القرن السابع عشر عن طريق حركة الاستشراق التي ركزت في كتاباتها على الهند وفارس والعالم العربي، ونقل نابليون بونابرت وجنوده بعد فشل حملتهم على مصر في القرن التاسع عشر هذا المخدر إلى أوروبا . وكانت معرفة الولايات المتحدة الأميركية به في بدايات القرن العشرين، حيث نقله إليها العمال المكسيكيون الذين وفدوا إلى العمل داخل الولايات المتحدة . 3 ـ الأفيون أول من اكتشف الخشاش (الأفيون) هم سكان وسط آسيا في الألف السابعة قبل الميلاد ومنها انتشر إلى مناطق العالم المختلفة، وقد عرفه المصريون القدماء في الألف الرابعة قبل الميلاد، وكانوا يستخدمونه علاجاً للأوجاع، وعرفه كذلك السومريون وأطلقوا عليه اسم نبات السعادة، وتحدثت لوحات سومرية يعود تاريخها إلى 3300 ق.م عن موسم حصاد الأفيون، وعرفه البابليون والفرس، كما استخدمه الصينيون والهنود، ثم انتقل إلى اليونان والرومان ولكنهم أساؤوا استعماله فأدمنوه، وأوصى حكماؤهم بمنع استعماله، وقد أكدت ذلك المخطوطات القديمة بين هوميروس وأبو قراط ومن أرسطو إلى فيرجيل. وعرف العرب الأفيون منذ القرن الثامن الميلادي، وقد وصفه ابن سينا لعلاج التهاب غشاء الرئة الذي كان يسمى وقتذاك “داء ذات الجُنب” وبعض أنواع المغص، وذكره داود الأنطاكي في تذكرته المعروفة باسم “تذكرة أولي الألباب والجامع للعجب العجاب” تحت اسم الخشخاش . في عام 1906 وصل عدد مدمني الأفيون في الصين 15 مليوناً وفي عام 1920 كانت نسبة المدمنين 25% من عدد الذكور في المدن الصينية وفي الهند عرف نبات الخشاش والأفيون منذ القرن السادس الميلادي، وظلت الهند تستخدمه في تبادلاتها التجارية المحدودة مع الصين إلى أن احتكرت شركة الهند الشرقية التي تسيطر عليها إنجلترا في أوائل القرن التاسع عشر تجارته في أسواق الصين . وقد قاومت الصين إغراق أسواقها بهذا المخدر، فاندلعت بينها وبين إنجلترا حرب عرفت باسم حرب الأفيون (1839 – 1842) انتهت بهزيمة الصين وتوقيع معاهدة نانكين عام 1843 التي استولت فيها بريطانيا على هونغ كونغ، وفتحت الموانئ الصينية أمام البضائع الغربية بضرائب بلغ حدها الأقصى 5 . % واستطاعت الولايات المتحدة الأميركية الدخول إلى الأسواق الصينية ومنافسة شركة الهند الشرقية في تلك الحرب، فوقعت اتفاقية مماثلة عام 1844، وكان من نتائج تلك المعاهدات الانتشار الواسع للأفيون في الصين، فوصل عدد المدمنين بها عام 1906 على سبيل المثال خمسة عشر مليوناً، وفي عام 1920 قدر عدد المدمنين بـ 25% من مجموع الذكور في المدن الصينية . واستمرت معاناة الصين من ذلك النبات المخدر حتى عام 1950 عندما أعلنت حكومة ماوتسي تونغ بدء برنامج فعال للقضاء على تعاطيه وتنظيم تداوله . 4 ـ المورفين وهو أحد مشتقات الأفيون، حيث استطاع العالم الألماني سير تبرز عام 1806 من فصلها عن الأفيون، وأطلق عليها هذا الاسم نسبة إلى الإله مورفيوس إله الأحلام عند الإغريق. وقد ساعد الاستخدام الطبي للمورفين في العمليات الجراحية خاصة إبان الحرب الأهلية التي اندلعت في الولايات المتحدة الأميركية (1861 – 1861) ومنذ اختراع الإبرة الطبية أصبح استخدام المورفين بطريقة الحقن في متناول اليد . 5 ـ الهيروين وهو أيضاً أحد مشتقات المورفين الأشد خطورة، اكتشف عام 1898 وأنتجته شركة باير للأدوية، ثم أسيء استخدامه وأدرج ضمن المواد المخدرة فائقة الخطورة . 6 ـ الأمفيتامينات (المنشطات) تم تحضيرها لأول مرة عام 1887 لكنها لم تستخدم طبياً إلا عام 1930، وقد سوقت تجارياً تحت اسم البنزورين، وكثر بعد ذلك تصنيع العديد منها مثل الكيكيدرين والمستيدرين والريتالين . وكان الجنود والطيارون في الحرب العالمية الثانية يستخدمونها ليواصلوا العمل دون شعور بالتعب، لكن استخدامها لم يتوقف بعد انتهاء الحرب، وكانت اليابان من أوائل البلاد التي انتشر تعاطي هذه العقاقير بين شبابها حيث قدر عدد اليابانيين الذين يتعاطونها بمليون ونصف المليون عام 1954، وقد حشدت الحكومة اليابانية كل إمكاناتها للقضاء على هذه المشكلة ونجحت بالفعل في ذلك إلى حد كبير عام 1960 . 7 ـ الكوكايين عرف نبات الكوكا الذي يستخرج منه الكوكايين في أميركا الجنوبية منذ أكثر من ألفي عام، وينتشر استعماله لدى هنود الأنكا، وفي عام 1860 تمكن العالم ألفرد نيمان من عزل المادة الفعالة في نبات الكوكا، ومنذ ذلك الحين زاد انتشاره على نطاق عالمي، وبدأ استعماله في صناعة الأدوية نظراً لتأثيره المنشط على الجهاز العصبي المركزي، ولذا استخدم بكثرة في المشروبات الترويحية وبخاصة الكوكاكولا، لكنه استبعد من تركيبتها عام 1903، وروجت له بقوة شركات صناعة الأدوية وكثرت الدعايات التي كانت تؤكد على أن تأثيره لا يزيد على القهوة والشاي، ومن أشهر الأطباء الذين روجوا لهذا النبات الطبيب الصيدلي الفرنسي أنجلو ماريان، واستخدمته تلك الشركات في أكثر من 15 منتجاً من منتجاتها. وانعكس التاريخ الطويل لزراعة الكوكا في أميركا اللاتينية على طرق مكافحته فأصبحت هناك إمبراطوريات ضخمة -تنتشر في البيرو وكولومبيا والبرازيل- لتهريبه إلى دول العالم، وتمثل السوق الأميركية أكبر مستهلك لهذا المخدر في العالم . 8 ـ القات شجرة معمرة يراوح ارتفاعها ما بين متر إلى مترين، تزرع في اليمن والقرن الأفريقي وأفغانستان وأواسط آسيا . اختلف الباحثون في تحديد أول منطقة ظهرت بها هذه الشجرة، فبينما يرى البعض أن أول ظهور لها كان في تركستان وأفغانستان يرى البعض الآخر أن الموطن الأصلي لها يرجع إلى الحبشة . عرفته اليمن والحبشة في القرن الرابع عشر الميلادي، حيث أشار المقريزي (1364 – 1442) إلى وجود “.. شجرة لا تثمر فواكه في أرض الحبشة تسمى بالقات، حيث يقوم السكان بمضغ أوراقها الخضراء الصغيرة التي تنشط الذاكرة وتذكر الإنسان بما هو منسي، كما تضعف الشهية والنوم”. وقد انتشرت عادة مضغ القات في اليمن والصومال، وتعمقت في المجتمع وارتبطت بعادات اجتماعية خاصة في الأفراح والمآتم وتمضية أوقات الفراغ، مما يجعل من مكافحتها مهمة صعبة. وكان أول وصف علمي للقات جاء على يد العالم السويدي بير فورسكال عام 1763 . طرق تعاطي المخدرات تختلف طرق تعاطي المخدرات من صنف إلى آخر ومن شخص إلى شخص، فالبعض يفضل التعاطي منفرداً والبعض الآخر يشعر بنشوة وهو يتعاطاها وسط مجموعة. وبالنسبة للمخدرات نفسها فالبعض يفضل الشم والبعض الآخر يفضل التدخين وبعض ثالث يفضل الحقن في الوريد، ومن أمثلة ذلك : 1ـ الحشيش – عن طريق التدخين (سيجارة، سيجار، نرجيلة)، ومن أشهر الدول العربية المنتشر فيها هذا الصنف مصر. – أو عن طريق الشراب حيث يقطع المتعاطي أوراق الحشيش وقممه الزهرية وينقعها في الماء ويذيبها ثم يشربها، وتنتشر هذه الطريقة في الهند. – عن طريق الأكل بحيث يخلط الحشيش بمواد دهنية أو بالتوابل ويقطع على هيئة قطع الشكولاته ويؤكل مع بعض الأطعمة . 2 ـ الأفيون يستخدم الأفيون في المجال الطبي لتخفيف الألم، ويستعمل على شكل محاليل تؤخذ في الغالب في العضل حتى لا يتعرض المريض لإدمانها، أو أقراص تتناول عن طريق الفم. وأما التعاطي غير الطبي فيؤخذ عن طريق التدخين كما هو في الهند وإيران، أو البلع بالماء وقد يعقبه تناول كوب من الشاي، وأحيانا يلجأ المدمن إلى غلي المخدر وإضافة قليل من السكر إليه ثم يشربه. أو الاستحلاب حيث يوضع تحت اللسان وتطول فترة امتصاصه، أو يؤكل مخلوطاً مع بعض الحلويات، أو الحقن، أو يشرب مذاباً في كوب من الشاي أو القهوة . 3 ـ القات تنتشر زراعته وإدمانه في منطقة القرن الأفريقي والسودان واليمن، وهو عبارة عن نبات أخضر تمضغ أوراقه وتخزن في فم المدمن ساعات طويلة، يتم خلالها امتصاص عصارتها، ويتخلل هذه العملية بين الحين والآخر شرب الماء أو المياه الغازية، وشرب السجائر أو النرجيلة . 4 ـ المهلوسات وقد سميت بهذا الاسم لآثار الهلوسة التي تحدثها على شخص المتعاطي، وهي في الغالب تخيلات عن أصوات وصور وهمية، وأهم هذه المهلوسات عقار L.S.D وعقار P.C.P. وتكون المهلوسات على شكل حبوب تؤخذ عن طريق الفم . 5 ـ المنشطات (الأمفيتامينات) تنتشر في الوسط الرياضي وبين طلبة المدارس والجامعات، وسائقي الشاحنات على الطرق الخارجية والدولية، وذلك لآثارها المنشطة على الجهاز العصبي، ومن أشهر طرق تعاطيها على شكل حبوب تؤخذ عن طريق الفم . 6 ـ المورفين والهيروين للمورفين خاصية كبيرة في تسكين الآلام، إلا أنه يسبب الإدمان الفسيولوجي، حيث يؤثر على وظائف خلايا المخ. والهيروين من مشتقات المورفين ويكثر استعماله عن طريق الشم، ويتم إدمانه بعد أسبوع من البدء في تعاطيه . 7 ـ الكوكايين يؤخذ الكوكايين بطرق متعددة تتشابه إلى حد كبير مع الحشيش، سواء عن طريق التدخين أو الاجترار تحت اللسان أو البلع أو مع بعض الأطعمة والمشروبات . ونعود إلى التربية وكيفية استخدام التوعية في الأسرة وما هي الأبعاد النفسية والتربوية والاجتماعية لتعاطي المخدرات لظاهرة سوء استعمال المخدرات وتعاطي الحشيش -باعتباره على رأس القائمة- أبعاد متعددة بدءا من الأبعاد التاريخية الجغرافية إلى الأبعاد الحيوية والنفسية التربوية والأبعاد الاجتماعية الثقافية. وباستقراء الخبرات البشرية عبر القرون ثبت أن الحشيش ومعه الأفيون كان وبالا على الأمم التي أساءت استعمالهما لغير أغراض طبية أو صيدلانية، بل إن الاندحار الحضاري أسهم بقدر ما في ظاهرة سوء الاستعمال. أولاً: البعد الحيوي ثمة اتجاه يعزو سوء استعمال المخدرات أو القابلية لتعاطيها إلى عوامل جنية فطرية. وأصل هذا الافتراض لتعليل الاعتماد عليها يوجّه أساسا لسببية إدمان الخمور. كما أن هناك افتراضات مؤداها احتمالية وجود أسباب جنية فطرية لسوء استعمال المخدرات ترتبط وراثيا بخصائص إفرازات المورفين الذاتية، إذ إن ثمة إفرازات لنوع من الأفيون في المخ قد يكون له دور في إقبال صاحبه على الأفيون . وهناك وجهة نظر ترجع نفس الأسباب إلى الكحول أيضا، ويؤثر هذا وذاك على الجهاز العصبي المركزي (Mohit 1988) وقد يكون هذا النهج من وحي المدرسة الوضعية التقليدية التي أرجعت أسباب الانحراف والجريمة إلى عوامل جينية وراثية في القرن التاسع عشر تأثرا بنظرية التطور التي ذاعت وكان لها تأثيرها على ميادين علمية أخرى ثم ثبت دحضها من واقع الدراسات التجريبية المقارنة (Gibbons et al, 1975)ـ وقد يكون أحد هذه المجالات محاولات التعليل البيولوجي الحيوي الوراثي لسوء استعمال المخدرات والخمور . وعلى أي حال فإن هذه الفروض تحتاج إلى مزيد من المراجعة البحثية Replication لتحقيقها علميا على مستوى الدراسات الحضارية المقارنة لأن أساليب الاستعمال والممارسة تختلف من سياق اجتماعي ثقافي لآخر، إلا أن الأمر شديد الوضوح هو أن الخبرات الأولى لسوء الاستعمال لا تحدث إلا في سياق اجتماعي عن طريق عملية التعلم التي أكد عليها سوذرلاند وكريسي (Sutherland ,E & cressy ,D,1960) في نظرية الارتباط المتغاير Differential Association Theory التي ترتكز على أن السلوك السوي أو المنحرف يتأثر بأسبقية تعلمه ومدى تكراره واستمراره وعمقه، بما يعني أنه لولا الخبرة الأولى للتعاطي التي مصدرها نوعية الجماعة التي تعطي نعوتا لهذا السلوك أو ذاك بالاستحسان أو الاستهجان لما تكرر السلوك أو استمر . ومن منطلق المنظور الإسلامي لمشكلة التعاطي والاعتماد على الخمور والمخدرات فإن أوصاف هذا الضرب من السلوك المحرّم هو منع الإنسان إراديا أن يغيّب عقله الذي يمثل جوهر المسؤولية في العبادات والمعاملات الاجتماعية، وينفي مسؤولية الاستخلاف على عمارة الأرض وتنمية المجتمع. (Abdel-Motaal, 1996) ويعتبر استعمال المخدرات لتسكين الآلام البدنية من الأسباب المكتسبة بيولوجيا، وذلك بالنسبة للأفيون بدعوى أنه يخفف الآلام المرتبطة بأمراض معينة. وذلك مدخل يسير لطرق أبواب من العلاج دون الوصول إلى التشخيص الفعلي للأمراض، وقد يؤدي هذا المسلك في كثير من الحالات إلى الاعتماد على المخدر دون أن يقصد المريض أي إساءة أخلاقية، وهو مدخل ظاهره الرحمة وباطنه من قبله العذاب . ويطلق على مادة الأفيون بأنه القاتل للألم وكذلك المواد الأخرى التي يطلق عليها أيضا الملطفة للمشاعر، وهي من مشتقات الأفيون أو المناظرة له وأشهرها المورفين والهيروين، وأخرى تشتمل على الكوديين والميبيردين (ديميرول) والميثادون (آميدون، دولوفين) (Schur,E 1965) وفضلا عن إزالة الألم فإن الأفيون يحدث الارتخاء العضلي وقلة النشاط الحركي والميل إلى الخمول والكسل والنعاس. ومن مستحدثات المواد المخدرة المصنعة التي اجتاحت الولايات المتحدة الأميركية منذ الثمانينات ثم تلتها إلى الدول الأخرى عقار الميث Meth الذى يتعاطى بطرق مختلفة، والكراك Crack أحد مشتقات الكوديين، والذي أصبح وباء في أميركا الشمالية والوسطى. وقد اكتسب الميث شعبيته في عالم التعاطي بسبب سهولة إنتاجه محليا ومنزليا وانخفاض ثمنه على عكس الحشيش والكوكايين الذي يستورد من الخارج. وقد تعاطى أكثر من مليون أميركي الميث خلال سنة 1999. أما الكراك فيستعمل بمقدار أكثر من الهيروين بثلاث مرات. ومن آثار الميث البدنية الخطيرة التي تحدث خلال ساعتين منذ بداية تعاطي الجرعة هو الاندفاع المفاجئ الذي يحدث بسبب تغيرات حادة في المخ، وإحساس بالتخدير يماثل صدمة الأدرينالين . أما الآثار البدنية الصحية للحشيش – باعتباره أكثر المواد انتشارا في العالم في سوء الاستعمال- وبالرغم من إباحته من قبل بعض الدول فإنها ثابتة لمن استعمله يوميا وعلى مدى عدد من السنين، وذلك غالبا ما يكون في أمراض الجهاز التنفسي وضعف القدرة الإدراكية. وقد تحققت هذه الإصابات لدى 10% من المتعاطين يوميا، و20 – 30% ممن يتعاطونه بشكل أسبوعي. أما استخدامه أثناء فترة الحمل فأدى إلى تقصير فترة الحمل وانخفاض وزن المواليد أو تشوّه بعضهم، وقصور أيضا في عمليات الولادة. واتضح كذلك أن ثمة احتمالا كبيرا لمن يستخدمونه بشكل متكرر ومكثف وقوفهم على حافة دائرة الإصابة بمرض السرطان وسوء الهضم واحتمال الإصابة باللوكيميا (‎Martine ,B& Hall,W ).1999 ثانياً : البعد النفسي لا تقتصر آثار المخدرات على الأضرار الحيوية على مستوى الفرد بل إن العلاقة العضوية الحيوية تؤثر وتتأثر بالجهاز النفسي هذا فضلا عن السياق الاجتماعي والثقافي، ومن ثم فإن البعد النفسي كان قد حظي بكمّ هائل من الدراسات والبحوث في مجالات التعاطي والإدمان سواء بالنسبة للمخدرات أو الكحوليات. ونظرا لسبق المشكلة في مصر عن غيرها من البلاد العربية، وسبقها أيضا في إنجازات مشروعات بحوث ودراسات سوء استعمال المخدرات بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية الذي أسس في نهاية الخمسينات، وكذلك في الجامعات المصرية، فإنه بجانب الاستشهاد بنتائج بحوثها في المجال النفسي والاجتماعي فإننا سنقرن النتائج التي وردت في الدراسات الأخرى التي عالجت مشكلة سوء استعمال المواد المخدرة . هناك مشكلة بأنه لا يوجد شخص يزعم ما إذا كانت التغيرات النفسية المرضية أوالتغيرات في الشخصية يمكن اعتبارها سببا ونتيجة للاعتماد على المخدرات. وهذا يتضمن الإدمان العدواني الذي يتصف بمستوى عال من القلق في العلاقات الشخصية وإحباط في التسامح ومشاعر التقليل من شأن النفس أو تقويم الذات. ولو أن الدراسات النفسية المعتمدة على نظرية التعلم قد ألقت بعض الضوء على مختلف جوانب المشكلة، ولكن ذلك لا يمكن أن يصف الظاهرة بأبعادها المتعددة . ويؤدي سوء استعمال المخدر إلى تغيرات أساسية في الشخصية إذ تجعل الإنسان قابلا للأمراض النفسية والذهانية. وهناك آثار حادة من الاعتياد على الحشيش من أهمها القلق والهلع والبارانويا، خاصة بالنسبة للمتعاطين المحدثين، والوهن الإدراكي وخاصة بالنسبة للتركيز والذاكرة وضعف الآلية النفسية وتأخر ردود الأفعال مما يترتب عليه مخاطر حوادث الطرق والسيارات. وأيضا توقع المخاطر الزائدة للأعراض الذهانية بين هؤلاء المدمنين الذين في سجل أسرهم تاريخ أمراض ذهانية . أما الآثار المزمنة فهي تنتج من جراء الاستخدام المزمن للحشيش لعدد من السنين -وإن كانت ثمة آراء لا تؤكد ذلك- فهناك أعراض الاعتمادية التي يحددها عدم القدرة على الامتناع أو الكف عن سوء الاستعمال وهناك أيضا أشكال كامنة، كما في الآثار الحادة، للوهن الإدراكي الذي يؤثر على الانتباه والذاكرة. وأيضا انخفاض مستوى الأداء والمهارات والتحصيل الدراسي عند البالغين (Martin & Hall ,1999) أما آثار الأفيون النفسية ومشتقاته ففضلا عما ذكرنا في الآثار البدنية فإن الارتباط وثيق بينهما، فالأفيون من المواد المثبطة التي تؤدي عادة إلى تخفيض مستوى العصبية والنشاط البدني، فإلى جانب الارتخاء العضلي والرغبة في الخمول، هناك إحساس بالانشراح والشعور بالسعادة والرضا وستجد نفسك تنظر إلى هذه المشاكل بطرق مختلفة، فكل شيء هادئ مما يجعلك لا تشعر بحاجتك إلى محاربة العالم . والواقع أن ثمة مناقشات دائرة حول المبالغة للطبيعة الإيجابية لنتائج هذا الانشراح، فهناك قول بأن هذا الابتهاج هو نوع من التخيل والوهم إذ إن مثل مشاعر الابتهاج تنحصر غالبا في المراحل المبكرة للتعاطي، أما في المراحل المتأخرة فالنتائج عكس ذلك تماما فالشعور بعدم الابتهاج وعدم الرضا والسعادة هو واقع المدمنين . (Schur, E, 1965) أما بالنسبة لعقار الميث أو الكراك المصنع معمليا فإن خطورته في مجرد التعاطي لأنه يسبب تغيرات حادة في المخ ويشعر المستعمل له خلال ساعتين بالسعادة. ويستطيع متعاطو الميث أن يظلوا من ثماني إلى اثنتي عشرة ساعة أو أكثر معتمدين على كيفية استخراج دخان المخدر أو استنشاقه أو شمّه أو بلعه أو الحقن به. ولذلك ينتشر في البلاد التي تصنعه محليا كالولايات المتحدة وأميركا الوسطى بين تجمعات الملونين وفقراء البيض في الريف الأميركي . وتشير نتائج البحوث المصرية عن نتائج مسح استطلاعي أجري على عينة من 500 متعاط في ريف وحضر مصر (سويف/ المركز القومي) إلى أن الدوافع النفسية لتعاطي الحشيش في سن مبكرة (سن العشرين في المتوسط) كان أقواها (77%) هو مجاراة الأصحاب والحصول على الفرفشة، في حين كان الدافع الأقوى لتعاطي الأفيون هو الاعتماد عليه لمواجهة العمل الشاق، وإذا كان الدافع الجنسي يشكل 25% بالنسبة للحشيش فإنه أكثر بالنسبة للأفيون (50%) من الفئة التي تسيء استعماله . وتؤكد الدراسة ما انتهت إليه الدراسات الأخرى في الآثار النفسية إزاء الاختلاف في إدراك الزمن حيث يتجه نحو الزيادة في البطء في حين يختل إدراك المسافات المكانية نحو زيادة الطول وزيادة التضخم بالنسبة للأحجام ونصوع الألوان ووضوح الأحداث . وتزول هذه الاختلالات بالنسبة للمتعاطي للحشيش في اليوم التالي على التعاطي . ويؤكد البحث نتائج الدراسات المتعلقة بأثر التعاطي على الوظائف العقلية حيث تضعف الذاكرة بالنسبة إلى 42% من الحالات تحت تأثير المخدر المباشر. ويزعم 86% منهم قدرتهم الجيدة على حل المشكلات ويشهد 75% من العينة بسرعة انتقالهم من موضوع إلى آخر في الكلام أو التفكير. وقد يتفق هذا مع الخيال الشعبي بأن الحشاش سريع الخاطر ويفسر البعض بأن هذه صورة من حالات الهوس (آلمنيا)، أما حياتهم الوجدانية فيميل 50% من العينة نحو الاستكانة، وانخفاض نسبة التحكم عند 41 . % ثالثاً: البعد الثقافي ويتفرد الحشيش باندماجه في ثقافة الشباب، وسن البدء فيه أصغر عادة من أي عقار آخر. وباستثناء أوضاع جلب الحشيش واستعماله في مصر بتاريخه الطويل وأيضا في بعض مناطق الشرق الأدنى والأوسط، فإن أخطر ما حدث منذ بداية الستينات ومازال قائما حتى الآن هو أن الحشيش قد أصبح من صميم ثقافة فئات عريضة من الشباب حيث بدأ أولا في الولايات المتحدة الأميركية ثم أوروبا ثم إلى باقي مناطق العالم، مستمدا تأثيره من خلال الموسيقى وحفلاتها الصاخبة، والتطور السريع في حركة التصدير جعله على قمة المواد المخدرة الأخرى طبيعية أو مشتقة. ويلاحظ أن البداية العمرية للتعاطي يبلغ متوسطها أصغر في الحشيش منه في الكوكايين والهيروين فهو يراوح بين 16 – 17 عاما في الولايات المتحدة وإسبانيا وفرنسا وأستراليا بينما يصل إلى 19 – 22 بالنسبة للكوكايين والهيروين لنفس البلدان (UNDCP 1999) وتؤكد الدراسات المعاصرة إيجابية الارتباط بين زيادة استهلاك الحشيش بما فيه أوراق البانغو الذي انتشر في مصر الآن وبين ثقافة الشباب السائدة، ففي دراسة حديثة في فرنسا تفيد تماثلا بين دول أوروبا في توافق عملية التطور المستمرة لاستعمال القنب (الحشيش) والتغيير في ثقافة الشباب. وثمة زيادة درامية متوازية في العقاقير المصنّعة -كجزء من مشهد الهذيان في دول الاتحاد الأوروبي سنة 1990- أدت إلى ما يمكن أن نطلق عليه في المملكة المتحدة تطبيع الشباب الترفيهي باستعمال المخدر . وقد تبين طبقا لمسوح الجريمة في بريطانيا أن انتشار استعمال القنب (الحشيش) من سن 16 – 19 قد ارتفع من 18% سنة1991 إلى 27% سنة 1996. وارتفع سن بداية التعاطي من 26% إلى 35%، ومن ثم فإن واحدا من كل ثلاثة من الشباب لديه ميول استعمالية نحو الحشيش، وواحدا من أربعة استخدموا الحشيش مرة على الأقل في السنة الأخيرة، وهناك 16% من الشباب استعملوه في الشهر الذي سبق الدراسة المسحيّة، وازداد الاستعمال بين سن 16 – 59 بنسبة 5% سنة1991 إلى 9% سنة 1996 . ويشير بحث “الشباب والمخدرات في مصر” (سويف 1981) من واقع عينة لتلاميذ المدارس الثانوية (5530 تلميذا) والمدارس الفنية (3686 تلميذا) وطلاب الجامعة (2711طالبا) إلى أن ثمة ارتباطا إيجابيا بين تعرض الشباب لثقافة المخدرات وبين احتمال الإقبال عليها. وتعتبر وسائل الإعلام من القنوات الاجتماعية التي تنشر ثقافة التعاطي. كما اتضح وجود جماعات من الشباب لا يستهان بحجمهم لا يتعاطون المخدر ولكنهم على استعداد نفسي للتعاطي، ويطلق على هؤلاء بالفئات الهشّة. ويعتبر سن 16 في الثانوي و19 في الجامعة هو السن الذي يزداد فيه احتمال التورط في مشكلة التعاطي. وثمة أعداد كبيرة نسبيا تقبل على تجربة التعاطي بدافع حب الاستطلاع أو أي دوافع أخرى. وتوضح النتائج أن 75% من هذه الأعداد لا تلبث أن تتوقف ويبقى 25% فقط في عالم التعاطي . ولا شك أن الفئة الباقية المستمرة في التعاطي قد يتجه أغلبها نحو الإدمان ويعتبر أفرادها وهم في وسط جماعات المدمنين أشبه ببؤر تشيع الفساد تمارس فيها طقوس التعاطي والإدمان وصك مصطلحات السخرية من النظم والقيم والآداب الاجتماعية السائدة والحاكمة للدين والأخلاق. وليست قضية عبدة الشيطان ببعيدة والتي تورط فيها مجموعة من المراهقين والشباب كانت المخدرات هي طريق الأوهام والهذيان الذي مهد لهم لهذا الانحراف . لقد كشفت البحوث والدراسات التي أشرنا إليها وغيرها عن العلاقة الجوهرية بين التعاطي وبين المضمون الثقافي له من حيث ضرر المخدرات أو فائدتها أو الحياد تجاهها (عبد المتعال 1991) إن هذه القيم المضادة للمصالح الاجتماعية والاقتصادية بسبب ظاهرة سوء استعمال المخدرات المحظورة لا تقتصر على مجتمع دون آخر من حيث آليات الإنتاج أو الجلب أو التهريب أو التوزيع وأيضا المضامين الثقافية التي تنامت معها وانتقلت معها عبر الحدود الإقليمية، فأصبحت الظاهرة عالمية تتأثر بالسياق الاقتصادي المشروع -كما أشرنا سلفا- وأيضا بالأزمات السياسية الدولية التي تبلغ قمتها في الحروب العالمية والإقليمية. فلا شك أن رواج المخدرات ونوعيتها اختلف بعد الحرب العالمية الثانية عنه قبلها وكذلك خلال وإثر الحروب الفيتنامية، والأفغانية، والإيرانية العراقية، والعربية الإسرائيلية . فعلى سبيل المثال حدث في مصر انخفاض مؤقت بعد الحرب العالمية الثانية حتى الحرب العربية الإسرائيلية 67 – 73 في جلب المخدرات ولكن لمدة سنتين ثم بدأ بعدها في الارتفاع. ثم بدأ خلال السبعينات انتشار مادة الماكستون فورت والحبوب الدوائية وذلك لصعوبة جلب الحشيش والأفيون نتيجة الحروب العربية الإسرائيلية. وعاد الكوكايين والهيروين منذ مطلع الثمانينات واستمر الحشيش والأفيون والماكستون فورت والمواد الدوائية المنشطة وبسبب تغليظ العقوبة إلى الأشغال الشاقة وإلى درجة الإعدام للتجار والمهربين. وانحسرت نسبيا تجارة تهريب الحشيش ولكن انتعشت تجارة البانغو لإمكانية وسهولة زراعته في المناطق الصحراوية كشبه جزيرة سيناء . رابعاً: البعد الاجتماعي إن تكرار التعاطي واستمراره وارتباط ذلك بالتركيبة الكيمائية في المخدرات الطبيعية أوالمصتّعة وتأثيرها في الجهاز العصبي المركزي وتنشيطها للجهاز النفسي أثناء إساءة الاستعمال، لا يتم على مستوى ملايين المستعملين إلا في سياقات اجتماعية مختلفة متنوعة الثقافات سواء محبذة أو معارضة أو محايدة لاستعمال المخدرات المحظورة. وقد شاهدنا مجتمعات متقدمة أباحت قوانينها الجديدة تعاطي الحشيش تحت ضغط تغيّر الاتجاهات الثقافية في الرأي العام، وقد أثر ذلك بالفعل في الحركة التجارية والتسويقية للمخدر مما سيمتد أثره إلى أحجام العرض ومساحات الطلب. وبذلك نرى أن العلاقة متشابكة بين أبعاد ومتغيرات متشابكة بين مجتمعات قاربت بينها خطوط الاتصال والانتقال بشكل اختزل به الزمن والمسافات، فالعلاقة معقدة بين وفرة العرض وزيادة الطلب والإدمان أو الاعتماد على المخدر. فمن المؤكد أن التمكين من إعمال قوانين الحظر في أغلب الدول وحجم المضبوطات من المخدرات المحظورة يسبب زيادة في ارتفاع أسعار المواد المخدرة كالأفيون وهذا بدوره قد يقلل من أعداد المدمنين، ودرجة نقاوة المخدرات المستهلكة وحجم الكمية المستخدمة في الجرعة الواحدة. وقد يؤدي هذا إلى تحول نحو أنواع أخرى من المخدرات أقل سعرا وبطبيعة الحال أقل نقاوة وجودة وأكثر ضررا (Mohit 1996) إن مآل تكرار التعاطي يجعل من الإدمان احتمالا أكبر بل مؤكدا بالنسبة للمخدرات القوية أو النفّاذة، خاصة أن هذا التكرار يوثّق الارتباط بالمخدر. وطبقا لتعريف منظمة الصحة العالمية WHO فإن إدمان المخدر أو الاعتماد عليه هو حالة من الخدر والتسمم المرحلي أو المزمن تنشأ بسبب استهلاك المخدر الطبيعي أو المصتّع وتتضمن خصائصه الآتية : 1 ـ رغبة عارمة أو حاجة قهرية للاستمرار في تعاطي المخدر والحصول عليه بأي طريقة . 2 ـ ميل واضح لزيادة الجرعة . 3 ـ اعتماد جسمي ونفسي على تأثيرات المخدر . 4 ـ نتائج وتأثيرات ضارة على الفرد والمجتمع . فدون وضع العوامل الاجتماعية والبيئية في الاعتبار لا يمكن أن نحصل على تفسير سببي كامل لمسألة الإدمان، إذ المجتمع كموئل كبير هو الذي يحدد كلا من العرض والطلب للمخدرات، وهو الذي يقرّ معايير السلوك ذات الأهمية لفهم الاتجاهات ونماذج السلوك التي تقر الاستعمال للمخدر. وليس من السهولة بمكان أن نحدد أو نقيس النتائج والآثار لعدد من المتغيرات المعقدة والمتفاعلة التي تسهم في تكوين المجتمع، إلا أننا يمكننا التركيز على بعض الأبعاد المحورية في الحياة الاجتماعية، ومن أولها أثر تجزيء الهياكل البنائية ومدى فعالية الأسرة . أما مدى فعالية الأسرة في التنشئة والتربية بعناصرها الإيجابية والسلبية في تكوين الاتجاه نحو المخدرات أو الخمور أيضا فإن الدراسات ونتائج البحوث عنها مستفيضة تزدحم بها الكتب والمجلدات والدوريات العلمية الاجتماعية والنفسية والتربوية. ففي الأسرة يمكن أن يكوّن الآباء والأبناء نماذج سلوكية سوية، ويمكن أن تكون الثقافة الفرعية للأسرة والحي الذي تنتشر فيه المخدرات اتجاها محبذا أو محايدا على الأقل إزاء أنواع معينة من المخدرات وليس ضدا لها. وقد تشكلت أنماط التنشئة هذه في أغلب المناطق الموبوءة بالمخدرات لأسباب نفعية خاصة باقتصاديات الأسرة التي يستفيد منها جميع أعضاء الأسرة بما فيهم الأبناء بطبيعة الحال، حتى يصل إلى درجة توارث أسرار مهنة الجلب والتوزيع لدى العائلات المشتغلة بالتجارة والتوزيع. وتتشكل أيضا أنماط ونماذج التنشئة لدى الأسر المستهلكة على نفس نسق استحلال التجارة أو التعاطي . ولقد انبثق منهج الاستحلال لأسباب تتعلق بالتناقض التشريعي نحو مادتين أخطرها وهي الخمور مغيبة للعقل وتباح تجارتها واستعمالها بمقتضى قوانين وضعية في دول عربية إسلامية. وأقلها خطرا -من وجهة نظر التجار والمتعاطين- الحشيش وتوائمه كالبانغو والقات المفتر للعقل والذي لم يرد في النصوص الدينية ما يحرمه إلا من فتاوى بالتحريم ظهرت مؤخرا. ويمثل ذلك ما أطلقت عليه في دراساتي السابقة بالفجوة الثقافية التشريعية أو التخلف الثقافى القانونى . Juridical Culture Lag (عبد المتعال 1991 & 1996) إن مثل هذا التناقض قد يؤدي إلى تناقض مثيل له في عملية التنشئة والتربية في الأسرة التي تلوثت أجواء قيمها بثقافة التعاطي التي أشرنا إليها سلفا في العوامل الثقافية المشجعة للتعاطي عند الشباب . وإذا كان للأسرة دورها الإيجابي في الرعاية والحماية والتنشئة والوفاء بالحاجات الأساسية البدنية والصحية والتربوية والتعليمية والاقتصادية والاجتماعية وغير ذلك من احتياجات مستجدة، وتأثيرها الكبير في تشكيل الاتجاهات والقيم وضروب السلوك، فإنه يمكن أيضا أن يكون لها دور سلبي إذا ما ساد فيها أجواء التوتر والاضطراب والمشكلات المرضية والنفسية والتعرض للأذى وتعاطي المخدرات. ومن أهم ما يتمخض عنه الاضطراب والتفكك الأسري هو ما يجلبه غياب الأب بسبب الانفصال بالهجر أو الطلاق أو الوفاة من مخاطر كبيرة لمشكلات وجدانية في الشخصية، كذلك افتقاد المودة والحب والتفاعل الأسري الإيجابي، وكل ذلك أو بعضه قد يسهم في مشكلات تكون إحدى آليات الهروب منها هو تعاطي المخدرات والاعتماد عليها . ولا يعيش البناء الأسري في معزل عن الجماعات المحيطة بهم وأولها جماعة الأصدقاء والرفاق، فهم جزء غير مباشر من الأسرة. وأثبتت عدة دراسات أن تأثيرهم أكبر من تأثير الوالدين. وتبدو خطورة ذلك في تأثير بعضهم بعضا في مجال سوء استعمال المخدرات، كما وجد أحد الباحثين أن الأصدقاء أكثر تماثلا في استخدامهم للحشيش من أي نشاط آخر، لكننا نجد في حالة الأسر التي يتعاطي فيها الآباء الحشيش فإن نسب التأثير تتقارب بالنسبة للآباء والأصدقاء معا . وتتفاقم المشكلات بشكل أكبر في الدول النامية والفقيرة عندما تؤدي أزمات الفقر المزمنة وانتشار البطالة وعمالة الأطفال العشوائية والانهيار الأسري إلى مشكلات أكثر خطورة ومنها ظاهرة التشرد وأطفال الشوارع. ووردت من هندوراس -وهي من البلدان الفقيرة- بيانات بتورط أطفال الشوارع في مشاكل مستمرة مع الشرطة وسوء استغلالهم في أنشطة جنسية وتعاطي المخدرات إلى درجة أن نصفهم يستنشقون الغراء، و4 من 10 يتعاطون الخمور في المناسبات و6 من 10 يدخنون، وواحدا من خمسة يستعملون الحشيش. ويعتبر استنشاق المواد المخدرة بين أطفال الشوارع في هندوراس من الأمور الشائعة هناك. واستنشاق الغراء هو المخدر الشعبي المحبب بين أطفال شوارع العالم النامي وذلك لرخص ثمنه وإزالته للألم والخوف والمبالغة في الاندفاع والتبجّح وكتم صراخ الجوع. واتفقت أيضا نتائج دراسات أجريت في المكسيك مع هذه النتائج الخاصة بأطفال الشوارع في بعض بلدان العالم النامي (UNDCP) خامساً: التعليم والتربية إذا انتقلنا إلى الأثر التالي للأسرة أصدقاء ما بعد الطفولة المبكرة، والمواكب لهما في المراحل العمر اللاحقة فستكون بالضرورة المؤسسة التعليمية التي تعدّ الفرد إلى التوافق مع مجتمعه بأبعاده التاريخية والثقافية والحضارية المتعددة على هدى الحقوق والمسؤوليات التي سينشأ على مراعاتها والالتزام بها. ولا سبيل إلا باستيعاب ذلك كله عن طريق إمداد العقل بالمعارف والعلوم وتدريب النفس على تمثل القيم الأخلاقية والدينية التي تأسس عليها المجتمع. فإن العقل هو الوسيط الذي بسلامته ورجاحته ينهض بالإنسان ويرقى بالمجتمع، وبذلك كانت حمايته هي المقصد الأول من مقاصد الشريعة حيث إنه بدونه لن نصل إلى مقاصد الحفاظ على الدين والعرض والنفس والمال والنسل. لذلك كانت الخمر والمخدرات وبالا على تهديد العقل وسيط المعرفة والدين والحضارة . لقد بينت الدراسات التي اقتفت أثر سوء استعمال القنب (الحشيش) وهو أقل شدة ونفاذا من المواد القاسية الأخرى، أن الاستعمال المزمن أو الحاد قد يؤدي إلى إضعاف الذاكرة والوظائف العقلية والقدرة على تسلسل الأفكار والإضرار بالنمو الاجتماعي والعاطفي للأطفال والمراهقين، وإضعاف مستوى الأداء الدراسي، وترتبط درجة الإضعاف بالكمية أو الجرعة المتناولة. ويلخص الأثر المحتمل لأنواع مختلفة من المخدرات بأنها يمكن أن تقلل من العمليات والقدرات المعرفية، وتعوق بين الطفولة والشباب وتنمية قيمهم ومثلهم. كما يؤدي انخفاض مستوى الكفاءة المعرفية إلى انخفاض المستوى الأكاديمي ويؤدي إلى التقليل من شأن الإنسان لنفسه، كما تسهم في عدم الاستقرار النفسي والشعور بالهوية (UNDCP) وقد تهيمن المخدرات على تفكير الشخص إلى درجة إصراره على اللجوء إليها كمهرب لحل مشكلاته الخاصة . سادساً: العمل والبطالة العمل والبطالة على طرفي نقيض، فالعمل يقوي من إرادة البناء والبطالة تثبّط من همته، والعمل عصب التنمية والإنتاج وهو بدوره السبيل إلى التقدم والرخاء. وإذا أراد عدوّ أن يغدر بشعب فإنه يهاجم مواقع الإنتاج الرئيسية بالنسف والتخريب، فإذا لم يستطع فبالحيلة والغدر مستهدفا جوهر العمل ذاته وهو القوى البشرية وتفريغها من مضمون إرادتها وكفاءاتها ومهاراتها. فبالدعوة إلى هجرة أفضل العقول وأكفأ المهارات إلى مواقع إنتاجه من ناحية ومن ناحية أخرى إضعاف القوة الباقية في موطنها الأصلي، وسبيل ذلك يمكن أن يكون بتشجيع مؤامرات جلب وتهريب المخدرات. فإذا كانت البطالة ظاهرة لها مقدماتها الاقتصادية وهي تعيق عملية التنمية وتؤدي إلى مشكلات اجتماعية أخرى متعددة، فإن انتشار المخدرات يستهدف التهام حصاد العملية الإنتاجية وسوء استعمالها يؤدي إلى إضعاف القدرة على الأداء والتقليل من دقته ووصول العامل المتعاطي أو المدمن إلى حالة من الإحساس بالضياع والشعور باللامبالاة والاغتراب عن مواقع الإنتاج والأسرة والأبناء والمجتمع . فالحشيش يفسد الوظائف المعرفية كما أثبتت البحوث المصرية ذلك على مدى العقود الأربعة الماضية. ويزيد الحشيش من زمن الاستجابة أو رد الفعل وانخفاض الدقة الميكانيكية. والأفيون يقلب الأمزجة ولو بجرعات صغيرة، ويقلل من النشاط ويضعف من المهارات الآلية النفسية المرتبطة بقيادة السيارات. وإذا كان الكوكايين ولو بجرعات صغيرة قد يحسّن الأداء في الأعمال الصغيرة، فإنه بالإضافة إلى المواد المشتقة منه يؤدي إلى نوع من القهر عند تكرار الاستعمال والإدمان عليه. ورغم ما قيل فإنه من الواضح أن التورط في سوء استعمال المخدرات يخفض من الإتقان في العمل ويضعف من الدقة في الأداء كما أثبتت ذلك نتائج البحوث التي أجراها المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية على مستوى القطر المصري بين العمال والطلاب والتلاميذ، وكذلك الدراسات التي أجرتها منظمة العمل الدولية ILO في عدد من الدول الأوروبية، أو التي أجريت على موظفي هيئة البريد في الولايات المتحدة الأميركية، أو التي أجريت على عينة من 468 من الشباب في لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا. وتبين أن التعاطي ينتشر بين العمال الذين يلتحقون بورش صناعية في الأماكن والأحياء التي تنتشر فيها ثقافة تعاطي المخدرات . وقد تشكل البطالة تربة خصبة لتنامي مشكلة سوء استعمال المخدرات خاصة بين الشباب العاطلين، ومما يساعد على ذلك تهميش مجتمع الكبار لهم فيجعل قابليتهم للوقوع في خبرات التعاطي أكثر احتمالا. والجدير بالذكر أن 30% من قوة العمل في العالم معطلة عن الإنتاج، وهناك أكثر من 120 مليون نسمة مسجلون كعاطلين، وهناك أيضا 75 مليون نسمة طالبين للعمل. وهؤلاء غير ملايين الأفراد غير المسجلين، إلا أن كثيرا من هؤلاء يقومون بأعمال في القطاع غير الرسمي مما قد يقلل نسبيا من غلو المشكلة . سابعاً: المخدرات والجريمة اختلفت الآراء حول علاقة المخدرات بالجريمة وهل هي علاقة سببية بين المقدمات والنتائج؟ أم علاقة ارتباط بين مثير واستجابة؟ أم أنها عامل مساعد لا تتم الجريمة إلا بحدوثه؟ ولكل هذه التساؤلات من نتائج الدراسات ما يثبتها ومنها ما ينفيه . (UNRISD, 1984) وما دام الأمر كذلك وفيه حيرة منهجية، فإنه على الأقل وجدنا من الدلائل ما يثبت – خاصة في العقدين الأخيرين بعد استشراء الظاهرة عالميا وسوء الاستعمال المفرط بالنسبة للمخدرات المصنعة والمواد النفسية المنشطة- أن ثمة جرائم تحدث قبل التعاطي وأخرى بعدها وأغلبها يرتبط بأمرين : الأول يتعلق بجلب المخدرات وتوزيعها، والثاني يتعلق بعملية الاستهلاك . وتبدأ الجرائم الخاصة بالجلب والتوزيع من التجريم القانوني لها، وترتبط بالجرائم ضد الأشخاص بالقتل والأذى البالغ أثناء الاصطدام مع قوات المطاردة لعصابات المهربين، أو في مواقف الصراع الذي يحدث أحيانا بين هذه العصابات، وكذلك توريط العديد من الأحداث والشباب في عصابات التوزيع والتسويق. وأخيرا وليس آخر جرائم التربّح من جراء أنشطة غسيل أموال والتي فطن إليها أخيرا كبار التجار والمهربين . أما الجرائم المرتبطة بالاستهلاك فإن أغلبها ينحصر في جرائم المال بسبب القهر الذي يسبق رغبة المدمن في الحصول على المخدر عندما يقع في ضائقة مالية تحول بينه وبين القدرة على شراء المخدرات. وتشير دراسة أجريت في تورنتو بكندا إلى تورط الكثير من الأحداث والشباب في نشاط عصابات للشباب خلال سنة 1980 في ارتكاب جرائم السرقة والسطو من أجل الحصول على المال لشراء المخدرات. كما اتضح أيضا أن جرائم العنف والتشويه واستخدام الأسلحة قد صاحبت تسويق مخدر كراك الكوكايين (Fredrik, M) وأفاد تقرير مؤتمر الأمم المتحدة السابع لمنع الجريمة ومعاملة المجرمين (ميلانو 1985) عن الشباب والجريمة والعدالة، بأن سلطات الدول المشاركة قلقة للغاية بسبب مصاحبة ازدياد معدل الجريمة بازدياد استهلاك العقاقير المخدرة. وأشير أيضا إلى أنه كثيرا ما يرتكب مسيئو استعمال العقاقير جرائم تتصل بتعودهم تعاطي المخدرات، وخاصة من أجل الحصول على العقاقير أو المال الذي يشترونها به . ثامناً: دراسات ميدانية على المدمنين نستعرض فيما يأتي ثلاثة نماذج من دراسة مسحية مقارنة أجريت في 98/1999 باستخدام المنهج سابق الذكر لمعرفة سوء استعمال المواد النفسية المنشطة والاعتماد على الحقن بمادة الهيروين وذلك في كل مصر وإيران وباكستان . مصر أجري استبيان شبه مقنن على عينة بلغت 696 حالة من المراكز العلاجية وأيضا من المقاهي والمدارس والمارة من الشوارع.. الخ وكانوا من خمس محافظات مصرية: القاهرة 177، الغربية 144، الإسماعيلية 140، قنا 125، جنوب سيناء 110. وبالرغم من الاختلاف الملحوظ بين هذه المحافظات فإن الملمح العام المشترك هو انتشار سوء استعمال البانجو وهو عشب من نبات القنّب (الحشيش) وكذلك تناول المشروبات الكحولية . وقد تبين أن سوء استعمال المواد النفسية المنشطة والحقن بالهيروين نمط أكثر شيوعا في المدن الرئيسة الكبرى. وأفصح 17% من العينة أن أسلوب الحقن هو الطريق الرئيسي لاستعمال المخدرات. وهناك 33% اشتركوا في استعمال أدوات الحقن مع أصدقاء، و13% مع غرباء. وذ
  10. سيد صباح بهبهاني Says:

    الصفات ونية أخلاق المؤمن في العمل الصالح ..!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ) القلم /4
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله صلى الله عليه وآله : ” إنما أنا رحمة مهداة لأتمم مكارم الأخلاق ” .
    وأن الصداقة التي تتركز على النية الصادقة لأسس الصداقة التي سار عليها المؤمنون في هذه الحياة وقيل فيها ونعم مل قيل :
    صديقي من يقاسمي همومي * ويرمي بالعداوة من رماني .
    ومن هذا المنطلق يسارع في الخير من فهم المعنى ونعم ما قيل :
    فسبحان من أحيا الفؤاد بنوره * وخصصني بالأخذ عنه وبالفهم .
    وهنا يؤكد لنا القرآن الكريم لهذه النعمة الإلهية لقوله تعالى : ” أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون والناطق الذي يقوم للذاكرين في قلوبهم وما هو بحكم من دوام الذكر الذي يكونون عليه من غير أن يتخلله فترة فيسمعون ناطقا في قلوبهم يذكر الله فيم وهم سكوت أو في حديث من أحاديث النفوس وما يعرفون من ينطق فيهم فذلك الناطق هو القائل لموسى عليه السلام إني أنا الله لا إله إلا أنا ويسمي هذا النطق نطق القلب وهو الناطق عندهم . لقوله تعالى : (قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي *وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي*يَفْقَهُوا قَوْلِي” . اللهم وفقا للعلم والعمل الصالح وأجعل النية خالصة لوجهك الكريم يا رب العالمين .

    منذ أن وطأة قدم أبو البشرية آدم وحواء عليهم السلام هذا الكوكب وهو في سير تصاعدي في كافة مسارات الحياة مما استوجب الشيء الكثير في سبيل الارتقاء بهذا السير من حذف العوالق والشوائب التي ربما تعترض ذلك المسير.
    لذلك كان للأخلاق أثرها وإسقاطها أحياناً على المشهد حيث توظف وربما يفاجأ البعض منا عندما يعرف أن أول من كانت لديه الرغبة في سن قوانين السلوك الأخلاقي هم الظلمة ، ولكن عندما نرجع إلى الموسوعات الكبرى التي عنت بقصص الحضارة على هذا الكوكب يتغشى غيم هذا التساؤل وهذا التوقف والاستغراب !!! لأن الأخلاق وسيلة كما قرأها الظلمة بمقياسها الخاصه ، لذلك شرعوها وقننوها ووظفوها بالنتيجة في صالح ذلك الظالم المستبد.
    لذلك هي بين مدٍ وجزر أحياناً يمتد و يزيد حيث يرتفع منسوب المد حتى يستوعب ما هو ليس مشغولاً بالعنوان الأولي ، وعلى العكس من ذلك تماماً عندما تسيطر حالة الجزر فإن تفريقاً واضحاً وبيناً يسود المشهد الإنساني .
    مدرستان تربعتا على مسيرة السلوك الإنساني المعطر وهي الأخلاق والثانية تطبيق الأخلاق :
    المدرسة الأولى : هي مدرسة التنظير الصرف .
    والمدرسة الثانية : هي مدرسة التطبيق الصرف.
    وقد حاول أرباب هذه المدرسة وتلك المدرسة أن يجعلوا من حيثيات هذا السير والسلوك حاكماً تارةً وملغياً تارة ، أخرى لمعطيات المدرسة التي تقف في الطرف المقابل
    مدرسة التنظير حتى تخلص إلى مجموعة من الأسس التي تبني عليها البنيان الذي تطمح أن تصل إليه ،
    ولابد لها من لملمة مجموعة من العناصر : ــ
    العنصر الأول : هو جمع المعلومات ــ
    يسير المقنن الأخلاقي المعبر عنه في يوم من الأيام بالحكيم أو بالسالك ، يلملم المعلومات في من تقدمه ممن حاول أن يسير بمفردات المفاهيم المنطبقة على مجموعة من السلوكيات ليخلص منها إلى تنظير معين يجعل منه أساس يُبنى عليه ويُفرع بعد تأصيل ذلك البناء .
    وهي مقدمة جداً مهمة وخطيرة وتحتاج إلى الكثير من الجهد الوقتي والبدني والفكري والمالي وربما حتى بعض العناصر التي قد لا يكون لها موجب إلا على نحو فرض المقام .
    بعد أن تجمع هذه المعلومات من قبل هؤلاء المنظرين ينتقلون إلى مرحلة ثانية أو عنصر ثاني : ـ هو مرحلة الفك والتجزئة وهي عملية الفك والتجزئة باعتبار أننا إذا أردنا أن نجمع جمعاً عشوائياً للمعلومات والمفردات فإن
    ذلك يعني فيما يعنيه عبارة عن أرشفة لحالات تقدمت وسلوكيات ترتب عليها شيء إن بالإيجاب أو على نحو السلب أما بالنتيجة لا يعدو كون ذلك أرشفة من الأرشفة مذمومة ما لم تجير ما لم تغربل ولهذا السبب يتغربل الساسة في النظم الديمقراطية في الانتخابات كل فترة! والسبب ما لم تفكك وتجزئ ليستفاد منها وإلا حتى القرآن الكريم يمقت هذه الحالة من الأرشفة ـ
    لقواه تعالى : (مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا ) الجمعة /5 . أصلاً ولا يدري زنة ذلك الحمل الذي على ظهره ولا ماهية المعلوم الموجودة في داخل ذلك الحمل ، عبارة الأسفار عبارة عن ركام علمي مودع في الكتب ـ فحركة الفك والتجزئة للموروث حركة مهمة أو عبر عنها بمقدمة مهمة لابد منها ، حتى نحن في الممارسة العلمية داخل المؤسسات التشريعية للدولة والمؤسسات العلمية أو في المدارس الأكاديمية ، (هذه الجامعة المباركة) لابد وأن تخضع الموروث لعملية التجزئة والتفكيك ما لم تجزئ ما لم تفكك لا تستطيع أن تخلص إلى نتيجة مرضية .
    لذلك الصراع الفكري الموجود اليوم بين أبناء الشعب والمواطنين في هذه المدرسة الكبرى الواحدة كالدولة ومؤسساتها السياسية و العلمية أو أبناء المدرسة الواحدة كالجامعات والمدارس الأكاديمية وأحياناً بين الطرفين إنما ينشأ على أساس الرغبة في المحافظة على موروث من طرف وإلغاء لموروث من طرف آخر بالمطلق دون إخضاع العملية إلى حالة التجزئة والتفكيك .
    لو أننا أخضعنا العملية بعد الجمع إلى التجزئة والتفكيك لأوجدنا على أقل ما يمكن أن يقال أنصاف حلول وضع القاسم المشترك فيما بينهم . وهنا نلتقي عليها يميط عن طريقنا في عملية التنظير ما يعترض الطريق ونتمسك بما يأخذ بأيدينا إلى النتيجة المرضية ، بعد هذه الحركة الثانية
    عندنا الجمع الحركة الثانية الفك والتجزئة تأتي مرحلة ثالثة أو عنصر ثالث : وهو التركيب والترتيب مرحلة تابعة لمرحلة التجزئة بعد أن نجزئ المعلومات
    نأتي لنركب هذه المفردات التي وصلتنا ولكل واحدة من هذه المفردات التي تصل إلى يد الإنسان الباحث ، وفي شتى مشارب العلوم والمعارف والسياسية والعلمية والثقافية ومنها الدينية ، وإن كان هذا العنوان الذي نحن بصدده يفترض أن لا نتعداه كثيرا إذا ما ركبنا الأمور يعني حاولنا بعد الإماطة لما هو الزائد والمحافظة على ما هو الذي لابد منه في تحصيل المفردة وجمعنا بينها ثم رتبناها على نحو الترتيب الدقيق بالرقم واللفظ وهو الذي يتعظ الأهمية وبما أنه أمر في غاية الهمة .
    لذلك أصحاب الرياضات يعطون من عمرهم الشيء الكثير في سبيل جمع ما يمكن أن يجمع من قواعد وأسس في علم الرياضة ليستنبطوا الشيء الكثير ،كذلك في المؤسسات العلمية والمعاهد التي تعنى بالجانب النقلي أيضاً تعنى كثيراً بتأسيس الأسس وتأصل الأصول أعني الدينية منها حوزة الدين العلمية ،وتثبت القواعد من أجل بناء اللفظ كما ينبغي للخلوص بعد ذلك إلى النتائج.
    المرحلة الرابعة بعد أن نخطو هذه الخطوة المهمة والجبارة والتي ربما يلمسها الواحد منكم وأنتم ممن ربما يقطع بداية المسير ومنكم من شارف على نهايته ومنكم من يعد نفسه لتحضير رسالة ماجستير أو دكتوراه أو ما فوق ذلك ، عندما يحاول أن يجمع المادة ليخلص منها نظرية ترضي الطرف المحاكم أو القارئ أو المناقش لهذه الرسالة ، سوف يجد أن هذا العنصر في غاية الأهمية ، عنصر التركيب والترتيب هنالك تركيب أحياناً يحصل ولكن عشوائي ـ التركيب العشوائي لا يفضي إلى نتيجة.
    لذلك الخلط يقع تارة بين المفهوم والمفهوم الآخر !! وتارة بين المصداق والمصداق الآخر ، وتارة أخرى بين المفهوم والمصداق ، وهذه واحدة من مرديات الإنسان المفكر سواء كان يفضي عن فكر بلسان أو يفضي عن فكر بقلم ـ بالنتيجة يحصل هنالك شي من الضياع ، إذا تمت له هذه العناصر يأتي إلى مرحلة رابعة أو العنصر الرابع وهو الاستنتاج المعرفي الذي نعبر عنه بمصطلح ـ التنظير ـ ، وأن دعاة التنظير كثر على المسرح العلمي ، وفي المسرح الميداني من يدعي التنظير كثر ولكن من يمسك بآلية التنظير؟ التنظير قلة وأقل من ذلك من يحمل المسؤولية في مساحة التنظير ،
    عندما يتخلى الإنسان عن مسؤوليته أمام النفس أمام المجتمع الوطن أمام المصلحة العامة أمام الأمة أمام الله سبحانه وتعالى ، يشد قلم الإنسان المنظر ينحرف لسان الإنسان المنظر ، لذلك الشعب يدفع أحياناً الكثير من الضرائب جراء انحراف قلم أو زلة لسان وهذا أقرءوه في التاريخ ، موجود ومسطر والقضية مفتوحة على مصراعيها لا تستثني قضية من القضايا إلا وعبث فيها ، الاستنتاج المعرفي عندما يصدر من الإنسان المسؤول ، الإنسان الذي لديه آلية صحيحة يعني أمسك بآليات المعقول والمنقول كما في المؤسسات الدولة والمدارس الدينة والعلمية أو النظري والتجريبي في المدارس الأكاديمية إذا أدخل عنصر الإخلاص يخلص إلى التنظير تركن إليه النفوس ، لذلك نجد نحن أمامنا نظريات أصلها الدستور والقانون والدول بجميع سلطاتها التشريعية والتنفيذية والقضائية كما في الحوزة الدينة التي لها علماء قبل آلاف السنين ولازالت مستقرة لماذا ؟ لأنهم اتبعوا الخطوات ورتبوها ووصلوا إلى نتاج . هذا النتاج المعرفي هو المعبر عنه بالنظرية ، النظرية أحياناً تسطر كما قلت لخدمة الظالم وأحياناً لخدمة المظلوم وأحياناً تسطر لخدمة الظالم والمظلوم ، على نحو التطبيق بما يمليه عليه الظرف ـ يعني الإنسان الذي يرغب بحركة التطبيق ، ما هي المؤاخذات على هذا المسلك ؟ المسلك التنظير الذي يجنح إلى الوضعية أكثر منه إلى المساس بثوابت الدين .
    يمكن للمتدين أن يستفيد من هذه المقدمات التي رتبها أصحاب الفكر المادي كما يقال ، لا مانع ولكن ما هي المؤاخذات على هذا المسار؟
    المأخذ الأول : أن المنظر في هذه الفرضية هو صاحب عقل شخصي لا يمتلك عقلاً نوعياً ، ونحن نعلم عندما ينفرد الإنسان في تشخيصاته بعقله الشخصي يكون معرضاً للأهواء وإذا ما كان معرضاً للأهواء ، النتيجة بعد واضحة ومحسومة وبينة قد تبدأ بالإنسان وقد تنتهي بالإنسان المنظر نفسه .
    وأحياناً قد تمتد أبعادها إلى مديات أبعد وبالرجوع إلى بعض المصادر التي بذلوا العلماء والفقهاء الكتاب جهدهم يجد الإنسان شيء الشواهد التي تساعد الإنسان على الوقوف ، لأن العقل الشخصي مهما بلغ ومهما رشد مهما أمسك لا يمكن أن يكون هو الحاكم لذلك ! وأن الذي يأتي به كلام الله وحديث رسول الله غير ما هو ! وليس المقام مقام خوض .
    والمأخذ الثاني : جفاف النظرية وليدة هذا المسار جراء
    الأسر المفهوم ، الإنسان المفكر الحداثة خصوصاً مع ملاحظة ما له من تأصيل ولكن الممارس للفكر الحداثة ، اليوم يحاول أن يختزل النظرية وأن يحصر النظرية في حدود عالم المفاهيم ، هذه الحالة من الحصر تستوجب بما تستوجبه إقصاء شريحة كبيرة من أبناء المجتمع وهم لمس الحاجة في ميدان التطبيق إلى هذا الزاد وهو الزاد الأخلاقي ـ لذلك من المفترض أن يقف الإنسان في نقطة توازن في مرحلة الحراك بين النقطتين الأولى والمنتهى إليها في عملية التنظيم .
    المأخذ الثالث : هو عدم القدرة في التعاطي ليس فقط من الناس البس طاء الذين هم لمس الحاجة إلى هذه القواعد والأسس الأخلاقية ليرتقي الإنسان على أساس منها ، بل حتى الذين أوتوا حظاً ونصيباً من العلم والمعرفة لا يرتقوا إلى حدود ومدركات أرباب التنظير ـ، إن أولئك لهم لغتهم الخاصة ، فإذا كان التقنين والتشريع وسن القوانين في سبيل الارتقاء ، المفترض أن يكون الكلام مفهوماً ، لذلك نجد أن القرآن وهو الأساس كما سيأتي إن شاء الله في محله ، القرآن وهو الأساس في التشريع والتقنين يستطيع أن يأخذ الإنسان مهما كانت حالة ذلك الإنسان المدركية والمعرفية يأخذ منه حاجته ، لذلك الدعوة تصح لقوله تعالى :
    (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) محمد /24 .
    إذاً المسالة متاحة للجميع ، الجميع مدعو للتدبر والتأمل في هذا التقنين ، هنا يتضح لنا سقوط الأمر الأول الشخصي بناءً على هذا النص القرآني أيضاً النظرية القرآنية ليس فيها جفاف .
    الأمر الثالث أيضاً سهل التعاطي مع القرآن على العكس من ذلك عندما تأتي إلى كتاب المأدبة لسقراط مثلاً وتحاول أن تتعاطى معها بالمفاهيم والقيم الأخلاقية المنتزعة من سيرة البشر، يجد الإنسان صعوبة في التعامل لأن الآلية التي بني عليها النص ليست الآلية التي يبنى عليها النص في سبيل الفائد.
    وإنما في سبيل فائدة خاصة قد لا تعدو حدود ذهنية ذلك الإنسان المفكر الذي هو سقراط أو من جاء بعده ، ونحن نعلم أن الإنسان المفكر ، الفلسفة تفترض وجوداً عليه وأيضاً معطيات المدارس الفلسفية من حوله تفرض وجوداً عليه الفيلسوف متجاذب من قبل أكثر موطن قوى في حركة الاجتماع البشري ، لذلك الكثير منهم يخفق حين التنظير هذا بالنسبة للمؤاخذات على هذا المسلك.
    أما مدرسة التطبيق الأخلاقي والمحاكاة للقيم والمثل هذا المدرسة الإسلامية ربما ركنت إليه كثيراً ونحن أيضاً كطلاب علم وفي أمس الحاجة ، لأن نتعاطى مع هذا الجانب ، البعض من الناس يقول أن الأخلاق أساساً سلوك فمادامت هي سلوك تعني فيما تعنيه التطبيق فلا حاجة إلى التنظير والتقنين ، هذا الكلام غير سليم وغير صحيح ، الأخلاق بما تعنيه من قيمة هذه القيمة لا يصل إليها ما لم تكن مؤصلة ، والتأصيل لا يكون إلا بعد القراءة والتنظير ، فكل ما تقدم في المشرب الأول هو عبارة عن مقدمة اجتمعت عناصرها ، هيأت للانتقال إلى الجانب الثاني من المشهد ألا وهو حركة التطبيق والمحاكاة لما هو المستنتج سواء كان مستنتج ديني أو كان مستنتج مادي ، بالنتيجة الفرضية تفرض نفسها على المقام .

    وأن الإنسان يولد على الفطرة لقوله تعالى : (وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) البقرة /31 .
    وأن الإنسان يولد على الفطرة وبعد أن يتربى ويتلقى التربية وبمها يتمم الأخلاق . وقال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم : ” أكرموا أولادكم وأحسنوا آدابهم ” . مستدرك الوسائل 2: 625). ويؤكد علماء النفس أيضاً على ذلك وعلمياً أن الإحسان إلى الطفل وتكريم الطفل في هذه المرحلة بحاجة إلى المحبة والتقدير من قبل الوالدين وبحاجة إلى الاعتراف به وبمكانته في الأسرة وفي المجتمع ، وأن تسلط الأضواء عليه ، كلما أحس بأنه محبوب ، وأن والديه المجتمع يشعر بمكانته وذاته فإنه سينمو ـ متكيفاً تكيفاً حسناً وكينونته راشدا صالحا يتوقف على ما إذا كان الطفل محبوباً مقبولا شاعراً بالاطمئنان في البيت . إذن أن الإنسان يولد على الفطرة وتكميل تربيته بإضافة الكمالات المطلوبة تزرع فيه الأخلاق والقيم وكذلك المواطن عندما يشعر بالأمن والأمان والاستقرار والرفاه وحفظ حقوقه من قبل الدولة يهرع للانتخابات كالبرق ليجدد الولاء لهم أن كان على ما ذكرت لأن الأمن والسلام والرخاء هو جواهر معادن الحكمة والاستقرار .
    إذن أن من أهم القيم التي يجب غرسها في الطفل الحب والحنان والمواظبة على الدقة والصد وأن يعطيه الأمان ليشعر بأنه في رعاية وحماية وتقويمه على الأسس العلمية والدينة الصالحة ، وبعد هذه العناية الخاصة في تربية الطفل يكون قد أعددنا العنصر النافع الفعال المستقيم ليقود حمايتنا في الكبر.
    عندما نقف أمام عبارة الفطرة ، هذه الفطرة تعني ماذا ؟ هل تعني أن الإنسان السوي يخلق سوي وغير السوي يخلق غير سوي ، إذاً ما هي الفائدة من الرسالات ؟
    ما هي الفائدة من التقنين والتشريع الإنساني البعيد عن التقنين الإلهي ؟ العقلاء ـ الحكماء ، هُداة الأمة ـ يسعون للأخذ بيد الإنسان في سيره التكاملي ، في سيره الصعود المسألة ليست مسألة فقط وفقط هو تكويني وإنما هنالك تكوين هنالك ظرف ، هذا الظرف قد يعطي للأحسن ويدفع للأكمل وقد يكون مُردياً ومسقطاً للإنسان.
    نعم في المثال المعروف أن الصورة أو المثال عندما يضرب في أي مسألة من المسائل هو يقرب من جهة ، ولكن في نفس الوقت هو يبعد من ألف جهة ، يعني عندما تضرب مثالاً لتبرهن على قضية أو تقرب تلك المعلومة المستعصية على الفرد إلا من خلاله يعني لو تجلس تنظر لها قد تزيد المسألة أو تزيد من حالة النظرية تعقيداً لكن عندما تنتزع المثال وتبسط النظرية والتقنين عليه تقرب المسألة لدى الإنسان لكن هذه الصورة أو الحركة من تقريب المعلومة بقدر ما تقرب بقدر ما تبعد .
    لماذا ؟ لأن بين المثال وبين النظرية مسافة جد بعيدة ، المثال منتزع من واقع بينما النظرية هي النظرية عالم مفاهيم ، المفهوم والمصداق بينهما مفارقة والمفارقة واضحة ، وبينه ! لكن لا يمنع الإنسان أن يقرب المعلومات قدر الإمكان ولو كان على حساب النظرية أو تضييع شطر من ذلك التنظير ، الفطرة التي فطر عليها الإنسان سليمة حتماً وجزماً … ولكن الظرف يؤثر عليها ـ القرناء يؤثرون عليها ، حركة المشهد من حول الإنسان تؤثر عليها . ولقوله تعالى : (قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ) الصافات /51 .
    ولذلك صح القول والحكمة : ـ لا تسأل عن المر وأنظر قرينه .
    وقال خير الثقلين صلى الله عليه وآله وسلم : ” مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير ، فحامل المسك إما أن يحذيك ، وإما أن تبتاع منه ، إما أن تجد منه ريحاً طيبة ، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك ، وإما أن تجد منه ريحاً خبيثة” . متفق عليه وروي عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم : ” إذا أراد الله بالأمير خيراً ، جعل له وزير صدق ، إن نسى ذكره ، وإن ذكر أعانه ، وإذا أراد به غير ذلك جعل له وزير سؤء ، إن نسى لم يذكره وإن ذكر لم يعنه ” رواه أبو داود والنساني.
    وقال الإمام علي عليه السلام في هذه الخصلة ونعم ما قال :
    فما أكثر الإخوان حين تعدهم * ولكنهم في النائبات قليل .
    ولهذا قيلت الأمثال والحكم والأحاديث أعلاه …. مع من تمشي ؟ قيامك ، قعودك ، ذهابك ! إيابك ، درسك ، عملك ، جهادك في طمح الخير ، مع من؟ أنا لا أحتاج إلى التعرف على شخصيتك بالمباشرة .
    ولكن بالمزاملة ، مع من ؟ إذا صحبت العابد تأثرت بعبادته ! إذا صحبت العالم تأثرت بعلمه ، إذا صحبت الأديب تأثرت بأدبه ، إذا صحبت الفيلسوف تأثرت به ، العكس صحيح إذا سايرت الإنسان الذي لا يحمل صفة كمال شيئاً فشيئاً ، الإنسان يتأثر ثم يحاكي ثم يُصبح هو أيضاً أشبه بالصنم على وجه الأرض يقتدي به ، لذلك الظالم يسلمها للظالم ، الظالم الصغير يستلم من الظالم الكبير لأنه تأثر به ، وسار على نهجه وكما قال القدماء بأن على العاقل عليه أن يتجنب الأحمق ونعم ما قيل :
    اتق الأحمق أن تصحبه * إنما الأحمق كالثوب الخلق
    كلما رقعت منه جانبا * حركته الريح وهنا فأنخرق
    أو كصدع في زجاج فاحش * هل ترى صدع زجاج يلتصق.

    وآدم أبو البشر ، الإنسان الأول هبط إلى الأرض جراء القضية المعلومة التي دونها القرآن الكريم ولا مجال لإنكارها ، هذا النبي كان له تكليف في السماء أو في عالمه ما قبل عالم الأرض وعلى وجه الأرض له عالمه الخاص ولا أقل في جنة الدنيا التي كان يعيش فيها ، الآن كان أين ؟ لا ندري ، لكن بالنتيجة كان له عالمه الخاص ينتقل فيه بعيد عن التكاليف المعروفة والمرسومة.
    بعد ذلك لما هبط إلى الأرض بهذه الكيفية جاء ومعه الصحف معه التكاليف تنظم له سير الحياة ، هذا الإنسان الأول عبارة عن أب وأم وأبناء مجتمع صغير ، بعده المجتمع لم يتعقد ، لم تصطدم المصالح فيما بينها ، التشريعات سهلة وبسيطة ويمكن أن يتعاطها أي فرد من أبناء ذلك المجتمع الصغير.
    لكن تصوروا أن أكبر جريمة عرفها البشر وقعت في ذلك المجتمع الصغير ، إلى الآن لم تقع حرب على وجه الأرض على هذا الكوكب وأبيد فيها ربع البشر ، إلى اليوم لم يحصل رغم التقدم التقني وعالم الذرة وما أدراك ما عالم الذرة ، لكن مهما حصل اليوم يعني مهما حصل في القرون لو استقرينا الماضية من ظلم الظلمة وجور الجبابرة واستأصلت أمم وأبيدت أيضاً حضارات بأكملها إلا أنها لم تأتي على ربع بني البشر.
    لكن في ذلك المجتمع الصغير اعتدى الأخ على أخيه وذهب ربع البشر على وجه الأرض ، هنا بدأت حركة التقنين عند الإنسان الأول .
    كلٌ يشرع كلٌ يقنن كلٌ ينظم الأمور ، حتى ذلك الإنسان القاتل صار يبحث عما يواري السوءة والتمسك بالأخلاق يواري الكثير من السوءة
    فصار يبحث يفتش عن حل لدفن تلك الرذيلة التي قامت كما جاء في القرآن الكريم لقوله : (فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ) المائدة /31 .
    هذا المجتمع تكثر تعددت أفراده كثرت المصالح تقاطعت فيما بينها وقعت الحروب والشح ناء الحكام أرادوا من سائر الناس أن يبقوا في دائرة العبودية والرق لهم وبذل ما يمكن أن يبذل تحول ذلك المسار إلى مص دماء مبرمج وأيضاً مشرعاً ومقنناً ، والتشريع والتقنين كان من العلماء والمفكرين ، ولذلك ربما يكون العالم والمفكر أشد ظلماً من الظالم نفسه ، لذلك عندما يُقتل ولي من أولياء الله أو صالح من الصالحين أو إمام من الأئمة أو نبي من الأنبياء بفتوى من عالم أو تشريع من عالم ، معنى ذلك أن الظلم يصب فيما يصب بالدرجة الأولى على ذلك الإنسان المشرع .
    يحيى بن زكريا (عليه السلام ) قتل بفتوى و الإمام الحسين (عليه السلام ) السبط الثاني قتل بفتوى و كثير من العلماء والمصلحين وأرباب القلم والفكر والأدب في العراق أيضاً قتلوا بفتوى من الدكتاتور المقبور صدام حسين وحزب البعث وكذلك في أوغندا في زمن الدكتاتور عيدي أمين الذي لجأ إلى السعودية ومات فيها ! وأن أُناس لهم أثر في بناء الحضارة على أسس قيمة قتلوا واستأصلوا بفتوى ، فالمشكلة لما تقاطعت المصالح بينهم ـ حتى بين العلماء تعارضت المصالح صار الكل يبني لما عليه المصلحة.
    الإنسان المتأهل بقي إنسان متأهل ، أما الإنسان الذي كان يراوح مكانه بقي يراوح مكانه ، من الذي خسر في المعركة ؟ خسرها الإنسان البسيط ، الإنسان الضعيف الذي لا يشكل أكثر من مجموع ركام من الحطب توقد به النار ليأنس بها الظالم ، هي انحرافه القلم بعد التكثر ، هذا التكثر أوجد انحرافاً في الفطرة ،انحرافاً في السلوك ، تقاطع في المصالح الفردية .
    وبعد ذلك الصراع بين الأمم عبرعنه اليوم بصراع الحضارات ، ثم جاءت جماعة الإصلاح والتقويم ، جماعة الإصلاح والتقويم أيضاً هؤلاء مع شديد الأسف عندما تقرأ المكتوب عنهم في الكثير نجد أن قسم كبير ليس بالقليل ذهب وراء الإفراط ، وقسم أيضاً كبير لا يُستهان به دخل دائرة التفريط ،على رغم أن كل واحد من هؤلاء حاول أن يحل هذا الشعار وأن يقوم الأمور وأن يرجع المسيرة إلى مسارها الصحيح .
    الإصلاح الديني ، لا يمكن للإنسان أن يتحول إلى مصلح ما لم يصلح النفس أو الروح التي بين جنبيه ، إذا بدأ بها يمكن يصل إلى نتيجة مرضية ! الأنبياء ، النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم ويقول سبحانه وتعالى : (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) الأحزاب /21 . والأسوة في الرسول أين تبدأ ؟؟ في منطق الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم ) في فعل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) وبسكوت الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم ) أي تقريره ، ولذا وصف أخلاقه سبحانه وتعالى : (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) القلم /4 .
    وهنالك قراءة خاطئة للأخلاق تصور البعض أن الأخلاق تعني الابتعاد عن الناس والاستغراق في العبادة والتسبيح والتهليل ثم ينعكس ذلك سلبا حتى على مظهره الخارجي أصلا يصبح إلى حاله منفره يهمل نفسه في جميع جوانبه المادية .الرسالة النبوية تقول : ( العقل السليم في الجسم السليم ) هذا الإنسان إذا تحول إلى كومه والعياذ بالله من القاذورات المادية أكيد لها أثرها وانعكاسها على عدم صفاء الروح لذلك يكون نتاجها موبوء .
    أسال الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعاً لكل خير وصلاح وكما نسأل الله أن ينعم على الجميع التعاون والتآخي ويداً بيد للتعاون والبناء لرقي الوطن وإنعاش المواطن وأنا اعتذر طبعا عن الإطالة ومزاحمتكم هي خواطر واشكر الجميع وأدعكم للتآخي والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  11. سيد صباح بهبهاني Says:

    الصفات ونية أخلاق المؤمن في العمل الصالح ..!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ) القلم / 4
    (وَمَا تُقَدِّمُوا لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا) المزمل/20 .
    (إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلا) الكهف /30 .
    (وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ) فاطر/10 .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله صلى الله عليه وآله : ” إنما أنا رحمة مهداة لأتمم مكارم الأخلاق ” .
    وأن الصداقة التي تتركز على النية الصادقة لأسس الصداقة التي سار عليها المؤمنون في هذه الحياة وقيل فيها ونعم مل قيل :
    صديقي من يقاسمي همومي * ويرمي بالعداوة من رماني .
    ومن هذا المنطلق يسارع في الخير من فهم المعنى ونعم ما قيل :
    فسبحان من أحيا الفؤاد بنوره * وخصصني بالأخذ عنه وبالفهم .
    وهنا يؤكد لنا القرآن الكريم لهذه النعمة الإلهية لقوله تعالى : ” أولئك يسارعون في الخيرات” وهم لها سابقون والناطق الذي يقوم للذاكرين في قلوبهم وما هو بحكم من دوام الذكر الذي يكونون عليه من غير أن يتخلله فترة فيسمعون ناطقا في قلوبهم يذكر الله فيم وهم سكوت أو في حديث من أحاديث النفوس وما يعرفون من ينطق فيهم فذلك الناطق هو القائل لموسى عليه السلام إني أنا الله لا إله إلا أنا ويسمي هذا النطق نطق القلب وهو الناطق عندهم . لقوله تعالى : (قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي *وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي*يَفْقَهُوا قَوْلِي” . اللهم وفقا للعلم والعمل الصالح وأجعل النية خالصة لوجهك الكريم يا رب العالمين .
    بعد الإشارة إلى العمل بلا نية والنية بلا عمل، نشير إلى العمل مع النية (أي العزم والتنفيذ). وكل عاقل لا يعقد العزم والنية على أي عمل ويقدم عليه إلا بعد أن يتصوره ويعرفه على حقيقته، وأيضاً يعرف الغاية المترتبة على وجوده عاجلاً أو آجلاً، ويرغب فيها ويميل إليها من أعماقه.. وقد يكون العمل الذي ينويه ويميل إليه خيراً بطبيعته أو شراً كذلك، وقد لا يكون من ذا ولا ذاك كالأعمال المباحة بالمعنى الأخص، وأيضاً قد تتوافق النية والعمل في الوجهة إلى الخير أو الشر، وقد يختلفان في ذلك ، وإليك بعض ما تحققت إليه :
    أ ـ أن تكون النية الخير، والعمل القائم عليها خيراً كذلك بالذات والطبيعة، كمن بنى مدرسة أو ميتماً لوجه الله والإنسانية، وهذا العمل أخلاقي وكمالي صرف حيث انسجم الباطن مع الظاهر على صعيد الخير، ومن هذا الصعيد ينطلق العمل ويرتفع إلى مكان القدس والجلال: (وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ) فاطر/10.. (إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلا ) الكهف /30 .
    ب ـ أن يكون العمل خيراً والنية شراً كمن يعمل عملاً صالحاً رياءً ولحاجة في نفسه. لا بد أولاً من النظر: هل صلاحية العمل تتوقف على نية الخير والطاعة لله كما هو الشأن في العبادة، أو أن العمل صالح في نفسه مع كل نية وأيضاً بدون نية كإغاثة الملهوف، فان كان العمل من النوع الأول ينهار من الأساس مع نية الشر أو عدم النية، قال سبحانه وتعالى : (وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء) البينة/5 . وحيث لا إخلاص فلا عبادة ولا أخلاق .
    وان كان العمل من النوع الثاني يبقى على طبيعة الخير، والنية لا تغير منه شيئاً وتحوله إلى شر مثلها، ولكن لا شيء منه للعامل لأن الشرط الأساس في الجزاء الإلهي هو الإخلاص ، قال نبي الرحمة (صلى الله عليه وآله وسلم ) : “فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرتُهُ إلى ما هاجر إليه ” متفق عليه .

    أما قوله : “إنما الأعمال بالنيات” فليس المراد به أن الأعمال بكاملها تتكيف تبعاً للنية، أن خيراً فخير، وان شراً فشر، بل المراد نفي الأجر والجزاء عن الأعمال الصالحة ألا إذا قصدت لذاتها بلا شائبة. وأخيراً فان كل من يظهر غير ما يبطن فلا شخصية له كي يقدر ويحترم لأنه مجرد مظهر زائف، وسراب خادع لا ضمير له ولا قلب سليم، فأين يستقر الدين أو الخلق ويقيم؟ .

    منذ أن وطأة قدم أبو البشرية آدم وحواء عليهم السلام هذا الكوكب وهو في سير تصاعدي في كافة مسارات الحياة مما استوجب الشيء الكثير في سبيل الارتقاء بهذا السير من حذف العوالق والشوائب التي ربما تعترض ذلك المسير.
    لذلك كان للأخلاق أثرها وإسقاطها أحياناً على المشهد حيث توظف وربما يفاجأ البعض منا عندما يعرف أن أول من كانت لديه الرغبة في سن قوانين السلوك الأخلاقي هم الظلمة ، ولكن عندما نرجع إلى الموسوعات الكبرى التي عنت بقصص الحضارة على هذا الكوكب يتغشى غيم هذا التساؤل وهذا التوقف والاستغراب !!! لأن الأخلاق وسيلة كما قرأها الظلمة بمقياسها الخاصة ، لذلك شرعوها وقننوها ووظفوها بالنتيجة في صالح ذلك الظالم المستبد.
    لذلك هي بين مدٍ وجزر أحياناً يمتد و يزيد حيث يرتفع منسوب المد حتى يستوعب ما هو ليس مشغولاً بالعنوان الأولي ، وعلى العكس من ذلك تماماً عندما تسيطر حالة الجزر فإن تفريقاً واضحاً وبيناً يسود المشهد الإنساني .
    مدرستان تربعتا على مسيرة السلوك الإنساني المعطر وهي الأخلاق والثانية تطبيق الأخلاق :
    المدرسة الأولى : هي مدرسة التنظير الصرف .
    والمدرسة الثانية : هي مدرسة التطبيق الصرف.
    وقد حاول أرباب هذه المدرسة وتلك المدرسة أن يجعلوا من حيثيات هذا السير والسلوك حاكماً تارةً وملغياً تارة ، أخرى لمعطيات المدرسة التي تقف في الطرف المقابل
    مدرسة التنظير حتى تخلص إلى مجموعة من الأسس التي تبني عليها البنيان الذي تطمح أن تصل إليه ،
    ولابد لها من لملمة مجموعة من العناصر : ــ
    العنصر الأول : هو جمع المعلومات ــ
    يسير المقنن الأخلاقي المعبر عنه في يوم من الأيام بالحكيم أو بالسالك ، يلملم المعلومات في من تقدمه ممن حاول أن يسير بمفردات المفاهيم المنطبقة على مجموعة من السلوكيات ليخلص منها إلى تنظير معين يجعل منه أساس يُبنى عليه ويُفرع بعد تأصيل ذلك البناء .
    وهي مقدمة جداً مهمة وخطيرة وتحتاج إلى الكثير من الجهد الوقتي والبدني والفكري والمالي وربما حتى بعض العناصر التي قد لا يكون لها موجب إلا على نحو فرض المقام .
    بعد أن تجمع هذه المعلومات من قبل هؤلاء المنظرين ينتقلون إلى مرحلة ثانية أو عنصر ثاني : ـ هو مرحلة الفك والتجزئة وهي عملية الفك والتجزئة باعتبار أننا إذا أردنا أن نجمع جمعاً عشوائياً للمعلومات والمفردات فإن
    ذلك يعني فيما يعنيه عبارة عن أرشفة لحالات تقدمت وسلوكيات ترتب عليها شيء إن بالإيجاب أو على نحو السلب أما بالنتيجة لا يعدو كون ذلك أرشفة من الأرشفة مذمومة ما لم تجير ما لم تغربل ولهذا السبب يتغربل الساسة في النظم الديمقراطية في الانتخابات كل فترة! والسبب ما لم تفكك وتجزئ ليستفاد منها وإلا حتى القرآن الكريم يمقت هذه الحالة من الأرشفة ـ
    لقواه تعالى : (مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا ) الجمعة /5 . أصلاً ولا يدري زنة ذلك الحمل الذي على ظهره ولا ماهية المعلوم الموجودة في داخل ذلك الحمل ، عبارة الأسفار عبارة عن ركام علمي مودع في الكتب ـ فحركة الفك والتجزئة للموروث حركة مهمة أو عبر عنها بمقدمة مهمة لابد منها ، حتى نحن في الممارسة العلمية داخل المؤسسات التشريعية للدولة والمؤسسات العلمية أو في المدارس الأكاديمية ، (هذه الجامعة المباركة) لابد وأن تخضع الموروث لعملية التجزئة والتفكيك ما لم تجزئ ما لم تفكك لا تستطيع أن تخلص إلى نتيجة مرضية .
    لذلك الصراع الفكري الموجود اليوم بين أبناء الشعب والمواطنين في هذه المدرسة الكبرى الواحدة كالدولة ومؤسساتها السياسية و العلمية أو أبناء المدرسة الواحدة كالجامعات والمدارس الأكاديمية وأحياناً بين الطرفين إنما ينشأ على أساس الرغبة في المحافظة على موروث من طرف وإلغاء لموروث من طرف آخر بالمطلق دون إخضاع العملية إلى حالة التجزئة والتفكيك .
    لو أننا أخضعنا العملية بعد الجمع إلى التجزئة والتفكيك لأوجدنا على أقل ما يمكن أن يقال أنصاف حلول وضع القاسم المشترك فيما بينهم . وهنا نلتقي عليها يميط عن طريقنا في عملية التنظير ما يعترض الطريق ونتمسك بما يأخذ بأيدينا إلى النتيجة المرضية ، بعد هذه الحركة الثانية
    عندنا الجمع الحركة الثانية الفك والتجزئة تأتي مرحلة ثالثة أو عنصر ثالث : وهو التركيب والترتيب مرحلة تابعة لمرحلة التجزئة بعد أن نجزئ المعلومات
    نأتي لنركب هذه المفردات التي وصلتنا ولكل واحدة من هذه المفردات التي تصل إلى يد الإنسان الباحث ، وفي شتى مشارب العلوم والمعارف والسياسية والعلمية والثقافية ومنها الدينية ، وإن كان هذا العنوان الذي نحن بصدده يفترض أن لا نتعداه كثيرا إذا ما ركبنا الأمور يعني حاولنا بعد الإماطة لما هو الزائد والمحافظة على ما هو الذي لابد منه في تحصيل المفردة وجمعنا بينها ثم رتبناها على نحو الترتيب الدقيق بالرقم واللفظ وهو الذي يتعظ الأهمية وبما أنه أمر في غاية الهمة .
    لذلك أصحاب الرياضات يعطون من عمرهم الشيء الكثير في سبيل جمع ما يمكن أن يجمع من قواعد وأسس في علم الرياضة ليستنبطوا الشيء الكثير ،كذلك في المؤسسات العلمية والمعاهد التي تعنى بالجانب النقلي أيضاً تعنى كثيراً بتأسيس الأسس وتأصل الأصول أعني الدينية منها حوزة الدين العلمية ،وتثبت القواعد من أجل بناء اللفظ كما ينبغي للخلوص بعد ذلك إلى النتائج.
    المرحلة الرابعة بعد أن نخطو هذه الخطوة المهمة والجبارة والتي ربما يلمسها الواحد منكم وأنتم ممن ربما يقطع بداية المسير ومنكم من شارف على نهايته ومنكم من يعد نفسه لتحضير رسالة ماجستير أو دكتوراه أو ما فوق ذلك ، عندما يحاول أن يجمع المادة ليخلص منها نظرية ترضي الطرف المحاكم أو القارئ أو المناقش لهذه الرسالة ، سوف يجد أن هذا العنصر في غاية الأهمية ، عنصر التركيب والترتيب هنالك تركيب أحياناً يحصل ولكن عشوائي ـ التركيب العشوائي لا يفضي إلى نتيجة.
    لذلك الخلط يقع تارة بين المفهوم والمفهوم الآخر !! وتارة بين المصداق والمصداق الآخر ، وتارة أخرى بين المفهوم والمصداق ، وهذه واحدة من مرديات الإنسان المفكر سواء كان يفضي عن فكر بلسان أو يفضي عن فكر بقلم ـ بالنتيجة يحصل هنالك شي من الضياع ، إذا تمت له هذه العناصر يأتي إلى مرحلة رابعة أو العنصر الرابع وهو الاستنتاج المعرفي الذي نعبر عنه بمصطلح ـ التنظير ـ ، وأن دعاة التنظير كثر على المسرح العلمي ، وفي المسرح الميداني من يدعي التنظير كثر ولكن من يمسك بآلية التنظير؟ التنظير قلة وأقل من ذلك من يحمل المسؤولية في مساحة التنظير ،
    عندما يتخلى الإنسان عن مسؤوليته أمام النفس أمام المجتمع الوطن أمام المصلحة العامة أمام الأمة أمام الله سبحانه وتعالى ، يشد قلم الإنسان المنظر ينحرف لسان الإنسان المنظر ، لذلك الشعب يدفع أحياناً الكثير من الضرائب جراء انحراف قلم أو زلة لسان وهذا أقرءوه في التاريخ ، موجود ومسطر والقضية مفتوحة على مصراعيها لا تستثني قضية من القضايا إلا وعبث فيها ، الاستنتاج المعرفي عندما يصدر من الإنسان المسؤول ، الإنسان الذي لديه آلية صحيحة يعني أمسك بآليات المعقول والمنقول كما في المؤسسات الدولة والمدارس الدينة والعلمية أو النظري والتجريبي في المدارس الأكاديمية إذا أدخل عنصر الإخلاص يخلص إلى التنظير تركن إليه النفوس ، لذلك نجد نحن أمامنا نظريات أصلها الدستور والقانون والدول بجميع سلطاتها التشريعية والتنفيذية والقضائية كما في الحوزة الدينة التي لها علماء قبل آلاف السنين ولازالت مستقرة لماذا ؟ لأنهم اتبعوا الخطوات ورتبوها ووصلوا إلى نتاج . هذا النتاج المعرفي هو المعبر عنه بالنظرية ، النظرية أحياناً تسطر كما قلت لخدمة الظالم وأحياناً لخدمة المظلوم وأحياناً تسطر لخدمة الظالم والمظلوم ، على نحو التطبيق بما يمليه عليه الظرف ـ يعني الإنسان الذي يرغب بحركة التطبيق ، ما هي المؤاخذات على هذا المسلك ؟ المسلك التنظير الذي يجنح إلى الوضعية أكثر منه إلى المساس بثوابت الدين .
    يمكن للمتدين أن يستفيد من هذه المقدمات التي رتبها أصحاب الفكر المادي كما يقال ، لا مانع ولكن ما هي المؤاخذات على هذا المسار؟
    المأخذ الأول : أن المنظر في هذه الفرضية هو صاحب عقل شخصي لا يمتلك عقلاً نوعياً ، ونحن نعلم عندما ينفرد الإنسان في تشخيصاته بعقله الشخصي يكون معرضاً للأهواء وإذا ما كان معرضاً للأهواء ، النتيجة بعد واضحة ومحسومة وبينة قد تبدأ بالإنسان وقد تنتهي بالإنسان المنظر نفسه .
    وأحياناً قد تمتد أبعادها إلى مديات أبعد وبالرجوع إلى بعض المصادر التي بذلوا العلماء والفقهاء الكتاب جهدهم يجد الإنسان شيء الشواهد التي تساعد الإنسان على الوقوف ، لأن العقل الشخصي مهما بلغ ومهما رشد مهما أمسك لا يمكن أن يكون هو الحاكم لذلك ! وأن الذي يأتي به كلام الله وحديث رسول الله غير ما هو ! وليس المقام مقام خوض .
    والمأخذ الثاني : جفاف النظرية وليدة هذا المسار جراء
    الأسر المفهوم ، الإنسان المفكر الحداثة خصوصاً مع ملاحظة ما له من تأصيل ولكن الممارس للفكر الحداثة ، اليوم يحاول أن يختزل النظرية وأن يحصر النظرية في حدود عالم المفاهيم ، هذه الحالة من الحصر تستوجب بما تستوجبه إقصاء شريحة كبيرة من أبناء المجتمع وهم لمس الحاجة في ميدان التطبيق إلى هذا الزاد وهو الزاد الأخلاقي ـ لذلك من المفترض أن يقف الإنسان في نقطة توازن في مرحلة الحراك بين النقطتين الأولى والمنتهى إليها في عملية التنظيم .
    المأخذ الثالث : هو عدم القدرة في التعاطي ليس فقط من الناس البس طاء الذين هم لمس الحاجة إلى هذه القواعد والأسس الأخلاقية ليرتقي الإنسان على أساس منها ، بل حتى الذين أوتوا حظاً ونصيباً من العلم والمعرفة لا يرتقوا إلى حدود ومدركات أرباب التنظير ـ، إن أولئك لهم لغتهم الخاصة ، فإذا كان التقنين والتشريع وسن القوانين في سبيل الارتقاء ، المفترض أن يكون الكلام مفهوماً ، لذلك نجد أن القرآن وهو الأساس كما سيأتي إن شاء الله في محله ، القرآن وهو الأساس في التشريع والتقنين يستطيع أن يأخذ الإنسان مهما كانت حالة ذلك الإنسان المدركية والمعرفية يأخذ منه حاجته ، لذلك الدعوة تصح لقوله تعالى :
    (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) محمد /24 .
    إذاً المسالة متاحة للجميع ، الجميع مدعو للتدبر والتأمل في هذا التقنين ، هنا يتضح لنا سقوط الأمر الأول الشخصي بناءً على هذا النص القرآني أيضاً النظرية القرآنية ليس فيها جفاف .
    الأمر الثالث أيضاً سهل التعاطي مع القرآن على العكس من ذلك عندما تأتي إلى كتاب المأدبة لسقراط مثلاً وتحاول أن تتعاطى معها بالمفاهيم والقيم الأخلاقية المنتزعة من سيرة البشر، يجد الإنسان صعوبة في التعامل لأن الآلية التي بني عليها النص ليست الآلية التي يبنى عليها النص في سبيل الفائدة.
    وإنما في سبيل فائدة خاصة قد لا تعدو حدود ذهنية ذلك الإنسان المفكر الذي هو سقراط أو من جاء بعده ، ونحن نعلم أن الإنسان المفكر ، الفلسفة تفترض وجوداً عليه وأيضاً معطيات المدارس الفلسفية من حوله تفرض وجوداً عليه الفيلسوف متجاذب من قبل أكثر موطن قوى في حركة الاجتماع البشري ، لذلك الكثير منهم يخفق حين التنظير هذا بالنسبة للمؤاخذات على هذا المسلك.
    أما مدرسة التطبيق الأخلاقي والمحاكاة للقيم والمثل هذا المدرسة الإسلامية ربما ركنت إليه كثيراً ونحن أيضاً كطلاب علم وفي أمس الحاجة ، لأن نتعاطى مع هذا الجانب ، البعض من الناس يقول أن الأخلاق أساساً سلوك فمادامت هي سلوك تعني فيما تعنيه التطبيق فلا حاجة إلى التنظير والتقنين ، هذا الكلام غير سليم وغير صحيح ، الأخلاق بما تعنيه من قيمة هذه القيمة لا يصل إليها ما لم تكن مؤصلة ، والتأصيل لا يكون إلا بعد القراءة والتنظير ، فكل ما تقدم في المشرب الأول هو عبارة عن مقدمة اجتمعت عناصرها ، هيأت للانتقال إلى الجانب الثاني من المشهد ألا وهو حركة التطبيق والمحاكاة لما هو المستنتج سواء كان مستنتج ديني أو كان مستنتج مادي ، بالنتيجة الفرضية تفرض نفسها على المقام .

    وأن الإنسان يولد على الفطرة لقوله تعالى : (وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) البقرة /31 .
    وأن الإنسان يولد على الفطرة وبعد أن يتربى ويتلقى التربية وبمها يتمم الأخلاق . وقال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم : ” أكرموا أولادكم وأحسنوا آدابهم ” . مستدرك الوسائل 2: 625). ويؤكد علماء النفس أيضاً على ذلك وعلمياً أن الإحسان إلى الطفل وتكريم الطفل في هذه المرحلة بحاجة إلى المحبة والتقدير من قبل الوالدين وبحاجة إلى الاعتراف به وبمكانته في الأسرة وفي المجتمع ، وأن تسلط الأضواء عليه ، كلما أحس بأنه محبوب ، وأن والديه المجتمع يشعر بمكانته وذاته فإنه سينمو ـ متكيفاً تكيفاً حسناً وكينونته راشدا صالحا يتوقف على ما إذا كان الطفل محبوباً مقبولا شاعراً بالاطمئنان في البيت . إذن أن الإنسان يولد على الفطرة وتكميل تربيته بإضافة الكمالات المطلوبة تزرع فيه الأخلاق والقيم وكذلك المواطن عندما يشعر بالأمن والأمان والاستقرار والرفاه وحفظ حقوقه من قبل الدولة يهرع للانتخابات كالبرق ليجدد الولاء لهم أن كان على ما ذكرت لأن الأمن والسلام والرخاء هو جواهر معادن الحكمة والاستقرار .
    إذن أن من أهم القيم التي يجب غرسها في الطفل الحب والحنان والمواظبة على الدقة والصد وأن يعطيه الأمان ليشعر بأنه في رعاية وحماية وتقويمه على الأسس العلمية والدينة الصالحة ، وبعد هذه العناية الخاصة في تربية الطفل يكون قد أعددنا العنصر النافع الفعال المستقيم ليقود حمايتنا في الكبر.
    عندما نقف أمام عبارة الفطرة ، هذه الفطرة تعني ماذا ؟ هل تعني أن الإنسان السوي يخلق سوي وغير السوي يخلق غير سوي ، إذاً ما هي الفائدة من الرسالات ؟
    ما هي الفائدة من التقنين والتشريع الإنساني البعيد عن التقنين الإلهي ؟ العقلاء ـ الحكماء ، هُداة الأمة ـ يسعون للأخذ بيد الإنسان في سيره التكاملي ، في سيره الصعود المسألة ليست مسألة فقط وفقط هو تكويني وإنما هنالك تكوين هنالك ظرف ، هذا الظرف قد يعطي للأحسن ويدفع للأكمل وقد يكون مُردياً ومسقطاً للإنسان.
    نعم في المثال المعروف أن الصورة أو المثال عندما يضرب في أي مسألة من المسائل هو يقرب من جهة ، ولكن في نفس الوقت هو يبعد من ألف جهة ، يعني عندما تضرب مثالاً لتبرهن على قضية أو تقرب تلك المعلومة المستعصية على الفرد إلا من خلاله يعني لو تجلس تنظر لها قد تزيد المسألة أو تزيد من حالة النظرية تعقيداً لكن عندما تنتزع المثال وتبسط النظرية والتقنين عليه تقرب المسألة لدى الإنسان لكن هذه الصورة أو الحركة من تقريب المعلومة بقدر ما تقرب بقدر ما تبعد .
    لماذا ؟ لأن بين المثال وبين النظرية مسافة جد بعيدة ، المثال منتزع من واقع بينما النظرية هي النظرية عالم مفاهيم ، المفهوم والمصداق بينهما مفارقة والمفارقة واضحة ، وبينه ! لكن لا يمنع الإنسان أن يقرب المعلومات قدر الإمكان ولو كان على حساب النظرية أو تضييع شطر من ذلك التنظير ، الفطرة التي فطر عليها الإنسان سليمة حتماً وجزماً … ولكن الظرف يؤثر عليها ـ القرناء يؤثرون عليها ، حركة المشهد من حول الإنسان تؤثر عليها . ولقوله تعالى : (قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ) الصافات /51 .
    ولذلك صح القول والحكمة : ـ لا تسأل عن المر وأنظر قرينه .
    وقال خير الثقلين صلى الله عليه وآله وسلم : ” مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير ، فحامل المسك إما أن يحذيك ، وإما أن تبتاع منه ، إما أن تجد منه ريحاً طيبة ، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك ، وإما أن تجد منه ريحاً خبيثة” . متفق عليه وروي عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم : ” إذا أراد الله بالأمير خيراً ، جعل له وزير صدق ، إن نسى ذكره ، وإن ذكر أعانه ، وإذا أراد به غير ذلك جعل له وزير سوء ، إن نسى لم يذكره وإن ذكر لم يعنه ” رواه أبو داود والنساني.
    وقال الإمام علي عليه السلام في هذه الخصلة ونعم ما قال :
    فما أكثر الإخوان حين تعدهم * ولكنهم في النائبات قليل .
    ولهذا قيلت الأمثال والحكم والأحاديث أعلاه …. مع من تمشي ؟ قيامك ، قعودك ، ذهابك ! إيابك ، درسك ، عملك ، جهادك في طمح الخير ، مع من؟ أنا لا أحتاج إلى التعرف على شخصيتك بالمباشرة .
    ولكن بالمزاملة ، مع من ؟ إذا صحبت العابد تأثرت بعبادته ! إذا صحبت العالم تأثرت بعلمه ، إذا صحبت الأديب تأثرت بأدبه ، إذا صحبت الفيلسوف تأثرت به ، العكس صحيح إذا سايرت الإنسان الذي لا يحمل صفة كمال شيئاً فشيئاً ، الإنسان يتأثر ثم يحاكي ثم يُصبح هو أيضاً أشبه بالصنم على وجه الأرض يقتدي به ، لذلك الظالم يسلمها للظالم ، الظالم الصغير يستلم من الظالم الكبير لأنه تأثر به ، وسار على نهجه وكما قال القدماء بأن على العاقل عليه أن يتجنب الأحمق ونعم ما قيل :
    اتق الأحمق أن تصحبه * إنما الأحمق كالثوب الخلق
    كلما رقعت منه جانبا * حركته الريح وهنا فأنخرق
    أو كصدع في زجاج فاحش * هل ترى صدع زجاج يلتصق.

    وآدم أبو البشر ، الإنسان الأول هبط إلى الأرض جراء القضية المعلومة التي دونها القرآن الكريم ولا مجال لإنكارها ، هذا النبي كان له تكليف في السماء أو في عالمه ما قبل عالم الأرض وعلى وجه الأرض له عالمه الخاص ولا أقل في جنة الدنيا التي كان يعيش فيها ، الآن كان أين ؟ لا ندري ، لكن بالنتيجة كان له عالمه الخاص ينتقل فيه بعيد عن التكاليف المعروفة والمرسومة.
    بعد ذلك لما هبط إلى الأرض بهذه الكيفية جاء ومعه الصحف معه التكاليف تنظم له سير الحياة ، هذا الإنسان الأول عبارة عن أب وأم وأبناء مجتمع صغير ، بعده المجتمع لم يتعقد ، لم تصطدم المصالح فيما بينها ، التشريعات سهلة وبسيطة ويمكن أن يتعاطها أي فرد من أبناء ذلك المجتمع الصغير.
    لكن تصوروا أن أكبر جريمة عرفها البشر وقعت في ذلك المجتمع الصغير ، إلى الآن لم تقع حرب على وجه الأرض على هذا الكوكب وأبيد فيها ربع البشر ، إلى اليوم لم يحصل رغم التقدم التقني وعالم الذرة وما أدراك ما عالم الذرة ، لكن مهما حصل اليوم يعني مهما حصل في القرون لو استقرينا الماضية من ظلم الظلمة وجور الجبابرة واستأصلت أمم وأبيدت أيضاً حضارات بأكملها إلا أنها لم تأتي على ربع بني البشر.
    لكن في ذلك المجتمع الصغير اعتدى الأخ على أخيه وذهب ربع البشر على وجه الأرض ، هنا بدأت حركة التقنين عند الإنسان الأول .
    كلٌ يشرع كلٌ يقنن كلٌ ينظم الأمور ، حتى ذلك الإنسان القاتل صار يبحث عما يواري السوءة والتمسك بالأخلاق يواري الكثير من السوءة
    فصار يبحث يفتش عن حل لدفن تلك الرذيلة التي قامت كما جاء في القرآن الكريم لقوله : (فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ) المائدة /31 .
    هذا المجتمع تكثر تعددت أفراده كثرت المصالح تقاطعت فيما بينها وقعت الحروب والشح ناء الحكام أرادوا من سائر الناس أن يبقوا في دائرة العبودية والرق لهم وبذل ما يمكن أن يبذل تحول ذلك المسار إلى مص دماء مبرمج وأيضاً مشرعاً ومقنناً ، والتشريع والتقنين كان من العلماء والمفكرين ، ولذلك ربما يكون العالم والمفكر أشد ظلماً من الظالم نفسه ، لذلك عندما يُقتل ولي من أولياء الله أو صالح من الصالحين أو إمام من الأئمة أو نبي من الأنبياء بفتوى من عالم أو تشريع من عالم ، معنى ذلك أن الظلم يصب فيما يصب بالدرجة الأولى على ذلك الإنسان المشرع .
    يحيى بن زكريا (عليه السلام ) قتل بفتوى و الإمام الحسين (عليه السلام ) السبط الثاني قتل بفتوى و كثير من العلماء والمصلحين وأرباب القلم والفكر والأدب في العراق أيضاً قتلوا بفتوى من الدكتاتور المقبور صدام حسين وحزب البعث وكذلك في أوغندا في زمن الدكتاتور عيدي أمين الذي لجأ إلى السعودية ومات فيها ! وأن أُناس لهم أثر في بناء الحضارة على أسس قيمة قتلوا واستأصلوا بفتوى ، فالمشكلة لما تقاطعت المصالح بينهم ـ حتى بين العلماء تعارضت المصالح صار الكل يبني لما عليه المصلحة.
    الإنسان المتأهل بقي إنسان متأهل ، أما الإنسان الذي كان يراوح مكانه بقي يراوح مكانه ، من الذي خسر في المعركة ؟ خسرها الإنسان البسيط ، الإنسان الضعيف الذي لا يشكل أكثر من مجموع ركام من الحطب توقد به النار ليأنس بها الظالم ، هي انحرافه القلم بعد التكثر ، هذا التكثر أوجد انحرافاً في الفطرة ،انحرافاً في السلوك ، تقاطع في المصالح الفردية .
    وبعد ذلك الصراع بين الأمم عبر عنه اليوم بصراع الحضارات ، ثم جاءت جماعة الإصلاح والتقويم ، جماعة الإصلاح والتقويم أيضاً هؤلاء مع شديد الأسف عندما تقرأ المكتوب عنهم في الكثير نجد أن قسم كبير ليس بالقليل ذهب وراء الإفراط ، وقسم أيضاً كبير لا يُستهان به دخل دائرة التفريط ،على رغم أن كل واحد من هؤلاء حاول أن يحل هذا الشعار وأن يقوم الأمور وأن يرجع المسيرة إلى مسارها الصحيح .
    الإصلاح الديني ، لا يمكن للإنسان أن يتحول إلى مصلح ما لم يصلح النفس أو الروح التي بين جنبيه ، إذا بدأ بها يمكن يصل إلى نتيجة مرضية ! الأنبياء ، النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم ويقول سبحانه وتعالى : (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) الأحزاب /21 . والأسوة في الرسول أين تبدأ ؟؟ في منطق الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم ) في فعل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) وبسكوت الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم ) أي تقريره ، ولذا وصف أخلاقه سبحانه وتعالى : (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) القلم /4 .
    وهنالك قراءة خاطئة للأخلاق تصور البعض أن الأخلاق تعني الابتعاد عن الناس والاستغراق في العبادة والتسبيح والتهليل ثم ينعكس ذلك سلبا حتى على مظهره الخارجي أصلا يصبح إلى حاله منفره يهمل نفسه في جميع جوانبه المادية .الرسالة النبوية تقول : ( العقل السليم في الجسم السليم ) هذا الإنسان إذا تحول إلى كومه والعياذ بالله من القاذورات المادية أكيد لها أثرها وانعكاسها على عدم صفاء الروح لذلك يكون نتاجها موبوء .
    أسال الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعاً لكل خير وصلاح وكما نسأل الله أن ينعم على الجميع التعاون والتآخي ويداً بيد للتعاون والبناء لرقي الوطن وإنعاش المواطن وأنا اعتذر طبعا عن الإطالة ومزاحمتكم هي خواطر واشكر الجميع وأدعكم للتآخي والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  12. سيد صباح بهبهاني Says:

    نأمل من الجميع أن يتحدوا لنصرة الحق وبناء الوطن…!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) محمد /7 .
    (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاَّعِنُونَ) البقرة / 159 .
    (مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ ) ق /29 .
    (إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ) الأنبياء /92 .
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلا تَتَنَاجَوْا بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ وَتَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ) المجادلة /9 .
    (لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا) النساء /114 .

    الحمد لله الذي أمر المؤمنين بالاعتصام بحبله، ونهاهم عن التفرق في الدين، وأنزل على رسوله في محكم كتابه قوله جل شأنه وتعالى : ( إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ) الأنبياء /92 .
    (وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ) الشورى /38 .
    (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ) الأنبياء /107 .
    (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) سبأ/28 .
    (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ) البقرة /143 .
    والصلاة والسلام على سيدنا محمد الذي بعثه الله رحمة للعالمين، وإماما للمتقين وألف به بين قلوب المؤمنين، وعلي آله وأصحابه المتقين والتابعين لنهجه إلى يوم الدين .

    ونضَّر الله هذه الوجود الكريمة التي اجتمعت للتشاور في أمر العراقيين في الانتخابات ، والنظر فيها يصلحهم ويجعل لهم في العالم مقاما محموداً أن اتحدوا ، كما كان أسلافهم من قبل، ويمكنهم من نشر تعاليم الحق والتآخي ولاتحاد، وبيان العدل ومنهاجه ودعوة المواطنين إلى صراط الله العزيز الحميد، وإنقاذه مما يعاني من الأهوال والصعاب بسبب الجهالات والعصبيات والمطامع المهلكة والطائفيات المستحدثة من قبل البعض من جميع المتربصين للوقوع بين الأخوة الذين عاشوا مئات القرون معاً .
    وحيا الله هذه الوجود تتقدم لانتخابات التي يذهب له ا لمكلفين ليدلوا بأصواتهم للذين يكونوا المثال في الكمالات والأخلاق والتواضع لنصرة الضعيف والمسكين ونشر العجل والبناء ونشر الفكر والوعي الثقافي بين المواطنين الذي يجمع الأخوة للتآخي والتعاون والاتحاد برابط الأخوة في الله ، وعلى الجوار أن تترك النزعات السياسة ، والابتعاد عن المطامع الإقليمية والرغبات الاستعمارية وخصوصاً سياسة الماء مقابل….!.

    وإنما جمعها التآلف وابتغاء الخير والسلم والإصلاح بين الناس، تحقيقاً لأمر الله عز وجل إذ يقول سبحانه وتعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلا تَتَنَاجَوْا بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ وَتَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ) المجادلة /9 . ويؤكد في آية أخرى لقوله تعالى : (لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا) النساء /114 .
    (وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) آل عمران /104 .
    (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ) آل عمران /110 .
    والهدف من مقالتي بهذه الكلمات والنصوص هو راجياً لجميع العراقيين والتراث العتيق ذات التاريخ المجيد الذي كان أول من سند وشرع العدل القانون الدنيوي من مسلة حمورابي وبعدها من رسالة خاتم النبيين خير الثقلين أبو القاسم محمد صلى الله عليه وآله وسلم وبعده صرح الخلافة الراشدين رضوان الله عليهم والعطاء من أصالة التآخي في عهد علي بن أبي طالب عليه السلام في الكوفة الذي خدم كما سبقوه أقرانه الراشدين رضوان الله عليهم الذين خدموا العلم والدين وبكل توفيق ونجاح وبعدها العصر الذهبي من العراق وفي زمن العصر الذهبي الذي خدم العلم والحضارة الإنسانية ، وأن هذه الأيام تكون حاسمة للذين سوف يرشحون للانتخابات ، وخصوصاً الذين يردون للعراق وشعبه النجاح والرقي ولدعوة السلام والتآخي والتفاهم وإنشاء الله يكون الأصيل من أبنائه البرهان الساطع لرفع العي والغي والغل من القلوب وزرع الحب والتآخي والتآلف والتعارف فيما بينهم ، وهذا هو هدفي من المقالة .
    وأسأل الله أن يهي ء من أمركم رشدا وأن يجعل أمركم شورى كما قال سبحانه وتعالى : (وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ) الشورى /38 . وبمشاورتكم أن تظهروا سيل الحق والصلاح ، وان تتحقق فيكم آمال إخوانكم العراقيين بكل قوميتها ومذاهبها والديانات التي يعتنقونها ، وضيوفكم الزائرين من مشارق الأرض ومغاربها لزيارة العتبات والتراث العريق ، أنه سميع الدعاء لطيف لما يشاء.

    فمن خلال الفهم الواضح والمباشر للعهد الذي قطعه الله عز وجل على نفسه بعدم إيقاع الظلم نهائياً على عباده بقوله تعالى : (مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ) ق /29 .
    وقد بعث الله رسوله محمداً (صلى الله عليه وآله وسلم) بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، وجعل رسالته عامة خالدة موجهة إلى الناس أجمعين في كل زمان ومكان، فليست خاصة بشعب دون شعب، ولا بعصر دون عصر، وفي ذلك لقوله تعالى : (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ) الأنبياء /107 ويؤكد في آية أخرى بأن الرسالة لجميع البشر لقوله تعالى : ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) سبأ /28

    وقد ورث المسلمون هذه الدعوة عن رسولهم الكريم، لا ليحتفظوا بها لأنفسهم، وضوء بهدية ونورها على من سواهم، ولكن ليكونوا خلفاء عليها، وأمناء على بثها وإظهار نورها، وإصلاح شأنهم وشأن جيرانها والعالم بهذه الرحمة الإلهية ، وفي ذلك يقول سبحانه وتعالى : (وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) آل عمران /104 . ويؤكد لنا عن أخلاقنا ويجب نحن أن نستمر بهذه الأخلاق والأمر بالمعروف حتى نوقف المظالم عن رقاب الجميع لقوله تعالى : (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ) آل عمران /110 . ولقوله تعالى : (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ) البقرة /143 .

    فإذا أوفوا بعهد الله إليهم، فصانوا الأمانة، وبلغوا الدعوة الحق في الحب والتآخي والتعاون والمثل العليا ، كانوا جديرين بنصر الله وتأييده لقوله تعالى : (إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ) محمد /7 . ولقوله تعالى : (وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ) الحج /40 . ولقوله تعالى : ( إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ) الحج /41 .

    وإذا ضيعوا الأمانة وأروا الدنيا ومتاعها على الله ورسوله وجهاد في سبيله فليتربصوا وهو يؤنب هؤلاء …!! لقوله تعالى : (حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ) التوبة /24 .

    ولقد قام أجدادنا الأولون بأعباء هذه الأمانة قياماً حسناً، وشروا أنفسهم وأموالهم لله في سبيلها، ففتح الله عليهم مشارق الأرض ومغاربها، وأراهم آيته الكبرى في نصرهم على قلتهم، ودخول الناس أفواجا في ملتهم، وتساقط الدول الحضارات أمام دولتهم وحضارتهم، وما كان ذلك إلا لأنهم كانوا صادقين في إيمانهم، نازلين على أمر ربهم، فكانوا بذلك صالحين، وكانوا بصلاحهم ومظاهر عدلهم واستقامتهم ونجاحهم دعاة عمليين لدينهم، تسبقهم شهرتهم، وتتقدمهم في الأمم هيبتهم، وتتفتح القلوب لدعوتهم قبل أن تتفتح الحصون والبلاد أمام قوتهم وبسالتهم، وظلوا كذلك يحالفهم النصر أينما توجهوا، ترفرف عليهم العزة والسلطان والقوة، حتى غيروا ما بأنفسهم فغير الله عليهم لقوله تعالى : (لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ ) الرعد /11 .

    فرطوا في أمانة الله فكان ذلك تفريطا في أنفسهم وقال سبحانه محذراً : (فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ ) الفتح /10 .
    وتنازلوا عن أسباب سيادتهم وعزتهم فاستحقوا الضياع والسقوط كما تقضي بذلك سنة الله في خلقه، حيث لا يحابي أحدا، وإنما يورث الأرض عباده الصالحين ، الذين يقيمون القسط فيها والعدل ،وليعتبر الإنسان أين عاد الأول وعاد و أين ثمود هؤلاء كانوا يحكمون في بلاد السواد وأين تبع الذي كان في اليمن وأين فرعون وهامان وعروشهم وطغيانهم ؟ أين طاغية العراق ؟ أين عيدي أمين ؟ ألم نأخذ الدرس؟!!!

    وقد وقف الصالحين ونحن بجنبهم منذ ذلك دعوة الخير والإيمان، وأصبحنا لا نسمع بمعتنق لهذا الدين إلا أن يكون فرداً أو عدداً قليلا، وكثيراً ما يتبين أن لبعضهم مآرب يبتغيها ويلتمس باعتناق الإسلام تحقيقها، أما دخول أمة بأسرها في الإسلام، واعتناقها دعوة الحق، كما كان يحدث من قبل، فلم نعد نراه أو نسمع به، بل لقد شهد التاريخ ..!!!! من مئات السنين ،والمسلمون ينظرون إليهم فلا يستطيعون لهم نصرا، ولا يملكون لهم نفعاً ولا ضراً، وها نحن أولاء في عصرنا الحاضر نرى بأعيننا كيف تجمع الأموال وتحشد الجهود وتذلل الصعاب في سبيل تمكين البعض ضد البعض !!!! من زلزلة إيمان أهل الفطرة ، ونرى الإرهابيين باسم الإسلام تتوافد على العراق بأموال وترى بعض الجهات الذين أوقعوا فتيل الفتنة بنفوذهم ، بل في سبيل زلزلة من يا ترى ؟؟؟؟ المثقفين من أبنائنا، أبعدهم من الساحة ومنهم الأطباء والمهندسين والمصلحين وغيرهم الذين يفيدون الوطن، وتهوين شأن البعض !! الذين في قلوبهم، كيلا يكون لهم حضناً يدرأ عنهم غوائل !!!!، وإذن من لهم غير الشرفاء اليوم !!!! والاتحاد والتآخي ليعيدوا التآلف والتآخي والصفاء . وبوحدتهم الوطنية يصدون هؤلاء الإرهابيين.

    وأن البعض الآن ـ كما وصفهم الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله ـ كثرة كغثاء السيل، قد وضع الله في قلوبهم الوهن، ونزع هيبتهم من قلوب أعدائهم، ولا شك أنهم في وضعهم هذا غير صالحين للدعوة إلى الله، لا بمظهرهم وأحوالهم فإنه مظهر غير كريم، ولا بحرارة إيمانهم وقوة يقينهم، فقد انطفأت هذه الحرارة من قلوبهم، وضعفت هذه القوة فيهم، وقد جبل الناس علي أن ينظروا إلى أرباب الدعوات قبل أن يستمعوا إليهم، فإذا وجدوهم صالحين أقوياء مؤمنين بما يدعون إليه، عاملين به، كان ذلك من أسباب قبول دعوتهم، والاستجابة لهم، وإن كانت الأخرى سخروا منهم، واشمأزوا من ألا تنساب إليهم، وإني لأعتقد أن أكبر ضرر هو اليوم على الإسلام هم هؤلاء الإرهابيين ومن يريدون تشويه صورة الإسلام رسالة السلام ، وأن أكثر بلدان العالم اليوم من الديانات الأخر يرون صورة غير الصورة التي كان عليها سابقاً !! وأن البعض لاشك يظلمون الإسلام ، بفعل هؤلاء الإرهابيين الذين هم سبب الفتنة والعذاب للجميع .

    نحن علينا أن نتساءل بعد أن تبينا هذه الحقيقة المؤلمة وذقنا مرارتها: ما السبيل إلى استعادة الوحدة ومجدنا والقيام بواجبنا الذي كلفنا الله به ؟

    ليس الجواب على ذلك بعسير، وإنما العسير الذي يجب أن تتضافر عليه الجهود، وتحشد له القوى هو تطبيق هذا الجواب بصورة عملية .

    إنه لا نهوض من الكبوة إلا بالتآخي والتعاون والمحبة ، ولا قيام إلا المصالحة والإصلاح وأولا إذا صلحت النفس، وصلاحها يتوقف على أمرين :

    أولهما : أن يؤمن أبناؤها عن بينة وبصيرة بأن هذا الدين هو الإسلام ولا فرق بين المسلم والأخر وإنما اختلاف أراء الفقهاء فقط في المذاهب وهذا هو السر في الاختلاف الذي نراه بين حين وأخر ، ومبدأ سيادتهم وعزتهم وأنهم على حسب ما ينحرفون عن تعاليمه ومبادئه يصابون في بلادهم وأنفسهم وسائر أحوالهم بالضراء وألوان الشقاء ، وأن الأديان الأخرى كانت فيما قبل متواجدة وهم مواطنين واخوة في الوطن وكذلك يجب أن ينتموا لوطنهم لا !!!.

    وثانيهما: أن ينسوا أحقادهم وميراث عداوتهم الذي أورثتهم إياه عوامل الضعف، وعهود الذلة والخوف وتسلط الأعداء، فيعودوا كما تركهم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أمة واحدة عزيزة كريمة تشعر بعزتها وكرامتها، ولا غرض لها إلا إعلاء كلمة الله، ونشر دينه والدفاع عن الحق حيثما وجدت لذلك سبيلا ، ولا كما يدعيه حزب “البعث المنحل” .

    إن البشر إذا آمنوا حق الإيمان بالأمر الأول استقر في قلوبهم حب دينهم، وحرصوا على أن يسلكوا سبيله في حياتهم، وأن يسيروا على خطته ومنهاجه السديد في كل شئونهم فان الإيمان بشيء ما، هو أساس حبه وتوجه الرغبة إليه، والحب الصادق يملك لعي صاحبه جوارحه وأعماله كما يملك قلبه وعواطفه .

    والسبيل إلى غرس هذا الإيمان في قلوب الناس والمواطنين هو أن يتعاون أهل العلم والرأي في كل شعب على تعليم دينهم تعليما صحيحا، وأن يظهروهم على ما في هذا الدين من محاسن، ويقنعوهم بما يكفله لأهله من سعادة وقوة، وينفوا عنه ما أدخل عليه من خرافات وأوهام كان الركون إليها سبب ضعفهم واستكانتهم .

    ولا شك أن على العلماء الأعلام والمؤمنين من المسلمين وبجميع مذاهبها الخمسة .. لهم في ذلك أكبر قسط ـ كما ذكرت أعلاه في المقالة ـ فإنه المؤمنين في العراق وبجامعتها الدينية جامعة النجف الدينية وجامعة الإمام أبو حنيفة النعمان التي تهوى إليها أفئدة المسلمين من كل صوب، والتي تضم طلابا من مختلف أجناسهم نفروا إليها ليفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم، وإذا كان من واجبي أن اوجه علماء هذه الجامعة ومتعلميها تلك الوجهة الصالحة فإن من واجبي أيضاً أن أدعو سائر أهل العلم في مختلف الشعوب والطوائف الإسلامية كي يقوموا بما عليهم من ذل ويبثوا الدعوة للدين والعلم به في أقطارهم ويحثوا على الأخذ بها أبناء وطنهم، حتى يكون الإصلاح عاما، والتوجيه كاملا .

    أما الأمر الثاني وهو أمر الاتحاد وائتلاف القلوب والغض عن كل ما يثير الأحقاد، فذلك أمر له فائدته الكبرى في التعجيل بالقضاء على الضعف والتفرغ لما ينفع الوطن والمواطن، ويصلح شأنهم، وإظهار الكل بمظهر الوحدة الواحدة التي تعرف ما لها، وتدعو إلى منهاج واضح الوطن للجميع به بين أبنائها والدين لله وأن الكل

    جميعاً متفقون على أصول الإيمان الصحيح لا ترى فيهم من ينازع في شأنها أو يختلف عليها، وإنما يختلفون فيما وراء ذلك من المعارف التي خاض الناس فيها قديماً وحديثا والتي لم يكلف الله أحداً منهم باعتقاد شيء معين فيها، ولست أجد فارقا بين اختلاف الناس في قضية من تلك القضايا الكلامية التي لا تمت إلى عقيدة ن العقائد الواجبة واختلافهم في قضية من قضايا النحو مثلا، فلكل وجهة هو موليها، ولا ينبغي أن ينسينا هذا الخلاف أخوَّتنا، ولا أن يحل الرابطة التي اعتصمنا جميعاً بها بمقتضى إيماننا .

    والسبيل إلى تحقيق ذلك هو العلم أيضاً، فإن التعمق في البحث سيبين لنا أن الخلاف الذي فرق بين الشعب الواحد وكذلك لا فرق بين الأمة الواحدة وجعلها طوائف وشيعا هو أقل وأضعف من أن يؤدي إلى ذلك، وإنما ضخمته السياسة الجائرة، والأعداء الذين يفيدون من تفرق الأمة واختلاف أهوائها وتعدد مشاربها، ولو أنهم لم يجدوه لخلقوه

    وبالعلم والاتحاد والتآخي نستطيع القضاء على كثير من أنواع الخلاف، ما دام الحق رائدنا، والإنصاف قائدنا .

    ومؤازرة فكرتها الصالحة بإنشاء فروع لها، والمساهمة في بيان الحقائق العلمية والتاريخية التي تفيدها، فإن ذلك من التعاون على البر والتقوى الذي أمر الله به المؤمنين وأن الذي يأتي في الانتخابات الجديدة يجب أن يكون أهلن لها إلى التقريب بين الجميع من المتنازعين وإظهار كل طائفة على ما عند الأخرى من علوم ومعارف، وتهوين شأن الخلاف على ما وراء العقائد الواجبة .

    هذا رأيي فيما يصلح به شأنكم ، ويمكنهم من القيام بما أوجبه الله على ولاة الأمر إلى الخير، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ليعودوا كما كانوا خير أمة أخرجت للناس، والله أسأل أن يهب العالم من لدنه رحمة تهديه إلى الحق، وتشرح صدور أهله إلى الإسلام دين السلام .
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  13. سيد صباح بهبهاني Says:

    من سيرة الخليفة أبو بكر الصديق رضوان الله عليه .
    بسم الله الرحمن الرحيم

    (وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى* الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى* وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى* إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى* وَلَسَوْفَ يَرْضَى) الليل /17 ـ 21 .
    ((وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ) آل عمران /144 .

    (وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ) الأنفال /30 .
    (إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ) التوبة /40 .

    ( أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى* عَبْدًا إِذَا صَلَّى) العلق /9 ـ .10

    الأخوة الأعزاء سبق وأن كتبة عن سيرة الإمام علي عليه السلام شهيد المحراب الثاني ومنزلته بين الخلفاء ، وكتبة عن عمر بن الخطاب رضوان الله عليه شهيد المحراب الأول وصهر الإمام علي . واليوم نكتب عن الصحابي الجليل وهو الذي حمل رسول الله صلى الله عليه وآله من بيته يوم نام الإمام علي في فراشه وصاحب رسول الله صلى الله عليه وآله في الغرار وعرف بالصديق لأنه لم يكذب في حياته يوماً ، وجد الإمام جعفر الصادق من أمه.

    فكان هذا الصحابي الجليل صديق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ومعنى ذلك أنه قريب جداً منه ، كلما ارتفع مستوى الرجل إلى مستوى صنوه صار صديقاً له .
    النبي عليه الصلاة والسلام في حديث صحيح عَنْ عَمَّارٍ قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :” خِيَارُكُمْ فِي الْجَاهِلِيَّةِ خِيَارُكُمْ فِي الإِسْلامِ إِذَا فَقِهُوا” متفق عليه.
    أبو بكر الصديق هو : نسبه‏:‏

    هو عبد الله بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب ابن لؤي القرشي التيمي أبو بكر الصديق بن أبي قحافة خليفة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأمه‏:‏ أم الخير سلمى بنت صخر بن عامر ابنة عم أبيه‏.‏

    حياته‏:‏

    ولد الصديق بعد الفيل بسنتين وستة أشهر، وصحب النبي قبل البعثة، وسبق إلى الإيمان به، واستمر معه طيلة حياته بمكة، ورافقه في الهجرة، وفي الغار، وفي المشاهد كلها، وكانت الراية معه يوم تبوك، وحج بالناس إماماً مكانه عندما اشتد وجع النبي في مرض موته، وأجمع المسلمون على خلافته وسموه خليفة رسول الله، واستمرت خلافته بعد الرسول صلى الله عليه وسلم سنتين وثلاثة أشهر تقريباً، ومات لثلاث وستين سنة رضي الله عنه وأرضاه‏.‏

    بعض مآثره‏:‏

    كان رضي الله عنه أعلم قريش بالأنساب، وكان رجلاً سهلاً محبوباً مؤلفاً لقومه، تاجراً ذا خلق ومعروف، وأخلص في صحبته للرسول صلى الله عليه وسلم قبل البعثة وبعدها، وأسلم بمجرد أن عرض الرسول الإسلام عليه، فكان أول رجل يدخل الإسلام، وأسلم بدعوته رجال كثيرون منهم عثمان بن عفان، وطلحة بن عبيد الله، والزبير بن العوام وغيرهم .

    وأسلم الصديق وهو من أغنى قريش، ومات ولم يترك ديناراً ولا درهماً، وإنما أنفق ماله كله في سبيل الله، اعتق سبعة أعبد كلهم يعذب في الله منهم بلال، وعامر بن فهيرة، ونذيرة، والنهدية، وجارية عمر بن المؤمل‏.‏

    وكانت خلافته من أعظم بركات الله على الأمة، فقد اجتمعت الأمة عليه، وقضى على فتنة الردة، وادعاء النبوة.

    أفضل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وأعلاهم منزلة، وأكبرهم كرامة، وأعظمهم منة على المسلمين هو أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه، ونبدأ بشهادة الله سبحانه وتعالى له، ثم بشهادة النبي المعصوم صلى الله عليه وسلم، ثم بشهادة الأمة المعصومة التي لا تجتمع على ضلالة‏.‏

    شهادة الله لأبي بكر الصديق‏:‏

    شهد الله سبحانه وتعالى للصديق أنه كان الصاحب الوحيد والناصر الوحيد لرسول الله بعد الله سبحانه وتعالى، فقد مدح الله نفسه في القرآن أنه نصر نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم وأخرجه من بين ظهراني الكفار عندما أرادوا قتله، أو حبسه، أو طرده ونفيه واختاروا قتله أخيراً فأنجاه الله وأخرجه من بين ظهورهم آمناً معافى‏.‏ قال تعالى‏:‏ (وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ) ‏الأنفال /30 . فكان من مكره سبحانه وتعالى بالكفار أن أخرج النبي محمداً مهاجراً من مكة إلى المدينة والكفار يحيطون به من كل جانب ولا ناصر له من الأصحاب والمسلمين إلا رجل واحد فقط، لم يترك النبي صلى الله عليه وآله وسلم في هذا الموقف العصيب قال تعالى حاضاً المؤمنين على نصر رسوله‏:‏ (إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ ) التوبة /40 .‏‏ فأثبت الله هنا كرامة الصديق وأنه كان الناصر الوحيد لرسوله يوم عز الناصر، وقل النصير، وأنه أعني الصديق، كان حزيناً أن يبصر الكفار موقع الرسول صلى الله عليه وآله وسلم فيضيع الدين .. فيبشره النبي بأن الله معهما يرعاهما ويكلأهما‏.‏ ومعية الله هنا ثابتة للرسول صلى الله عليه وآله وسلم، والصديق ‏”لا تحزن إن الله معنا‏” التوبة /40 ‏ وهذه شهادة من الرسول صلى الله عليه وسلم للصديق أقرها الله وأثبتها في كتابه الكريم، ناهيك أن أسرة الصديق كلها كانت في هذا اليوم العصيب في خدمة الرسول صلى الله عليه وسلم فأسماء بنت أبي بكر هي التي توصل الطعام لهما في الغار، وعبد الرحمن ابن الصديق هو الذي يغدو بالحراسة عليهما ويتسمع لهما الأخبار . والصديق هو المؤنس الوحيد بعد الله سبحانه وتعالى، وهذه منقبة ليست بعدها منقبة وكرامة كل كرامة هي دونها ولا شك، ويكفي هذه الكرامة أن الله أثبتها في كفاية وجعلها قرآن يتلى إلى آخر الدنيا‏.‏

    وأما شهادة الله الثابتة للصديق فهو قوله تعالى‏:‏ ( وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى* الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى* وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى* إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى* وَلَسَوْفَ يَرْضَى) الليل /17 ـ21 .

    قال الإمام ابن كثير في تفسير هذه الآيات‏:‏ ‏”‏وقوله تعالى ‏{‏وسيجنبها الأتقى‏}‏ أي سيزحزح عن النار التقي النقي الأتقى ثم فسره بقوله ‏{‏الذي يؤتي ماله يتزكى‏}‏ أي يصرف ماله في طاعة ربه ليزكي نفسه وماله وما وهبه الله من دين ودنيا ‏{‏وما لأحد عنده من نعمة تجزى‏}‏ أي ليس بذله ماله في مكافأة من أسدى إليه معروفاً فهو يعطي في مقابلة ذلك وإنما دفعه ذلك ‏{‏ابتغاء وجه ربه الأعلى‏}‏ أي طمعاً في أن يحصل له رؤيته في الدار الآخرة في روضات الجنات قال الله تعالى ‏{‏ولسوف يرضى‏}‏ أي ولسوف يرضى من اتصف بهذه الصفات، وقد ذكر غير واحد من المفسرين أن هذه الآيات نزلت في أبي بكر الصديق رضي الله عنه، حتى إن بعضهم حكى الإجماع من المفسرين على ذلك، ولا شك أنه داخل فيها وأولى الأمة بعمومها فإن لفظها لفظ العموم، وهو قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وسيجنبها الأتقى، الذي يؤتي ماله يتزكى وما لأحد عنده من نعمة تجزى‏}‏ ولكنه مقدم الأمة وسابقهم في جميع هذه الأوصاف وسائر الأوصاف الحميدة فإنه كان صديقاً تقياً كريماً جواداً بذالاً لأمواله في طاعة مولاه ونصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم فكم من دراهم ودنانير بذلها ابتغاء وجه ربه الكريم ولم يكن لأحد من الناس عنده منة يحتاج إلى أن يكافئه بها ولكن كان فضله وإحسانه على السادات والرؤساء من سائر القبائل ولهذا قال له عروة بن مسعود وهو سيد ثقيف يوم صلح الحديبية أما والله لولا يد لك عندي لم أجزك بها لأجبتك وكان الصديق قد اغلظ له في المقال فإذا كان هذا حاله مع سادات العرب ورؤساء القبائل فكيف بمن عداهم‏؟‏

    ولهذا قال تعالى‏:‏ ‏{‏وما لأحد عنده من نعمة تجزى‏.‏ إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى‏.‏ ولسوف يرضى‏}‏‏.‏ وفي الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏[‏من أنفق زوجين في سبيل الله دعته خزنة الجنة يا عبد الله هذا خير‏]‏، فقال أبو بكر‏:‏ يا رسول الله ما على من يدعي منها ضرورة فهل يدعى منها كلها أحد‏؟‏ قال‏:‏ ‏[‏نعم وأرجو أن تكون منهم ‏]‏‏”‏ ‏(‏ابن كثير ج4 ص521‏)‏‏.‏

    وحسبك بهذه شهادة من العلي الأعلى سبحانه وتعالى لهذا العبد الكريم الذي بذل ماله في سبيل الله لا يبتغي بذلك إلا وجه الله سبحانه وتعالى‏.‏

    ومعنى ‏(‏من ضرورة‏)‏ التي جاءت في الحديث‏:‏ أي لا ضرر على من دخل الجنة وإن لم يدع إلا من باب واحد ما دام قد دخلها، ولكن هل لأحد من كرامة عند الله حتى يدعى من جميع الأبواب ثم يدخل من أي باب يشاء فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم أن نعم يا أبا بكر وأرجو أن تكون منهم، ورجاء النبي حق حتم لا شك فيه‏.‏

    والمثل يضرب بالعرب ومكارم أخلاقهم التي أختار أن يكون النبي والحبيب محمداً صلى الله عليه وآله منهم وأختارها لتكون أمة وسطاً ،
    هذه الأمة وهي في جاهليتها تنطوي على مكارم للأخلاق عديدة ، فقد كان حاتم الطائي وهو من سادة العرب في الجاهلية يقول لغلامه :

    أَوْقِدْ فَإِنَّ اللَّيْلَ لَيْلٌ قَــرٌّ والرِّيحَ يَا مُوقِدُ رِيحٌ صِرُّ
    عَسَى يَرَى نَارَكَ مَنْ يَمُرُّ إِنْ جَلَبْتَ ضَيْفًا فَأَنْتَ حُرُّ

    أي إن جئتني بضيف ومكنتني من إكرامه فأنت حر ، فبعضهم يوقد النيران الشاهقة في الليل كي يستدل بها الضيوف على مكان القِرى والإكرام ، والعرب في الجاهلية كانون يحمون الذمار ، ويكرمون الضيف ، وينصرون المظلوم، ويعينون على نوائب الدهر فلديهم مكارم أخلاقية حقًّا
    أيها الأخوة : العرب في الجاهلية كانت لهم أشهر حرم ، أنا لا أنسى أنه كانت لهم نواقص كثيرة ، وهناك حروب ، ولكن هناك مكارم أخلاق رغم الجاهلية التي كانوا يعانون منها ” …خِيَارُكُمْ فِي الْجَاهِلِيَّةِ خِيَارُكُمْ فِي الإِسْلامِ إِذَا فَقِهُوا”
    ففي هذه الأشهر الحرم تتحوّل السيوف إلى أغصان ، وتتوقف الحرب ، ويتوقف سفك الدماء ، هذه ميزة كانت عندهم ، بينما نسمع الآن أن الحرب دامت ثلاثة عشر عامًا و … وحروب أهلية لا تبقِي ولا تذر ، هناك مكارم أخلاقية في الجاهلية ، وكان الصدِّيق عليه رضوان الله في قِمَّة هذه النماذج التي عاشت في الجاهلية ، والتي جاءها الإسلام ، وهي على نقاء فطري ، هذا الصحابي الجليل كما قلت لكم لم يشرب خمراً ولم يعبد صنماً وكان في مخيلته تساؤل كبير عن الحق الذي يعد شفاء للنفوس كان مرة في بلاد الشام في عمل تجاري ، وقبل أن يغادر الشام إلى بلده مكة رأى رؤيا ، رأى قمراً قد غادر مكانه في الأفق الأعلى ، ونزل على مكة حيث تجزأ إلى قطع وأجزاء ، تفرقت في جميع منازل مكة وبيوتها ثم تضامنت هذه الأجزاء مرة أخرى ، وعاد القمر إلى كيانه الأول ، واستقر في حجر أبي بكر ، صحا هذا الصديق من نومه ، وقد رأى هذه الرؤيا ، فسار إلى أحد الرهبان المتقين الذين ألفهم ، وعقد معهم صلات بالشام ، وقص عليه الرؤيا ، فتهلل وجه الراهب الصالح ، وقال لأبي بكر : لقد أهلَّتْ أيامُه ، قال : من تعني ؟ قال : النبي الذي يُنتَظَر ، لقد أهلّت أيامه ، ويجيبه الراهب : نعم ، وستؤمن معه ، وستكون أسعد الناس به.
    هذه يسميها علماء السيرة إرهاصات ، والأشياء الجليلة العظيمة لا بد لها من إشارات تؤكدُ قدومها ، وتبشِّر بها ، سيدنا عيسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام كلم الله في المهد قال إني عبد الله ، طفل ولد لتوه هل يقول إني عبد الله ؟ فلما كبر وأرسله الله رسولاً لقومه تذكروا أن هذا الغلام هو الذي تكلم في مهده ، فالمعجزات التي تظهر على أيدي الأنبياء في وقت مبكر جداً من إرسالهم للناس ليست معجزات بالمعنى الدقيق ولكنها كما يقولون علماء السيرة إرهاصات ، يعني إشارات مبكرة ، وحينما يبعث النبي برسالته إلى أمته يذكر الناس أن لهذا الإنسان وضعاً خاصاً حينما كان صغيراً ، فيربطون بين ذاك الحدث القديم وبين البعثة الجديدة ، وهذا الربط لديهم مما يؤكد أن العناية الإلهية اختارت هذا الرجل ليكون نبياً .

    وهذه القدرات الفذّة التي يمنحها الله للمؤمنين تقابل صدقهم في طلب الحقيقة.
    كلما اشتد صدقك في طلب الحقيقة منحك الله قدرات استثنائية تعينك على تحقيق مطلبك في الحياة ، إذاً هذه كانت بالمعنى الدقيق إرهاصات لظهور النبي عليه الصلاة والسلام.
    سيدنا الصديق كان مسافراً ، وعاد إلى مكة المكرمة ، لكن هذه المرة عاد إلى مكة المكرمة ، وفيها حدث جلل ، وفيها أمر عظيم ، وفيها خبر يدوِّي الأرجاء ، ما هذا الخبر ؟ اقترب أبو بكر من مكة المكرمة فشعر أن فيها حدثًا لم يكن حينما غادرها ، فلما دخل مكة ، وقابل أصدقاءه تقدَّمهم أبو جهل وتعانقا ، وبدأ أبو جهل يقول : أَوَحدَّثوك عن صاحبك يا عتيق ، وكان اسم أبو بكر الصديق في الجاهلية عتيقًا ، فأجابه أبو بكر : ماذا تعني ، تعني محمداً الأمين ، فقال أبو بكر : نعم أعني يتيم بني هاشم ، انظر إلى تسمية الصديق لمحمد ، تعني محمداً الأمين ، ودار حوار سريع بين أبي جهل وبين الصديق ، قال : سمعت أنت ما يقول يا عمرو بن هشام ؟ قال : نعم سمعته ، وسمعه الناس جميعاً ، قال : وماذا يقول ؟ قال : يقول إن في السماء إلهاً ، وكانت الآلهة عندهم بين أيديهم ، يقول إن في السماء إلهاً أرسله إلينا لنعبده ، ونترك ما كان يعبد آباؤنا ، ثم إنّ سيدنا الصديق سأل ، أو قال : إن الله أوحى إليه ؟ قال أبو جهل : أجل ، قال الصديق : ألم يقل كيف كلمه ربُّه ؟ ، قال أبو جهل : قال إن جبريل أتاه في غار حراء ، وتألق وجه أبي بكر كأنه الشمس ، قال في هدوء وسكينة : إن كان قال هذا فلقد صدق.
    الفصل كله حول هذه الكلمة ، إن كان قال هذا فقد صدق ، ولهذه الأسباب سمي الصديق ، لأن يقينه بصدق محمد عليه الصلاة والسلام فوق الشك إنسان عاش أربعين سنة ما جرب الناس عليه كذبة قط ، إنسان عاش أربعين سنة ما جرب الناس عليه خيانة قط ، مثل هذا الإنسان حري أن يصدق إذا قال ، طبعاً أبو جهل ما توقع هذا الموقف الهادئ ، ولا هذا التصديق ، هو يظن أنه سيلقي على أذني أبي بكر خبراً صاعقاً يظن أنه سيفصم عرى المودة بينه وبين الصديق ، وإذ بهذا الصديق يصدق النبي عليه الصلاة والسلام ، إن قال هذا فقد صدق.
    قصد أبو بكر داره ليرى أهله ، وينفض عنه وعثاء السفر ، وبعدها يقضي الله أمراً كان مفعولا ، ثم إنّ سيدنا الصديق أراد أن يتصل بالنبي عليه الصلاة والسلام اتصالاً مباشراً ، وهو يعرفه معرفةً جيدة ، حينما كان النبي عليه الصلاة والسلام طفلاً صغيراً ، وقد دعاه أصدقاؤه للعب كما يلعب الأطفال عادة ، كان يقول عليه الصلاة والسلام وهو طفل صغير : أنا لم أُخلَق لهذا ، وهو في سنِّ حياته الأولى كان واعياً للمهمة الكبرى التي تنتظره .
    ولكنّ الصديق عليه رضوان الله لم يصدق النبي بشكل متعجل لكن خبرته مع النبي طويلة ، وأنا أقول لكم هذه الحقيقة أنّ الإنسان المستقيم الشريف ، الطاهر الصادق ، الأمين ، من كانت أخلاقه هكذا ، إذا تكلم فحري به أن يكون صادقاً ، والانحراف السلوكي دائمًا يقابله انحراف عقائدي ، والانحراف العقائدي دائماً يقابله انحراف سلوكي هذه حقيقة مقطوع بها .
    هناك تلازم ضروري حتمي بين التدين الصحيح وبين الخلق الكريم ، فإن رأيت فكراً نيراً ، وعقلاً راجحاً وكلاماً سديداً ، ورأياً صحيحاً ، فظن بغلبة الظن أن صاحب هذا الكلام السديد وذاك العقل الراجح إنسان مستقيم ، وإن رأيت استقامة وورعاً ، وطهراً ، وصدقاً ، وأمانةً ، فظن بغلبة الظن أن صاحب هذه الأخلاق الرفيعة إنسان مبادئه صحيحة ، اعتقدْ هذا الاعتقاد ، هناك تلازم ضروري وحتمي بين سلامة السلوك وسلامة الفكر ، بين سلامة العقيدة والمبدأ وسلامة الحركة في الحياة .
    سيدنا الصديق عاش مع النبي عمراً مديداً جاءته الرسالة في الأربعين وكان هو في الثامنة والثلاثين ، متقارب في سنه مع سن النبي عاش معه ردحاً من الزمن طويل ، الذي لا يكذب لا يخون ، لم ير في موقف يستحي به ، لم ير في موقف يعتذر منه ، هذا الإنسان إذا قال فقد صدق .
    وفي القرآن الكريم هناك بعض الإشارات ، قال تعالى : (أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى* عَبْدًا إِذَا صَلَّى) العلق /9 ـ 10 .

    الآية انتهت ، كيف تنتهي الآية ، ولم يأت الجواب ؟ أرأيت الذي ينهى عبداً إذا صلى الجواب أي انظر إلى أخلاقه ، انظر إلى دناءته ، انظر إخلافه وعده ، انظر إلى اقترافه الآثام ، انظر إلى انحرافه السلوكي .

    انظر إلى استقامته ، هذا االتلازم مهم جداً ، لعل هذا التلازم هو موضوع هذا الفصل ، سيدنا الصديق لم يبادر متعجِّلاً ، وقال : لقد صدق ، إلا لأنه خبير بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، لذلك اعتقدوا أيها الأخوة وهذا من عقيدة المسلم ، إن الأنبياء معصومون قبل الرسالة ، ولو لم يكونوا معصومين قبل الرسالة لشَكَّ الناس في دعوتهم ، لأنهم صنعوا على عين الله عز وجل ، ولأنهم هُيِّئوا لهذه المهمة العظيمة.
    سيدنا الصديق انتقل من بيته بعد أن نفض عنه وعثاء السفر وتوجه إلى بيت النبي عليه الصلاة والسلام ، وجرى حديث بينهما في سرعة الضوء وصفائه ، قال أبو بكر : أ صحيح ما أنبأني به القوم يا أخا العرب ، ولم يكن رسولَ الله ، فقال عليه الصلاة والسلام : ماذا أ نبؤوك قالوا : إن الله أرسلك إلينا لنعبده ولا نشرك به شيئا ، قال : وما كان جوابك لهم يا عتيق ، قلت لهم : إن قال هذا فقد صدق ، يروي كتاب السيرة أنه قد فاضت عينا رسول الله من الدمع غبطةً وشكراً ، لأنه هو يظن أن هذا الإنسان هو أول من يصدقه ، وقد تحقق ظنه.
    أنت أيها الأخ الكريم عندما تصدق الحق ، وعندما تعين على نشر الحق ، وعندما توظف إمكاناتك في نشر الحق فهذا عمل عظيم ، الداعية إنسان ضعيف ، لكنه قوي بإخوانه ، قوي بمَن يعاونه ، قوي بمَن يأخذ بيد الآخرين معه إلى الله ورسوله ، فعندما يلتف الإنسانُ حوله ويجد رجالاً بكل معنى الكلمة ، أشداء ، ورعين ، متحفزين ، مضحين ، مستعدين أن يقدموا الغالي والرخيص والنفس والنفيس ، من أجل هذه العقيدة السمحاء ، هذا شيء يثلج صدر أيِّ داعية ، طبعاً النبي عليه الصلاة والسلام هو سيد الخلق وحبيب الحق ، يعني إن لم تكن داعيةً فكن مع داعية معيناً ونصيراً ، لا تكن في خندق معادٍ لأهل الحق ، كن مع أهل الحق ، وكن عوناً لهم يكنْ لك عند الله أجرٌ كبيرٌ ، دائماً الجماعة المؤمنة كلها مرحومة ، وكل واحد له دور ، في الأسرة الواحدة أيُّ الأدوار أخطر ؟ وما قيمة الزوج وماله الوفير من دون زوجة تربي ، وتنجب ، وتطبخ ، وتقدِّم المعونات والخدمات لأفراد الأسرة ، الابن له دور ، والزوج له دور ، فهذه أسرة ، وجماعة المؤمنين أسرة ، لا أحد أفضل من أحد في الأسرة الواحدة ، أسرة بمعنى الكلمة ، كلهم متعاونون على تحقيق الهدف الكبير الذي من أجله جاءت هذه الرسالة .

    لاحظتم أنه كان مسافرًا ، فرأى رؤيا وسأل كاهناً عنها ، وكانت هذه الرؤيا إرهاصاً ، وعاد إلى مكة ، فتلقاه أبو جهل وأخبره خبراً وفي تصوره أنه سيفصم عرى الصداقة بين الصديق والنبي عليه الصلاة والسلام ، كيف أن الصديق بخبرته الطويلة بهذا الإنسان العظيم اعتمد على أخلاقه العلية ، هل يوجد لديكم شاهد آخر ؟ شاهد يؤكد مدى الترابط بين صدق الدعوة وبين الأخلاق العالية ، وهذا الشاهد فطري ، السيدة خديجة من علَّمها ؟ وما درستْ في الجامعة ، ولا تخرَّجتْ مِن كلية شرعية في العالم الإسلامي ؟ حينما أنبأها النبي عليه الصلاة والسلام بأن الوحي قد جاءه بماذا أخبرته ؟
    قالت : والله لن يخزيك الله أبداً ، إنك تقري الضيف ، وتحمل الكل ، وتعين على نوائب الدهر ، ربطت بين صدقه وبين أخلاقه ، وهذا شاهد آخر ، ربطت بين صدقه وبين أخلاقه ، وهذا هو الشاهد الفطري من دون تعقيدات ، فالإنسان الصادق ، الورع ، الأمين ، المتواضع ، أغلب الظن أنّ كلامه حق ، والذي كلامه يغذي العقل أغلب الظن أنْ يكون مستقيمًا ، فهناك تلازم ، لأن المنحرفين في عقيدتهم منحرفون في سلوكهم ، والمنحرفون في سلوكهم منحرفون في عقيدته.
    ما كان من هذا الصحابي الجليل بعد أن قبله النبي وبكى إلا أن شد بكلتا يديه على يد صاحبه ، هناك أناس نادرون من شدة المودة والشوق تضع يديك كلتيهما حول يده ، فسيدنا الصديق أمسك بيديه مجتمعتين وصافح بهما النبي عليه الصلاة والسلام وقال : أشهد أنك صادق أمين وأشهد أنه لا إله إلا الله وأشهد أنك رسول الله ، لذلك قال عليه الصلاة والسلام : ما دعوت أحداً إلى الإسلام قط إلا كانت له كبوة إلا أخي أبا بكر.
    استمعوا أيها الأخوة إلى بعض ما قاله النبي عليه الصلاة والسلام في حق هذا الصحابي ، قال عليه الصلاة والسلام : ما لأحد عندنا يد إلا وقد كافأناه بها ما خلا أبا بكر فإن له عندنا يداً أرجو الله أن يكافئه بها يوم القيامة .
    أحياناً يقدم لك إنسان معروفًا كبيرًا تشعر أنت أن كل إمكاناتك لا تكافئ معروفه ، تقول له : جزاك الله كل خير ، واللهِ أنا عاجز عن شكرك .
    يا أيها الإخوان : المؤمن معدنه طيب ، إذا فعل خيراً فإنه سريعاً ما ينساه ، أما إذا فعل أحدٌ معه خير لا ينساه إلى الأبد ، إذا أحدهم قدم لك معروفًا ذكّره بمعروفه ، وقل له أنت فضلت عليّ ، والله لا أنسى لك معروفك حتى الموت ، كلما رأيته ذكره بمعروفه ، وهذا من طيب الأصل ، لأن اللؤم والجحود ، ونكران الجميل هذا من طبع اللئام.

    وذات مرة كان النبي عليه الصلاة والسلام بين أصحابه ، فمر رجل أمامهم فقال أحدهم : والله إني لأحبه ، فقال له النبي : قم وأعلمه بهذا الحب ، فهناك أشخاص يضنُّون بكلمة طيبة ، فمثلاً إنْ كنتَ تشعر بمودة نحو أخيك فلِمَ تبقى ساكتًا ، اذكر هذا الحبَّ ، ذكِّره بفضله عليك ، والنبي عليه الصلاة والسلام عندما انتهى من وقعة حنين ، وكان عليه الصلاة والسلام في أوجّ قوته يعني الخط البياني لقوة النبي عليه الصلاة والسلام ومدى سيطرته على الجزيرة العربية كان في الأوج ، وبلغه أن بعض الأنصار قد وجدوا عليه في أنفسهم ، يعني في منطق العصر ممكن القوي يلغي وجود المنتقدين إلغاءً ، ويمكن للقوي أن يهدر كرامتهم ، فلو أن النبي قال في حقهم : إنهم منافقون لانتهوا ، ومن الممكن أن يهملهم ، ومن الممكن أن يعاتبهم ، ماذا فعل عليه الصلاة والسلام وهو في أوج قوته ؟ فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ لَمَّا أَعْطَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا أَعْطَى مِنْ تِلْكَ الْعَطَايَا فِي قُرَيْشٍ وَقَبَائِلِ الْعَرَبِ وَلَمْ يَكُنْ فِي الْأَنْصَارِ مِنْهَا شَيْءٌ وَجَدَ هَذَا الْحَيُّ مِنْ الْأَنْصَارِ فِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى كَثُرَتْ فِيهِمْ الْقَالَةُ حَتَّى قَالَ قَائِلُهُمْ لَقِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَوْمَهُ فَدَخَلَ عَلَيْهِ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ هَذَا الْحَيَّ قَدْ وَجَدُوا عَلَيْكَ فِي أَنْفُسِهِمْ لِمَا صَنَعْتَ فِي هَذَا الْفَيْءِ الَّذِي أَصَبْتَ قَسَمْتَ فِي قَوْمِكَ وَأَعْطَيْتَ عَطَايَا عِظَامًا فِي قَبَائِلِ الْعَرَبِ وَلَمْ يَكُنْ فِي هَذَا الْحَيِّ مِنْ الْأَنْصَارِ شَيْءٌ قَالَ فَأَيْنَ أَنْتَ مِنْ ذَلِكَ يَا سَعْدُ قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا أَنَا إِلَّا امْرُؤٌ مِنْ قَوْمِي وَمَا أَنَا قَالَ فَاجْمَعْ لِي قَوْمَكَ فِي هَذِهِ الْحَظِيرَةِ قَالَ فَخَرَجَ سَعْدٌ فَجَمَعَ النَّاسَ فِي تِلْكَ الْحَظِيرَةِ قَالَ فَجَاءَ رِجَالٌ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ فَتَرَكَهُمْ فَدَخَلُوا وَجَاءَ آخَرُونَ فَرَدَّهُمْ فَلَمَّا اجْتَمَعُوا أَتَاهُ سَعْدٌ فَقَالَ قَدْ اجْتَمَعَ لَكَ هَذَا الْحَيُّ مِنْ الْأَنْصَارِ قَالَ فَأَتَاهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ بِالَّذِي هُوَ لَهُ أَهْلٌ ثُمَّ قَالَ يَا مَعْشَرَ الْأَنْصَارِ مَا قَالَةٌ بَلَغَتْنِي عَنْكُمْ وَجِدَةٌ وَجَدْتُمُوهَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَلَمْ آتِكُمْ ضُلَّالًا فَهَدَاكُمْ اللَّهُ وَعَالَةً فَأَغْنَاكُمْ اللَّهُ وَأَعْدَاءً فَأَلَّفَ اللَّهُ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ قَالُوا بَلْ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمَنُّ وَأَفْضَلُ قَالَ أَلَا تُجِيبُونَنِي يَا مَعْشَرَ الْأَنْصَارِ قَالُوا وَبِمَاذَا نُجِيبُكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَلِلَّهِ وَلِرَسُولِهِ الْمَنُّ وَالْفَضْلُ قَالَ أَمَا وَاللَّهِ لَوْ شِئْتُمْ لَقُلْتُمْ فَلَصَدَقْتُمْ وَصُدِّقْتُمْ أَتَيْتَنَا مُكَذَّبًا فَصَدَّقْنَاكَ وَمَخْذُولًا فَنَصَرْنَاكَ وَطَرِيدًا فَآوَيْنَاكَ وَعَائِلًا فَأَغْنَيْنَاكَ أَوَجَدْتُمْ فِي أَنْفُسِكُمْ يَا مَعْشَرَ الْأَنْصَارِ فِي لُعَاعَةٍ مِنْ الدُّنْيَا تَأَلَّفْتُ بِهَا قَوْمًا لِيُسْلِمُوا وَوَكَلْتُكُمْ إِلَى إِسْلَامِكُمْ أَفَلَا تَرْضَوْنَ يَا مَعْشَرَ الْأَنْصَارِ أَنْ يَذْهَبَ النَّاسُ بِالشَّاةِ وَالْبَعِيرِ وَتَرْجِعُونَ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي رِحَالِكُمْ فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَوْلَا الْهِجْرَةُ لَكُنْتُ امْرَأً مِنْ الْأَنْصَارِ وَلَوْ سَلَكَ النَّاسُ شِعْبًا وَسَلَكَتْ الْأَنْصَارُ شِعْبًا لَسَلَكْتُ شِعْبَ الْأَنْصَارِ اللَّهُمَّ ارْحَمْ الْأَنْصَارَ وَأَبْنَاءَ الْأَنْصَارِ وَأَبْنَاءَ أَبْنَاءِ الْأَنْصَارِ قَالَ فَبَكَى الْقَوْمُ حَتَّى أَخْضَلُوا لِحَاهُمْ وَقَالُوا رَضِينَا بِرَسُولِ اللَّهِ قِسْمًا وَحَظًّا ثُمَّ انْصَرَفَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَفَرَّقْنَا.

    (رواه أحمد)
    ماذا قال ؟ ذكرهم بفضلهم عليه.
    وأنت أيها الأخ الكريم خدمك أخٌ ، أكرمك ، أعطاك ، دلك على الله ، زوجك ، قدم لك شيئًا ثمينًا ، فإياك أن تنسى فضله ، فمن لؤم الأصل أن تنسى فضله ، أما إذا صنعت معروفاً فعليك أن تنسى ما صنعتَ ، وإذا صنع أحدٌ معك معروف فلا تنسَ ، والأشخاص المتفوقون في إيمانهم إذا فعلوا معروفاً لا يذكرونه أبداً ، وكأنهم ما فعلوه ، أما إذا فُعِل معهم المعروف لا ينسونه أبداً ما داموا أحياء ، فالكلمة الطيبة صدقة ، أحدهم قدم لك خدمة وشاهدته بعد أسبوع فقل له : جزاك الله الخير ، أنا والله لا أنسى فضلك ، شجِّعه ، هناك شخص يتلقى خدمات الآخرين ، ويتلقى المعروف وهو ساكت ، وكأن هذه الخدمات ضريبة عليهم أن يؤدُّوها له.
    ما لأحد عندنا يد إلا وقد كافأناه بها ما خلا أبا بكر ، فإن له عندنا يداً يكافئه الله بها يوم القيامة.
    ليس مِن صحابي من أصحاب رسول الله من دون استثناء إلا وذكره النبي بما يستحق أبداً ، هذه من عظمة النبي عليه الصلاة والسلام ، فأخلاقه ، وعظمته ، وبطولته كالشمس في رابعة النهار ، مرة قرأت كلمة لأديب من الأدباء ، قال : إنها لمضنية ومؤلمة تلك الجهود التي تبذلها النجوم لتضيء في حضرة الشمس.
    حاول أن ترى النجوم في الظهر ، أين هي ؟
    قال لي أحدهم : هل مِن شيء فخم أكثر من الخمس نجوم ، فقلت له : نعم ، نجوم الظهر ، فوق هذا ليس إلا نجوم الظهر.
    مستحيل أن ترى النجوم عند الظهر ، طبعاً التعبير الذي يستخدمه العامة إذا أحدهم تلقى شيئًا سارًّا لا يحتمل قال : إنه رأى نجوم الظهر في رابعة النهار ، وهذا شيء مستحيل ، على كلٍّ فالنبي عليه الصلاة والسلام ما من صحابي صحبه إلا وأعطاه حقه وأنصفه ، ولكن شأن العظماء غير الأنبياء وغير المؤمنين أنهم إذا ظهروا لا يسمحون لأحد أن يظهر معهم إطلاقاً ، العظماء المتفوقون في الحياة من عادتهم أنهم إذا ظهروا تألقوا ووصلوا إلى قمة النجاح لا يسمحون لأحد معهم أن يظهر ، لكن النبي عليه الصلاة والسلام هو الذي أظهرهم.

    يا أيها الأخوة الكرام : من فظاظة الإنسان ومِن ضحالته ، يقول لك : أنا لا أحد له فضل عليّ إلا الله ، وهذه كلمة حق أريد بها باطل ، صحيح أنّ لله المنة والفضل ، ولكن لا تنسَ قول النبي عليه الصلاة والسلام : مَنْ لَا يَشْكُرُ النَّاسَ لَا يَشْكُرُ اللَّهَ .

    (رواه الترمذي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ)
    إذا لم ير الإنسانُ فضلَ أبيه عليه وفضلَ أمه وفضلَ أصدقائه الذين قدّموا له المعونة يوم العسرة ، وفضل الذي دلّه على الله ، وفضلَ الذي أكرمه ، وفضل الذي زوجه فهو كنودٌ جاحدٌ.
    بعضُ الناس قد يتطاول على عمه ، هذا عمك الذي ربى لك زوجتك ، فهل هو مِن سنك ؟ هذا أب لك ، والآباء ثلاثة ؛ أب أنجبك ، وأب زوّجك ، وأب دلّك على الله ، وفارقُ السنِّ مهم جداً .
    يقول عليه الصلاة والسلام : “ما نفعني مال قط مثل ما نفعني مال أبي بكر”.
    سيدنا الصديق أعطاه كل ماله ، وما قبل النبي مال أحد كله إلا مال الصديق ، من سيدنا عمر لم يقبل إلا نصف ماله ، أما سيدنا الصديق قبل ماله كله ، قد تنشأ علاقة بين شخصين يتحابان في الله ، نابعة مِن علاقة إيمانية ، صدِّقوا أيها الأخوة ؛ إنّ الفوارق تتلاشى ، المال واحد ، والهموم واحدة ، والفرح واحد ، والحزن واحد ، أحياناً تشتد العلاقة بين المؤمنين لدرجة أن الملكية تتلاشى ، يقول مالي ومالك واحد .
    سيدنا الصديق بلغ من حبه للنبي عليه الصلاة والسلام حداً لم يعُدْ يرى أنّ له مالاً إطلاقاً ، قال له : يا أبا بكر ، ماذا أبقيت لنفسك ؟ قال : أبْقيتُ لها الله ورسوله ، هذا هو الإيمان العالي ، دققوا كلما ارتقى إيمانكم أحببْتم بعضكم بعضاً ، وإنّ الحسد من ضعف الإيمان ، وتراشق التهم من ضعف الإيمان ، وأن تتمنى أن تزول عن أخيك النعمة من ضعف الإيمان ، أنا سوف أقدِّم لك مقياسًا دقيقًا جداً ، بين المؤمنين يوجد قد يكون الأخ قريبًا منك دائماً ، ويكون أيضًا أشخاص لا ينافسون ، مثلاً إذا كنت طالبَ علم فلا ينافسك تاجر ، أنت في حقل ، وهو في حقل آخر ، أما تاجران في مصلحة واحدة ، وطالبان في مدرسة واحدة ، إذا كان بينهما تماثل وجدتَ تنافسًا ، أحيانًا الأخ يكون له ندٌّ ، السنّ متقاربة ، بالمدرسة في صفه ، في السوق محله مجاور للمحل ، فانظر إلى نفسك إن جاء لأخيك خير وفرحتَ له ، وكأن هذا الخير جاء إليك فأنت مؤمن وربِّ الكعبة ، أمّا إذا حسدته وتمنيت زوالَ النعمة عنه فاعلمْ وأنك منافق قطعاً ويقيناً ، لقول الله في سورة التوبة أعلاه .
    وكلما فرحت لأخيك إذا تسلَّم منصبًا رفيعًا ، أو نال شهادة عالية ، أو تزوج ، أو اشترى بيتًا ، أو اشترى مركبة صغيرة ، افرح له، هذا أخوك ، وقد صار أقوى منك ، وقوته لكل المؤمنين.
    وشعار المؤمنين : الواحد للجميع ، والمجموع للواحد ، كلنا لواحد منكم ، وأنت أيها الأخ لنا جميعاً ، أنت وإمكانياتك وقدرتك وعضلاتك ومالك للجماعة كلها.
    قال ما نفعني مال قط مثل ما نفعني مال أبي بكر ، قال : وما عرضت الإسلام على أحد إلا وكانت له كبوة عدا أبي بكر فإنه لم يتلعثم ، فهذه أقوال صحيحة قالها النبي عليه الصلاة والسلام عن سيدنا الصديق ، وهناك أقوال كثيرة منها
    فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ فِي مَرَضِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ عَاصِبًا رَأْسَهُ فِي خِرْقَةٍ فَقَعَدَ عَلَى الْمِنْبَرِ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ : إِنَّهُ لَيْسَ أَحَدٌ أَمَنَّ عَلَيَّ فِي نَفْسِهِ وَمَالِهِ مِنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي قُحَافَةَ وَلَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا مِنَ النَّاسِ خَلِيلاً لاتَّخَذْتُ أَبَا بَكْرٍ خَلِيلاً وَلَكِنْ خُلَّةُ الإسْلامِ أَفْضَلُ سُدُّوا عَنِّي كُلَّ خَوْخَةٍ فِي هَذَا الْمَسْجِدِ غَيْرَ خَوْخَةِ أَبِي بَكْرٍ

    ” ما ساءني قط فاعرفوا له ذلك ”
    على مدى سنواتِ هذه الصحبة ما وردت منه كلمة تسيء للنبي عليه الصلاة والسلام ، وما زال أهل مكة يكذبون النبيَّ ، ويبخسون دعوته ، ويتهمونه بالكذب تارة ، وبالجنون تارة أخرى ويتهمونه بأنه كاهن وأنه شاعر ، وفي زحمة هذه الاتهامات وفي زحمة هذه المعارضات أسرى الله به إلى بيت المقدس وعرج به إلى السماء ، أنا أظن أن النبي عليه الصلاة والسلام لو كان الأمر باختياره لتمنى ألف مرة أن يسكت عن إسرائه ومعراجه لأنه من دون أن يسرى به إلى بيت المقدس ومن دون أن يعرج به إلى السماء ، الناس يكذبونه فكيف إنْ يحدثهم بالإسراء والمعراج .
    دققوا في هذه القصة : كان أبو جهل ذاهباً لبعض شأنه حين مر بالكعبة فأبصر النبي صلى الله عليه وسلم جالساً وحده في المسجد الحرام ، صامتاً مفكراً ، وأراد أبو جهل أن يؤذي النبي عليه الصلاة والسلام ببعض سخرياته فاقترب منه وسأله أولم يأتك الليلة شيء جديد ؟ قالها استهزاءً ، فرفع النبي عليه الصلاة والسلام رأسه وأجاب في جدٍّ : نَعَم ، أُسرِي بي الليلة إلى بيت المقدس في الشام ، فقال أبو جهل مستنكراً : وأصبحتَ بين أظهرنا ، طبعاً كل عصر له معطياته ، الآن مثلاً سهل جداً أن تركب الطائرة من جدة الساعة التاسعة ، وتكون الساعة العاشرة في الشام ، لكن تصوروا العصر الذي عاش فيه النبي بين مكة وبيت المقدس ، أعتقد أنّ المسافة كانت شهرًا أو شهرين مِن ركوب الناقة ، فقال له : وأصبحت بين أظهرنا ، فقال عليه الصلاة والسلام : نعم ، وهنا صاح أبو جهل في جنون : يا بني كعب هلموا ، وأقبلت قريش ينادي بعضها بعضاً ، فماذا حل بالنبي ، وهو مأمور أن يبلغ الناس أنه أسري به ، من دون إسراء لم ينته منهم ، وهو مكذَّب ، فكيف بالإسراء والمعراج ، فأقبلت قريش ينادي بعضها بعضاً ، ولم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أخبر أحداً من أصحابه بنبأ الإسراء بعدُ ، فتجمع الناس عند الكعبة ، ومضى أبو جهل يحدثهم في حبور بما سمع ، وقد ظنها الفرصة المواتية التي عندها سينفض الناس عن رسول الله ، وفي هذه القصة ظن أبو جهل أنّ أمْر النبي انتهى إلى الأبد ، لكن الذي انتهى وصار في مزبلة التاريخ أبو جهل وأبو لهبٍ وأمثالهما ، ويذكرهم القرآن لقوله تعالى : (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ * سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ ) المسد /1 ـ 3 .

    هؤلاء الذين عارضوا النبي أين هم الآن ؟ وتقدم واحد من المسلمين وسأل النبي : يا رسول الله أحقاً أسري بك الليلة ، فقال النبي : نعم وصليت بإخواني الأنبياء هناك ، وهذه أفظع أيضاً ، وسرى في الجمع المحتشد خليط متنافر من المشاعر المهتاجة ، ورحب المشركون بما سمعوا أشد الترحيب ، لأنهم توهموا أن هذه الحادثة تنهي النبي عليه الصلاة والسلام ، وينفض الناس من حوله ، وهذه غير معقولة .
    ثم وصل هذا الجمع الغفير إلى دار أبي بكر وقالوا له : هذا صاحبك ، وهذا الذي تقول عنه الصادق الأمين ، والذي تظن به خيراً ، تعال واسمع هذا الخبر يا عتيق ، بلغوا دار أبي بكر وصاحوا به يا عتيق : كل أمر صاحبك قبل اليوم كان معقولاً ، وكان هيناً ومحتملاً ، أما الآن فاخرج واسمع ، وخرج أبو بكر دهشاً تجمله السكينة والوقار وسألهم : ماذا وراءكم ، قالوا : صاحبك ، قال : ويحكم هل أصابه سوء ؟ مِن شدَّة حبه له ، وتراجع القوم ، وقالوا : لا ، إنه هناك عند الكعبة يحدث الناس أن ربه أسرى به الليلة إلى بيت المقدس ، وتقدّم آخر يكمل الحديث ساخراً ، ذهب ليلاً وعاد ليلاً وأصبح بين أظهرنا ، فأجابهم أبو بكر وقد تهلل وجهه : أي بأس في هذا ؟ إني لأصدقه فيما أبعد من ذلك ، أصدقه في خبر السماء يأتيه في غدوة أو روحة ، إن كان قال هذا فقد صدق ، هو الصديق أدرك إدراكًا عظيمًا ، هذا الذي خلق السماوات والأرض ، وأنزل عليه جبريل من فوق سبع سماوات ، الذي فعل هذا بإمكانه أن يأخذه إلى بيت المقدس ، وأن يعيده في ليلة واحدة.
    قال : أيُّ بأس في هذا ، إني لأصدِّقه فيما هو أبعد من ذلك ، أصدِّقه في خبر السماء يأتيه في غدوة وروحة أفلا أصدقه في خبر الأرض ، إن كان قال هذا فلقد صدق.
    ما هذا اليقين ؟ هذا يقين الصدِّيقية ، سيدنا الإمام علي عليه السلام يقول : والله لو كشف الغطاء ما ازددت يقيناً ، المؤمن كلما ارتقى إيمانه يصبح هو والحقائق وجهاً لوجه ، يعني يقينه بالحق الذي يؤمن به أقوى من وجوده .
    سيدنا الصديق ليس عنده مشكلة ” كيف ذهب ، وكيف عاد” ، عقله الراجح ، وخبرته بالنبي عليه الصلاة والسلام يقينية ، ويبدو أن نظره في هذا الكون العظيم ، والذي خلق هذا الكون قادر على أن يأخذه ، ويعيده في ليلة واحدة ، ومشكلة الصديق هل قال هذا أم لم يقل ؟ لعل هذه فرية ، لعلها تلفيق ، إذاً عليه التحقق.
    وهرول أبو بكر إلى الكعبة حيث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، وعند الكعبة رأى الجمع الشامت المرتاب متحلقين ، ورأى نور الله هناك في جلسته الخاشعة مستقبلاً الكعبة لا يحس بهذا اللغط من حوله ولا يسمع للقوم ركزا ، وانطرح أبو بكر عليه يعانقه ، ويقول بأبي أنت وأمي يا رسول الله ، والله إنك لصادق والله إنك لصادق ، لذلك فالنبي عليه الصلاة والسلام من تكريم الله له أنه أحاطه بهؤلاء الأصحاب.
    فكلما كان أصحابك من علية القوم صدقاً وأمانةً ، وورعاً ، ووفاءً ، وبذلاً ، وتضحيةً ، فأنت عند الله في مكان رفيع ، و كلما كان الذين من حولك مقصرين مترددين متشككين متخاذلين أحياناً ، فهذه علامة ضعف إيمان في الذي يجعلهم حوله.
    لكن سيدنا الصديق وهو في أعلى درجات الحب ما غابت عنه حقائق التوحيد ، قال أيها الناس : لو لم يكن له إلا هذه الكلمة لكفته ، قال أيها الناس : من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ، فهو واقعيو عاقل ومتماسك القلب والنفس ، ومَن كان يعبد اللهَ فإن الله حي لا يموت ، والأصل هو الله ، الله حي لا يموت ، ثم تلا هذه الآية الكريمة : (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ) آل عمران /144 .

    قال : فو الله لكأن الناس يسمعون هذه الآيلة أول مرة في حياتهم ، (أفإن مات أو قتل) ، أما عمر فقد وقع على الأرض حين علم أن كلمات أبي بكر تؤكد أنه قد مات ، وما صدّق ذلك ، هذا الموقف الذي لا يُنسى لأبي بكر ، وهو يعكس قمة التوحيد مع قمة الوفاء ، فلذلك يجب أن توحدوا ، وأن تكونوا أوفياء في الوقت نفسه ، وإذا حملكم التوحيد على الجفوة فليس هذا هو التوحيد الذي أراده الله ، و إذا حملتكم المحبة و الوفاء على الشرك فليست هذه المحبة التي أرادها الله عز وجل ، اجعلوا من هذا الصحابي الجليل الصديق العظيم قدوة ، كان في أعلى درجات الحب و الوفاء للنبي ، وفي أعلى درجات التوحيد ، فما عبده من دون الله ، ولا أشركه مع الله ، لكنه أحبه حباً ما أحبه أحد من العالمين هذا هو القدوة ، لا تنسَ أن الله هو كل شيء ، قال الصديق للسيدة عائشة : قومي إلى رسول الله ، بعد التبرئة من الإفك فقالت : والله لا أقوم إلا لله ، فتبسَّم النبي ، قال : عرفت الحقَّ لأهله ، لم ينزعج إطلاقاً ، فيجب أن تجمع بين الوفاء و التوحيد و ألاّ يحملك الوفاء على الشرك و ألا يحملك التوحيد على إنكار الجميل.
    ويجب علينا جميعاً اليوم وكل يوم أن نتعاون لتحقيق الهدف الكبير لبناء العراق وترك الخلافات كما كانوا على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله متعاونون وعلى تحقيق الهدف الكبير هو نشر الدين والقيم والأخلاق والمحبة والصدق والأمانة والتعاون في ما بينهم في التآخي والتضحية ويداً بيد يا مسلمين وشعبه العراق والعراقيين لكسر الفتنة الطائفية المختلقة ، وأنتم يا أخوتي مؤمنين وشعار المؤمنين هو : الواحد للجميع ، والمجموع للواحد ، كلنا لواحد منكم ، وأنت أيها الأخ لنا جميعاً ، أنت وإمكانياتك وقدرتك وعضلاتك ومالك للجماعة كلها.وشدا لعرى التكاتف والتآزر والتوادد داخل الأسرة الواحدة ، وضمانا لديمومتها متماسكة قوية في الظروف الاستثنائية التي يمر به البيت العراقي والشريف اليوم . وقال رسول الله صلى الله عليه وآله في التعاون والتسامح فيما بين الأخوة ” حق كبير الأخوة على صغيرهم كحق الوالد على ولده.جامع السعادات للسيد النراقي طيب الله ثراه . وعلى الصغار توقير الشيخ الكبير وقال رسول الله صلى الله عليه وآله في توقير وإجلال الشيخ الكبير : ” من عرف فضل شيخ كبير فوقره لسنه آمنه الله من فزع يوم القيامة ( ثواب الأعمال وعقاب الأعمال للصدوق :225. ورد في العديد من الروايات الشريفة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم والخلفاء الراشدين والأئمة الأطهار الحث الشديد على التزاور ، والتالف ، والمودة بين الأخوة ، وإدخال السرور على قلوبهم ، وقضاء حوائجهم وعيادة المرضى وتشيع الجنائز والمواسات في السراء والضراء . وقال الإمام الصادق عليه السلام : من زار أخاه في الله قال الله عز وجل إياي زرت ، ثوابك علي ، ولست أرضى لك ثواباً دون الجنة ( الأصول للكافي والكليني :2/176). والأحاديث كثيرة في هذا الصدد وتراثنا غنياً . وليس إلا أن أقول على قدر التآخي في الله تخلص المحبة.
    ونعم ما قيل :
    إذا عزف الهوى لحن التآخي * وحرك مهجة الكون اضطرابا
    وحالت قسوة الإنسان لينا* وأخفض جانبا فعلا جنابا.

    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني وفائز عبد الرضا المدائني.

    behbahani@t-online.de

  14. سيد صباح بهبهاني Says:

    قلوب للإيجار!!!
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ) التوبة/16.
    (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ) الحديد /25 .
    (إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ) الشورى /42.
    (قَالَ لا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ) ق /28 .
    (مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ) ق /29 .
    (يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ) ق /30.

    طالما سمعنا بأطفال وعوائل الشوارع في بعض الدول، ولكن، هل يوجد في دول الخليج، الغنية بالأموال الطائلة والمساحات الكبيرة الشاسعة وعدد السكان القليل، مواطنون خليجيون لا يملكون منازل ولا يملكون القدرة على استئجار شقة أو غرفة بسبب ارتفاع الأسعار، وهل بعضهم يعيشون في الشوارع؟

    في السابق أيام الفقر والبساطة كان معظم الناس في الخليج يعيشون في منازل ملك من الطين أو السعف أو الخيام أو غيرها فأرض الله واسعة وليس هناك منح حكومية بالكيلومترات المربعة لأشخاص معينين يتحكمون بالأراضي، طبعا هذا قبل الطفرة النفطية والخير، وظهور طبقة تتصف بالطمع والجشع والأنانية لا تشبع من تملك معظم الأراضي والعمارات السكانية، فيما بقية الشعب يعيش على الفتات من الخير الوافر، حيث انقلب الوضع وأصبح معظم المواطنين في السعودية على سبيل المثال لا يملكون مساكن لا طينية ولا من السعف ولا من الخيام بل لا يملكون أراضي لإقامة مبنى عليها في المستقبل البعيد وليس القريب، وجاء في آخر دراسة عقارية في السعودية إن 60 بالمائة من عدد سكان السعودية لا يملكون مساكن!!.
    إذن أين العدل ؟؟؟
    ولا بد أن يعمل الإنسان في هذه الحياة في العدل لرفع الظلم على أخيه الإنسان وبظهور العدل تبنى الأمم ويتعالى رقيها وأن القدماء قد صرحوا بأن العدل هو من التعديل بالضوابط وإعلاء الحق وكلما يزداد الحق تؤكد وجود دولة عادله وأن العدل فيه زيادة على معنى الثقة ما بين العموم ، وعندما يتعاون الجميع لنشر هذه الفضيلة ما بينهم تتوثق الحرية ويعم السلام والإخاء في الوطن والكل حينه يعمل لنصرة الوطن والقسط في الآية أعلاه من سورة الحديد هو كناية عن العدل . وهنا يرد سؤال : ما هو العدل !! يا سيدي الأمر بالمعروف هو أن تعطي كل ذي حق حقه ، فالعدل مع الله هو
    أن تعطي الله حقه، في أن توحِّده في العقيدة والعبادة والطاعة ولا تشرك به أحداً، والعدل مع النفس هو أن تقود نفسك إلى الغاية التي تنقذ فيها نفسك، على مستوى الدنيا والآخرة، فلا تورِّط نفسك في ما يضرها، وفي ما يؤذيها أو يهلكها، وإلا كنت ظالماً لنفسك.
    هذا هو العدل يا سيدي ليس العدل أن تتكرم للمطربين والراقصات وما شابه ذلك المواطن له الحقوق !!! ومن الأحداث التي جلبت انتباهي هي أن طبيبة أسنان تعد برنامج طبي عبر قناة الجزيرة كل أسبوعين ولم أذكر أسم الدكتورة لأنكم عندما تشاهدون البرنامج سوف تعرفون من هي . المهم فقط أحببت أن أذكر أن أحد الشيخ طلب منها أن ترافقه للمنزل بزواج عرفي مقابل مليون دولار؟؟ هل هذا هو عدل يا شيخا العزيز ؟ شعبك جائع وأنت تبذر مال الدولة..!!! وأن في السنوات الأخيرة ارتفعا أسعار العقار في الخليج ارتفاع فاحشاً
    أكثر من نسبة 100 بالمائة، وأصبح امتلاك أرض حلما لكل خليجي وبالخصوص للسعودي، وبعد الطفرة النفطية الأخيرة في الخليج ارتفعت الأسعار في كل شيء مما أدى إلى ارتفاع سعر الإيجارات بشكل غير طبيعي. وعندما يستفسر المستأجر عن سبب رفع الإيجار، يرد المالك بسبب ارتفاع العقار ومواد البناء والمواد الغذائية!!. ومن لا يوافق على الإيجار حسب السعر الجديد مصيره الطرد من السكن، مستغلا القوانين الحكومية التي تدعم المالك، وإهمالها لمعانات المواطنين البسطاء، وليس أمام المواطن الخليجي المستأجر سوى الاستسلام للمالك والدخول في أزمة مادية خانقة تكون على حساب الأسرة وبروز مشاكل نفسية واجتماعية خطيرة، أو الطرد والبحث عن سكن أقل إذا وجد (وربما في مواقع مشبوهة) أو السكن في الشوارع والتعرض للمضايقات والتحرش للأطفال !.

    أين يسكن الذي لا يملك القدرة على شراء ارض ولا يملك القدرة على دفع إيجار عال بسبب سوء الأوضاع المادية، وراتبه المحدود الذي لا يكفي تغطية مصاريف أفراد الأسرة، وشراء المواد الغذائية والمعيشية، ولا ننسى وجود أشخاص فقدوا في سوق الأسهم ما يملكون، وعوائل من الفقراء؟

    قبل فترة شاهدنا وسمعنا في وسائل الإعلام عن أسر وطنية يعيشون في السيارات بالقرب من الحدائق والكورنيش نتيجة الطرد من السكن وعدم القدرة على الاستئجار، وتحولت قضيتهم إلى مادة إعلامية في الصحف.

    في شهر رمضان المبارك الفائت قبل أيام عرضت على بعض القنوات مسلسل بعنوان <> يتناول القضية المهمة التي يعاني منها المجتمع الخليجي أزمة السكن وجشع أصحاب العقارات في جمع الأموال عبر استغلال الظروف والأزمات، بدون رعاية لظروف الناس الذين يعانون من أزمات مادية خانقة، في ظل القوانين الحكومية التي تدعم أصحاب العقار بدون مراعاة لشريحة كبيرة من الأسر .

    وقد عبر بعض الذين تابعوا المسلسل عن عدم تصديقهم لوجود عوائل خليجية تنام في الشارع وتتخذ من السيارة مأوى، لا يلام هؤلاء الذين لا يصدقون ذلك لان دول الخليج تملك أموالا طائلة، ومساحتها شاسعة، وحكومات دول الخليج تقوم ببناء مدن سكنية حديثة في بعض الدول كمساعدة !! وأنا أسأل الملياردير الأمير السعودي كان عازم لبناء مدينة في السعودية تشبه نيويورك ! إن كنت تملك ؟ وتملك هذه الثروة المسروقة من مال الشعب السعودي الفقير !! إذن لماذا لا تبني لإخوان المواطنين السعوديين ؟؟؟؟؟!!.

    ربما في المسلسل مبالغة وتضخيم لأنه عمل درامي يحتاج إلى تضخيم الحدث لتكون له أصداء قوية ومؤثرة، ولكن المسلسل ليس بعيدا عن الواقع المر، وعن المستقبل الذي لا يبشر بخير في ظل استمرار الأزمة الاقتصادية وضعف الرواتب وزيادة نسبة الفقراء وارتفاع الأسعار، وغياب أي دور حكومي بحل جذري لمشكلة السكن بتوفير سكن لكل مواطن .

    وحتما يوجد في بلادنا فقراء يعيشون في مواقع أسوأ من الشارع، ولكن الحياء والخجل والرغبة بالستر يمنعهم من كشف وأقعهم المر والمؤلم !!.

    من المسؤول أن تعيش اسر خليجية في مساكن تفتقد الشعور بالأمن والأمان والكرامة، هل هي الحكومات التي تدير الوطن وتتصرف في الدخل القومي الكبير، وتبني مدنا في الخارج كمساعدة، وتمنح أراضي شاسعة لبعض الأشخاص، على حساب بقية المواطنين، الحكومات التي لم تتحرك لغاية الآن لاحتواء الأزمة السكانية وإيجاد حل جذري قبل أن تنفجر، أم هو المواطن!؟

    وخلاصة الكلام يقول المثل الشعبي العراقي القديم الظلم لو دام دمر يحرك اليابس والأخضر .
    وأقول لهؤلاء أصحاب الكروش كما قال لهم الشاعر..
    ونعم ما قيل :
    أتأبي أن تذوق طعام داع * لحب أم أمر عجيب
    لقد أعددت من زادي نفيساً* تنفس من لذاذته الكروب
    وأكثرت البقول على جريش* فأكله لعمري يستثيب
    وكل دجاجة تحكم ظليماً * تعب بسمنها منها الجنوب
    أتأبي أن تذوق طعام داع * محب أن ذا أمر عجيب
    وتتركه وقد أنفذت فيه * دراهم لا يقوم بها حسيب
    كأنك ما عملت بأن حقي * بواجبه أضيف له وجوب
    لك العتبى إذا من ذي وداد* يسامح كلما كثرت ذنوب.
    ويجب على العاقل أن يتذكر كلام الله ” وما الله بغافل عما يعملون “. وللأسف أن التعدي والظلم هي اليوم شيمتهم ونعم ما قال الشاعر:
    ولا عيب فيهم غير أن سيوفهم * بهن فلول من قراع الكتائب.
    وأن الأعمال التي يعلمها ولي أمر الناس والتي لا ترضي عباد الله وغير ذلك من الأعمال لا يعجل الله بها ولكن يؤخر ذلك لهم حتى يلقوه ، فيجازيهم عليها لقوله تعالى : ( قَالَ لا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ) ق/28 .
    (مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ) ق /29 .
    (يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ) ق /30 .
    والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  15. سيد صباح بهبهاني Says:

    الاعتقاد بصحّة العقيدة والمنهج لا تعني أبداً الانفصال عن المحيط ..!!
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا) البقرة /31 .
    (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا) الحجرات /13 .
    (بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ) الزخرف /22 .
    (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلاَ يَهْتَدُونَ) البقرة /170 .
    أن قوّة الانتماء الفكري تسمو بأفق الانفتاح الاجتماعي، وأن عمق الاعتقاد بصحّة العقيدة والمنهج لا تعني أبداً الانفصال عن المحيط، وإن منهج العزلة هي تعبر عن وجود سوءٍ في المنهج والسلوك ،
    وأن منهج العزلة تسبب تعقيداً للحياة، لأن الإنسان بطبعه خلق اجتماعياً لأن الله سبحانه وتعالى علمه لقوله تعالى : (وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا) البقرة /31 .، ولا يُمكن بأي حالٍ من الأحوال عزله بمفرده أو ضمن إطاره البسيط في بيئة معزولةٍ عن الحياة العامة .

    وإن من أهم مضاعفات العزلة أنها تُعرقل نشر الفكر المتبنى، كما أنها تعكس انطباعاً سلبياً عن المتنهجين لهذا المنهج، مما يعني بالضرورة أن تعكس صورة سلبية عن المدرسة الفكرية والعقَدية التي ينتمون إليها .

    وأن مشكلةٍ أخرى قد يُمارسها أتباع بعض المدارس الفكرية تجاه من يُخالفونهم في التوجه والرأي، تلك المشكلة ترتبط بأسلوب الخطاب المتبادل، حيث يعمد البعض إلى توجيه العبارات الجارحة بقصدٍ أو بدون قصد، مؤكداً أن المقياس في قبول الخطاب أو عدمه يعود للطرف المقابل، بعكس ما يتوهّمه الكثيرون ممن لا يُبالون بمضامين الخطابات التي يتحدّثون بها في مختلف المحافل، وهي تمس الأطراف الأخرى المخالفة .

    وأن الموازنة بين قوّة الانتماء الفكري وأفق الانفتاح الاجتماعي من شأنها أن تُسيّر أمور المجتمع، وتحفظ وحدة الأمة، وتفتح المجال لنشر الفكر بالقول والسلوك .

    واستلهم في رحاب ذكرى شهادة الإمام جعفر الصادق عليه السلام من فيوضات معين مدرسة الإمام العظيمة هذا التوجّه السامي، وقال سليمان بن مهران قال: دخلت على الصادق وعنده نفر من( المسلمين الذين شايعوا أهل البيت = الشيعة) فسمعته وهو يقول: معاشر الشيعة كونوا لنا زيناً، ولا تكونوا علينا شيناً. قولوا للناس حسناً، واحفظوا ألسنتكم، وكفّوها عن الفضول وقبيح القول. وقال : إياكم أن تعملوا عملاً نُعيّر به، فإن ولد السوء يُعيّر والده بعمله. كونوا لمن انقطعتم إليه زيناً، ولا تكونوا عليه شيناً. صلّوا في عشائرهم، وعودوا مرضاهم، واشهدوا جنائزهم، ولا يسبقنكم إلى شيءٍ من الخير فأنتم أولى به منهم .

    ويجب علينا أن نبدأ نحو الانفتاح الفكري فيما بيننا ونترك كل خلاف حدث في الماضي أو استحدثوه بعض المتربصين بنا وأن…الانكفاء على الذات والابتعاد عن الآخر ليس حلا سويا، قد فرضته بعض الظروف علينا!!، ولكن لا يصح تكريسه كخيار دائم فيما بين الأخوة !!

    وإن الخصوصية العرقية أو الدينية لأي مجتمع لا تبرر انغلاقه وانعزاله عن محيطه، فمن مصلحته الانفتاح ليشارك في مسيرة التنمية والبناء، وليعزز موقعيته الوطنية، وليقدم نفسه بالصورة التي يريدها أمام الآخرين .

    ولأن الله سبحانه وتعالى أمرنا أن نتعارف ونتعاون جميع الناس ولم يخص ديناً أو مذهباً لقوله تعالى : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا) الحجرات /13. وأن مفاهيم الدين تدعو إلى التعارف بين أبناء البشر على اختلاف أعراقهم وأديانهم، وإلى التآخي بين أبناء الأمة مع تنوع مذاهبهم وتوجهاتهم..! لذا فإن القلق من الانفتاح حفاظا على الخصوصية، فيه إشارة إلى ضعف الثقة بالذات !!. ويجب أن يعرف الجميع أن الانفتاح لا يعني إضعاف الهوية ولا التنازل عن شيء من الثوابت ، بل الهدف هو خدمة المجتمع واحترام خصوصيته وعلينا بالمصلحة العامة التي هي في نهاية المطاف خدمة الوطن والمواطنين عامة .

    وأن إلغاء شخصية الفرد ضمن حالة التبعية المطلقة التي تعيشها المجتمعات التقليدية، حيث يعيش الفرد فيها ذائباً، لا يتصوّر لذاته وجوداً مستقلاً، فهو نسخة مكررة في مجموع المجتمع، مما يجعله يعيش في حياته تبعياً بلا وجود لفكره واستقلاليته تماماً كالقطيع .وخصوصاً أن البعض والعالم قلص حرية المرأة وجعلها منزوية تمام عن المجتمع سوى في الانتخابات التي خصها الله بالحقوق البليغة ولم يفرق الرجل والمرأة في المهام لقوله تعالى :
    (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلا يَسْرِقْنَ وَلا يَزْنِينَ وَلا يَقْتُلْنَ أَوْلادَهُنَّ وَلا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) الممتحنة/12 . وفي الآونة الأخيرة أعدت الأحزاب الدينة أن تعيد النساء إلى عصر الحريم في النجف وعزلهن عن الاختلاط الطبيعي المعهود في المجتمع الإسلامي والعربي والعراقي وخصص لهن مصرف خاص بالنساء فقط !!! وأن مثل هذه الأعمال هي يردون أن يبعدوا دور المرأة تدريجياً وهذا فير صحيحي نأخذ مثال عن يحج المسلمين جميعاً يحجون جميعاً ومع رجال ونساء ولأن كل الأعمال وتأدية الشرائع في الحج هي للمسلمين جميعاً ولم يخصص الله سبحانه وتعالى يوماً خاصاً للمرأة أن تؤدي مهمة الحج .. وأن أمهات المؤمنين كلهن عملن في بداية الإسلام وشاركن الرجل في الحروب بأعمال ك(إسعاف الجرحى في الجبهات الخلفية والخياطة وغيرها جنباً إلى جنب الرجل ) ! فمن أين جاءوا بأبعاد المرأة عن المجتمع وعزلها؟. وأن مثل هذه المظاهر التي يتجلى فيها سحق شخصية المرأة الإنسان (في هذا المجتمع المذكور أعلاه وأن في نفس الدول الإسلامية توجد فرقة رياضية بالحجاب ومن حق الجميع أن يدخلوا الملعب ويشاهدوا المباراة الرياضية والسؤال من أين جاءوا هذه الأحزاب الدينة بفصل المرأة عن المجتمع وجعلوا لها بنك وللنساء فقط ) وان مثال هذه الأعمال هي تعتبر مصادرة حقها في التفكير واتخاذ القرار مع الرجل جنباً إلى جنب وأن التقليص من الناحية الفكرية يبقى الفرد مقيداً بحدود الفكر السائد في المجتمع ، وليس له الحق في التفكير أو إبداء رأي مخالف لما هو سائد ،وإذا حصل ذلك فإن حياته وحياتها تكون مهددة بالخطر ، ومن ناحية الطموح والتطلع ، فإن إنسان ” مثل هذه المجتمعات لا يرى نفسه أهلاً ليكون له أو لها طموح ذاتي يحقق أهدافه الشخصية وتطلعاتهم الذاتية ، فهم لا يعدوا كونهم أفراد ضمن مجتمع كبير ، تسير حياته كباقي الناس ، وقد يسرت لآخرين وهم يتربعون على عروش زعامة المجتمع ، والناس إنما هم مسيرون لإرادة هذه الزعامات” .
    وأما العادات والتقاليد فهي تفرض نمطاً من السلوك على أفراد المجتمع، وأي انحراف عن هذه العادات يُعد جرماً لا يُغتفر .
    وأكثر من ذلك فإن الخيارات أمام الإنسان محدودة، فهو لا يُقرر مساره التعليمي أو الوظيفي أو حتى اختياره لشريك الحياة، إذ تجد بعض العائلات، بحكم طبيعة التفكير الذي يعيشه المجتمع، أن من حقّها فرض آرائها على أبنائها، وذلك أشبه ما يكون بأن ترث الأسرة من المجتمع الكبير نمط تفكير إقصائي.
    ويجب أن نمنح الطرفين(الرجال + النساء) على استقلالية الفرد بفكره وآرائه ومشاعره وسلوكه، مؤكداً أن رسالات الأنبياء إنما جاءت لتُحرر الإنسان وتُنقذه من الذوبان الاجتماعي. وإن الله تعالى في كتابه العزيز أدان هذه الحالة التي تعيشها الكثير من المجتمعات في عصرنا الحاضر، وما مجتمعنا من ذلك ببعيد ، يقول تعالى : (بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّهْتَدُونَ) الزخرف /22 . ويؤكد سبحانه مرة أخرى لقوله تعالى : (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلاَ يَهْتَدُونَ ) البقرة /170 .
    وأن رقعة الوعي في المجتمعات العربية والإسلامية قد اتّسعت وهذا من شأنه أن يؤسس لمرحلة جديدة تعيشها هذه المجتمعات، يكون فيها الفرد مستقلاً بذاته في شؤون حياته الشخصية وفي مختلف المجالات الفكرية والشعورية والسلوكية. وأن هذا الواقع تتطلّع إليه كافّة الشعوب، وهو الحالة الصحّية التي يدعو لها الدين الحنيف، ذلك أن الإنسان مسؤولٌ بالدرجة الأولى عن آرائه وأفكاره ومشاعره وسلوكه، وليس مقبولاً منه التبرير لذاته بالواقع الذي يعيشه . والمرجو أن يتعاون الجميع لبناء الوطن وإنقاذه من أيدي بعض الجهلة وأن احترام الدستور والقوانين من الواجبات الحتمية ويداً بيدا للبناء والتآخي والتعاون واحترام الحريات لخلق عراق جديداً راق متطور والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    وأشكر الدكتور الطبيب حسن حلبوص الذي لفت انتباهي حول ما يدور للمرأة وشكراً يا أبو علي.
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  16. سيد صباح بهبهاني Says:

    الوطن العراق فوق الجميع وفوق المصالح الشخصية .!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) آل عمران /31 .

    من هذا المنطلق كانوا العراقيين منذ مئات القرون متعايشين معاً ولا فرق بينهم
    في هذا البلد المعطاء بأهمية أمرين
    1 ـ هو … الإنسان العراقي ومكانته بين أقرانه من البشر ليعيش عيشة كريمة
    لا يمد يده لأحد .
    2 ـ هو…. جعل الوطن العراق فوق الجميع وفوق المصالح الشخصية
    ومن هنا دارت رحى العمل واشرأبت العراق من كل حدب وصوب
    بنو المجد في قافلة الخير فيما بينهم بحب وأمان وسلام لا يتوانى البعض عن بعض والدليل على ذلك نخوتهم والجميع يعشون في التآخي والحب والسعادة وأن العجيب أن في العراق تتواجد كل الديانات السماوية وغيرها وهم لا فرق بينهم اليهود والنصارى والصابئة والأرمن والأيزيدين وغيرهم بالإضافة المسلمين بجميع مذاهبها ، ولكل مذهب فرقة وطريقها الصوفية والكل يقوم ويؤدي شعائره وكل المسلمين يحكمهم كتاب الله ورسوله ويسير الكل على خطى واثقة الكل يحب يحبون الله ورسوله وألوا الأمر ويطيعونهم كما أمر الله سبحانه لقوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ) النساء /59 .

    ولم يكن يوماً تعصب مذهبي أو قبليّ إلا سائد وأن وجد من فئات قليلة وهم قليلون جدا يعدون على أصابع اليد الواحدة وكان ينتهي تعصبهم بعد إن يعرفوا خطئهم ويعرفوا أن ما يقومون به ليس من الحكمة في شيء . وأن الإخاء كان في العراق قبل ويكون اليوم وبعده وأتحدى من يقول غير هذا العراقيين جعلوا كل همتهم وشغلهم الشاغل الإنسان ، وخصوصاً الأخوة العراقية العربية الكردية وكذلك كل المسلمين والقوميات والدليل هو قدم حضارتها سوى قبل الإسلام او بعد الإسلام وفي زمن الخلفاء الراشدين كانت الكوفة عاصمة الدولة الإسلامية والقارات الثلاثة وبيت العلم وكذلك في زمن العصر الذهبي العباسي أيضاً كانت العراق مهدا الحضارات والعلم والعلوم وكثرة المدارس وفي زمنها أسست مدرسة الإمامين الباقر والصادق عليهم السلام وتتلمذ على يده كبار الأئمة الإمام أبو حنيفة النعمان والإمام الشافعي رضوان الله عليهم وكذلك الإمامين مالك وأحمد رضوان الله عليهم جميعاً ., وأن العراقي لا ينظر إلى مذهبه ولا إلى قبيلته وإنما ينظر فقط شيئان وهو عراقي من بلد الخير والكرم والأصالة ويحب بلده هذه كانت التربية التي والتآخي والبذرة التي غرسها الأجداد من قبل . وأن الخلافات والشقاق التي زرعت من قبل النظام السابق وحزب البعث وبعض المتطرفين الجدد القادمين من بعض البلدان ، أرادوا أن يرغموا العراقيين أن يكون البعض ضد البعض كما قيل فرق تصب ، وأصابوا ولكن الله سبحانه وتعالى وبحكمة بعض الساسة والعلماء الإجلاء والذين فيهم عزة النفس والنخوة من كل الأطراف وتداركوا الأمر وإنشاء الله أن زرع الأجداد فينا حباً لبعضنا البعض والعيش معاً في سلام وأمن وآمان لأجل العراق الحبيب سوف يتجدد ويعيد أواصره وأن صداقة الأباء يرثها الأبناء وقلّ أن يجود الزمان بمثل هذه التربية ، وأن العراقي أتى من مصنع الرجال وبنى المجد السومري والبابلي أحفاد الأنبياء إبراهيم عليه السلام وبعدها أولاد الكوفة الإمام علي والحسين والنعمان من مدارس العلم والمجد والقصور التي كانت لا يضاهيها في عصرها ،وحين أتكلم عن هذا الإنسان صاحب أقدم الحضارات أستحضر صور الذين غرسوا الود والتآخي والتعاون والمحبة في هذه القلوب .. إذن سوف نعيدها وليحفظ الله العراق وشعبه والأم العراقية أقول لها بعينيها وكأني أراها وهي تحيى أبنائها والشتاء والربيع وطيوره تراقص فرحاً على أم الربيعين موصل الحدباء وشباط وآذار بغداد التي هي عملة نادرة في مناخ العالم … فأقول نعم هو كذلك يكفي ويجب أن نخرج العراق من ظلام الجهل والطائفية الظلام الدامس ولنجعلها درة تشع بالنور ونجعلها سوياً يداً بيداً كتلة متماسكة بالحب والخير والأمل يا أبناها وكما قالوا القدماء (((( هربجي هربجي كرد وعرب رمز النضال )))) ولنناضل من أجل الوحدة والتآخي وبناء الوطن ونصرت المواطن وإنشاء الله أن في العراق تتواجد المعابد اليهودية القديمة وأقدم كنيسة وكذلك أقدم معبد للصابئة ، وكذلك مساجد المسلمين بكل مذاهبها وتتوفر المساجد في أكثر مناطق العراق ومحافظاته وبمذاهبها الإسلامية الخمسة تجد المسجد للمسلمين السنة بقرب المسجد المسلمين الجعفرية جنب إلى جنب وهذا بحد ذاته شيئاً حسدونا عليه الغير ولهذا السبب حاولوا أن يزرعوا فينا الفتنة ولكن الله سبحانه وتعالى نصر العراق وأنقذه من هذه الطائفية المستوردة . وليس سوى أن نعود ونتعاون ونتآخى كما كنا ونجعل حب الوطن والدين لأن كلاهما متعلقين بالآخر ، ونجعلهما مشتركان لا ينفصل أي من هذا العاملين عن بعضهما البعض لنعيد الحب بينا , وحب جميل بينا يجمعنا كلنا تحت سماء دفء الوطن المسلمين جميعاً بمذاهبهم واليهود والمسيح والنصارى والصابئة والأيزيدية تجمعهم صداقة قوية فيما بينهم ، لأن الأخ الضال في بعض الأحيان هو جبر الطبيعة أخ ، ولكن الصديق ينتخبه الإنسان لنفسه ونسأل الله أن لا يكون ضال بيننا ونكون نعمل جميعاً يدا بيد لأجل العراق عروسة الحضارات الشرقية بين الأوطان الكل يتسابق ليزفها في موكب الإخاء والتفاني والتقدم والمحبة ولو أردنا التحدث عنها لما اكتفت أحرف اللغة لتوفيه حقه !!.. مضى يتسابق الزمن في بناء الوطن وكل أبناء الوطن خلف الدستور الجديد والقانون وأن الجميع مسئولين عن المشاركة للبناء وخدمة الوطن الذي سوف يعيد ماضيه التليد الشرقي والكل يدعوا وينشد أناشيد العطاء والتراث الجميل شاكرين الله تعالى على جمال العراق
    إلى بغداد يغني المواطنين فيها أغنية النور بغداد يا بلد الرشيد والسرور
    وهذا الحب كله جعل علّم الشعب العراقي في المحن يقف وقفة رجل واحد
    جاء الإعصار جونو وأثبت شعب العراق وجنوده الأشاوس
    إنهم شعب أتى من الجنة لأن مهبط آدم عليه السلام فيه ..
    ولنقول وبصوت واحد بغداد ونعم ما قيل :
    بغداد يا بلد الرشيد * ومنارة المجد التليد
    يا بسمة لما تزل * زهراء في ثغر الخلود
    يا سطر مجد للعروبة * خط في لوح الوجود
    يا راية الإسلام * والإسلام خفاق البنود
    يا مغرب الأمل القديم * ومشرق الأمل الجديد
    يا بنت دجلة * قد ضمئت لرشف مبسمك البرود
    يا بهجة الصحراء ردي * بهجة الدنيا وزيدي
    كم جاش جيشك بالفوارس* من اساورة وصيد
    للنصر في أعلامهم * صلة في أبناء الغمود
    ملك إذا صورته * عجز الخيال عن الصعود.
    اللهم أحفظه العراق لنا أبدا وأجعله كما كان دار السلام ونسأل الله أن يقودنا الدستور والقانون والساسة لما فيه الخير للوطن والمواطنين والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  17. سيد صباح بهبهاني Says:

    الهاشمي ودعوته لتأسيس صندوق الرعاية ودعم الأيتام !!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ) البقرة /177 .
    (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاء اللّهُ لأعْنَتَكُمْ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) البقرة / 220 .
    (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا) الإنسان/8 .
    (يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ ) البلد/15 .
    (وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء) النساء /3 .
    (وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ) النساء /36 .

    (وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُم مِّنْهُ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا) النساء /8 .
    ( أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ ) الماعون /1 . (فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ ) الماعون/2 .
    (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ ) البقرة /220 .
    وقال تعالى : (وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا) النساء36 .
    ونعم ما قيل في هذا الصدد :
    وحسبك عارأ أن تبيت ببطنة وحولك أكباد تحن إلى القد
    وفي الحديث : [ أحب البيوت إلى الله تعالى بيت فيه يتيم مكرم] .

    بارك الله بالسيد طارق الهاشمي حول دعوته لتأسيس صندوق الرعاية ودعم الأيتام من أجل تخفيف المعاناة وأرجو من السيد نائب رئيس الجمهورية السيد طارق الهاشمي أن يتمم ما وعد في الصدد لأنه من الواجبات الشرعية وشكراً ونرجو من الجميع السير قدماً لمساعدة الوطن والمواطن وسدد الله خطانا جميعاً . ونسأل الله أن يكون السيد طارق الهاشمي كما عرفناه لخدمة الوطن والمواطنين ، عكس المرحوم السيد ياسين الهاشمي ووزارته في 1936التي ضغطت وجارت على كثيراً على الشعب ، كما اليوم مع السيد نوري المالكي .
    ولذا يصفهم الشاعر ونعم ما قال :
    أيها ( الهاشمي ) الطاغي * الكنت عشراسنين باغي
    للقصيدة كون صاغي * إلك سيف النصح سلت
    عاهل الأمة النبيل * صاحب الصوله الجليل
    يأمرك أن تستقيل * طبيعتك ، أسباب ضربت؟
    فلو مستعفي محقق * إلك يا (ياسين) أوفق.
    وإنشاء الله يكون السيد الهاشمي عوناً لهم حقاً وحقيقة وأراه كالإناء ينضح ما فيه .. ويريد مجاورة الرسول في الجنة بعد العمر الطويل .

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم من عال ثلاثة من الأيتام كمن قام ليله وصام نهاره وغدا وراح شاهراً سيفه في سبيل الله ، وكنت أنا وهو في الجنة أخوين كهاتين أختان وألصق إصبعيه السبابة والوسطى ) رواه أبن ماجة
    قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (من مسح رأس يتيم لم يمسحها إلا الله كان له بكل شعرةَ مرت عليها يده حسنات ومن أحسن إلي يتيمة أو يتيم عنده كنت أنا وهو في الجنة كهاتين وفرق بين إصبعيه السبابة والوسطى ) رواه

    وأعلم عزيزي رحمك الله أن لله عليك حقوقاً محيطة لك في كل حركة تحرّكتها ، أوسكنة سكنتها أو منزلة نزلتها ، أو جارحة قلبتها وآلة تصرفت بها :: بعضها أكبر من بعض وأكبر حقوق الله عليك ما أوجبه لنفسه تبارك وتعالى من حقه الذي هو أصل الحقوق ومنه تفرع ثم أوجبه عليك لنفسك من قرنك إلى قدمك على اختلاف جوارحك ، وهي كثيرة والحقوق الجارية كما ذكرت كثيرة ومتنوعة بقدر علل الأحوال وتصرف الأسباب ، فطوبى لمن أعانه الله على قضاء ما أوجب عليه من حقوقه ووفقه وسدده ، واليوم وقد قرب شهر رجب المرجب وهو من أشهر الحرم وعلينا جميعا أن نكرم اليتيم الذي أصبح من المنسين اليوم وللأسف الشديد و
    نرى أن الشارع الحكيم سبحانه و تعالى قد أكد وشدد في موضوع كفالة اليتيم ورعايته أعلاه والآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة تؤكد لنا
    أن إكرام اليتيم والمحافظة على أمواله وتنميتها والأنفاق عليه واجب على كل مسلم مستطيع، فمن كان كافلا لليتيم قائماً على رعايته بتقوى الله فليستبشر، ومن كان مقصراً فليستغفر.، فإن ظلم اليتامى وإيذاءهم وأكل أموالهم بالباطل حرام وظلم وسحت، نسأل الله أن يجيرنا من ذلك ، وقال تعالى في الآيتين الكريمتين مرة يصف أمره في حق ذي القربى ومرة اليتيم ..
    (إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) النحل/ 90 .
    (وَلَا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) النور /22 .
    ومن هنا ين ينظر التشريع الإسلامي إلى أن المال هو ملك لله عز وجل ، والناس مستخلفون
    فيه ، وقد دعا الإسلام إلى العدالة الاجتماعية ، ووضع منهجاً متوازناً في التوزيع الاقتصادي لحل مشاكل المجتمع . ومن الجدير ذكره أن التفاوت المعاشي بين أفراد المجتمع ، ولا سيما ذوي القربى يحرك نار الحقد والكراهية ، ويؤجج روح الصراع ، ويقود إلى مشاكل النفسية والتخلف والأجرام في أحيان كثيرة . لذا دعا الإسلام إلى حلّ مشكلة الفقر والتغلب عليها . وبالإضافة إلى دعوته إلى العمل والمثابرة
    ولبناء الروابط والعلائق الاجتماعية المتماسكة بين ذوي الرحم والقربى ..مساعد اليتيم
    و دعا الإسلام الإنسان إلى صلة الرحم بكل ما يعزّز العلاقة ، ويعمق الرابطة النفسية والوجدانية مع رحمه وذوي قرباه ..نظر يا أخي إذن التربية تلعب دورا أساسياً في هذه المجالات وهنا الواجبات والاهتمام بشؤون الأرحام والأيتام من ذي القربى خاصة ،
    حل مشاكلهم ومثلا تقديم الهدية والتهنئة بما يرهم ، والتعزية بما يؤلمهم وعيادة مريضهم والتواصل كما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وعلى أصحابه السلام : [ صلوا أرحامكم ولو بالسلام ] .
    وفي الآية 215 سورة البقرة تؤكد النفقة على اليتيم
    إذا لم يكن لليتيم مال فإن النفقة عليه تكون واجبة شرعا على قريبه الغني – من باب صلة الرحم – وقد اعتبر الله تعالى النفقة على اليتيم الفقير من أقرب القربات اليه، ومن أعظم وجوه الخير التي ينبغي على المسلم أن ينفق أمواله فيها.ومن نفس السورة آية 177 أعلاه يؤكد إذا لم يكن لليتيم قريب غني فكفالته والنفقة عليه واجب شرعي واجتماعي يقع على جميع أغنياء المسلمين وحق في عنق كل مسلم .
    وأما هدي المصطفى في التحذير من أكل مال اليتيم فقوله عليه الصلاة والسلام: (اجتنبوا السبع الموبقات: قالوا يا رسول الله وما هن؟ قال: الشرك بالله – والسحر – وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق – وأكل الربا – وأكل مال اليتيم – والتولي يوم الزحف – وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات) متفق عليه. وفي سورة النساء الآية /6 يطلب الله تعالى من الأوصياء على أموال اليتامى أن يتعففوا عن الأكل من هذه الأموال إن كانوا من الأغنياء، ويقنعوا بما رزقهم الغني الحميد، وإن كان الوصي فقيرا فله أن يأخذ أجرة إدارته لأموال اليتامى حسب العمل الذي يقوم به.وكما يؤكد ويحذر سبحانه وتعالى في سورة النساء الآية /3 . الوصي على أموال اليتيمة من التعسف واستغلال وصايته وولايته عليها وعلى أموالها، فيكرهها على أن تتزوج بأحد أبنائه طمعا في استبقائها هي ومالها تحت سيطرته.وكما يؤكد لنا وجود نفوس قاسية قلوبهم فلم يعاملوا اليتيم معاملة حسنة ولم يعطفوا عليه بل ولم يكرموه أو ينفقوا عليه من مال الله الذي بسطه عليهم ،بل دعوه دعا عنيفا بجفوة وغلظة الفت نظرك يا عزيزي أن مثل
    هؤلاء لا يوجد في نفوسهم إيمان حقيقي، فلو تأكد لهؤلاء الإيمان بالله واليوم الآخر والجزاء والحساب لما أقدموا على – دع اليتيم وظلمه وقهره، بأكل ماله، وعدم الإحسان إليه وعدم العناية به والرعاية لشؤونه، ومن رحمة الله تعالى باليتيم أمره جل جلاله بالمحافظة على أموال اليتيم وتنميتها واستثمارها بأمانة بالغة ورعاية حازمة دون المغامرة فيها، قال تعالى أعلاه مؤكداً من سورة البقرة /220 . عزيزي أستمع إلى قول الحبيب محمد صلوات الله وسلامه عليه حين جعل منزلة ومقام كافل اليتيم عند رب العالمين كمنزلة النبيين، قال عليه الصلاة والسلام: (أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما) رواه البخاري وأبو داود والترمذي. وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى أصحابه السلام يمسح على رؤوس اليتامى رأفة بهم وشفقة عليهم ، امتثالا لأمر الله تعالى : (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ) في سورة الضحى آية 9 .
    أي لا تقهره، ولا تذله بقول أو فعل أو نظر، حتى لا يشعر وكأنه منبوذ أو كالخادم في بيت كافله، فيراعي حالته النفسية، حتى ينشأ اليتيم سوي السلوك، مستقيم الأخلاق، حكيم التصرفات، محبا للخيرات والطاعات، غير معقد في سلوكه أو منطو على نفسه، أو حاقد على أهله ومجتمعه، أو جانح للشرور والآثام، فعلى كافل اليتيم أن يكون له كالأب الرحيم، يعامله كما يعامل أولاده ويساويه بهم في المأكل والملبس والمشرب والعمل. ويذكر الله جل جلاله الرسول محمداً صلى الله عليه وآله وعلى أصحابه السلام لقوله تعالى : (أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى ) الضحى/6 يذكره أن اليتيم ضعيف يستدر رحمة الرحماء ، ويستجلب حنان ذوي الشفقة الأتقياء ..يذكره كيف ولد يتيما بمكة المكرمة ، وكيف كفله جده عبد المطلب ، ثم توفى الله أمه آمنة وهو في السنة السادسة من عمره ،ثم توفى جده عبد المطلب وهو في السنة الثامنة من عمره ، فتعهده عمه أبو طالب رغم فقره وكثرة عياله وهكذا سخر الله له قلب جده وعمه ، فلم يشعر بفقدان الحنان ، وألم الحرمان ، لأنه كان محل عناية الله .
    نعم إن نبينا صلى الله عليه وآله وعلى أصحابه السلام ، عرف ما يهز مشاعر اليتامى ، وما
    يواسيهم، وما يفرح قلوبهم، وما يكدر خواطرهم، وما يؤلمهم، وما يسعدهم، فأمر بإكرامهم، وأوصى بهم خيرا، وحث على إيوائهم وحسن معاملتهم، قال الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم: (خير بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يحسن إليه، وشر بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يساء إليه) رواه ابن ماجة. وللأسف اليوم من لليتامى في مثل هذه الظروف … يتغافل كثير من الناس ، شغلتهم أموالهم وبنوهم ، في الوقت الذي أمر به القرآن الكريم بإكرامهم وتخفيف معاناتهم وتعريف الناس بمصيبتهم وبالظروف العابسة التي أحاطت بهم وأطفأت الابتسامة من على هذه الوجوه الصغيرة. وفي القرن الماضي كانوا الناس ارحم وأن أيمانهم كان أكثر استحكاماً من اليوم الذي نعيشه ولكن يوجد من هذا الصنف المؤمن أيضا كما قيل لو خليت قلبت ..!
    وعلى الرغم أن الإسلام والقرآن والسنة النبوية تكرم اليتيم وأن نظرة الإسلام إلى مجتمع اليتامى نظرة إيجابية واقعية فاعلة ، لعب فيها عنصر الأيمان وحافز الثواب دوراً أساسياً . فهم في المجتمع المسلم ليسوا عالة على المجتمع ولا عبئا على أفراده ، وإنما هم من المنظور الشرعي حسنات .
    حافز الأجر هذا هو الذي جعل الأم الصابرة تتعلق بأطفالها بعد وفاة زوجها في صورة مشرقة من عطف الأمومة على الطفولة . فهجرت الزينة والتبرج ، ونزعت الراحة من نهارها والنوم من ليلها تحوطهم بأنفاسها وتغذيهم بدمها قبل حليبها حتى ذهبت نضارتها لم يهزمها الموت بل اعتبرته جزءا من استمرار الحياة ، فالآن يبدأ دورها .
    لم تكتف هذه الأم الطيبة بدور الأمومة ، وقرنت إليه كفالة الأيتام أيضا ، فمنحت ليتاماها بصمودها هذا أمتن عروة يستمسكون بها تغنيهم عن البحث خارجا عمن يأويهم ، ثم شكر النبي لها ومدحها فجاءت جائزتها مجزية وثوابها مضاعفا . مشهد بليغ يصوره هذا الحديث الشريف ، في رسالة واضحة إلى المجتمع مضمونها :
    أن الأم أولى باليتامى من أنفسهم
    أن الأمومة هي الملاذ الثاني لليتيم بعد الأبوة . فليس بعدها إلا الضياع أو يد محسن . ( أمومة بديلة)
    إن كان هذا ممكنا في أم مع أولادها لأنهم قطعة منها ، فهو ممكن أيضا مع كل امرأة صالحة تريد القيام بهذه المهمة الشريفة مع أطفال ليسوا منها . مع أجر أكبر وثواب مضاعف حتما.ويا عزيزي أن كنت تؤد الفوز بجوار الرسول محمداً صلى الله عليه وآله وعلى أصحابه السلام ساهم في مشاركة بناء الأخلاق الاجتماعية الأصلية وشد وحدة روابط الوطن (وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ) المطففين /26 .
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  18. سيد صباح بهبهاني Says:

    الإصلاح وسعة الصدر نهج القائد العادل !!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ ) لقمان/6.
    (فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ) النمل / 92 .
    (وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) آل عمران / 159 .
    على رغم الإصلاح الذي نص به الدستور العراق الجديد و أرسى هذه الصلاحيات للمجلس النواب العراقي في اتخاذ مهام التعديلات التي تناسب الوطن والمواطن وحماية الدستور، فقد ظل الفساد ينظر إليه في برامج الإصلاح والمعارضة على أنه تحصيل حاصل، وأن الأولوية للإصلاح السياسي، ثم تبين أن مكافحة الفساد هي المدخل الأساس والأول لتحقيق الإصلاح السياسي والديمقراطية والتنمية ..
    حيث يرجع الأمر إلى كون الإصلاح والاستبداد يقومان على منظومة من المصالح التي يتعاقد الناس عليها، وبدون مصالح يتجمع الناس لتحقيقها لن تكون هناك عدالة أو استبداد أو حرية أو تخلف أو تنمية، فالمسألة هي أولا وأخيرا صراع وتحالف المصالح، مصالح المجتمع ومصالح النخب الحاكمة ( بمعنى من هم خلف المجلس الذي يغتصب صلاحياتها بعد أن وجد التراخي الحكومي ـ السيد نوري المالكي الرجل الخطأ للزمن الذي طال صبره على المواطنين) وصحيح أن لهؤلاء المتنفذين لحزبه من وراء الستار يقود ويديرون مصالحهم الشخصية الخاصة ، وضرب المصلحة العامة ومصالح الفقراء ومصالح جميع طبقات الشعب المختلفة التي تكون المجتمع والدولة . وأن من هم وراء هذا الفساد … هم الذين يكونوا من التجار و فئات و من بعض رجال الدين والمتاجرين بالطائفية وفي مقدمتهم كثير من الزعماء الدينيين … الذين هم يقاومون فكرة التصحيح وقمع الفساد بكل ما لديهم من قوة وجهد .. وأنا أقول لسعادة الأخ السيد نوري المالكي أن لا يتهاون مع من هم رؤوس هذه الزمر لأن قمع الفساد بداية تصحيح ويهدد في بعض الأحيان القوى الداخلية وهذا ليس شيء جديداً في العالم وأنها تكثر في بعض الأحيان في الدول الديمقراطية ولهذا السبب نرى أن في البلدان المتقدمة في العالم وعلى رأسها الدولة القوية في العالم و مشابه لها في الديمقراطية وسجونها أكثر من المستشفيات ، وهذا ليس استخفافاً أو نقداً ضدهم لا بل هذه الحقيقة الديمقراطية والبيروقراطية هي السبب لأن كلمة الحق تدعم نفسها ، مثلاً نأخذ في دعوة الرسول محمد صلى الله عليه وآله وعلى أصحابه السلام ولنا فيه أسوة حسنة حيث يبتعد من القسوة والعنف وعلى رغم هذه الرقة يخاطبه الله سبحانه وتعالى : (وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) آل عمران /159.
    ويخاطبه في مكان آخر ويقول : (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) النحل / 125. فلذلك يجب على كل فرد يأخذ على عاتقه واجبه هو مصلحة الوطن أن يدعوا إلى التصحيح الذي يغير مجرى الفساد وأن يسلك طريق الحسنى وعدم الشدة والعنف ، وهذه هي الديمقراطية إذن أن الأخ المالكي هو الرجل الغير مناسب لأن و الزمن هو الذي وقت المسيرة لقمع الفساد والتصحيح ، تريدوا منه أن يغير ما فسد بين عشية وضحاها؟ والجواب (ولكن للأسف أن العشية طالت سنوات ، وأن ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية بسنوات بنت الكثير من المدن والمقاطعات وبعد الحرب ب 10 سنوات كانت ألمانيا قد عادة للمجتمع الدولي وبالكفاءة والقدرة الصناعية التي حيرت عقول العالم بصناعتها وسرعة بنائها ، ولكن بفضل قدرت الشعب وتكاتفهم لأن الشعب ألمانيا يحب وطنه وترى المواطنين لحد اليوم أكثر من 21 مليون مواطن يقدمون الخدمة للوطن بعد الدوام بدون أجر . وهذا هو الفرق بينهم وبين الشعوب الأخر وبالتأكيد هو سبب تقدمهم لحد ألان ).
    وأن الفساد الكبير يحدث عادة على المستويين السياسي والبيروقراطي، وعادة ما يرتبط الأول بالفساد المالي حين تتحول الوظائف البيروقراطية العليا إلى أدوات للإثراء الشخصي المتصاعد..!
    بدأ الفساد يحتل مساحة واسعة في الاهتمام السياسي والإعلامي، ولكن هذا لا يعني أنه ظاهرة جديدة، فالفساد ظاهرة عرفتها كافة المجتمعات في كل الأزمنة والعصور، ويمكن القول إنه ظاهرة عالمية ومستمرة، لا تخص مجتمعا بذاته أو مرحلة تاريخية بعينها.
    لكن الجديد في مسألة الفساد هو أن حجم الظاهرة آخذ في التفاقم إلى درجة أصبحت تهدد مجتمعات كثيرة بالجمود وربما بالانهيار .
    لقد ظل المجتمع الدولي فترة طويلة في الواقع يعتبر أن كل ما يتعلق بنظام الحكم وظاهرة الفساد شأن داخلي بحت لا يجوز للدول الأخرى أو المؤسسات الدولية أن تقترب منه أو تحاول إقحام نفسها فيه. وأعود وأكرر مرة أخرى للأخوة المواطنين أن التصحيح وقمع الفساد يجب أن يغير المنحنى الفكري لي هؤلاء المنتفعين ولا يمكن أن يحدث بين عشية وضحاها بل يحتاج إلى زمان ومثابرة وصبر وتثقيف حتى يدخل في القلوب ولذلك فأن مسؤولية كل قائد / رئيس دولة هي خطيرة ويجب السير على الدستور و المشاورة في البرنامج التي رسمت من قبل هيئة التخطيط وحماية مشاريع الدول مع كل الجهات التي تمثل المواطنين ،وأن فكرة التصحيح التي تعاون عليها العراقيين جميعاً لرفع نظام الطاغية المقبور وحزب البعث الذي جنى على الشعب والوطن ولحد اليوم ، وأن من يترأس البلاد بعد الفوز بالانتخابات يجب أن يكون كفء لبناء والعمران و توجيه ه المسؤولية للذين يكونوا من أصحاب الكفاءات والقدرات لحمل المسؤولية لا من كان كما في زمن المقبور مثل عزة الدوري بائع ثلج في عقد النصارى في شركت موشى المسمات سابقاً شركت الرافدين لعائلة عراقية يهودية ، أو مثل بعض النكرات الذين ذهبوا إلى الجحيم .وأن الأخ السيد نوري المالكي حفظه الله قرب الكثير من الحزبين الغير ‘ أكفاء ((إذن لماذا قدم شعب العراق الشهداء ؟؟)) لخدمت البلاد ،وهذه مسؤولية ليست سهلة ويجب أن لا ينسى أن العراق اليوم فيه دستور وقانون ديمقراطي وكل مسؤول عن ما يجري في الوطن سوى كان في خارج القطر أو داخل القطر ، وحتى في الانتخابات الكل يجب أن ينتخب وعلى كل مكلف مثقف أن يسند هذه الحركة الإصلاحية وأن يكون كل فرد هو الجندي الأمين الذي يحمي الوطن وبهذه الروح والتضحية ليكون العراق وشعبه كالطود الشامخ . وكما قال تعالى : (فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ) النمل / 92. وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى أصحابه السلام : “إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم فسعوهم بأخلاقكم ”
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  19. سيد صباح بهبهاني Says:

    مرة أخرى الإرهاب يستهدف بغداد ؟!!!
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) المائدة /32 .

    أن تنظيم (القاعدة ) اختراع جديد وكذلك وأن (الإرهاب) مصطلح سياسي فضفاض وظف غربيا لأهداف سياسية، لأن المسلمين و العرب دفعوا الثمن غاليا وراء الانقياد (الغبي) وراء سياسات الدولة الصديقة . و أن العنف والتطرف نتاج طبيعي لغياب العدل الاجتماعي والاقتصادي في المجتمعات العربية، لكن أن الديموقراطية وتداول السلطة عاملان أساسيان في تجفيف منابع الفكر المتطرف. و أن الأمم المتحدة هيئة عالمية لتنفيذ السياسات المفروضة وآخر همها تحقيق العدل الدولي، و أن الحرب الأميركية على الإرهاب ضاعفت الجرائم وان أحداث ((11 سبتمبر)) المشؤومة كانت ذريعة لاحتلال وأفغانستان . ـ . والعراق كان ولا بد منه لأن الدكتاتور المقبور صدام قد أرهق شعبه ودمر قدرات العراق وأشغل المنطقة بالحروب التي دمرت المنطقة .
    وأن الأمن العربي وكل التنظيمات الأصولية مخترقة صهيونياً بنسبة 100 %100 وإيرانياً وسورياً والسعودي معاً وبعض دول الخليج ، وأن غياب الشفافية والثقة بين قادة الأمتين الإسلامية وراء التشرذم العربي المستفحل. وفي الشأن الإقليمي والدولي أن النظام الإيراني يواجه خطر التآكل والتفتت وان باكستان تتجه نحو حرب أهلية أن السلام أكذوبة كبرى. وأن الحوار بين الأديان قبل أن يغير الغرب خطابه الديني وأن جهاز الاستخبارات الصهيونية الخارجية تروج لفتاوى التطرف الإسلامي وتعمل على الوقيعة بين المسلمين السنة والمسلمين الشيعة.
    وأن أخوان المسلمين في العالم هو أصل الإرهاب وبما أنهم لا يعترف بالقانون ولا بشرعية كل الأنظمة، وأن التعامل أمنيا معها ومع الجماعات الإسلامية المتشددة.. أن قانون الطوارئ الذي يسلب الناس حريتهم وأن مناخ الحرية في هذه الدول إيجابية ويجب استغلاله في مكافحة الفساد، واقترح إنشاء رقابة أمنية من قبل المخابرات على أجهزة أمن الدولة لتعزيز الديموقراطية وحماية الوطن والمواطنين .
    وللعلم أن أننا (( القاعدة )) لا نستطيع أن نقول إنها نقلة نوعية، وإنما بالتأكيد التنظيم الذي سعى للقيام بهذا العمل التخريبي واستهدف في هذه المرحلة شيئاً معيناً، وأتصور أنهم يريدون التأثير في توجه العراق في مجال محاربة الإرهاب ممثلة في شخص العراقي الذي حارب صدام المقبور وحزب البعث المنحل .
    ولا قدر الله لو نجحت هذه العملية فسيكون لها رد فعل كبير جدا في كل الأوساط التي تكافح الإرهاب، وكأنها ستعطي دفعة قوية لقواعد التنظيم، و((القاعدة)) كانت تريد أن تقوم بإيصال رسالة مفادها أنهم قادرون على الوصول إلى الشخص المسؤول الأول عن مكافحة الإرهاب، ثانياً: إعطاء دفعة قوية لقواعد التنظيم في محاولة لشحذ هممهم، وجمع شملهم، وجذب عناصر جديدة . ويجب على الحكومة العراقية أن تخذ الكثير من الأساليب الأمنية في مواجهة الإرهاب، وأرى أنه وقع خطأ في اتخاذ الإجراءات والترتيبات الأمنية التي يجب أن تسبق كل القرارات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، فالأمن لا يوجد فيه تفاهم، وسأضرب لك مثالا على ذلك أن أحمد حسن البكر كان ، وكان يأتي من زيارة من السعودية .
    واكتشفت محاولة لاغتياله وذلك قبل أن تهبط طائرته على أرض المطار بحوالي 5 ساعات ، ولم يتم كشف أبعاد التنظيم أو المجموعة التي كانت تخطط لهذا العمل، وبعدها قامت أجهزة الأمن بالتنسيق مع الجيش الشعبي وقواته ومرتزقة صدام وكان في ذلك الوقت ناظم كزار مدير الأمن العام وهو الذي أراد أن يطيح بالحكم التكريتي، وبعدها شدد الأمن على ضرورة اتخاذ الإجراءات الأمنية الكافية والحاسمة لان هناك معلومات عن وجود مؤامرة، غير محددة المعالم، وفي هذا الأثناء هبطت طائرة البكر على أرض المطار وبالتنسيق مع المعنيين تم الاتفاق على أن يستقل البكر سيارة مغلقة، وان يتم تغيير خط السير من شارع ((الحارثية ـ ساحة دمشق اليوم )) إلى شارع الفرعي بجوار حديقة الزوراء إضافة إلى مجموعة من الإجراءات الاحترازية الأخرى، فوصل الرئيس البكر إلى المطار فرأى سيارة مغلقة فهاج، وأصر على ركوب سيارة غيرها، وهنا تسيد الأمن الموقف، وحدث نقاش، ووقف الرئيس البكر في محطة المطار15 دقيقة حتى شرح له خطورة الموقف، وفي النهاية توصل إلى حل وسط أن يستقل سيارة مغلقة على أن تتخذ مجموعة من الإجراءات في خط المسار حيث يتم تأخير سيارته لمدة ربع ساعة، فضلاً عن إجراءات أخرى لتحقيق الحد الأدنى من الإجراءات لتأمين شخص الرئيس البكر، وما أقصده أن يكون قرار الأمن سابقا على أي قرارات مهما كانت بما فيها القرار السياسي. ولو عدنا إلى عملية اغتيال الرئيس المرحوم الزعيم عبد الكريم قاسم رحمة الله عليه فلو اتخذ الأمن قرارات حاسمة لما وقعت حادثة مباغتته في وزارة الدفاع ونقله إلى الإذاعة .. ولكن الأعمار بيد الله وأن المرحوم عبد الكريم كان رجل مؤمن وكان كل يوم يزور مرقد الإمام موسى الكاظم ع .
    ونعود للموضع يجب أن يكون قرار قوات الأمن حاسماً
    لاتخاذ جميع الإجراءات التي تحول دون وقوع أي أحداث
    وأحب أن أشير هنا إلى أن الأهداف التي يتم تحديدها من قبل أي تنظيم تحكمها عدة أمور، وهي أن يكون للتنظيم هدف معين، مثلاً في وقت من الأوقات كانت التنظيمات تستهدف الأوضاع الاقتصادية، وكانوا يتجهون لضرب السياحة في بعض محافظات بشكل أو بآخر لضرب اقتصاد العراق .
    وفي بعض الأحيان كانوا يستهدفون رجال الأمن السياسي أو مباحث أمن الدولة، وكانوا يحاولون تحييد الأمن، وكانوا يستهدفون حتى رؤساء الجمهورية، وقلب نظام الحكم والانقلاب عليه في هذا الوقت والاستيلاء على الحكم، والشخصيات أو الأهداف التي يتم تحديدها تختلف باختلاف أهداف التنظيم وظروفه، ففي بعض الأحيان يجد التنظيم السري صعوبة شديدة في الوصول إلى الهدف الذي يحدده، فمثلا، لو حددوا رئيس الدولة وإجراءات الأمن التي درسوها تقول انهم لا يستطيعون الوصول إلى رئيس الدولة ووجدوا ولو ثغرة واستطاعوا الوصول من خلالها لشرعوا في تنفيذ عمليات اغتيال ..!!!، وعلى شاكلة هذا نقيس الأعمال التخريبية اليوم في العراق الجريح.
    وأن هذا الحادث له عدة دلالات، فأنا أقول منذ سنوات عدة أن فكر التطرف يدفع عناصر الإرهاب للقيام بأعمال عنف، وهذا الفكر موجود في المكتبة الإسلامية بكل الدول الإسلامية أن لم يكن معظمها، وطالما بقي هذا الفكر فالإجراءات الأمنية التي تتخذ ستكون عاجزة في بعض المواقف أو الأحيان في لحظة من اللحظات للقيام بواجبها لإخماد أي حركة إرهابية أو عمل إرهابي، وهنا يجب أن يكون تنسيق بين دول الجوار و تنسيق بين الدول العربية بلا استثناء في إطار خطة علمية مدروسة يتم الوصول إليها من خلال بعض المراكز الأمنية المتخصصة لكيفية مواجهة هذا الفكر وإخماده؛ لأنه لو بقي هذا الفكر فإمكانية الوصول إليه سهلة، ومعنى هذا أنه من آن إلى آخر تظهر مجموعات تقوم بعمليات إرهابية، وقد تصل هذه المجموعات في يوم من الأيام لان تصبح تنظيماً قوياً كما كان تنظيم ((الجماعة الإسلامية + الجهاد + التكفير+والهجرة+ البعث )) وبغير هذه الدراسات العلمية والتنسيق بين الدول العربية بحيث يقوم كل بواجبه في إطار مواجهة الإرهاب سنبقى مهددين باحتمال نجاح مجموعة أو تنظيم للقيام بأعمال إرهابية .
    ويرى البعض أن تنظيم ((القاعدة)) عاد بقوة بعد اندماج ما سمي بفرعي التنظيم في اليمن والسعودية وأفغانستان تحت مسمى ((تنظيم الجهاد في المنطقة وغيرها من الدول المداورة ))..هل تتفق مع وجهة النظر هذه؟
    أين ((القاعدة)) أصلاً، وما هو تنظيم ((القاعدة))، وهل يمكن أن يكون التنظيم موجوداً رغم أنه يحارب من أكبر قوة عسكرية في العالم وهي الولايات المتحدة الأميركية منذ 8 سنوات، وهل يمكن أن يكون موجودا رغم أنه محاصر من جميع أجهزة الأمن في العالم منذ أكثر من 10 سنوات؟ فتنظيم ((القاعدة)) يعني أسامة بن لادن وأيمن الظواهري، وهي القيادات التي كانت متمركزة في وقت من الأوقات ومتحالفة مع جماعة ((طالبان)) في أفغانستان فهذا هو تنظيم ((القاعدة))، وهناك تنظيمات في دول أخرى تنسب نفسها إلى القاعدة .
    ونحن ننساق بغباء شديد وراء المقولة الأميركية التي اخترعها بوش من عقله أو جزمته!، حينما يقول ويردد ((القاعدة.. القاعدة))، فهذه مصلحة أميركية بحتة لا تخدم سوى السياسة الأميركية التي تبرر وجودها في العراق ووجودها في أفغانستان، وليس هناك شيء اسمه تنظيم ((القاعدة))، فهناك تنظيمات موجودة في اليمن والسعودية ومصر والجزائر والمغرب وطالما هذا الفكر موجود فسوف ينبت مجوعات قد تصل في وقت من الأوقات لان تصبح تنظيمات وهنا ستكون الطامة الكبرى، ولكن أين تنظيم ((القاعدة)) أصلاً؟ ! ..
    و أن الإحساس بإمكانية عدم تحقيق العدل الدولي يدفع بعض الشعوب أو مجموعات قد تصل في بعض الأحيان لان تكون شعوباً إلى استخدام العنف وانتزاع هذا العدل، وانتزاع الحق المسلوب وأكبر مثال على هذا ما يحدث في فلسطين وما يحدث في العراق، وهذا أول عامل دولي وهو عدم تحقيق العدل، ومعلوم أن الوصول إلى الحق مرتبط بتحقيق العدل ولكن للأسف هناك حقوق مسلوبة، وأنا متأكد أنه لا يوجد أي رئيس غربي إلا وهو مقتنع بان الشعب الفلسطيني له الحق في أن تكون له دولة، وله الحق في أن يعيش وللأسف الشعب الفلسطيني غير قادر على الحصول على هذا الحق، وهناك ((فوارق الثروة)) بطريقة رهيبة بين الدول فهناك دول مستوى الدخل فيها يصل إلى عشرات الآلاف من الدولارات وأخرى يقل فيها الدخل عن 100 دولار في السنة، وهذا يولد نوعا من الحنق الطبقي بين الشعوب وبعضها البعض أو بين دول وبعضها، ما يولد فكرة استخدام العنف لسلب أي شيء من هذه الثروة .
    أما العوامل المحلية فكل دولة لها عواملها المحلية الخاصة بها وفي مقدمها العوامل السياسية، وفي مقدمتها العوامل السياسية الديموقراطية فقد أثبتت الدراسات أنه كلما زادت مساحة الديموقراطية كلما انكمشت فرصة انتشار فكرة الإرهاب بطريقة أو بأخرى، وكلما عبر المواطنون بإمكانية تداول السلطة والوصول إليها كلما انكمشت فكرة اللجوء إلى العنف كوسيلة لتنفيذ ذلك المسعى، وهناك أيضا العامل الثقافي، وللأسف الشديد هناك رفض لثقافة الآخر فكل واحد يقول : ((أنا صواب فقط والرأي الآخر مرفوض))، ومعنى ذلك أن كل واحد منا يحاول أن يفرض رأيه، وليس لديه مانع من استخدام العنف، وليست هذه الثقافة على مستوى الشعوب فالحكومات تدير أعمالها بنفس الأسلوب، وتفرض منطقها، كما أن قرارات كثيرة في الدول العربية غير مبنية على مصالحة شعبية، وأرى أن تداول السلطة والديموقراطية عاملان مهمان جداً في تنمية فكر مكافحة الإرهاب بشكل أو بآخر .
    ومن الناحية الدينية فانه من المهم أن تتعاون الدول الإسلامية و العربية فيما بينها لمكافحة الإرهاب، فالتنظيمات الإرهابية في منطقتنا تدعي أنها تستخدم الدين الإسلامي مصدرا لتحركاتها، وبنت هذا على تفسيرات خاطئة، واستدلال لأسباب غير فقهية بالمعنى الصحيح، ولهذا فان الأمر يحتاج إلى حركة دينية مدروسة، بحيث تنقى هذه الآراء من الأخطاء الفقهية التي وقعوا فيها، ونحن في العالم الإسلامي لم نسلك هذا النهج لحد ألان ولهذا السبب ، ووصلنا إلى لهذه الأفكار المغلوطة عبر الإذاعة والتليفزيون في برنامج وخصوصاً في أيام المناسبات الدينية يغالط البعض ضاناً أنه هو الصحيح وللأسف يجب أن نضع حداً لهذه الأعمال قبل أن تتوسع الرقعة ويعم ضررها على الجميع !!!.
    وهناك أيضا الوضع الاقتصادي والذي يلعب عاملاً كبيراً في التأثير على العناصر للانضمام لهذه التنظيمات، فزيادة الهوة بين الطبقات تولد الحقد لدى فئة معينة تدفعهم للقيام بأعمال عنف ضد الطبقة الأخرى إلى جانب هذا إساءة توزيع الثروة، ومن غير المنطقي أن يكون هناك بعض المستثمرين يكسبون 10 ملايين جنيه في اليوم .
    وهناك الملايين الذين لا يجدون لقمة العيش، أو الدواء الذي يعالجون به أبناءهم.. وهناك عشرات الآلاف يقطنون لحود المقابر وليس العشوائيات، ولابد أن يكون هناك تعاون بين الدول العربية والإسلامية لنقل الرسالة ومعنى رسالة السلام للبشر وبه سوف يواجهن الإرهاب ويقضون عليه .
    وان المدنيون هم الضحايا، وأيام التتار طرح رأي فقهي وهو أن التتار قرروا أن يضعوا في مقدمة من يحاربونهم شخصيات من الأطفال والنساء لاعتقادهم بأنهم سيحققون هدفاً أكبر من هذا، وهذا الفكر تم الرد عليه، وأحب أن أشير إلى أن أهم شيء كان في المراجعات هو تحريم قتل المدنيين بصفة عامة سواء كانوا أطفالا أو نساء أو شيوخا، والمحور الثاني هو تحريم قتل الأجانب على أساس عقد الأمان، فالدول تعطي حق الأمان وواجب على الدول أن توفر الأمان لمن أعطتهم التأشيرة .
    فالإسلام بكل تأكيد دين لا يوجد فيه جهاد بهذا الشكل، أي لا يوجد فيه إرهاب أو قتل أو ترويع للآمنين، والإسلام بريء من كل هذه الأفعال والصفات، وأحب أن أقول انه بعد المراجعة والتحاور مع أهل العلم أولا ثم مع أصحاب المفاهيم المغلوطة، أصبحت الصورة واضحة في أذهان الجميع، ولم يعد هناك اجتهاد حول هذا المسمى، فالجهاد لا يكون إلا عندما يكون هناك اعتداء صريح على الإسلام والمسلمين بقصد الإضرار بالدين أو الوطن، وهنا فقط يحق الجهاد وبالمصطلح الديني إذا كانت بيضة الإسلام في خطر وجب الجهاد .. ولم يكن هذا الخطر ويجب أن نعيش بسلام معاً.
    و أن الإحساس بإمكانية عدم تحقيق العدل الدولي يدفع بعض الشعوب أو مجموعات قد تصل في بعض الأحيان لان تكون شعوباً إلى استخدام العنف وانتزاع هذا العدل، وانتزاع الحق المسلوب وأكبر مثال على هذا ما يحدث في فلسطين وما يحدث في العراق، وهذا أول عامل دولي وهو عدم تحقيق العدل، ومعلوم أن الوصول إلى الحق مرتبط بتحقيق العدل ولكن للأسف هناك حقوق مسلوبة، وأنا متأكد أنه لا يوجد أي رئيس غربي إلا وهو مقتنع بان الشعب الفلسطيني له الحق في أن تكون له دولة، وله الحق في أن يعيش وللأسف الشعب الفلسطيني غير قادر على الحصول على هذا الحق، وهناك ((فوارق الثروة)) بطريقة رهيبة بين الدول فهناك دول مستوى الدخل فيها يصل إلى عشرات الآلاف من الدولارات وأخرى يقل فيها الدخل عن 100 دولار في السنة، وهذا يولد نوعا من الحنق الطبقي بين الشعوب وبعضها البعض أو بين دول وبعضها، ما يولد فكرة استخدام العنف لسلب أي شيء من هذه الثروة .
    أما العوامل المحلية فكل دولة لها عواملها المحلية الخاصة بها وفي مقدمها العوامل السياسية، وفي مقدمتها العوامل السياسية الديموقراطية فقد أثبتت الدراسات أنه كلما زادت مساحة الديموقراطية كلما انكمشت فرصة انتشار فكرة الإرهاب بطريقة أو بأخرى، وكلما عبر المواطنون بإمكانية تداول السلطة والوصول إليها كلما انكمشت فكرة اللجوء إلى العنف كوسيلة لتنفيذ ذلك المسعى، وهناك أيضا العامل الثقافي، وللأسف الشديد هناك رفض لثقافة الآخر فكل واحد يقول : ((أنا صواب فقط والرأي الآخر مرفوض))، ومعنى ذلك أن كل واحد منا يحاول أن يفرض رأيه، وليس لديه مانع من استخدام العنف، وليست هذه الثقافة على مستوى الشعوب فالحكومات تدير أعمالها بنفس الأسلوب، وتفرض منطقها، كما أن قرارات كثيرة في الدول العربية غير مبنية على مصالحة شعبية، وأرى أن تداول السلطة والديموقراطية عاملان مهمان جداً في تنمية فكر مكافحة الإرهاب بشكل أو بآخر .
    ومن الناحية الدينية فانه من المهم أن تتعاون الدول الإسلامية و العربية فيما بينها لمكافحة الإرهاب، فالتنظيمات الإرهابية في منطقتنا تدعي أنها تستخدم الدين الإسلامي مصدرا لتحركاتها، وبنت هذا على تفسيرات خاطئة، واستدلال لأسباب غير فقهية بالمعنى الصحيح، ولهذا فان الأمر يحتاج إلى حركة دينية مدروسة، بحيث تنقى هذه الآراء من الأخطاء الفقهية التي وقعوا فيها، ونحن في العالم الإسلامي لم نسلك هذا النهج لحد ألان ولهذا السبب ، ووصلنا إلى لهذه الأفكار المغلوطة عبر الإذاعة والتليفزيون في برنامج وخصوصاً في أيام المناسبات الدينية يغالط البعض ضاناً أنه هو الصحيح وللأسف يجب أن نضع حداً لهذه الأعمال قبل أن تتوسع الرقعة ويعم ضررها على الجميع !!!.
    وهناك أيضا الوضع الاقتصادي والذي يلعب عاملاً كبيراً في التأثير على العناصر للانضمام لهذه التنظيمات، فزيادة الهوة بين الطبقات تولد الحقد لدى فئة معينة تدفعهم للقيام بأعمال عنف ضد الطبقة الأخرى إلى جانب هذا إساءة توزيع الثروة، ومن غير المنطقي أن يكون هناك بعض المستثمرين يكسبون 10 ملايين جنيه في اليوم .
    وهناك الملايين الذين لا يجدون لقمة العيش، أو الدواء الذي يعالجون به أبناءهم.. وهناك عشرات الآلاف يقطنون لحود المقابر وليس العشوائيات، ولابد أن يكون هناك تعاون بين الدول العربية والإسلامية لنقل الرسالة ومعنى رسالة السلام للبشر وبه سوف يواجهن الإرهاب ويقضون عليه .
    وان المدنيون هم الضحايا، وأيام التتار طرح رأي فقهي وهو أن التتار قرروا أن يضعوا في مقدمة من يحاربونهم شخصيات من الأطفال والنساء لاعتقادهم بأنهم سيحققون هدفاً أكبر من هذا، وهذا الفكر تم الرد عليه، وأحب أن أشير إلى أن أهم شيء كان في المراجعات هو تحريم قتل المدنيين بصفة عامة سواء كانوا أطفالا أو نساء أو شيوخا، والمحور الثاني هو تحريم قتل الأجانب على أساس عقد الأمان، فالدول تعطي حق الأمان وواجب على الدول أن توفر الأمان لمن أعطتهم التأشيرة .
    فالإسلام بكل تأكيد دين لا يوجد فيه جهاد بهذا الشكل، أي لا يوجد فيه إرهاب أو قتل أو ترويع للآمنين، والإسلام بريء من كل هذه الأفعال والصفات، وأحب أن أقول انه بعد المراجعة والتحاور مع أهل العلم أولا ثم مع أصحاب المفاهيم المغلوطة، أصبحت الصورة واضحة في أذهان الجميع، ولم يعد هناك اجتهاد حول هذا المسمى، فالجهاد لا يكون إلا عندما يكون هناك اعتداء صريح على الإسلام والمسلمين بقصد الإضرار بالدين أو الوطن، وهنا فقط يحق الجهاد وبالمصطلح الديني إذا كانت بيضة الإسلام في خطر وجب الجهاد .. ولم يكن هذا الخطر ويجب أن نعيش بسلام معاً.
    وأن الواجب على علماء الدين لحض هذه التنظيمات الإرهابية على التخلي عن العنف؟
    وللعلم أن علماء الدين لا حول لهم ولا قوة، فلو تم الاتفاق بين الدول الإسلامية والعربية على تنقية الفقه الإسلامي من الأخطاء التي تقع فيها هذه الجماعات فيمكن الوصول إلى تصور لكيفية مواجهة هذه الأفكار، وأعتقد أن هذا الفكر المتطرف تراجع لكنه ما زال موجوداً في دول أخرى، وبالتالي من الممكن أن يعاد تصديره مرة أخرى إلى هنا أو هناك.. وما لم تكن هناك خطة عربية في مواجهة هذه الأخطاء وتنقية الآراء الفقهية من هذه الانحرافات فلا فائدة، فلو بذل جهد في دولة إسلامية ولم يبذل في الدول العربية الموجود فيه هذا الفكر المتطرف فلا فائدة .
    وفي الستينيات حينما ظهر هذا الفكر لجوءا العلماء لدراسة أسباب هذا الفكر وطرق معالجته، وجمعوا الآيات التي كان يطرحها هؤلاء والأدلة الشرعية التي كانوا يستندون إليها وقدمت إلى فضيلة شيخ الأزهر فعقد شيخ الأزهر لجانا من العلماء وأصدروا كتابا من جزأين بعنوان ((هذا بيان للناس))، وأتمنى أن تقوم الدول العربية بطبع عشرات الملايين من هذا الكتاب، وان يوزع على المكتبات والمساجد، فتكفير المجتمع، وتكفير الناس مردود عليه، وتحريم العمل في القوات المسلحة مردود عليه أيضا، ومطلوب عمل جماعي لتنقية هذه الأفكار والآراء وتصحيح الأدلة التي طرحوها .
    وللعلم أن كل تنظيم له ظروفه وأهدافه لكل مرحلة من المراحل، فمثلاً عملية اغتيال الشرفاء التي حدثت في العراق منذ سقوط الصنم المقبور ولحد هذا اليوم ، فمثل لو كان تم تغير خط مسار المرحوم الشهيد السعيد محمد باقر الحكيم في الوقت المناسب لما استشهد الحكيم وغيره من الشهداء العراقيين ، وأهداف التنظيم تختلف من زمن لآخر، ومن وقت لآخر، ومن شخص لآخر وباليقين هناك عمليات إرهابية في العالم كله طالما لا توجد مواجهة للإرهاب، وبالتالي فان احتمال قيام عمليات للقاعدة أو لغيرها قائم .
    رغم اجتماعات المسؤولين كل سنة وشغلهم الشاغل بالإرهاب إلا أن هناك قصوراً في الأداء وتوجهات خاطئة . ومن المفروض أن يتعاون العالم وخصوصاً الغرب مع الشرق لعقد مؤتمر دولي للإرهاب .
    الغرب في المرحلة السابقة خاصة في فترة حكم الرئيس الأميركي السابق جورج بوش كانت له توجهات خاطئة 100 في 100 خاصة في قضية الإرهاب، وما زالت إلى الآن؛ لان الخطوط غير واضحة، ولكن هناك بعض الإيجابيات؛ لان هناك دولاً لا يهمها أن يكون هناك اتفاق دولي ملزم لجميع دول العالم على الأقل بتعريف ما هو الإرهاب؟، وكيف نواجهه؟؛ لان لهم مصلحة .
    وان الكثير من دول العالم متفقة تقريبا على عدة تعريفات للإرهاب، والولايات المتحدة الأميركية والغرب عموماً يرفضون ذلك، ففي عهد بوش فشل العالم في الوصول إلى اتفاق دولي لصدور تعريف دولي يحدد معنى الإرهاب، لماذا لان أميركا ستتضرر من صدور هذا التعريف . وصحيح أن الولايات المتحدة قد تضررت من أحداث 11 سبتمبر ، ولكن هي لم تتضرر بعدها ، لأنها تحمي نفسها ،وتحمي أكبر دولة إرهابية في العالم تمارس الإرهاب منذ عقود ..!!! ,, ولو صدر تعريف دولي يحدد ما هو الإرهاب ـ سواء كان الإرهاب الدولي أو الشخصي أو غيره ـ فإن دولة سوف تنسحب ويجب هي أول من يحاسب ، وتتم إدانتها ،وأن بعدها ستنسحب
    بعض الدول الأخر ،لأن أيديهما ملطخة بدماء الأبرياء
    ومن هنا تسعى هذه الدول لإفشال صدور تعريف محدد لمعنى الإرهاب، أو حتى عقد مؤتمر دولي تحت مظلة الأمم المتحدة للوصول إلى تصور لكيفية مواجهة الإرهاب، وأتصور أن المؤتمر لن يعقد؛ فطالما المصالح موجودة، وعلاقتها دول العالم تفرض نفسها خاصة أميركا علاقة عضوية فلن يعقد هذا المؤتمر، ولن يصدر تعريف، وقبل التفكير في عقد مؤتمر دولي للإرهاب ولابد أن تبحث الدول العربية والإسلامية عن خصوصياتها أولا، فمن الممكن أن نجبر العالم بما فيهم أميركا – لو اتفقنا وعملنا دراسة لأسباب الإرهاب وكيفية مواجهته وأخذنا قرارات محددة في هذا الاتجاه – على احترامنا، واحترام القرارات التي سنتخذها في هذا الشأن، لكن السؤال هنا لماذا لم يبدأ العرب بأنفسهم؟، والكل قال ويقول ويكرر أنه لا يوجد شيء اسمه ((الحرب على الإرهاب)) .. ومن وجهة نظر الساسة المعتدلين أن هذه المصطلح هي أكذوبة
    أميركية لتبرير تصرفات معينة، وتحقيق سياسات وأهداف أميركية، فأميركا تسعى إلى السيطرة على العالم، وعلى منابع البترول، ولكي تبرر ذلك اتخذت من أحداث 11 سبتمبر 2001 ذريعة لاحتلال أفغانستان والعراق، وفرض سطوتها على باقي دول المنطقة من خلال الدخول في حروب وصراعات مختلفة، وإقامة مراكز ونقاط أميركية في كل منطقة ما من شأنه أن يساعدها في السيطرة على منابع البترول، وعندما ننظر لما يحدث يتضح لنا كل هذا، وأتصور أن أميركا هي التي قامت بدفع إسرائيل إلى الهجوم على لبنان، والكل يتذكر تصريح وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس حينما قالت : (( أن الهدف لم يكن الإطاحة بصدام حسين أو الحرب على الإرهاب لكن تحقيق الأهداف الاستراتيجية للولايات المتحدة )) .
    وهذا كله يلخص ما تحدث عنه المحللون طوال 6 سنوات، فالنتائج الموجودة أمامنا الآن توضح الكثير، فالعالم أصبح أكثر عنفا بعد توجه أميركا لحرب الإرهاب كما تدعي، فقد تضاعفت الجرائم عشرات المرات، وأصبح الإرهاب في أكثر من مكان، بل طال أوروبا وآسيا وإفريقيا، ونتوقع أن موجة الإرهاب التي تم إفرازها بعد الحرب الأميركية ستمتد لدول أخرى، وستصل إلى من هو السبب والله أعلم !!، فالإرهاب يواجه بأساليب أخرى بعيدة تماما عن الأسلوب الإنساني ، ولو تمت إزالة أسباب الإرهاب لما وجد في الأساس .. وإلى متى ينضح العراق دماً يا عالم ألم يكن فيكم رشيد يا وزير الداخلية أنت المسؤول عن أمن البلاد متى سوف تصحوا يا ساسة ؟؟؟؟. وأتقدم بالعزاء لذوي جميع الشهداء وتغمدهم الله برحمته الواسعة ونهدي للجميع ثواب سورة المباركة الفاتحة تسبقها الصلوات على محمد وآله . ويداً بيد للتلاحم والتآخي والتعاون لبناء العراق . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  20. سيد صباح بهبهاني Says:

    العراق الجديد..سيستانيا

    الأستاذ نزار حيدر * – « شبكة والفجر الثقافية » – 29 / 10 / 2009م – 1:47 ص
    اقرأ للكاتب أيضاً
    الانتخابات..مرة اخرى
    العراق..صراع المثل والواقع
    ما بعد الانتخابات
    اقرأ أيضاً
    حملات الحج في ورطة
    الأحساء تستحق أكثر
    رسالة من فلسطين إلى رئيس مجلس النواب عبد الهادي ألمجالي
    توطئة

    هذا المقال، هو جزء من بحث نشر في الفصل الرابع، تحت عنوان؛ آراء المعاصرين، من كتاب (الامام السيستاني، شيخ المرجعية المعاصرة في النجف الاشرف) لمؤلفه الباحث العلامة السيد محمد صادق محمد باقر بحر العلوم، والذي نشرته مؤخرا في العاصمة اللبنانية بيروت، دار المحجة البيضاء.
    ارتايت نشره، بتصرف، تعميما للفائدة

    ما اجتمعت كلمة العراقيين على احد، كما اجتمعت اليوم على المرجع السيستاني، الذي ترك بصماته الايجابية بشكل واضح على مسيرة العراق الجديد، منذ سقوط الصنم في التاسع من نيسان عام 2003 ولحد الان.
    اذ سيشهد التاريخ بان المرجعية الدينية هي التي رسمت معالم العراق الديمقراطي الجديد، باصرارها على امرين هامين، ما كنا لنشهد ولادة الديمقراطية من دونهما:
    الاول، هو اصرارها على اجراء الانتخابات، بالرغم من كل المعوقات وضغط المعترضين وتهديد الارهابيين ومن تحالف معهم من ايتام النظام البائد والطائفيين.
    الثاني، هو اصرارها على ان يكتب العراقيون دستورهم الجديد بانفسهم من خلال جمعية وطنية منتخبة وغير معينة تعيينا من قبل اي طرف كان، عندما رفضت، وباصرار، ان يستورد دستورا للعراقيين من قبل الاخرين.
    كذلك، فان التاريخ سيشهد بان المرجع السيستاني جنب العراق من مخاطر عدة حروب:
    الاولى: هي الحرب الطائفية التي حاول اشعال اوارها التكفيريون وبالتحالف مع ايتام النظام البائد، وقد جاءت ذروة محاولاتهم بهذا الصدد عندما اقدموا على ارتكاب فعلتهم الشنيعة والبشعة بتفجير مرقدي الامامين الهمامين العسكريين في سامراء، فلقد لامس الشارع العراقي الحرب الاهلية لولا لطف الله تعالى والموقف الانساني الحكيم الذي بادر اليه المرجع السيستاني، والذي لقي، بحمد الله تعالى، استجابة منقطعة النظير من ابناء الشعب العراقي الذين تعودوا على ان يلجاوا الى حصن المرجعية الحصين، دائما.

    لا تغيروا الحقائق !!!
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ( قَالَ رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ) المؤمنون/26 .
    وحذر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من الكذب على الله ورسوله وعلى غيرهما، وفي ادعاء الدين مع ترك العمل به ورغب في الصدق بأن الكذب ينافي الإيمان وذلك لأن الكذب لم يطلب الثواب وكل من يطلب الثواب فهو ليس براج بحكم المقدمة الأولى ولم يهرب من العقاب وكل من . وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن علي بن أسباط ، عن عبد الرحمن بن حماد رفعه قال : قال الله تبارك وتعالى لعيسى بن مريم عليه السلام : يا عيسى ليكن لسانك في السر والعلانية لسانا واحدا وكذلك قلبك إني أحذرك نفسك وكفى بي خبيراً ، لا يصلح لسانان في فم واحد ولا سيفان في غمد واحد ولا قلبان في صدر واحد ، وكذلك الأذهان.
    قال الإمام علي عليه السلام : إياكم والكذب فإن كل راج طالب وكل خائف هارب .
    الأخ عبد الكريم محمد علي الكريدي الملقب بنزار حيدر المحترم
    اندهشت جداً حول ما نشرتموه في شبكة والفجر بتاريخ 29 أكتوبر من السنة الحالية ، حول السيد محمد صادق الحجة الطباطبائي الملقب ببحر العلوم ، وأنك تذكره العلامة ، وأنه رمز للفسق والفجور ، حتى أن والده لم يكن راضاً عنه وأن ـ وسؤالي كم دفع حتى تكتب له لأنه أبن أخت السيد محمد بحر العلوم وأبنه متزوج من ابنة الدكتور إبراهيم بحر العلوم ، وإذا أحببت أعطيك معلومات عنه وعنك يا أخي أنت تمثل الأعلام العراقي في نيويورك ، وملتحي ويكتبوا لك الذين حولك ..!! وأنت تكذب على الله ورسوله بقولك أن صادق الحجة الطباطبائي الملقب بالسيد صادق بحر العلوم .. أن كنت لم تعرفه فسوف أعلمك به أنه سرق من عائلة البهبهاني في الكويت سنة 1982م مبالغ ضخمة منهم وكان مطارد من قبل الأمن الكويتي ، وأن والده السيد محمد باقر الحجة الطباطبائي كان إنسان عالم جليل وأستاذ السيد الخامنئي وبعض العلماء وكان يسكن مدينة المشهد الرضوي في إيران وهو إيراني الجنسية ، ويا أخي أنا اندهشت من كتابتك حوله وتقول له العلامة السيد محمد صادق بحر العلوم ـ وهذا سوف يبعد البسطاء من عامة المسلمين . أخي الكريم هذا حرام ، أن الشهيد السعيد الشيخ عارف البصري رحمة الله عليه عندما أراد النظام المقبور أن يغريه فقال لهم بالحرف الواحد أنا لا أبيع الآخرة بالدنيا الزهيدة ، وكذلك سماحة الشهيد السعيد محمد باقر الصدر وكوكبة من شهداء المسلمين السنة والمسلمين الجعفرية الشيعة ضحوا بأنفسهم لأجل الإسلام والمسلمين والوطن ونصرت العراق .. يا أخي الكريم عبد الكريم محمد علي الكريدي الملقب بنزار حيدر.
    مع فائق الشكر المحب
    سيد صباح بهبهاني / السيد صباح البهبهاني
    behbahani@t-online.de

  21. سيد صباح بهبهاني Says:

    داعية التقريب بين المذاهب المسلمين الخمسة .!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا ) الأحزاب /23 .

    وقال سبحانه وتعالى أيضاً

    (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا) الفتح /29 .

    رجال حول الرسول صل الله عليه وآله وسلم ، جاءوا واثروا في قلوبنا وأسماعنا ، لقد جاءوا الحياة في أوانهم ….

    فحين كانت الحياة تهيب بمن يجدد لقيمتها الروحية شبابها وصوابها,جاء هؤلاء مع رسولهم الكريم مبشرين وناسكين
    وحين كانت تهيب بمن يضع عن البشرية الرازحة أغلاها,ويحرر وجودها و مصيرها,جاء هؤلاء وراء رسولهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم العظيم ثوارا ومحررين

    <>

    ساهموا في أحياء ذكرى استشهاد دعاة الحق والداعيتين الشهيدين الشيخ السعيد عبد العزيز البدري والشهيد السعيد الفيلسوف السيد محمد باقر الصدر طيب الله ثراهم .. وجعل الجنة مثواهم .

    ما أحوج العراق اليوم إلى مثل هؤلاء الشخصيات الفذة مثل السيد ين البدري والصدر ونبدأ بشخصية السيد عبد العزيز الذي سبقت شهادته ..شخصية عبد العزيز بن عبد اللطيف البدري ( 1930 – 1969 ) الذي كان علماً من أعلام الحركة الإسلامية المعاصرة في العراق وواحدا من اكثر العلماء الساعين إلى التقريب بين المسلمين السنة والمسلمين الشيعة تحت راية واحدة هي الإسلام وفي سائر أرجاء الوطن العربي، وهو شخصية جهادية بارزة وقف في وجه الظلم والاستبداد طيلة تاريخ العراق السياسي المعاصر، فأصبح بوقفته وثباته على الحق منارا يُهدى به ومثابة على طريق الدعوة إلى كلمة (لا إله إلا الله) فعاش عالما وخطيبا وكاتب داعية ومجاهدا في بلده ومشاركا للقتال في فلسطين !!! صابرا شجاعا، عاملا بيده وبلسانه وبقلبه حتى قتل صابرا تحت التعذيب .
    : ولادته ونشأته
    ولد الشيخ عبد العزيز بن عبد اللطيف البدري في بغداد في العام 1930 ونشأ على تربية إسلامية رصينة، وتلمذ على يد علماء بغداد منذ صغره وعلى رأسهم الشيخ امجد الزهاوي والشيخ محمد فؤاد الألوسي والشيخ عبد القادر الخطيب والشيخ شاكر البدري الذين كانوا من ابرز وجوه بغداد العلمية الإسلامية آنذاك .
    : اعتلاء المنبر مبكراً
    وبعد اكتشاف مواهبه الخطابية ونبوغه في الفكر واللغة والتاريخ رشحه أستاذه لاعتلاء المنبر الإسلامي كخطيب وإمام جامع وهو دون العشرين من العمر آنذاك في العام 1949 عندما عين في مسجد السور في بغداد، واستمر على حمل أمانة المنبر حتى العام 1954 عندما أدركت السلطة في العهد الملكي نشاطه وتأثيره في الناس فعمدت إلى إبعاده إلى قرية نائية من قرى محافظة ديالى تدعى قرية حديد، فأصبح فيها إماماً وخطيبا لجامع القرية ، وترك فيها أثره وخرّج منها أئمة وخطباء ودعاة صار لهم شأن في المجتمع العراقي .
    : الإقامة الجبرية
    وبعد سقوط الحكم الملكي في 14 تموز- يوليو – اصبح إماما وخطيبا في جامع الحاج أمين من منطقة الكرخ في العام 1959.
    وكان المد الشيوعي قد اخذ مأخذه، فتصدى للشيوعية جهاراً على المنبر فوضع تحت الإقامة الجبرية ولمدة سنة كاملة بين العامين (21/2/1959) وحتى صدور العفو العام عن السياسيين في (4/12/1961 ) .
    التصدي للحكم العارفي :
    تصدى بكل شجاعة لتوجيهات عبد السلام عارف ولسياسته آنذاك، فأُبعد من مدرسة التربية الإسلامية في منطقة الكرخ مقابل طرشي حنانش.. التي كان مدرسا فيها بعد أن فُصل أحد طلابه بسبب تهجمه على سياسات عبد السلام عارف!، فنقل إلى جامع لم يكتمل بناؤه فطلب منه أن يكمل تشييده ليخطب فيه لتعجيزه وتعطيل آلية جهاده ضد الظلم والطغيان .
    وبفترة قياسية وبجهود الخيرين استطاع إنجاز بناء جامع عادلة خاتون قرب جسر الصرافية في جانب الرصافة. وعند افتتاح الجامع وهو على المنبر يلقي خطبته فوجئ بدخول عبد السلام عارف رئيس الجمهورية آنذاك ولم يكد يأخذ عارف مكانه حتى بدأ الشيخ البدري بتوجيه كلماته المشهورة إلى عارف دون خوف أو تردد: <> وعند الانتهاء من خطبته جلس جانبا ولم يلتفت إلى الرئيس العراقي، فقام الأخير وصافحه قائلا: <> لينقل بعد هذه المجابهة إلى مسجد الخلفاء المغلق بين العامين (1964 – 1966) وذلك لشل نشاطه الإسلامي .
    وبعد ضغوط الشارع الإسلامي وتهديده بإقامة الصلاة وإلقاء الخطبة في شارع الجمهورية أمام الجامع المغلق <> اضطرت السلطات أن تنقله إلى جامع إسكان غربي بغداد كإمام فقط ومنعته من ممارسة دوره كخطيب. وفي عهد الرئيس عبد الرحمن عارف الذي خلف أخاه بعد مصرعه في تحطم طائرته، قاد مظاهرة جماهيرية للاحتجاج على محاضرة (لنديم البيطار) في إحدى قاعات منطقة المنصور في بغداد والذي هرب من الباب الخلفي للقاعة ومعه من أتى به دون أن يكمل محاضرته، ليوقف البدري على اثر ذلك أيام عدة .
    : مع المقاومة الفلسطينية
    وبعد نكسة حزيران العام 1967 التحق الشيخ البدري بالمقاومة الفلسطينية دون أن يعلم عائلته بل وضع وصيته عند زميله الدكتور وجيه زين العابدين وأوصاه تسليمها إلى أهله عند استشهاده .
    ولكن المجاهدين في فلسطين طلبوا منه العودة إلى العراق وحملوه أمانة القضية الفلسطينية لنشرها في بلده وفي بلدان ودول إسلامية وعربية. وخلال أيام معدودة استطاع أن يؤلف وفدا من علماء المسلمين يضم المسلمين السنة والمسلمين الجعفرية الشيعة وبعض الشخصيات الثقافية والشعبية للطواف حول العالم الإسلامي من اجل استنفار المسلمين ونقل القضية الفلسطينية إلى النطاق الإسلامي تحت عنوان: <> من 27 حزيران – يونيو – وحتى 8 آب – أغسطس- 1967، ضمت الدكتور صالح السامرائي والمحامي داود العطار والدكتور عدنان البكاء من النجف الاشرف والمهندس عبد الغني شندالة والشيخ عبد العزيز البدري والسيد صالح سري والمحامي محمد الالوسي، في رحلة إسلامية إعلامية شملت زيارة إندونيسيا وماليزيا والهند وباكستان وأفغانستان وإيران وتركيا، لإيصال القضية الفلسطينية ومعاناة الشعب الفلسطيني واحتلال الأرض قسراً و ظلماً في سيناء والجولان والضفة الغربية .

    : ليلة القبض على البدري

    ظل الشيخ البدري يقارع الحكام بالكلمة، وتضاعف بعد مجيء نظام البكر – الديكتاتور المقبور إلى الحكم في العراق العام 1968، وكان دائماً يبدأ خطبته بمقدمة اشتهر بها: <>، ويختم خطبته بـ :<>
    وعن كيفية القبض عليه يقول أحمد البدري: بعد مجيء البعثيين إلى الحكم بأيام لم يرق لهم تصدي الشيخ البدري لما ينادون به، فوضعوه تحت المراقبة فأرسل صدام حسين أفراد عصابته لمراقبة منزلنا وتحركات والدي، وكان الديكتاتور المقبور حينها يرأس دائرة العلاقات مع مدير الأمن ناظم كَزار في قصر النهاية، وهو واحد من اكثر الأماكن التي شهدت أشكالا من التعذيب والتنكيل بأحرار وشخصيات وطنية في العراق بعد مجيء نظام البكر – صدام
    وفي مساء أحد الأيام عاد والدي من المسجد بعد الفراغ من أداء صلاة العشاء بسيارة صديقه عبد الغني شندالة فانقض عليه وعلى زميله أزلام عصابة صدام الذين كانوا متربصين بهما في الأزقة والشوارع المحيطة بدارنا فاعتقلوهما، وبعد منتصف الليلة نفسها حضروا مرة أخرى فقاموا بتفتيش الدار بشكل عشوائي وهمجي، وصادروا كل أشرطة خطب الجمعة كما صادروا مخطوطين لكتابين كان قد اكمل تأليفهما معدان للطبع هما كتاب الله الخالد والإسلام حرب على الاشتراكية والرأسمالية .
    ويكمل سعد الولد الثاني للشيخ البدري حديث شقيقه عن استشهاد والده وبنبرة فخر واعتزاز، قائلا: عرفنا في ما بعد بأن والدي في إحدى زنزانات قصر النهاية (السيئ الصيت) ويستجوب من قبل صدام وناظم كَزار. وبكل فخر أستطيع أن أباهي بوالدي الذي كان شجاعاً بحق وصبوراً مؤمناً حيث ذكر لنا أحد الشهود الذين كانوا معه في الزنزانة قائلاً : << لم أر في حياتي رجلاً بشجاعته داخل المعتقل وهو يعذب ويفقد الوعي ثم يعود إلى رشده فيعذب مرة أخرى وهو يكرر ذكر الله ثم يفقد الوعي تارة أخرى، ويرسل إلى مستشفى الرشيد العسكري لإيقاظه من غيبوبته ثم يعاد إلى التعذيب وهكذا وهو يذكر اسم الله ويقرأ آيات من الذكر الحكيم ويندمج بأدعية مستجابة لنيل الشهادة فينالها في 26/6/1969 وهو تحت التعذيب، ونقل إلى مستشفى الرشيد العسكري حيث تم تغسيله وتكفينه لتغطية جريمتهم ووضعوه في تابوت ورموا التابوت أمام دارنا وهرب الأفراد الذين اتو به خوفاً من أن ينالهم غضب الناس المحبين للشهيد وانتقامهم .
    ويواصل سعد حديثه قائلاً : وزوروا شهادة الوفاة زاعمين أن سبب الوفاة نتيجة لهبوط عمل الكليتين وتوقف الدورة الدموية، وذلك خوفاً من الهيجان الجماهيري نظراً لما كان يملكه الشهيد من شعبية وجماهيرية في الشارع العراقي البغدادي .
    وكانت النية تتجه في دفنه قرب والده في مقبرة سامراء وكان شيوخ عشيرته في استقباله، فخشي النظام من الانتفاضة الجماهيرية في سامراء التي كانت تغلي من هول فقدان عالم إسلامي مجاهد بهذه الطريقة البشعة. إلا أن قوات الأمن كانت طوقت المدينة والشوارع المحيطة في بغداد فمنعوا خروج النعش إلى سامراء، فتم دفنه قرب شيخه امجد الزهاوي في مقبرة أبو حنيفة النعمان في الأعظمية في بغداد بعد أن تم كشف جثة الشهيد أمام المشيعين من قبل أخيه الداعية محمد توفيق البدري في ساحة الإمام أبو حنيفة رضوان الله عليه وعند القبر ليرى الجميع أثار التعذيب والدماء تنزف منه ليطلع المشيعون على وحشية النظام وهم يرددون: <> الأمر الذي أدى إلى زج العديد منهم في السجون .
    : البدري والسيد محسن الحكيم ومراجع المسلمين الشيعة
    وكان الشهيد البدري من العلماء الموحدين والمقربين بين الطوائف الإسلامية وتربطه بعلماء المسلمين الشيعة علاقات وطيدة في سعي منه لتقريب وجهات النظر فيما يتعلق بين المسلمين الشيعة والمسلمين السنة. ففي بغداد كانت تربطه صلات صداقة ومحبة وجهاد بينه وبين الشيخ محمد مهدي الخالصي، وكذلك الشيخ علي الصغير إمام جامع براثا في بغداد وعلماء آخرين في المدن الأخرى كما كانت تربطه علاقة حب وتقدير بينه وبين المرجع الديني زعيم الحوزة السيد محسن الحكيم والشهيد السيد مهدي الحكيم، والشهيد آية الله السيد محمد باقر الحكيم والسيد مصطفى جمال الدين والدكتور عدنان البكاء وشخصيات شيعية أخرى في النجف وكربلاء المقدستين .
    ويذكر بأنه قد رأس وفداً من المسلمين أهل السنة وذهب إلى كربلاء والنجف وطلب من علمائها التدخل لإيقاف تنفيذ حكم الإعدام في سيد قطب وعندما التقى بزعيم مرجعية المسلمين الشيعية السيد محسن الحكيم أبلغه بأنه كان قد ابرق إلى الرئيس المصري جمال عبد الناصر ألا يقدم على إعدام العلماء وسيد قطب من اكبر علماء ومفكري العصر وقبل أيام من لقائه، لأن هذا من واجبه الشرعي

    داعية التقريب بين المذاهب :

    في لقاء سابق قال أحد المشايخ من علماء المسلمين الشيعة في بغداد بأن النظام استهدف الشهيد البدري كونه شخصية إسلامية نزيهة وخطيباً مفوهاً جريئاً في كلمة الحق ومتحمساً لنصرة دين الله تصدى للحكم الدكتاتوري بكل شجاعة وكشف زيفهم وفضحهم متعرضاً باليد واللسان لكل قوى الاستبداد والطغيان. وكان مسلماً صادقاً يحاور ويجاهد في سبيل التقريب بين المسلمين من أهل السنة والمسلمين من أهل الشيعة ولعله كان ضحية هذا التقريب من قبل النظام الذي حاول اللعب على مبدأ ( فرق تسد)، واضطهاد العراقيين سنةً وشيعة وأقليات، وكان قد اقتيد إلى زنزانات التعذيب بعد أيام من مشاركته في مؤتمر تقريب بين المسلمين الشيعة والمسلمين السنة استجابة لدعوة السيد محسن الحكيم ومراجع المسلمين الشيعة في النجف الأشرف الذين استطاعوا أن يقطعوا شوطاً كبيراً لتعزيز التقارب الأخوي الإسلامي الصادق بين السنة والشيعة، بمعنى أن حضوره كان ملموسا لدى أوساط المسلمين الشيعية قبل المسلمين السنية .
    ولعل اصدق دليل على ذلك هو تأثر المسلمين الشيعة وحزنهم عليه عند استشهاده، وبعد سقوط نظام الطاغية المقبور احتفي بذكرى الشهيد البدري وخاصة مسجد براثا الذي أقام احتفالية كبرى خاصة بمآثره وإنجازاته وسيرته الجهادية وأثاره الثقافية والدينية وهي موضع تقدير واعتزاز.
    وعن صفته الإسلامية المقربة بين السنة والشيعة يقول نجله الأصغر عمر: ما أحوجنا إليه في هذا الظرف وما أحوج العراق إليه في هذه المرحلة الحساسة التي تتقاذف بلدنا قوى الشر والظلام من كل جهة وتحاول زرع الفتنة الطائفية بيننا .
    آثاره ومؤلفاته :
    ترك البدري عدداً من الكتب والمؤلفات في موضوعة الإسلام السياسي منها: الإسلام بين العلماء والحكام، حكم الإسلام في الاشتراكية، الإسلام حرب على الاشتراكية والرأسمالية، الإسلام ضامن للحاجات الأساسية لكل فرد، وكتاب الله الخالد القرآن الكريم، والعشرات من الخطب والمواعظ الإسلامية من تلك التي كانت متداولة بين الناس قبل أن يصادر النظام مكتبته الصوتية .
    حياته الاجتماعية :
    تزوج الشهيد البدري من ابنة عمه الحاجة مريم حسين ( التي استشهدت أيضاً في العام 1976 في حادث مؤسف دبرت من قبل النظام المقبور ) .. والشهيدة ابنة عم الشهيد أربعة أولاد وأربع بنات هم (أحمد، محمود، سعد، عمر، آلاء، زهراء، أسماء، وعلياء). تصفه ابنته علياء، بأنه كان أباً مثالياً ومربياً وفاضلاً عادلاً لا يفرق بين الولد والبنت. كان يحثنا على أداء الصلاة في أوقاتها وخاصة صلاة الفجر وكان يحرص على حضور صلاة الجمعة من كل أسبوع .
    فيما تصفه ابنته الكبرى الحاجة آلاء عبد العزيز (أم مصطفى) بقولها: أننا فقدنا والدنا ونحن في أمس الحاجة إليه والى عطفه وحنانه كأب وقدوة لنا بالرغم من انشغاله في جهاده الأصغر والأكبر، وكنا نفتقده وهو في الحياة فإما أن يؤدي واجبه في الدول الإسلامية أو يكون معتقلاً أو مشغولاً في التدريب أو التأليف، وفي اللحظات التي كنا نراه فيها كان يحثنا على حفظ القرآن الكريم ويعدنا لأن نكون دعاة في المجتمع، والحمد لله أنا وأخواتي الثلاثة نمارس تدريس قواعد اللغة والتعليم والتربية الإسلامية، ونعمل على تحفيظ القران الكريم وإلقاء المواعظ الدينية .
    : حياته السياسية
    عمل في المجال السياسي الإسلامي منذ شبابه، فاستطاع أن يكتسب شعبية واسعة بين صفوف الشباب المسلم بما يمتلكه من قابليات وإمكانيات وقناعات وثقة بالنصر، الأمر الذي جعله قريباً من الطوائف و مذاهب المسلمين والأحزاب الإسلامية المختلفة، وقد أسس حزب الكتلة الإسلامي بعد أن خرج من الأخوان المسلمين وحزب التحرير وذلك لمواقفه الحادة من الجهاد بوجه الظالمين .
    يذكر نجله محمد بأن أحد أفراد الأمن قد اخبره في العام 2000 عندما كان يبحث ضمن فريق مشترك من الأمن والمخابرات العامة والآثار عن قبر أحد أبناء المتوكل في مقبرة الأعظمية وبجوار قبر الشهيد البدري، انهم عندما حفروا للبحث فتح قبر الشهيد وانكشف الغطاء عن جثته الطاهرة فضغط على جسد فرآه طرياً وكأنه دفن تواً بعد 41 عاماً من استشهاده ودفنه، فدخل الرعب والخوف في قلوبهم فأعادوا التراب إلى مكانه وفروا هاربين .
    ونبدأ بشخصية الشهيد السعيد الفيلسوف السيد محمد باقر الصدر طيب الله ثراه .
    ولادته ونشأته :
    ولد آية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر في مدينة الكاظمية المقدسة في28/ 2/1935 م ، وكان والده العلامة المرحوم السيد حيدر الصدر من علماء الإسلام البارزين. وكان جده لأبيه وهو السيد إسماعيل الصدر; زعيماً للمسلمين الجعفرية الشيعة، ومربياً للفقهاء، وأحد المراجع العِظام في العراق.
    أما والدته فهي بنت المرحوم آية الله الشيخ عبد الحسين آل يأسين، وهو من أعاظم علماء المسلمين الشيعة ومفاخرها. فقد السيد الشهيد والده وعمره أربع سنوات ، وقد تولى الإشراف عليه بعد فقدان والديه أخيه السيد إسماعيل الصدر. ومنذ أوائل صباه كانت علائم النبوغ والذكاء بادية عليه . من خلال حركاته وسكناته
    سيرته وأخلاقه :
    لقد كانت لشهيد الغالي روح ملكوتية قد تمخضت يقيناً وكمالاً، وتجلت طهراً وصفاء، لا يشوبها شئ من السوء يعيب طهارتها، ولا يمازجها نزر من الريب ينقص حظها من يقينها ورسوخها في عالم الحقيقة، ولا عجب فهي حفيد الكمال، وسلالة الطهر وعترة اليقين، قد ترادف النسب والسبب على تنقيتها، وتناهض الأصل والعمل على الارتفاع بها إلى بحبوحة الحق أسوة لمن أرادوا الله، وقدوة لمن عشقوا الذرى والمجد. إن العقول الكبيرة كثيرة، والإفهام المشهورة موفورة، أما النفوس التي تقاد بزمان العقول، والقلوب التي تملك
    أعنتها الإفهام، والسلوك الذي يصنع على عين اللب وبيده، فتلك نوادر قلت، وشوارد قد استعصى طلبها، وأعيت على سعي الطالبين .
    إن الشهيد الغالي قد استحوذ على القلوب، وكان له موضع الإعظام قبل النفوس لعمله قبل علمه، ولتقواه قبل فهمه، ولنزاهته وقداسته قبل عبقريته وإحاطته، لذلك عشقه من لا يعرفون العبقريات ليقدروا أهلها بقدرها، وشغفت به حباً من لا يدركون العقول النافذة والأفكار المبدعة ليعظموا أصحابها، ويدينوا بالإكبار لذويها، ويخفضوا لهم جناح الذل طاعة وانقياداً. أن أبرز صفات السيد الشهيد: التي يمكن إيجازها هنا هي
    ـ حبه وعاطفته : أن من سمات شخصية المرجع الشهيد تلك العاطفة الحارة، والأحاسيس الصادقة، والشعور الأبوي تجاه كل أبناء الأمة، تراه يلتقيك بوجه طليق، تعلوه ابتسامة تشعرك بحب كبير وحنان عظيم، حتى يحسب الزائر أن السيد لا يحب غيره، وإن تحدث معه أصغى إليه باهتمام كبير ورعاية كاملة، وكان سماحته يقول: (إذا كنا لا نسع الناس بأموالنا فلماذا لا نسعهم بأخلاقنا وقلوبنا وعواطفنا )؟.
    ـ زهده: لم يكن الشهيد الصدر زاهداً في حطام الدنيا، لأنه كان لا يملك شيئاً منها، أو لأنه فقد أسباب الرفاهية في حياته، فصار الزهد خياره القهري، بل زهد في الدنيا وهي مقبلة عليه، وزهد في الرفاه وهو في قبضة يمينه. وكأنه يقول (يا دنيا غري غيري) ، فقد كان زاهداً في ملبسه ومأكله لم يلبس عباءة لا يزيد سعرها عن خمسة دنانير (آنذاك)، في الوقت الذي كانت تصله أرقى أنواع الملابس والأقمشة ممن يحبونه ويودونه، لكنه كان يأمر بتوزيعها على طلابه .
    ـ عبادته:أما عبادته رضوان الله تعالى عليه، فقد كان له من آبائه الأكرمين سجية العشق الإلهي، وخصيصة الهيـام بالبـاري ، فكان معشـوقه دائم.

    الحضـور في قلبه، واصب الشخوص أمام عينيه، لا يفتر عن ذكره مسبحاً له أو تالياً لكتابه، أو هادياً إليه منيباً لأحكامه. فمن الجوانب الرائعـة في حياة الشهيد الصدر ( رحمه الله ) هو الجانب العبادي، ولا يستغرب إذا قلنا: إنه كان يهتم في هذا الجانب بالكيف دون الكم، فكان يقتصر على الواجبات والمهم من المستحبات. وكانت السمة التي تميّز تلك العبادات هي الانقطاع الكامل لله سبحانه وتعالى، والإخلاص والخشوع التامين، فقد كان لا يصلي ولا يدعو ولا يمارس أمثال هذه العبادات، إلا إذا حصل له توجه وانقطاع كاملين.
    ـ صبره وتسامحه:كان السيد الصدر أسوة في الصبر والتحمل والعفو عند المقدرة فقد كان يتلقى ما يوجه إليه بصبر تنوء منه الجبال، وكان يصفح عمن أساء إليه بروح محمديّة .
    دراسته وأساتذته:
    كانت علائم النبوغ بادية على وجهه منذ طفولته، فقد تعلم القراءة والكتابة وتلقى جانباً من الدراسة في مدارس منتدى النشر الابتدائية، وهو صغير السن وكان موضع إعجاب الأساتذة والطلاب لشدة ذكائه ونبوغه المبكر، ولهذا درس أكثر كتب السطوح العالية دون أستاذ. ودرس المنطق وهو في سن الحادية عشر من عمره، وفي نفس الفترة كتب رسالة في المنطق . وبدأ بدراسة كتاب معالم الأصول عند أخيه السيد إسماعيل الصدر في بداية الثانية عشر من عمره ، ثم هاجر السيد الشهيد من الكاظمية المقدسة إلى النجف الأشرف عام 1365 هـ لإكمال دراسته، وتتلمذ عند شخصيتين بارزتين من أهل العلم والفضيلة وهما: آية الله الشيخ محمد رضا آل يأسين ، وآية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي.
    تدريسه :
    بدأ السيد الصدر في إلقاء دروسه ولم يتجاوز عمره الخامسة والعشرون ،
    عاماً، فقد بدأ بتدريس الدورة الأولى في علم الأصول بتاريخ 12 / جمادي الآخرة / 1378 هـ وأنهاها بتار يخ 12 / ربيع الأول / 1391، وشـرع

    بتدريس العروة الثانية في 20 رجب من نفس السنة، كما بدأ بتدريس البحث الخارج في الفقه على نهج الوثقى في سنة 1381هـ.
    وخلال هذه المدة استطاع السيد الشهيد أن يربي طلاباً امتازوا ـ حقاً ـ عن الآخرين من حيث العلم والأخلاق والثقافة العامة، لأن تربية السيد الصدر لهم ليس منحصرة في الفقه والأصول، بل أنّه يلقي عليهم في أيام العطل والمناسبات الأخرى محاضراته في الأخلاق، وتحليل التأريخ، والفلسفة، والتفسير لذا أصبح طلابه معجبين بعلمه وأخلاقه، وكماله إلى مستوىً منقطع النظير، ولهذا حينما يجلس السيد بين طلابه يسود بينهم جو مليء بالصفاء والمعنوية .
    مؤلفاته :
    لقد كتب الشهيد السعيد للأمة الإسلامية في كل حقول المعرفة الدينية والفكرية، مراعياً مختلف قطاعات الأمة ، فكتب لها في نظرية المعرفة وتفسير الكون ووجود الله تعالى بأسلوب المقارنة مع المدارس المضادة كالمدرسة الماركسية والمنطقية الوضعية، وكتب لها عن المهدي على أساس الحقائق العلمية والعقلية في إطار المسيرة العامة للبشرية؛ مجيباً على كل الأسئلة المطروحة في شخص المهدي، في كتاب بحث حول المهدي.وكتب لها في الرسالة والرسول مثبتاً بالأدلة القاطعة ربانية الإسلام ونبوة محمد بن عبدالله في كتاب المرسل والرسول والرسالة صلى الله عليه وآله وسلم
    كما كتب الشهيد السعيد في العبادة الإسلامية، وأوضح بأن العبادة ضمن إطار الحاجات الثابتة التي يواجهها الإنسان في جميع العصور على أساس حاجته للارتباط بالمطلق مع الإشارة إلى الدور الاجتماعي في العبادة ذاتها في كتاب نظرة عامة في العبادات الإسـلامية،هذا ولم يكن السـيد الشهيد يكتب للترف أو للمجد الشخصي، وإنما للأمة الإسلامية بهدف التحرك الفكري والسياسي والاجتماعي والجهادي، ومن أجل تحقيق الحكم الإلهي العادل، ولذا تميزت كتاباته بالروح الحركية، وعلى هذا قال الشهيد السعيد في مقدمة كتاب فلسفتنا : (وكان لابدّ للإسلام أن يقول كلمته في معترك هذا الصراع المريرـ الصراع الفكري

    على أرض الإسلام ـ ليتاح للأمة أن تعلن كلمة الله وتنادي بها وتدعو إليها كما فعلت في فجر تأريخها العظيم، وليس هذا الكتاب إلا جزء من تلك الكلمة..)، ولكي يجابه الإنسان المسلم أعداءه بالمنطق الذي تفرضه المرحلة التي يعيشها، ولكي يطرح الإسلام بمنطق يتناسب وروح العصر؛ جاءت كتابات الشهيد السعيد ثرية بالحيوية وتجديدية بمعنى الكلمة، فأسلوبها يتمتع بالسبك اللغوي المتين ومنهجيتها حديثة عصرية. ومن هذه الكتب :
    1 ـ فدك في التاريخ ، 2 ـ دروس في علم الأصول 3 ـ فلسفتنا ، 4ـ اقتصادنا ، 5 ـ الاسس المنطقية للاستقراء ، 6ـ بحث حول المهدي ، 7ـ بحث حول الولاية ، 8 ـ نظرة عامة في العبادات ، 9ـ رسالة في علم المنطق ، 10ـ غاية الفكر في علم الأصول ، 11ـ المدرسة الإسلامية ، 12ـ المعالم الجديدة للأصول ، 13ـ البنك اللاربوي في الإسلام ، 14ـ بحوث في شرح العروة الوثقى ، 15ـ موجز أحكام الحج ، 16ـ الفتاوى الواضحة ، 17 ـ تعليقة على الرسالة العملية للسيد محسن الحكيم ،18ـ المدرسة القرآنية ، 19ـ الإسلام يقود الحياة: وقد صدر منه ست حلقات في سنة 1979 هي: أ ـ لمحة تمهيدية عن مشروع دستور الجمهورية الإسلامية في إيران، ب ـ صورة عن اقتصاد المجتمع الإسلامي . ج ـ خطوط تفصيلية عن اقتصاد المجتمع الإسلامي. د ـ خلافة الإنسان وشهادة الأنبياء. هـ ـ منابع القدرة في الدولة الإسلامية. و ـ الأسس العامة للبنك في المجتمع الإسلامي. . 20 ـ المرسل ، الرسول ، الرسالة
    فسلام عليهم يوم ولدوا ويوم استشهدوا ويوم يبعثوا أحياء .
    <>
    والمرجو من الجميع أن يأخذوا العبرة منهم بأن لا فرق بين المسلمين جميعاً كلنا أصحاب الشهادتين ويجب أن نتحد ونتعاون ونتآخى لبناء الوطن ونصرة المواطن المظلوم والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين . والعاقبة للمتقين .
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  22. سيد صباح بهبهاني Says:

    الوفاء مهما طالت الصعاب ..!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً) الإسراء /34 .
    (وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ) النحل /91 .
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ) المائدة/1 .
    (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولا نَّبِيًّا * وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا) مريم /54 ـ 55 .
    (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا) الأعراف /172 .
    حضرة السيد نائب رئيس الجمهورية المحترم
    السيد المؤمن طارق الهاشمي المحترم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد التحية الطيبة المباركة من عند الله نسأله لك خير الدارين في العاجلة والآجلة .

    نشكركم على رسالتكم الإلكترونية الصادرة ليوم 7 أكتوبر 2009 وفي الساعة 10 : 08 من مكتبكم الخاص دائرة المتابعة
    مكتب الأستاذ طارق الهاشمي
    نائب رئيس الجمهورية
    ـ وشكراً لتحياتكم لنا وأن هذه هي صفات المؤمن حين يسأل عن الرعية ، ونشكركم . ولكن لم تتمموا وعدكم ، وعسى المانع هو كثرة التزاماتكم وأعمالكم ولهذا السبب أنا أذكر ولم أعتب.

    والوفاء بالعهد يحتاج إلى عنصريين إذا اكتملا في النفس سهل عليها أن تنجز
    ما التزمت به
    فأن الله اخذ على أدم أبى البشر عهدا مؤكدا ألا يقرب الشجرة المحرمة لكن آدم ما لبث أن نسى وضعف ثم نكث في عهدة

    (وَلَقَدْ عَهِدْنا إِلى آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً)
    فضعف الذاكرة وضعف العزيمة عائقان كثيفان عن الوفاء الواجب

    والإنسان لانشغاله الدائم والمستمر في أمور الحياة يفعل الزمان فعله العجيب في نفسه فتطمس المعالم الواضحة ويختفي كل ما هو بارز وواضح أمامه

    فيجب أن تتذكر دواما ( وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون)

    فإذا تذكرت دائما هذا الميثاق وصحب هذا التذكير عزم يذلل الأهواء الجامحة ويهون الصعاب العارضة عزم يمضى في سبيل الوفاء مهما طالت الصعاب

    وعن الصحابي الجليل حذيفة بن اليمان رضوان الله عليه قال : ما منعني أن أشهد بدراً إلا أني خرجت أنا وأبي حسيل ، فأخذنا كفار قريش ، قالوا : إنكم تريدون محمدا ، فقلنا : ما نريده ، ما نريد إلا المدينة ، فأخذوا منا عهد الله وميثاقه لننصرف إلى المدينة ، ولا نقاتل معه ، فأتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرناه الخبر ، فقال : ( انصرفا ، نفي لهم بعهدهم، ونستعين الله عليهم) رواه مسلم .

    السيد المؤمن طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية أنت الفائزة في الدنيا والآخرة

    الوفاء سبب للسعادة في الدنيا فصاحب هذا الخلق الحسن يحب الناس
    ويحبونه ويتمكن من إرضاء الناس فتلين له المصاعب وينجح في أعماله
    ووظائفه ويترقى بسببها لأعلى الدرجات مما يودي في النهاية إلى توطيد أواصر المحبة ما بين الرئيس/ المسؤول وبين المواطنين في المجتمع و المجتمع الإسلامي وأيضاً يفوز بحب الله ورضاه وتكفير السيئات.
    لقوله تعالى :

    (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) النحل /97 .
    (مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) النحل /96 .

    ونعم ما قال الشاعر في هذا الصدد

    إذا قلــت في شـــيء نَــعمْ فــأتِمَّه فإن نَعَمْ دَين على الحر واجبُ

    و إلا فقلْ لا واسترح و أرح بها لئــلا يقول الناسُ إنـــك كاذبُ

    ويقول الإمام علي عليه السلام

    إذا أردت أن تعرف وفاء المرء ودوام عهده فأنظر إلى حنينه للوطن وتشوقه لإخوانه وكثرة بكاءه على ما مضى من زمانه.
    وقال أيضاً في هذا الصدد : الناس مادموا في الحياة الدنياوية غافلون كأنهم راقدون عن الجنة ونعميها والنار وجحيمها ، فإذا ماتوا انتبهوا من رقدة الغفلة فندموا على ما فرطوا في جنب خالقهم ، ولاموا أنفسهم على ما قصروا في شكر رازقهم لكن حينئذ لا تغنيهم الندامة ولا تنفعهم الملامة.
    اللهم أعنا على الوفاء بالعهود والعقود وارزقنا تنفيذ الوعود واصرف عنا الخيانة والكذب
    يا قادر يا عفو يا ودود
    وأعزنا من النفاق والشقاء وسؤ الخلاق
    اللهم أمين
    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه التابعين وأنصر العراق وشعبه . ويداً بيد للتآخي والمحبة والتعاون لبناء الوطن. والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  23. سيد صباح بهبهاني Says:

    تحسين الأخلاق والتعامل مع الآخرين والمجتمع من الضرورة …!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ) البقرة / 177 .

    (عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ) المائدة /105 .

    (وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) الأعراف /8 .

    (وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُم بِمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ) الأعراف /9 .

    (إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ) الإسراء /27 .

    (لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ) عبس /37 .

    (وَإِذَا جَاؤُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ اللَّهُ) المجادلة / 8 .

    ( وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) الأعراف / 8 .

    (وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُم بِمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ) الأعراف / 9 .

    أن ما يجب علينا جميعاً أن نتعايش ونجعل أخلاقنا هي الأحسن مع علاقتنا للآخرين ومع المجتمع حتى نكون المثل الأعلى كما وصف ربنا سبحانه نبينا الكريم محمداً صلى الله عليه وآله وسلم حيث يصفه تعالى : ” إنك لعلى خلق عظيم” لأن إن أخلاق الإنسان هي سجاياه وطبائعه التي يدير بها حياته ويتعامل من خلالها مع الناس.
    ومن ناحية يجب أن تكون في جميع أيام وأشهر السنة وليس فقط في شهر رمضان . وصحيح أن رسول الله صلى الله عليه جاء في خطبة عند دخول شهر رمضان المبارك ( وبما نحن في بداية أول الأشهر الحرم ذي العقدة ) حيث قال :

    (أيها الناس من حسن منكم في هذا الشهر خلقه ،كان له جوازا على الصراط يوم تزل فيه الأقدام، ومن خفف في هذا الشهر عما ملكت يمينه ،خفف الله عليه حسابه، ومن كف فيه شره، كف الله عنه غضبه يوم يلقاه، ومن وصل فيه رحمه وصله الله برحمته يوم يلقاه ومن قطع رحمه قطع الله عنه رحمته يوم يلقاه) .

    من عادات المؤمنين في هذا الشهر الكريم التوجه إلى إحيائه بالعبادات كالإقبال على تلاوة القرآن الكريم وقراءة الأدعية وأداء العمرة والنوافل، وثواب هذه الأعمال العبادية أكبر في هذا الشهر من سائر الشهور .

    العلاقة مع الآخر في دائرة التوجيه النبوي

    يلاحظ في هذا الجزء من خطبة الرسول زيادة الاهتمام بتفعيل العلاقات بين الناس، والتي ينبغي أن يكون لها نصيب من اهتماماتنا وتوجهاتنا خلال هذا الشهر الكريم من باب التقرب إلى الله سبحانه وتعالى بحسن الأخلاق وليس فقط بأداء بعض العبادات ، ويجب أن لا نسى علينا أيضاً دورنا في مثل هذا التكافئ في بقية الأيام والأشهر من السنة …

    إن أخلاق الإنسان هي سجاياه وطبائعه التي يدير بها حياته ويتعامل من خلالها مع الناس .

    وهناك الكثير من الأفراد يقعون تحت وطأة الاستسلام للسلوكيات التي ألفوا السير عليها، ولا يقبل مناقشته معللا ذلك بأن هذه طريقته وطبيعته .

    وعلى ضوء ذلك نسأل :

    هل أن سلوكيات الإنسان وطرق تعامله ل مع الآخر ثابتة حتمية لا يمكن تغييرها؟

    هل طريقته في التعامل مع الآخرين هي المثالية بحيث لا شيء أفضل منها؟

    هل يطرح الفرد على صفحة نفسه ليسألها عن كيفية علاقته مع والديه وزوجته وأبنائه وسائر أرحامه فيسعى بعد ذلك لتصحيحها أو تطوير القاصر منها؟

    لا شك أن الإنسان لديه القدرة على تغيير سلوكياته وأنماط معاشرته للناس، وإلا لو لم يكن قادرا على ذلك لما صح معاقبته ومحاسبته، وأصبح لا جدوى من وضع المناهج لتعديل السلوك الإنساني.

    وتحسين الخلق ليس فقط الانتقال من السلوك السيئ إلى الحسن، بل هو أيضا رفع لدرجة الأخلاق إلى أفضل مستوى .

    تحسين الأخلاق في كل أشهر السنة وليس فقط في شهر رمضان !!.

    ورد عن النبي محمد قال : (من تطوع بخصلة من خصال الخير في شهر رمضان كان كمن أدى سبعين فريضة من فرائض الله).

    وأن تعرفنا على الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة التي تبين هذه الدلالة وهي : ـ

    1ـ التوكل على الله تعالى .

    2ـ الاعتصام بالله تعالى.

    3 ـ شكر الله تعالى على نعمه المتواترة.

    . ـ حسن الظن بالله تعالى 4

    5 ـ اليقين بالله في الرزق والعمر والنفع والشر .

    6ـ الخوف من الله عز وجل مع رجائه .

    7 ـ الصبر وكظم الغيظ.

    8ـ الصبر عن محارم الله تعالى .

    . ـ العدل 9

    10 ـ تغليب العقل على الشهوة

    11ـ التواضع .

    12ـ الاقتصاد في المأكل والمشرب ونحوهما .

    13ـ إنصاف الناس ولو من النفس.

    14 ـ العفة .

    15ـ اشتغال الإنسان بعيبه عن عيوب الناس .

    16 ـ التحلي بمكارم الأخلاق .

    17ـ الحلم .

    18 ـ حفظ القرآن الكريم والعمل به وقراءته .

    19 ـ زيارة النبي صلى الله عليه وآله والمعصومين والأولياء والصالحين .

    20ـ الزهد في الدنيا.

    21ـ إعانة المؤمن وتنفيس كربته وإدخال السرور عليه وإطعامه وقضاء حاجته .

    22ـ محاسبة النفس كل يوم .

    23ـ الاهتمام بأمور المسلمين والجامعة .

    24ـ السخاء والكرم والإيثار .

    25 ـ الأنفاق على الأهل والعيال.
    26ـ التوبة من الذنوب صغيرها وكبيرها والندم عليها. زهي أمور من المنكر ونجده من خلال الآيات القرآنية الكريمة أو الأحاديث الشريفة الدالة عليها ونذكر منها:

    1 ـ الظلم .

    2ـ الإعانة على الظلم والرضا به .

    3ـ كون الإنسان ممن يتقى شره .

    4ـ قطيعة الرحم .

    5ـ الغضب .

    6ـ الاختيال والتكبر.

    7ـ أكل مال اليتيم ظلماً.

    8ـ اليمين الكاذب.

    9ـ شهادة الزور .

    10ـ المكر والخديعة .

    11ـ تحقير المؤمن وخاصة الفقير والاستخفاف به.

    12ـ الحسد .

    13ـ الغيبة .

    14 ـ حب المال والحرص على الدنيا .

    15ـ الفحش والقذف وبذاءة اللسان والسب.

    16
    ـ عقوق الوالدين .
    17ـ الكذب.

    18ـ خلف الوعد .

    19ـ الإصرار على الذنب بتكرار ارتكابه وعدم تركه وعدم الندم على فعله.

    20ـ احتكار الطعام بقصد زيادة سعره .

    21ـ غلق منافذ المياه على الناس.

    22ـ الغش .

    23ـ الإسراف وعدم الاقتصاد والتبذير وإتلاف المال ولو كان قليلاً .

    24 ـ ترك أحد الوجبات.

    25ـ ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

    ليس التطوع بأداء الصلاة ودفع الصدقة فقط، بل منه أن يتبع الإنسان سلوكا حسنا جديدا في سيرته وتعامله وبالتالي يكون كمن أدى سبعين فريضة من فرائض الله. فإذا طور الإنسان في أسلوب علاقاته مع الآخرين في رحاب هذا الشهر الكريم وواظب عليها فيما بعد فإنه سيخرج من هذه الجامعة الروحية التربوية الإلهية بثمرة وحال جديدين لم يكن قد تعود عليه الإنسان نفسه، وقد يجد في بداية الأمر صعوبة في الألفة معه، لكن يصبح فيما بعد مألوفا وعاديا .وبما أن الاستحباب في إشاعة عمل الخير وصنع المعروف والتزام العادات الحميدة في المجتمع المؤمن وبين الأفراد والجماعات من المؤمنين ، ودلا لتهم عليها وترغيبهم فيها ، فإن كل معروف صدقة ، والدال على الخير كفاعله ـ كما يقول الرسول صلى الله عليه وآله في الحديث الشريف ، وأن ( فاعل الخير خير منه وفاعل الشر شر منه ) .. وإن ( من يعط باليد القصيرة يعط باليد الطويلة) .

    تجارب بسيطة ذات قيمة عالية ….

    هل تعودت حينما تدخل بيتك أن تلقي السلام على عائلتك؟

    إن لم تكن متعودا فعود نفسك بالسلام على أهلك حينما تدخل بيتك.فليس إلقاء السلام على الأجانب فقط . وأن هذه آداب متوارثة إنسانية فكانت مثلاً في الجاهلية يقولون : أنعم صباحاً ، وفي المساء أنعم مساء، وكانت هي تحية جاهلية ، فأنزل الله : (وَإِذَا جَاؤُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ اللَّهُ) المجادلة /8 فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وآله : ” لقد أبدلنا الله بخير من ذلك ، تحية أهل الجنة : السلام عليكم “.

    لقول الإمام الباقر عليه السلام : ” إذا سلم أحدكم فليجهر بسلامه ، لا يقول سلمت فلم يردوا علي. وفي مشكاة الأنوار : نقلا من المحاسن ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سلام عليكم فهي عشر حسنات ، ومن قال : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، فهي ثلاثون”.

    هل عودت نفسك شكر عائلتك وأبنائك؟؟ على ما يقدمونه من خدمات منزلية؟ لأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : ” لا يشكر الله من لا يشكر الناس”. وروي الترمذي : أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : ” من صنع معه معروف ، فقال لفاعله : جزاك الله خيراً فقد أبلغ الثناء”. إذن فلماذا لا نوجه الشكر للزوجة عندما تقدم لنا الطعام أو أي خدمة أخرى من خدماتها الثرية ، وبهذا الشكر يطبع الأثر الطيب على قلبها ونفسها.

    فلماذا لا توجه شكرك لزوجتك إذا قدمت لك طعاما أو أي خدمة أخرى والذي له الأثر الطيب على قلبها ونفسها .

    وأذكر البعض حول هذه المثل لسعادة بيتك وحياتك :ــ

    1ـ توجه شكرك لزوجتك إذا قدمت لك طعاما أو أي خدمة أخرى .

    2ـ الزوجة في المنزل إذا جلب زوجها حاجات للبيت ومستلزمات العائلة مع أن هذا من واجباته ـ لكن أن تشكره وتدعو له بطول العمر والسعة في الرزق فإن هذا الأسلوب له تأثير كبير على

    الطرفين وعلى الأبناء الذين سيجنون ثمرة هذه العلاقات الطيبة بين الوالدين والتي من أهمها الاعتياد على شكر من أحسن إليهم . وكذلك الإحسان إلى والديهم.هذه العادات والتجارب البسيطة على الإنسان أن يعتاد عليها لأنها من الخير وكما قال أمير المؤمنين (الخير عادة).

    لقول الإمام السجاد عليه السلام في رسالة الحقوق بحق الزوجة :

    Rights of the Wife

    (وأما حق رعيتك بملك النكاح ، فأن تعلم أن الله جعلها سكنا ومستراحاً وأنساً وواقية ، وكذلك كل واحد منكما يجب أن يحمد الله على صاحبه ويعلم أن ذلك نعمة منه عليه ووجب أن يحسن صحبة نعمة الله ويكرمها ويرفق بها وإن كان حقك عليها أغلظ وطاعتك بها ألزم فيما أحببت وكرهت ما لم تكن معصية ، فإن لها حق الرحمة والمؤانسة وموضع السكون إليها قضاء اللذة التي لا بد من قضائها وذلك عظيم .ولا قوة إلا بالله.

    ومنها يقول الإمام بحق النفس ـ

    Rights of the Soul

    ويقول مؤكداً : وأما حق نفسك عليك فإن تستوفيها في طاعة الله . فتؤدي إلى لسانك حقه وإلى سمعك حقه وإلى بصرك حقه وإلى يدك حقها ، وإلى رجلك حقها وإلى بطنك حقه ، وإلى فرجك حقه ، وتستعين بالله على ذلك .

    زمن هذه الحقوق حق اللسان :ـ

    Rights of the Tongue

    ويقول بحق تعويد اللسان :

    وأما حق اللسان فإكرامه عن الخنى وتعويده على الخير وحمله على الأدب وإجمامة إلا لموضوع الحاجة والمنفعة للدنيا وإعفاؤه عن الفصول الشنعة القليلة الفائدة التي لا يؤمن ضررها مع قلة عائدتها وبعد شاهد العقل والدليل عليه وتزين العاقل بعقله حسن سيرته في لسانه ،ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

    وأن كل هذه الأحاديث هي ثروة لنا ويجب أن نعمل بها ونستقيم

    وعن جابر رضوان الله عليه : أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال في خطبة حجة الوداع : ” فاتقوا الله في النساء”.

    وفي السنَّة : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ” استوصوا بالنساء ” . رواه البخاري ( 3153 ) ومسلم (1468 ) .

    وحقوق الزوج على الزوجة من أعظم الحقوق ، بل إن حقه عليها أعظم من حقها عليه لقول الله تعالى : ( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة ) البقرة/228

    السكنى : وهو من حقوق الزوجة ، وهو أن يهي لها زوجُها مسكناً على قدر سعته وقدرته ، قال الله تعالى : ( أسكنوهنَّ من حيث سكنتم مِن وُجدكم ) الطلاق/6

    وأذكر لكم بعض الأحاديث التي تحث الزوجة للعدول إذا كان زوجها بخيل في إدارة شؤون البيت : ـ

    قال النبي صلى الله عليه وسلم لهند بنت عتبة – زوج أبي سفيان وقد اشتكت عدم نفقته عليها – ” خذي ما يكفيكِ وولدَكِ بالمعروف”.

    عن عائشة قالت : دخلت هند بنت عتبة امرأة أبي سفيان على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله إن أبا سفيان رجل شحيح لا يعطيني من النفقة ما يكفيني ويكفي بني إلا ما أخذت من ماله بغير علمه فهل علي في ذلك من جناح ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : خذي من ماله بالمعروف ما يكفيك ويكفي بنيك . رواه البخاري ( 5049 ) ومسلم (1714 ).

    تصحيح لمفهوم خطأ

    ليس صحيحا أن يبرر الإنسان لنفسه قوله “أن هذا من طبيعتي فماذا أصنع”.

    فإن الإمام علي عليه السلام يقول: (لا تسرعن إلى الغضب فيتسلط عليك بالعادة) ويقول أيضاً ـ لا تطعمن نفسك فيما فوق الكفاف فتغلبك بالزيادة . ويقول ـ لا تتمسكن بمدبر ولا تفارقن مقبلا. و يقول ـ لا تتكلمن إذا لم تجد للكلام موقعاً . فإذا عودت نفسك تصبح أسيرا لتلك العادة.

    وأيضا ورد عنه : (تخير لنفسك من خلق أحسنه فإن الخير عادة وتجنب من كل خلق سوأه وجاهد نفسك على تجنبه) وعنه : (عودوا أنفسكم الحلم) .

    وورد إن لم تكن حليما فتحلم، حاول أن تعود نفسك على الحلم بالسيطرة على أعصابك ولا تنفعل حينما يكون هناك ما يسيء إليك ويزعجك.
    وقال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام قال:طلاقة الوجه بالبشر والعطية وفعل البر وبذل التحية داع إلى محبة البرية . وقال عليه السلام : عليك بالبشاشة فإنها حبالة المودة.

    ومنها قال أيضاً : ( عود لسانك لين الكلام وبذل السلام يكثر محبوك ويقل مبغضوك) . وقال من عذب لسانه كثر إخوانه (تصنيف غرر الحكم :437). ومنها قال : عود نفسك لين الكلام وبذل السلام . وأن الذي يقوله الإمام علي عليه السلام هي من المستحب الواجب لسير في هذا النهج والتحلي بهذه الأخلاق المحمدية وأن رسول الله صلى الله عليه وآله يؤكد في مداراة الناس والعمل في أوساطهم ، كما أكد خير الثقلين صلى الله عليه وآله وسلم بقوله : أمرني ربي بمداراة الناس كما أمرني بأداء الفرائض ( الكافي 2 : 117). وقال صلى الله عليه وآله أيضاً : رأس العقل بعد الإيمان بالله مداراة الناس في غير ترك الحق ( تحف العقول : 29 ). وقال أمير المؤمنين عليه السلام : من سالم الناس كثر أصدقاؤه وقل أعداؤه . المداراة أحمد الخلال .رأس الحكمة مداراة الناس (تصنيف غرر الحكم :445 ).

    وأن من المستحسن أن تتمثل المداراة بتكليم الناس في بعض المواقف على قدر عقولهم لقول رسول الله صلى الله عليه وآله : إنا معاشر الأنبياء أمرنا أن نكلم الناس على قدر عقولهم ( أمالي الصدوق :341). وبعني لنا أن نحدث المكلف بكلام مفهوم من قبل الجميع بلا حاجة إلى استخدام العبارات الغامضة ، والمصطلحات غير الواضحة . لقول الإمام علي عليه السلام : الكلام كالدواء قليله ينفع وكثيرة قاتل .. والبعض يسأل ما هي مدارات ؟ والجواب واضح : والمداراة :ـ وهي مداراة الناس وحسن صحبتهم واحتمال أذاهم وعدم مجابهتهم بما يكرهون . لأن عقول الناس مختلفة ومتفاوتة فمداراة الناس أن تتعامل معهم على قدر عقولهم أيضاً . وأن جميع الروايات الشريفة في كتب المسلمين هي في مدح المداراة والحث عليها كثيرة ، منها ما رواه الشيخ الكليني رحمة الله عليه ـ عن الإمام الصادق عليه السلام : أنه قال جاء جبريئل عليه السلام إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ـ فقال ( يا محمد ربك يقرئك السلام ويقول لك دار خلقي). وكما روي الإمام الصادق عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( أمرني ربي بمداراة الناس كما أمرني بأداء الفرائض). ونستنتج من خلال الروايات الشريفة أن للمدارة أهمية واجبه وشرط من شرائط الفرائض .. لأن الحديث الأول أمر للرسول الأكرم ـ بمداراة الناس ، وفي الحديث الثاني قرن بين مداراة الناس وأداء الفرائض. لأن أهمية مداراة الناس لا تقل من أهمية الفرائض . ويجد الإنسان المؤمن أصناف من الناس يختلفون في طاقاتهم الفكرية وإمكاناتهم الفكرية والعاطفية والسلوكية ، فلا بد وأن يتصف بالمداراة ليستطيع التأثير على أصناف الناس المنتمين إلى مدارس عقائدية وفكرية متنوعة .ومنهم من زمن .!! فيجب مداراتهم حتى تسير الحياة بدون نزعات .. وهنا يقول الإمام أبي عبد الله عليه السلام :قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : ثلاث من لم يكن فيه لم يتم له عمل ، ورع يجهزه عن معاصي الله ، وخلق يداري به الناس ، وحلم يردّ به جهل الجاهل. وعنه أيضاً عليه السلام ـ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : مداراة الناس نصف الإيمان والرفق بهم نصف العيش . وقال الإمام علي عليه السلام في مداراة الناس : ثمرة العقل مداراة الناس . وعنه أيضاً : رأس الحكمة مداراة الناس . وقال أيضاً : عنوان العقل مداراة الناس.

    من أدبيات حسن الاستماع

    ومن العادات التي اهتم الإسلام بها حسن الاستماع، فعن الإمام علي عليه سلام الله : (عود أذنك حسن الاستماع) لقول الإمام زين العابدين في رسالة الحقوق في حق السمع :ـ

    :Rights of the Ears

    ويقول : أما حق السمع فتنزيهه عن أن تجعله طريقاً إلى قلبك إلا لفوهة كريمة تحدث في قلبك خيراً أو تكسب خلقا كريما فإنه باب الكلام إلى القلب يؤدي إليه ضروب المعاني على ما فيها من خير أو شر ، ولا قوة إلا بالله .

    فالمشكلة التي تتكرر في الكثير من المجالس، وهي قطع السامع كلام المتكلم وإدخال حديث آخر على كلامه عادة غير جيدة ولا تلتقي مع ما تنشده تعاليم ديننا الحنيف . وعن الإمام أبي جعفر عليه السلام أنه قال : ” قال أمير المؤمنين عليه السلام ، في خطبة له : غن من الكرم لين الكلام ، ومن العبادة عليه السلام ، في خطبة له : غن من الكرم لين الكلام ، ومن العبادة إظهار اللسان وإفشاء السلام وفي فقه الإمام الرضا عليه السلام : أطعموا الطعام ، وأفشوا السلام ، وصلوا والناس نيام ، وأدخلوا الجنة بسلام”.”

    شهر رمضان من أفضل المناطق الزمنية لتنمية العادات الطيبة

    وخصوصاً اليوم ونحن في أخر هذه الشهر المبارك وتعلمنا منه الكثير .. ونحن اليوم على أبواب العيد ويجب علينا أن لا نسى ما تعلمنا من حسن الخلق في التربية في صلة الرحم ويا حبذا تكون في جميع أيام السنة والشهور وليس أن نخصها هذه المحاسن لشهر ونتركها في الأشهر الأخر !!!.

    (من وصل فيه رحمه وصله الله برحمته يوم يلقاه ومن قطع رحمه قطع الله عنه رحمته يوم يلقاه) وأول درجة من درجات صلة الرحم منع الإساءة للزوجة والوالدين والأولاد وإساءة الزوجة لزوجها أيضا. والدرجة الثانية الإحسان، فحسن التعامل والعطاء لهم والتواصل معهم ندب إليه الدين الإسلامي فرسول الله يقول: (ومن خفف في هذا الشهر عما ملكت يمينه خفف الله عليه حسابه) ما ملكت اليمين هو ما كان لك السيطرة عليهم كالعمال والخدم الذين يكونون تحت إشراف الإنسان. فيخفف الضغط عليهم في أسلوب التعامل معهم، وتشير بعض التقارير إلى أن الخدم وخاصة في المنازل يتضاعف عليهم العناء في هذا الشهر حيث الطبخ وإعداد الطعام والنشاط المنزلي يكثر ويزداد .

    الشطر الثاني هو التسابق للمشاطرة في التواد والتحابب

    فإن الشريعة الإسلامية عندما توجه الإنسان إلى الاهتمام بذاته، عليه أن يتوجه إلى هذا الجزء من الذات .

    ولكن.. كيف يهتم الإنسان بذاته؟

    إن القرآن الكريم يتحدث كثيراً حول هذه المسألة، فيقول سبحانه وتعالى : (عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ ) المائدة /105 . فالإنسان مسؤول عن ذاته بالدرجة الأولى، وهذه الذات هي ما يمكن وصفها بالضلال والهدى، ولم تعبر عن البنية الجسمانية للإنسان، وإنما عما يحرك هذه البنية ويوجهها، وهي الأفكار والمعتقدات، حيث هي ما يوصف بالضلال والهداية.

    وفي آية أخرى يقول عز وجل : ( وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) الأعراف /8 ـ (وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُم بِمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ) الأعراف /9 .

    إن الحديث عن ربح أو خسران النفس الإنسانية في المنظور القرآني يكون بميزان الأفكار والمعتقدات وما يوجه السلوك وليس بالمقياس المادي والحسي .

    وفي آية ثالثة يوجه القرآن الكريم الإنسان إلى أن يحمي نفسه بالدرجة الأولى، فيقول جل وعلا: ﴿قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ﴾، ووقاية النفس – هنا – تكون عبر إبعادها عن مسبّبات الهلاك، وهي هنا لا تبتعد عمّا نحن بصدد بيانه من أهمية الاهتمام بالذات من حيث المعتقد وسلامة الفكر والسلوك .

    العلاقة الصحيحة مع الذات

    العلاقة الصحيحة مع الذات يمكن تحقيقها من خلال أمور عدة منها :

    أولاً: التفرغ للذات والخلوة بها

    الإنسان غالبا ما يعيش مع الآخرين ومع ما حوله من طبيعة، والنصوص الدينية تدفع الإنسان إلى أن يخصص له وقتا ينفرد فيه بذاته، فلا ينشغل بأمور أخرى .

    ومفهوم المروءة

    المروءة مشتقة من المرء /أي إنسان كقوله تعالى : (لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ ) عبس / 37 .

    وهذا يعني أن المروءة مشتقة من هذا المعنى، والإنسانية تعني اتصاف الإنسان بطبيعته الإنسانية الأصلية والتي تنسجم مع ميزة الإنسان على سائر المخلوقات .

    وترتبط بمداراة البشر لنيل الإخاء ولهذا السبب قال إمام المتقين علي عليه السلام : دار الناس تستمتع بإخائهم ، والقهم لالبشر تمت أضغانهم.

    المروءة عند علماء الأخلاق
    ونعم ما قال الشاعر العراقي المرحوم معرف الرصافي في هذا الصدد :
    هي الأخلاق تنبت كالنبات * إذا سقيت بماء المكرمات
    تقوم إذا تعهدها المربي * على ساق الفضيلة مثمرات .
    ولهذا السبب المروءة مرتبة بالتربية ومتعلق بالأخلاق وهي
    الإنسانية .!!! ويقول عالم آخر بأنها اتصاف النفس بصفات الإنسان التي فارق بها الحيوان البهيم. وسئل الإمام الحسن عليه السلام عن المروءة كيف تتجسد وتنعكس على سلوك الإنسان، أجاب الإمام الحسن عليه السلام بأنها على ثلاث صفات :

    1ـ شح الرجل على دينه أي يكون حريصا على الالتزام بدينه ولا يتنازل عنه،والشح هو الحرص، تعني الحرص على القيم والمبادئ الإسلامية كما نحرص على مصالحنا المالية، فكما نهتم أن لا نخسر في الجانب المالي يجب أن نحرص على أن لا نخسر من قيمنا ومبادئنا الإسلامية .

    2ـ إصلاحه ماله: أي التعامل مع الثروة المالية من جهة تنميتها وكذلك الترشيد في صرفها، وهذا ما تحتاجه المجتمعات التي تعودت على هدر المال والأنفاق على الكماليات دون حساب، فعلى الإنسان أن يرشد استهلاكه سواء كان فقيرا أو غنيا فالإسراف مذموم والله لا يحب المسرفين والمبذرين الذين قرنهم القرآن بالشياطين يقول تعالى : (إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ) الإسراء /27 وهنا يجب أن نعلم أبناءنا منذ طفولتهم على برامج ترشيد الاستهلاك منذ صغرهم . وهنا يجب أن نعلم أبناءنا منذ طفولتهم على برامج ترشيد الاستهلاك منذ صغرهم . والدليل الآية الكريمة أعلاه من سورة الإسراء الآية 27 . ويقول الإمام علي عليه السلام في التبذير والابتعاد منه كما يقول أمير المؤمنين علي عليه السلام في بعض كلماته المأثورة ، ( وإن من بقاء المسلمين وبقاء الإسلام أن تصير الأموال عند من يعرف فيها الحق ويصنع المعروف ، وأن من فناء الإسلام وفناء المسلمين أن تصير الأموال في أيدي من لا يعرف فيها الحق ولا يصنع فيها المعروف).

    3ـ قيامه بالحقوق أي يقوم بالحقوق التي عليه تجاه الآخرين .

    ومن خلال هذه النقاط الثلاث السالفة يبين لنا الإمام المروءة الحقيقية الكاملة .

    من العادات الطيبة التي يمارسها مجتمعنا في مثل هذه المناسبة أن تتحول إلى مهرجان كبير مفتوح يشارك فيه الكبار والصغار. وفي هذه المناسبات أصبحت مناطقنا محل اهتمام من قبل الآخرين حيث زيارتهم لها للمشاركة في هذه المهرجانات وللإطلاع على طبيعة العادات الموجودة في المجتمع في أجواء هذه الاحتفالات، وهنا أشير وأؤكد على الأمور التالية:

    1ـ السعي الجاد لمنع التصرفات الطائشة التي تصدر من قبل بعض الجهلاء ولا يخلو أي مجتمع منهم بوضع حد لها، وأن يستشعر كل فرد منا مسؤوليته في حماية هذه الأجواء والمناسبات الإسلامية. والحمد لله هناك مؤشرات توحي باختفاء الكثير منها.

    2ـ أن نضع الحلول والبرامج الجادة لإرشاد هؤلاء الشباب، ونحثهم على القيام بالأعمال الحسنة فهم أبناء هذا المجتمع وإن كان جهلهم وسوء أفكارهم أو تأثير الشلل السيئة دفعتهم إلى مثل هذه الممارسات فبالتوجيه والنصح ننقذهم منها بتشجيعهم على الممارسات الحسنة والإيجابية .

    3ـ أن نرحب بالقادمين والزائرين لمجتمعاتنا في مثل هذه المناسبات ونحتفي بهم ونتعامل مع تساؤلاتهم بمرونة مهما كان هدفها ونوعها لنقدم الصورة الناصعة والطيبة عن مجتمعنا .

    4ـ فيما يرتبط بالتهادي وإعطاء الأطفال الهدايا في مثل هذه المناسبة، فيجب أن نفكر في الاستفادة من هذه المناسبات عبر:

    أن لا نقدم لهم الأطعمة والصحية التي تسيء لصحتهم.

    أن نقدم للأطفال مع سائر الهدايا من أطعمة والصحية وألعاب بعض القصص القصيرة، التي تشجع الأطفال للارتباط بالقراءة والمطالعة، وبالتالي مع تفاخر الطفل بالهدايا والألعاب يتفاخر أيضا بالقصص والكتب التوجيهية المناسبة لأعمارهم، وهذا لا يقتصر على القصص والكتب فقط بل يشمل أيضا الأقراص الممغنطة المحتوية على الأناشيد الهادفة والبرامج التي تعلم الصلاة مثلا، هذه تزيد وتنشط الحركة الثقافية وتزيد من التنافس على إخراج أفضل قصة أو كتاب أو قرص ممغنط .

    أرجو أن يكون هناك استفادة من هذه الفكرة الجميلة المبتكرة ونسأل الله أن يبارك لنا ولجميع المسلمين وجميع المؤمنين وأبناء البشرية جمعاء بمناسبة عيد الفطر المبارك جعله الله صبيحة يوم خير على الجميع ونسأله أن يجعل كل أيامنا أعياداً في طاعته . وكما نتقدم لجميع شبكات الإنترنت التي تنشر لنا والتي تنشر الخير والصلاح للشباب والجامعة.

    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  24. سيد صباح بهبهاني Says:

    فهل من إرشادات لحل جذري في مجموع المواسم؟؟!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا) الأحزاب /23
    (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ) الأحزاب /21
    (يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لا مُقَامَ لَكُمْ) الأحزاب /13
    وذهب رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم ) إلى الرفيق الأعلى وترك في أمته ثقلين أمر التمسك بهما ، أولهما كتاب الله وعترته أهل بيته:
    ” تركت فيكم الثقلين كتاب الله تعالى وعترتي أهل بيتي ”

    وهذا يعني أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ترك في أمته قيادتين منفصلتين أحدهما تتجسد في الخلافة وهي الشورى نزولا عند النص الدستوري ” القران الكريم” وثانيهما الإمامة ” القيادة الروحية ” وجعلها في الإمام علي ومن بعده في أولاده أئمة أهل البيت عليه السلام . وقد سارت الأمة على هذا المنهج في ظل قيادتين منفصلتين ، الخلافة لو الإمامة لمدة خمس وعشرون عاما حتى جاء دور الإمام علي عليه السلام لتجتمع فيه القيادتين ، السياسية والروحية معا. عزيزي الفت نظرك ولو أطلت عليكم ولكن الموضوع كل السنسلة مرتبط بعضها البعض .. وان الإمام علي ع حاول جاهدا رفض الخلافة..القيادة السياسية .. بعد مقتل الخليفة عثمان رض قائلا: ” أني لكم وزيرا خير لكم من أن أكون أميرا”
    إلا أن الأمة رفضت إلا وان توليه الخلافة وهو كاره عليها . وجاءت خلافة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام كضربة قاضية تهدد مستقبل الرومانيين ووجودهم السياسي وكيانهم الفكري . فإن وجود علي عليه السلام في الخلافة كان يعني بالنسبة إلى الرومان نهاية الإمبراطورية وضمها إلى الدولة الإسلامية الجديدة .. فالخليفة عمر بن الخطاب رضوان الله عليه أنهى دولة فارس وفلسطين ومصر ، والخليفة عثمان وسع حدود الأمة الإسلامية حتى بخارى وحدود الصين ، وعلي عليه السلام هذا الفارس المغوار العظيم لابد وان ينهي أخر معقل من معاقل الاستبداد العالمي ، وينفذ رغبة رسول الله ووصيته وهو على فراش الموت . ولم يكن الخوف والفزع الروماني من علي لأنه ابن عم رسول الله ص فحسب ، بل كانت أنباء سيرة الخليفة الجديد في الحكم تصل إلى روما يوما بعد يوم ، وتقارن بما لهرقل من سيرة في الحكم والأخلاق فكان لابد من إلقاء الضوء على حياة الرجل الذي اصبح اعظم حكام عصره ، ويحكم بلادا واسعة وشاسعة ، هي اكبر من ما يحكمه هرقل ، وله أمة عظيمة ذات مبادئ عظيمة ،اكثر عددا من أمة هرقل ، وله فلسفة حكم ونظام حكم يناقض فلسفة حكم هرقل ونظامه .. ويوم وصلت إلى الرومانيين أخبار مفادها أن اعظم حاكم من حكام الأرض يجلس مع يهودي من رعاياه أمام قاض عينه هو في منصب القضاء ليقضي بينهما ويرضخ أمير المؤمنين للحكم الذي أصدره القاضي عليه ، كان يعني أن أجراس الإنذار بدأت تدق من جديد ، وان هذا الحاكم العظيم الذي ليس إلا علي بن أبي طالب أمير المسلمين والمؤمنين لابد وان لا يدع أخر معقل من معاقل الاستبداد آمنا مصونا ** وأما قصة علي ابن أبي طالب عليه السلام واليهودي فهي : الفت نظرك أنظاركم إلى عدل الإمام يروى أن الإمام علي رأى يهوديا في شوارع الكوفة وهي كانت العاصمة في ذلك الوقت ، يمشي متقلدا درعه ، الذي فقده الإمام في أحد أسفاره . فطلب الإمام اليهودي به .. فأبى من ذلك اليهودي ولم يستعمل الإمام سلطته ليأخذ ه منه عنوة ، بل شكاه إلى القاضي شريح . فأحضر القاضي الشاكي والمشتكي عليه ليجلسا أمام منصة القضاء متساويين في الحقوق ، لا فرق بينهما . الشاكي هو علي بن أبي طالب عليه السلام أعظم حاكم في عصره ، والمشتكي عليه يهودي ذمي يعيش في ذمة الإسلام . وسمع القاضي من الشاكي والمشتكي عليه كلامهما ، إلا أن الإمام علي لم يكن عنده شاهد يشهد بأن الدرع له ، فربح اليهودي الدعوى وخسرها أمير المؤمنين ، لان النص الدستوري الوارد في كلام رسول الله صلى الله عليه وآله واضح حيث قال (صلى الله عليه وآله) (( البينة على المدعي واليمين على من أنكر)). ولم تكن للإمام عليه السلام بينة . أما اليهودي الذي أنكر فقد أدى اليمين . وهنا يعتذر القاضي من الخليفة الذي عينه في هذا المنصب بقوله : يا أمير المؤمنين أني اعلم انك مع الحق في دعواك والدرع درعك ومعاذ الله أن تكون كاذبا ولكن أنت اعلم الناس بالقضاء ، فالقاضي لا يستطيع أن يحكم بعمله حسب قانون الإسلام ، فلذلك ربح المدعي عليه الدعوى ، لأنه أدى اليمين وخسرتها لأنك لم تقدم شاهدا ، فيقول الإمام : لقد كنت عادلا والله في حكمك ،إلا في أمر واحد وهو انك ما ساويت بيني وبين خصمي في النداء فكنت تناديني بكنيتي احتراما لي ، وتقول لي يا أبا الحسن وكنت تنادي اليهودي باسمه فقط ، فكان عليك إما أن تنادي الاثنين بالكنية حتى لا يحس أحد المتخاصمين بغضاضة وتنفذ المساواة التي أمر بها الإسلام في مثل هذه الأحوال . أن هذه الصور الرفيعة من الديمقراطية هي التي فقدها المسلمون منذ أن انتهت خلافة علي بن أبي طالب عليه السلام و هي التي كانت إنذار في حينها لهرقل ونظام حكمه ، فيا ترى حقا أن عليا قاضى اليهودي لدرع فقده وهو يريد استرداده وهو الذي يقول (( أن دنياكم هذه عندي كعفطة عنز ، إلا أن أقيم حقا أو باطلا )) أم أراد بذلك أن يجسد عدالة الإسلام في المجتمع الإنساني وان يطبقها على نفسه لتكون قدوة لغيره ! أراد علي أن يعطي درسا علميا للامة ، له أبعاده العظيمة فمن جهة أعطي القيمة للإنسان سواء أكان مسلما أم يهوديا أم نصرانيا ..وغيرهما ومن جهة أخرى ضمن حرمة الفئات غير المسلمة وحصنهم اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا في ظل الدولة الإسلامية العادلة ليعرف كل أن لليهودي والنصراني الذمي في ظل الإسلام ما للمسلم من حقوق وواجبات لا يمكن الاعتداء عليها بل يعامله الإسلام سواسية مع المسلم أمام القانون والعدالة حتى ولو كان خصمه أمير المؤمنين.
    هكذا كانوا أهل البيت بجوف واحد كما يقول سبحانه وتعالى : ( مَّا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ) الأحزاب /4
    فالإرشاد تطلب يا عزيزي انظر إلى مكارم أخلاق أهل بيت النبوة .. ونعم ما قيل:
    وأما علي صهر طه ابن عمه .. أخوه أبو سبطيه فهو وحيدها
    والى أن قال:
    ومما روينا أن طوبى شبابها ..كلا الحسنين السيدين يسودها
    هما أبوا الأشراف قرباه من دعا .. إلى ودها التنويل أني ودودها
    نفى الله عنها مطلق الرجس فالورى .. عروض لدى التشبيه وهي نقودها
    بآبائها الأبناء في المجد تقتدي .. ويربو على هدى الجدود حفيدها
    فما أكثر للأمجاد في خير أمة .. ولكن ما بيت الرسول مجيدها
    الفت نظرك ماذا هو هذا الشهر شهر ذي العقدة أول أشهر الحرم في الإسلام امرنا أن لا قتال فيه وشهر تقرب إلى الله بصالح الأعمال والإرشاد والتوعية السلمية ..هذا شعار الإسلام والرسول صلى الله عليه وآله والخلفاء الراشدين رضوان الله عليهم والصحابة الكرام إلا أن معاوية دخل الحرب للقضاء على المدرسة التي أرساها الإسلام .. ومعه حاشية طويلة عريضة من الذين كانوا للإسلام أعداء متربصين به من داخل العالم الإسلامي ومن خارجه .. ألفت أنظاركم ما فعل الأب معاوية أمر معاوية بسب الإمام علي على المنابر في خطب الجمعة التي كانت تقام في مساجد المسلمين ..إلى أن أمر برفعها العادل عمر بن عبد العزيز غفر الله له ! وعين معاوية ابنه يزيد خليفة للمسلمين ..ومات معاوية وقد اكمل رسالته وخلف وراءه أمة ضائعة مستهلكة في الفرد لا تجد طريقها إلى الصواب وهي حائرة في أمرها ، إلا انه كانت بين الأكثرية فئات تستوعب ما وصل إليه الحال وعلى رئس هذا النفر القليل الإمام الحسين بن علي سبط الرسول وريحانته . لقد أراد الحسين عليه السلام أن ينقذ الأمة في اصعب ساعات حياتها .. وبذل قصارى جهده في السبيل ولكنه لم يستطيع الوصول إلى ما كان يصبو إليه. أن الحركة التي بدأها الحسين ع لتغير الوضع الذي فرضه معاوية و أنصاره على الأمة لم تكن حركة ثورية فحسب بل كانت حركة فلسفية علمية بنيت على قواعد أساسية لتغيير مسار ” الأمة” وأخرجها من الظلمات إلى النور ، ودفعها إلى الإمام وأحياؤها بعد إضاعة . وان ثورة الحسين أنقذت الإسلام وصانته من الأعادي ..ليس في ذلك العصر فقط بل وحتى يومنا هذا ..وصرخة كبرى ودويا دويا في العالم الإسلامي وفي خارجه أن يزيد هذا لا يمثل الإسلام الذي جاء به محمد رسول الله(صلى الله عليه وآله ) ولا الأمة الرشيدة التي كانت في الساحة في عهد الخلافة الراشدين ،بل انه عنصر غريب عن الإسلام ولا صلة له به .. فلولا هذا ما انبرى للوقوف في وجهه سبط رسول الله (صلى الله عليه وآله) وابن علي وفاطمة الزهراء والذي قال فيه رسول الله (صلى الله عليه وآله) : ((حسين مني وأنا من حسين)) وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) أيضا : الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا)) إذا فان المؤامرة التي حيكت على يد معاوية ومن ثم ابنه يزيد للقضاء على واقع الإسلام وحقيقته وبمؤامرة رومانية هرقلية أصبحت مكشوفة ، وعرف الناس من الشرق إلى الغرب أن الإسلام الصحيح والمبادئ العظيمة التي جاء بها رسول الله (صلى الله عليه وآله ) لا صلة لها بهؤلاء الحكام الذين نصبوا أنفسهم على الأمة ظلما وعدوانا وهم يريدون طمس دين محمد صلى الله عليه ، واثبت ذلك الإمام الحسين يوم عاشورا قبيل المواجهة بينه وبين عساكر الأمويين:
    أن كان دين محمد لم يستقم إلا بقتلي يا سيوف خذيني
    محبين يجب علينا أن نفهم معنى ثورة الحسين عليه السلام ..! عليكم أولا أن تبحثوا في مفاهيم ومضامين ثورة بطل الأحرار الحسين عليه السلام .. و نخبر كم لماذا نبكي على هذه الشخصية العظيمة والفذة ، والقائد الملهم والرجل ذي المواقف الرجولية والبطولية . فأقسم إذا عرفت الحسين عليه السلام حق المعرفة أنك سوف تبكي بدل الدموع الدم ، بل أقوى من ذلك بكثير علمنا الحسين عليه السلام أن الإسلام هو أن تعبد الله فقط ، ولا تعبد غير الله شيئا ، ولا تخاف من يزيد الذي حرف معالم دين الله القويم . ولقد نظم الإمام الشافعي رضوان الله عليه مدحه لفقه أهل البيت عليهم السلام إذ قال:
    ولما رأيت الناس قد ذهبت بهم .. مذاهبهم في أبحر الغي والجهل
    ركبت على اسم الله في السفن النجا .. وهم أهل بيت المصطفى خاتم الرسل
    مسكنا بحبل الله وهو ولاؤهم .. كما قد امرنا بالتمسك بالحبل
    إذا افترقت في الدين سبعون فرقة .. ونيفا كما قد صح في محكم النقل
    ولم يك ناج منهم غير فرقة.. فقل لي بها يا ذا الرجاجة والعقل
    أفي فرق الهلاك آل محمد .. أم الفرقة اللائي نجت منهم قل لي
    فإن قلت في الناجين فالقول واحد.. وان قلت في الهلاك حفت عن القول
    إذا كان مولى القوم فيهم فإنني .. رضيت بهم مازال في طلهم طلي
    فخلي علياً لي إماما ونسله .. وأنت من الباقين في سائر الحل
    إن هذا الاعتراف الصريح من أحد أئمة الفقه الذي يرجع إليه ملاين المسلمين منذ قرون وقرون يثبت بصورة لا شك فيها ولا جدال أن نظرتنا في الإمامة والخلافة إنما هي نظرة ثاقبة . وكل ارض كربلاء وكل يوم عاشوراء.. محبين عظم الله لكم الأجر والصلاة و السلام على رسول الله وعلى أهل بيته والخلفاء الراشدين والصحابة الكرام رضوان الله عليهم ويداً بيد لرفع ما تبقى من البغض الطائفي المصنع ، وبعد أن عرفنا أن الإسلام هي رسالة السلام والمحبة والتآخي يجب أن نتحد لبناء عراق أفضل نحو الحرية والديمقراطية والبناء ليرفرف علم العراق خفاقاً على أرضه وسمائه من جنوبه إلى شماله وشرقه وغربه والعكس وكل تحت لواء واحد هو العراق الموحد. والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
    المحب
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  25. سيد صباح بهبهاني Says:

    التوعية الاجتماعية خيراً من الهيمنة والاستغلال الاجتماعي بأسماء مختلفة.!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللَّهَ) المائدة /2 .
    (فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ) الولولة /7 ـ 8 .
    (وَاللَّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) النحل /78 .
    (فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ* لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ) الغاشية /21 ـ 22 .
    (فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ) الكهف /29 .
    (وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا *فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا ) الشمس /7 ـ 8 .
    (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا ) الإنسان /3 .

    وعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه ذكر شرار الناس ، فقال ألا أنبئكم بشر من هذا ؟ بشر من هذا ؟ قالوا بلى يا رسول الله ، قال لا يقبل عثرة ، ولا يقبل معذرة ، ولا يغفر ذنباً ، ثم قال ، إن عيسى بن مريم عليه السلام قام في بني إسرائيل ، فقال يا بني إسرائيل لا تحدثوا بالحكمة الجهال فتظلموها ، ولا تمنعوها أهلها فتظلموهم ولا تعينوا الظالم على ظلمه ، فيبل فضلكم (الفقيه،ج4 ،ص400 ،ضمن موعظة5858).
    والأخبار والآيات متظافرة متكاثرة ،إذن لا معنى لوقوع الفعل على وجه يستحق فاعله الثواب والمدح إلا الإتيان على الوجه المأمور به شرعاً وهذا دليل عقلي لقوله تعالى : ” فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ” الزلزلة /7 ـ 8 .

    وأن قيام فلسفة المجتمعات الإقطاعية والتقليدية في قمعها لشخصية الفرد على عدد من المبررات والحجج أبرزها ما يلي:

    أولاً: قصور الفرد عن إدراك المصلحة واتخاذ القرار الصائب. مما يجعله بحاجة إلى وليٍّ يسيّره، وراعٍ يصحّح توجّهاته.

    إنه من المتفق عليه حاجة الفرد حين يكون صغيراً للرعاية والولاية، لكن هذه الحالة تستصحب في المجتمعات التقليدية، حيث تستمر هيمنة الأب على الأولاد مادام حيّاً، ويكون قرار الزوجة بيد الزوج بشكل مطلق، وتخضع المرأة لوصاية الرجل.

    ويجب على الناس طاعة شيخ القبيلة وشيخ الدين وشيخ الحكم، من منطلق أن (الشيوخ أيخص) أي أعرف بالمصلحة. ونعم ما قال المرحوم الشاعر العراقي النجفي في هذا الصدد ( وللعلم أن المرحوم الشاعر كان ليس وجودياً أو شيوعياً أو غير ذلك مما لفقه له المتلبسين بالدين ، وهم هؤلاء الذين يقفون وراء النزاعات والطائفية وخلق المشاكل بين المسلمين .. ولكن كان يقف بوجه الظلم ويدعوا الشعب للتعليم والتقدم والسير قدماً لحياة أفضل ) ونعم ما قال:
    كم فتى في الكوخ أجدى من أمير في القصور
    قوته اليومي لا يزداد عن قرص صغير
    ثلثاه من تراب والبقايا من شعير
    وبباب الكوخ كلب الشيخ يدعو: أين حقي؟! وهنا يشدد على بعض رجال الدين المتلبسين لقوله في وصفهم :
    يا ذئابا فتكت بالناس آلاف القرون
    أتركينى أنا والدين فما أنت وديني
    أمن الله قد استحصلت صكاً في شؤوني
    وكتاب الله في الجامع يدعو: أين حقي؟!
    ثانياً: الوقاية من نوازع الشر والفساد، فلو ترك الفرد وشأنه، فإنه يقع تحت تأثير الشهوات والأهواء، وتحركه نزعات الشر والفساد، فيضر نفسه والآخرين.

    ومن أجل حمايته من نفسه، ووقاية المجتمع من شره، لا بد من إحاطته بالرقابة، وسياج الأوامر والنواهي الرادعة.
    ونعم ما قال الشاعر العراقي في هذا الصدد :
    ليس هذا الذنب ذنب الشعب بل ذنب الولاة
    وجهوا الأمة توجيه فناء لا حياة
    وتواصوا قبل أن تفنى بنهب التركات
    وإذا الحراس للبيت لصوص: أين حقي؟!
    ثالثاً: تعزيز الروح الجمعية وأولوية المصلحة العامة. حيث تواجه المجتمعات تحديات وأخطاراً على وجودها ومصالحها، فلا بد من تعزيز الروح الجمعية، للدفاع عن الهوية والكيان، بأن يكون الأفراد جنوداً رهن إشارة قيادة المجتمع، وأن يهتموا بما يخدم المصلحة العامة، ويقمعوا أي تفكير في مصالحهم الشخصية.

    إن الفرد محدود الطاقة والقدرة، وقوته في قوة مجتمعه، فعليه أن لا يفكر في بناء قوته الشخصية، بل عليه أن يذوب في إطار تعزيز قوة الجماعة.

    وإذا كانت هذه المبررات تُساق كمسلمات في المجتمعات القديمة، فإنها الآن أصبحت حججاً واهية في المجتمعات الحديثة، بسبب تطور الحياة، وتقدم وعي الإنسان، ونضاله من أجل انتزاع حريته، وكسب حقوقه.
    الإنسان بين نقاط الضعف ومواقع القوة:

    إن تلك الثقافة القديمة تركز على نقاط الضعف في طبيعة الكائن البشري، وتتجاهل مواقع القوة، كما تقرر المنهج الخطأ في التعامل مع سلبيات الطبيعة البشرية.

    فقد منح الله تعالى كل فرد قدرة عقلية عظيمة، يعتصم بها من الجهل وقصور المعرفة والإدراك، لذا يتوجه إليه الخطاب الإلهي محرضاً له على التفكر والتدبر، واستعمال العقل والنظر.

    إنه حين يكون صغيراً ليس مؤهلاً للاستفادة من قدراته العقلية بالمستوى المطلوب، فيحتاج إلى الولاية والرعاية، ريثما تكتمل مداركه، ويتعرف على طبيعة الحياة من حوله، فإذا اجتاز عتبة البلوغ، أصبح مكلفاً من الناحية الشرعية، وحين يمتلك الرشد العرفي يكون شخصية مستقلة كاملة الاعتبار، رجلاً كان أو امرأة.

    ويشير القران الكريم إلى أن الله تعالى زوّد الإنسان بأدوات يتجاوز بها قصور المعرفة والجهل الذي يصحبه في مرحلة الطفولة يقول سبحانه وتعالى : (وَاللَّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) النحل /78 . إن قصور المعرفة والإدراك عند الفرد لا يعالج باستعباده واستتباعه، وإلغاء شخصيته، بل بتوجيهه إلى عقله، وتشجيعه على التفكير والبحث، ودفعه للسعي نحو العلم والمعرفة، وفتح الآفاق والسبل أمامه.

    وهذا هو منهج الأنبياء في الأصل، فهم لا يسلكون سبيل الهيمنة والسيطرة على الناس، والله تعالى لم يسمح لهم بذلك، وإنما يتحدد دورهم في التذكير والتوجيه، وإتاحة فرصة الاختيار واتخاذ القرار.

    يقول سبحانه وتعالى : (فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ* لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ) الغاشية /21 ـ 22 .
    ويقول سبحانه وتعالى : (فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ) الكهف / 29 .

    وهذا ما تسير عليه المجتمعات المتقدمة، التي توفر لأبنائها فرص التعلم، ومجالات البحث، وتطور وسائل الحصول على المعرفة وتدفق المعلومات.

    لكن المجتمعات المتخلفة تمارس تجاه أبنائها سياسة التجهيل والتعتيم، وتضع العوائق والعراقيل أمام وصول المعلومات والمعارف بيسر وسهولة للناس.

    ثم تبرر الهيمنة على أبنائها بقصورهم وتدني مستوياتهم.

    من جانب آخر فإن النظر للإنسان من خلال ما في نفسه من ميول شهوانية، ونزعات شريرة فقط، فيه ظلم وحيف، ففي أعماق الإنسان فطرة نقية، ونزعات خيّرة، إلى جانب دواعي الشهوة والهوى .. لقوله تعالى : (وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا ) الشمس / 7 ـ 8 .
    وورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (( كل مولود يولد على الفطرة ) .

    فالإنسان مهيأ للسير في طريق الخير والصلاح، كما يمكن أن ينزلق إلى طريق الشر والفساد ويؤكد لنا سبحانه عبر القرآن الكريم لهذه التهيئة لقوله تعالى : (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا ) الإنسان /3 .
    وللبيئة التي تحيط بالإنسان دور مؤثر في اختياره لأحد الاتجاهين.
    والمطلوب هو توفير البيئة الصالحة، والتربية المناسبة، ونشر القيم الفاضلة، وبث الدعوة إلى الخير، وتنمية دوافع الصلاح في نفس الإنسان، وتحذيره من عواقب الفساد والانحراف. ولهذه السبب قال عدي بن زيد الحكمة في هذا الصدد : عن المرء لا تسأل ، وأبصر عن قرينه … فإن القرين بالمقارنة مقتد .. وقال أخر عن المرء لا تسأل، وسل عن قرينه .. فكل قرين بالمقارن يقتدي. والحكمة من القول أن القرين هو الصاحب أو الصديق فإن صلح يكون المرء صالحاً لنه من الاستحالة أن يختلف الصديق عن صاحبه بالسلوك والتصرفات لأن المرء الصالح لا يرضى أن يرافق العكس . وهنا نقول صد رسول الله صلى الله عليه وآله حين قال : (( كل مولود يولد على الفطرة ) . وكذلك ترى أن الكثير من المتخلفين لا يؤمنون بالتقدم .
    أما شل إرادة الإنسان، ومصادرة قراره، وإلغاء شخصيته لضمان سيره في طريق الخير والصلاح، فذلك امتهان لإنسانيته، وخلاف لحكمة الله تعالى في خلق الحياة الدنيا كدار ابتلاء وامتحان.

    الروح الجمعية كيف تتحقق؟
    ولعل أهم مبرر يطرحه دعاة الهيمنة الاجتماعية، واهم شعار يرفعونه، هو تعزيز الروح الجمعية وأولوية المصلحة العامة.

    ولا شك أن الشعور بالحاجة إلى انتماء اجتماعي، هو من أقوى المشاعر المتجذرة في نفس الإنسان، فهو يوفر له الإحساس بالقوة والأمن، كما أن عضويته في المجتمع تساعده في تسيير شؤون الحياة ومواجهة مشاكلها.
    ولا شك أيضاً أن قوة المجتمع تتحقق بتضامن أفراده، واهتمامهم بالمصالح العليا لمجتمعهم.

    ويظهر من تاريخ البشرية القديم والحديث أن هناك رؤيتين في الوصول إلى هذه الغاية والهدف :
    الرؤية الأولى تبالغ في التقليل من شأن الفرد، وتدعو إلى إذابته وصهره في بوتقة المجتمع، ليسلم قياده، ويكبت رغباته، ويكبح جماح فكره، خضوعاً للإرادة الجمعية، والتزاماً بتوجيهاتها.

    وتلك هي سمة المجتمعات الإقطاعية والتقليدية التي يسودها الاستبداد الشمولي، كما تبنت هذه الرؤية المدرسة الوهمية في التاريخ الحديث.
    وأن ما قاله المرحوم الشاعر العراقي في هذا الصدد :
    كيف تبقى الأكثريات ترى هذى المهازل
    يكدح الشعب بلا أجر لأفراد قلائل
    وملايين الضحايا بين فلاح وعامل
    لم يزل يصرعها الظلم ويدعو: أين حقي؟!

    ورغم أن عنوان هذه الرؤية وشعارها هو الجماعة والأمة والمصلحة العامة، إلا أنها غالباً ما أنتجت واقعاً مبايناً ومناقضاً لهذا العنوان في تاريخ البشرية القديم والحديث، حيث تؤدي إلى هيمنة أفراد أو طبقة من الناس على مقاليد الأمور، ليتحكموا في مصير الأمة والشعب، وليتخذوا ما شاءوا من القرارات التي تخدم مصالحهم الخاصة، وتلبي رغباتهم في المزيد من التسلط والاستئثار.
    وهنا يطابق ما قاله المرحوم الشاعر العراقي في هذا الصدد ونعم ما قال :
    أمن القومية الحقة يشقى الكادحونا
    ويعيش الانتهازيون فيها ناعمونا
    والجماهير تعانى من أذى الجوع شجونا
    والأصولية تستنكر شكوى: أين حقي؟!
    كما نقرأ ذلك في تاريخ العصور الأوربية الوسطى، ومعظم تاريخ السلاطين المسلمين، وفي سيرة ستالين، وهتلر، وعيدي أمين، والمقبور صدام حسين، وأمثالهم من طغاة هذا العصر الذين رفعوا شعارات القومية والوطنية، وحكموا باسم الشعب والجماهير.
    وهنا نرى روية المرحوم الشاعر العراقي لوصفه مثل هؤلاء ونعم ما قال :
    برياء ونفاق يخدعون الله جهرا
    أين مكر الله ممن ملئوا العالم مكرا
    إن صفا الأمر لهم لن يتركوا لله أمرا

    أما الرؤية الثانية فهي تهتم بإعلاء شأن الفرد، وتدعو إلى احترام خصوصياته الشخصية، وحماية حقوقه المنبعثة من طبيعته الإنسانية، وترى أن قوة المجتمع تتحقق بقوة أفراده وتوافقهم على عقد ونظام اجتماعي لإدارة شؤونهم العامة.

    في ظل هذه الرؤية يتمتع الفرد بحرية التفكير والتعبير عن الرأي، واتخاذ القرار في شؤونه الخاصة، وما يختاره لنفسه من أسلوب حياة ونمط سلوك.

    ويشترك مع سائر أفراد محيطه الاجتماعي في صياغة قوانين وأنظمة الحياة العامة، وفي تقرير الأهداف العليا للمجتمع.

    وأعتقد أن المجتمعات الإيمانية التي اتبعت تعاليم الأنبياء في التاريخ القديم، كانت تأخذ بهذه الرؤية، وتعمل وفقها، قبل أن يصيبها الانحراف والفساد بتسلّط من زوّروا و زيّفوا تعاليم الأديان.

    كما أن المجتمعات الحديثة في الدول المتقدمة تنتمي إلى هذه الرؤية، فقوة بعض الدول هو هدف وشعار لمواطنيها، وتعزيز الروح الوطنية منهج بارز، يزداد تألقه وتجليه أمام التحديات التي تواجههم، كما حصل بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر الأسود الذي دفع ثمنه المسلمين والعرب والفقراء من المواطنين في الدول الغنية .

    وكذلك الحال في سائر الدول الغربية التي سعت مجتمعاتها للتوفيق بين ممارسة الحقوق الفردية والحريات الشخصية، وبين تعزيز الروح المجتمعية الوطنية، وخدمة المصالح العامة.

    ويقتضي التنويه أن الإشادة بالتوجه العام لهذه المجتمعات المتقدمة لا يعني الإشادة بكل التفاصيل والجوانب، ففي داخل تلك المجتمعات نفسها أخذٌ وردٌّ ومعارضةٌ ونقدٌ للكثير من السياسات والممارسات.
    الحركات الاجتماعية الأقدم تاريخاً في العالم وحياة الإنسان هي مخاض تجارب نضالية تعلقت بأوضاع سياسية واقتصادية واجتماعية مرة بها المجتمعات المتقدمة التي سبق وأن ذاقت مرارة التفرق والحروب والتخلف، لذلك جوبهت بكثير من التعقيدات على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والسياسي التي كادت أن تقوض هذه الحركات، لارتباطها الوثيق بأشكال الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وحتى نتبين هذه التعقيدات يجب أن نشير إلى المراحل المختلفة التي مرت بها هذه الحركات الاجتماعية وكيف أن كل مرحلة أدت إلى تقليص أو مد هذه الحركات .
    أذكر البعض لدول المتقدمة اليوم :

    يتضح في هذا السياق أن البناء الاجتماعي في الدول المتقدمة اليوم وكانت قبل عدة قرون خاضعاً للسياسات الاستعمارية المركزية ولعلاقات الإنتاج الزراعية والرعوية وسيادة قيم الريف.
    وفى هذه المرحلة ارتبطت الحركات الاجتماعية بالمد النضالي من أجل تحقيق الاستقلال ومجابهة المستعمر !! فكان ميلاد أول حركة اجتماعية متمثلة في النقابات العمالية (أمريكا سنة 1616م) وإن كانت الحركات العمالية اقتصرت على اكتساب حقوق خاصة بالعمال فيما يختص بزيادة الأجور وساعات العمل، إلا أن هذه الحركات العمالية قد لعبت دوراً هاماً مع التنظيمات السياسية الأخرى في مجابهة المستعمر، ومن أجل كل ذلك شرع العمال في تكوين هيئة أو تنظيم يحمى حقوقهم ويدافع عن قضاياهم .
    وفى هذه الفترة كان معظم قياديي هذه الحركات الاجتماعية قيد الاعتقال بالسجون أو رهن الاعتقال التحفظي. وفى هذه الفترة بدأت بوادر الحركات الفكرية والثقافية بتنظيم صفوفها برغم الأوضاع السياسية المعقدة في تلك الدول.!!!!. ومالي سوى أن أقول يا أبناء العراق اتحدوا وتآخوا وتعاونوا وتهيئوا لانتخابات لتفرزوا صوتكم وأرادتكم لتنيروا دربكم بالديمقراطية والبناء والعمل المثمر الذي يرضي الله ويرضيكم لحياة أفضل والله ولي التوفيق ونسأل المسؤولين أن لا نسوا الأيتام والأرامل الذين هم أبناء من ضحى لحرية العراق وتعاونوا لبناء حياة أفضل كما جاء ت رسالة الإسلام ، وكونوا على الخير أعوانا كما أراد ربنا لقوله تعالى : (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا) آل عمران /103 .
    ولقوله تعالى : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) النساء /1 .
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا) الأحزاب /70 ويؤكد في هذه الآية وجوب احترام الدستور والي الأمر والقوانين والتعاون فيما بينكم لقوله تعالى : (يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) الأحزاب /71 .والبر والخير والنهي عن التعاون على الإثم فقد جاء الإسلام بالأمر بالتعاون على البر والتقوى لقوله تعالى : (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) المائدة /2 .
    وما أحوجنا في هذا الزمان الذي انتشر فيه الشر وانحسر فيه الخير وقل عليه أن نحيي هذه الشعيرة العظيمة وندعو إليها ونحث عليها لما فيها من المعينون ..!!! من إقامة أمر الدين وتقوية المصلحين ، وكسر الشر والإرهاب والمفسدين ومحاصرتهم بالعلم والتعاون والمحبة والتسامح ووفاء بالوعود والعهود حتى يتعلم الصغير الصدق بما وعد من الأكبر ويداً بيد لبناء العراق وليعرف العالم من هم العراقيين الذين بنوا أقدم الحضارات في العالم ويذكرها التوراة والأنحل والقرآن لقوله تعالى : (وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ) البقرة/102 .
    وما أحوجنا لهذا التعاون اليوم ويد بيد للبناء وكسر شوكت المفسدين . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  26. سيد صباح بهبهاني Says:

    الفساد بأصوله وفروعه الكثيرة شل الشرائع والقانون..!!!
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا) الشمس /9 .
    (وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا) /10 .
    (نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ * الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الأَفْئِدَةِ ) الهمزة /9 ـ 10 .
    (وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ) النساء /58 .
    (لاَّ يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ) النساء /148 .
    وقبل أن أبدا بالموضوع أحب أنور سعادة الأستاذ نوري المالكي رئيس وزراء العراق الذي أنتخب من قبل الشعب ولكن جاء بلباس غير الذي يرتديه اليوم صاحب اللحية والمحابس الشذر والعقيق ، واليوم يريد أن يجبر الشعب أن يتصالح مع البعث الغاشم الذي أذهب بثروة العراق وشبابها وقوتها وسرقوا الأخوة الأعراب البعثين 65 مليار دولار من أموال الشعب العراقي !! ما هذا الذي تقوله يا سعادة دولة رئيس الوزراء هل هذا هو إصلاح أم فساد وأنصحك أن تجلس أمام المرآة ليتسنى لكم إصلاح ما أفسده الغرور.!!!
    إن الفساد والأخلاق السيئة هي السموم القاتلة والمهلكان الدامغين المخزي الفاضح ،والرذائل الواضحة والخبائث المبعدة عن جوار رب العالمين المنخرطة بصاحبها في سلك الشياطين وهي الأبواب المفتوحة إلى نار الله تعالى الموقدة التي تطلع على الأفئدة كما أن الأخلاق الجميلة هي الأبواب المفتوحة من القلب إلى نعيم الجنان وجوار الرحمن والأخلاق الخبيثة أمراض القلوب وأسقام النفوس إلا أنه مرض يفوت حياة الأبد وأين منه المرض الذي لا يفوت إلا حياة الجسد ومهما اشتدت عناية الأطباء بضبط قوانين العلاج للأبدان وليس في مرضها إلا فوت الحياة الفانية فالعناية بضبط قوانين العلاج لأمراض القلوب وفي مرضها فوت حياة باقية أولى وهذا النوع من الطب واجب تعلمه على كل ذي لب إذ لا يخلو قلب من القلوب عن أسقام لو أهملت تراكمت وترادفت العلل
    وتظاهرت فيحتاج العبد إلى تأنق في معرفة علمها وأسبابها ثم إلى تشمير في علاجها وإصلاحها فمعالجتها هو المراد بقوله تعالى : (قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا) الشمس /9 . وإهمالها هو المراد بقوله تعالى : (وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا) /10 . والإشارة إلى جمل من أمراض القلوب وكيفية القول في المعالجة .. من غير تفصيل لعلاج خصوص الأمراض فإن يكون في عنق المربيين الفاضلين الأبوين لأنهم المسئولين عن اللبنة الأولى في التربية وتهذيب الأخلاق وبعدها رياض الأطفال وتليها المدرسة التي تجعل علاج البدن مثالاً له ليقرب من الإفهام ودرك البيان الفضيلة والسلوك وحسن الخلق ومن ثم بيان حقيقة حسن الخلق ثم قبول الأخلاق للتغير بالرياضة ثم
    وهنا من واجب وزارة التربية والتعليم في جميع الأقطار الإسلامية والعربية بيان السبب الذي ينال به حسن الخلق والطرق التي يجب أن يتحلى بها المربي الفاضل / المعلم وكيفية تعريف تفاصيل الطرق إلى تهذيب الأخلاق ورياضة النفوس ومن ثم العلامات وبيان العلامات. وهنا حتماً سوف يعرف بها المبتلى بهذا المرض وعلى المربي أن يشرح لهم الكيفية للتخلص منها وأن الإنسان لو عرف عيوب نفسه ثم تلقى بيان الشواهد لطرق العلاج ، وعرف أن الطريقة هي بترك الشهوات لا غير . ولو أن المعلم بين طرق رياضة الناشئين في أول النشوء وبدون استعمال القوة والجرح في الكلام في الشرح والتوضيح وبيان الشروط بالمحبة لكنا بخير. وللأسف أن مجتمعاتنا العربية والإسلامية اليوم ساءت أخلاقهم ولا يُرجى من أكثرهم الصدق ، والفساد أصل هذه الفروع الكثيرة المتنوعة ـــ وإذا استشرى الفساد بأصوله وفروعه الكثيرة المتنوعة شلت فاعلات الشرائع والقانون ، ولم يعد في القانون معنى للردع ، وأن مجتمعاتنا اليوم ،والفساد الذي خرقه من الوريد وأن لهذا الأصل فروع كثيرة
    متنوعة، وإذا استشرى الفساد بأصوله وفروعه الكثيرة المتنوعة شلت فاعلات الشرائع والقانون، فلم يعد في القانون معنى الردع، ولم تعد للشرائع هيبة تدخل في القلوب، ولكن ما هو السر في هذا الفساد الذي يستشري اليوم في أكثر مجتمعاتنا؟ بكلمة مختصرة نقولها: إن مصدر الفساد دائماً يتمثل في سوء الخُلُق، فمن ساءت أخلاقه لا يُرجى منه الصدق إن تحدث بحديث ما، ومن ساءت أخلاقه لا يرجى منه الوفاء إن عاهدك بعهد ما، ومن ساء خُلُقه لم تُرْج منه الأمانة إن كُلِّف بوظيفة أو عمل ما، ومن ساء خُلقه لم يُنْتَظر منه الصدق في الحراسة والتضحية إن كُلِّف بحراسة ثغر أو كُلف بالدفاع عن وطن، صاحب الخلق الذميم لا يعبد في الحقيقة إلا نفسه، ولا يرعى إلا حق ذاته، وهو متهيئ لأن يضحي بكل شيء في سبيل أهواءه، وفي سبيل رغائبه وأهوائه، تلك هي خلاصة معنى سوء الخلق، مصدر الفساد الذي يستشري اليوم في مجتمعاتنا إنما هو سوء الخلق، وهي حقيقة لا ريب فيها، ولا يختلف فيها اثنان عندما يتحدثان عن هذه الظاهرة، بل هذا الوباء الذي ينتشر – ويا للأسف – في مجتمعاتنا الإسلامية.
    ما العاصم يا عباد الله من سوء الخلق؟ هل العاصم من سوء الخلق دروس الأخلاق التي يتلقاها التلاميذ في المدارس؟ لقد عرفنا وعرفتم أنها دروس تقليدية، يتلقاها التلامذة، ولكنهم لا يزدادون من ورائها إلا ضياعاً وسوءاً. هل العاصم من سوء الخلق الفلسفة؟ ولقد جريت المجتمعات الإسلامية – ولا تزال تجرب – جدوى الفلسفة ونتائجها، فما زادت وما تزيد أصحاب الأخلاق السيئة إلا ضياعاً وتيهاً، وإلا إمعاناً في أخلاقهم المسعورة الضبعية. هل العاصم من سوء الخلق دراسة التاريخ الطبيعي أو الإنساني؟ كل ذلك يُدْرَس، ومع ذلك فإن الأخلاق السيئة ما تزداد إلا سوءاً، وكلكم يلاحظ ذلك.
    العاصم الوحيد من سوء الخلق إنما هو رقابة الله، إنما هو شعور العبد بهويته عبداً مملوكاً لله عز وجل، وبيقينه بأن له وقفةً لا ريب فيها بين يدي الله عز وجل، وبكلمة جامعة: العاصم من سوء الخلق إنما يتمثل في التربية الإسلامية، إذ يتلقاها الإنسان منذ نعومة أظفاره، يستبين هويته، وتُغرَس في عقله حقائق هذه الحياة الدنيا التي يعيشها، وتهيمن على مشاعره العواطف الوجدانية من مشاعر الحب لله، والمخافة منه، والتعظيم لحرماته، هذا هو العاصم من سوء الخلق، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم القائل: إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)). ودونكم فانظروا إلى الأخلاق الذميمة التي كانت تسود الجزيرة العربية قبل بعثة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وكل الصحابة الذين يَفْخُر التاريخ الإسلامي بمناقبهم كانوا قبل الإسلام مثالاً لسوء الخلق، ما الذي سما بهم إلى صعيد الأخلاق الإنسانية الراضية؟ هذه الرقابة التي أحدثكم عنها، التربية الإسلامية، عرفوا أنفسهم، وقفوا على حقائق هوياتهم، عرفوا قصة الرحلة التي قضى الله عز وجل عليهم بها في هذه الدنيا، عرفوا المصير الذي لا بدَّ أن يؤولوا إليه، فتحولوا من حال إلى حال، خُلِقُوا خَلْقاً جديداً كما تعلمون.
    إذن العاصم الأوحد من الأخلاق الذميمة التي تنسف القيم الاجتماعية، والتي تَشُل فاعلية القوانين وفاعلية الشرائع، العاصم الوحيد من ذلك إنما هو التربية، التربية الإسلامية الحقيقية، إذ يُؤخذ بها الإنسان منذ نعومة أظفاره بشكل فعال، من ذا الذي يشك في هذه الحقيقة يا عباد الله؟ التجارب دلت على ذلك طرداً وعكساً، فإذا كان الأمر كذلك؛ ففي نبخس التربية الإسلامية في المدارس حقها؟ إذا كانت هذه الحقيقة ماثلةً للأعين، بَيِّنَةً أمام البصائر، لماذا نستبين بين كل حين وآخر مظاهر من الاستهانة بهذا العاصم الأوحد الذي يعصم الأمة من سوء الخلق، والذي يحقق لها الأخلاق الإنسانية الراضية، ومن ثم يبني لها ركائز المجتمع الإنساني الحضاري السليم؟
    إذا كنا عرفنا جميعاً أن الذي يجعل الإنسان وفياً لعهده إن عاهد هو الخلق الإنساني السليم، الذي يجعل الإنسان أميناً على وظيفة عُهِدت إليه، فلا يخونها، ولا يخون الناس من خلالها؛ إنما هو الخلق الإنساني السليم، الذي يجعل الإنسان صادقاً في الدفاع عن وطنه، وفي حماية مقدس أته… إنما هو الخلق الإنساني السليم، لماذا نستهين بينبوع هذا الخلق؟ وينبوع هذا الخلق واحد لا ثاني له، التربية الإسلامية الفعالة، إذ تتفاعل مع كيان الإنسان بالطرق المنهجية والتربوية السليمة.
    من ذا الذي يجهل أن صاحب شركة أو معمل ما إذا احتاج إلى موظف أمين يرعى صندوقه، لا يبحث عن هذا الإنسان إلا من خلال شخص عَرِف بدينه، عُرِف باستقامته على الرشد، حتى وإن كان صاحب هذا العمل ملحداً؟ لأنه يعلم أن هذا الإنسان الذي نشأ في ظل التربية الإيمانية مراقباً لله عز وجل، خائفاً من مولاه عز وجل، علم أن هذا الإنسان لن يخونه، لن يسرق، لن يرتشي، وكم…. وكم رأينا مظاهر لهذه الحقيقة صاحب العمل تائه فاسق، أو صاحب الشركة كذلك، ولكنه يريد إنساناً صادقاً إذا اعتمد، عليه أميناً لا يخونه، يبحث بين الناس كلهم عن إنسان عُرِف بأنه نشأ في ظلال التربية الإسلامية المثلى، هل يرتاب في هذا زيد من الناس في مجتمعاتنا مهما كان شأنه من القمة إلى القاعدة الشعبية؟ ليس في الناس من يرتاب في هذه الحقيقة قط، هذا هو الواقع، وكتاب الله جاء قبل هذا الواقع معلناً مبيناً لقوله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ) الأنفال /24 . والحياة هنا كلمة تشمل كل معاني الحياة ” إذا دعاكم لما يحيكم ” الحياة الحضارية، الحياة الاجتماعية المثلى، الحياة العادلة كما يصفها ربنا لقوله تعالى : (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) النحل / 97 . ذلك هو القرار، وهذا هو الواقع، وكل منهما يصدق الآخر ويعانقه.
    أعود فأقول: لماذا الاستهانة بدروس التربية الدينية في مدارسنا؟ يا حضرة المسؤولين والمقصد أن لكل الأديان السماوية جميعاً ويجب أن يكون له الحق في مزاولة طقوس دينه وتعليم دروسه الدينية ، لماذا نتجاوز خطة إلى خطة إلى خطة ترمي التربص بهذه التربية؟ كأن سوء الأخلاق الذي مُنِيَت به مجتمعاتنا غير كافٍ، وكأننا نحتاج إلى مزيد من الوسائل التي تَشُل فاعلية القوانين، تشل فاعلية الشرائع، تشل موازين العدل، هل نحن بحاجة إلى المزيد؟ كلنا يشكو الفساد، في كل المناسبات يقال ذلك، لم يعد ذلك سراً خفياً، تعالوا نبحث: ما سبب الفساد؟ تعالوا نسأل الفلاسفة، نسأل الذين يُدَرِّسون علم الأخلاق، نسأل كل فئات الناس: ما الذي يعصم الأمة من هذا الفساد؟ وما الذي يجعلها تستشري في سبل التيه، وفي مزيد من أسباب الفساد؟ الجواب هذا الذي ذكرته لكم، الكل يعلم ذلك، العاصم الوحيد الذي يجتث أسباب الفساد بكل أنواعه – والمجال لا يتسع لذكر هذه الأنواع – المجال الأوحد هو التربية، منذ أقدم العصور إلى يومنا هذا وقادة المجتمعات، والعلماء على اختلافهم، يؤمنون بأن التربية هي العمود الأول في بناء المجتمع، ما التربية؟ التربية: هي الوسائل التي يتم بها إخضاع النفس لقرار العقل. هذه هي التربية. الإنسان إذا لم يُرَبَّ، فهو عبد لهواجسه، عبد لشهواته وغرائزه، بعيدٌ عن الإصغاء إلى وحي عقله، ما الذي يجعله يخضع لعقله، ويتحرر من هواجسه؟ التربية إذا كانت هذه الحقيقة واضحة، فإنني أُهيب بقادة مجتمعاتنا وأناشدهم أن يرعوا حق الله عز وجل أولاً في تربية النشء – أمانة – هذا النشء أمانة – أيها السادة الأعزاء – بين أيدي قادة هذه الأمة، فُطِروا على الإسلام خَلْقاً، ثم إن الله عز وجل طلب منا أن نتمم هذه الفطرة بالكفل التربوية، نأخذهم بها، لا تضيعوا حقاً أوجبه الله في أعناقنا تجاه هذا الجيل، ثم أناشدهم الله عز وجل أن يسعوا سعيهم الجاد لاجتثاث هذا الفساد، وكلنا متعاونون في هذا الصدد، وكلنا يدٌ واحدة في هذا الصدد، لكن تعالوا فلننظر أين يكمن الداء؟ وأين هو الدواء؟ الدَّاء معروف، والدواء هو التربية. أسأل الله سبحانه وتعالى أن يلهم قادتنا الرشد، وأسأل الله عز وجل أن يوفق المسلمين والعرب والناس أجمعين ، أن يوفق قادتنا في هذه البلدة الطيبة بلاد الرافدين، وفي سائر بلادنا العربية والإسلامية أن يجعلوا من وزارة التربية مهداً للتربية الإسلامية قبل كل شيء وأن يضعوا حدا للطائفية وجمع كل كتاب يسعى أو يتطرق للطائفية أن يرفع ويرمى في سلة الأوساخ .. وأن يكونوا جادين لزيادة الحصص التعليمية وأن يعلموا أن كل العلوم وسائر المعارف التي يتلقاها التلامذة في المدارس لا يمكن إلا أن تكون عبئاً على المجتمع إن خلت هذه المناهج من التربية الفعالة لا التقليدية. واليوم نرجو السيد رئيس الجمهورية المكرم مام جلال الطالباني والسيدين نائبيه السيد طارق الهاشمي والسيد عبد المهدي المحترمين وزير التربية والتعليم أن لا يقصروا بحق وزارة التربية والتعليم لأنها درع الشعب الذي يكون أصل التقدم والأعمار والثقافة ، وما أحوج العراق اليوم لمثل هذا الدعم ..لأني رأيت عبر بعض الفضائيات أن الطلبة العراقيين يفقدون أبسط الأشياء وهي الصفوف والمقاعد والمياه والبعض يفتقر شراء لوازم المدرسة ؟؟ .أين أنت يا سادتي عن قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لقوله ” أطلب العلم ولو في الصين ” ولماذا نتحمل هذا العناء وأن العراق مدرسة الفقه والفقهاء كانت!!!!. أعيدوا مجدنا!!.
    وخلاصة أن في كل عضو فائدة وفائدة القلب الحكمة والمعرفة والمرجو أن تعيدوا بغداد كما كانت دار حكمة العالم والعصر الذهبي ومركز الثقافات !. وأحب أن أنوه لبعض المتقاعسين عن أداء واجبهم خفية فعليه أن يعرف عيوب نفسه ويتخلص من شيطانها وما عليه إلا أن لعدة نقاط و هي : ـ
    أ ـ أن يجلس أمام المرآة ويؤنب ضميره ولعله يفكر أن الله مطلع على خفاياه لقول رب العزة : (تَطَّلِعُ عَلَى الأَفْئِدَةِ) الهمزة /7 . زمرة أخرى يذكرنا لقوله : (وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ) الأنفال /24 .
    ففي كل عضو فائدة وفائدة القلب الحكمة والمعرفة‏ . وهذا شأن المحب للخير ليعالج نفسه ويرد علاج عيوبه ويهتدي لطريق الحق والصدق .
    ب ـ أو أن يطلب صديقاً نصيراً خالصاً ليلاحظ أحواله وأفعاله ليقول له حذراً أن اخطأ في عيوبه الظاهرية أما الباطنية يجب أن يعرف أن الملكان المقربين من عند الله في جنبه .
    فهكذا كان يفعل كان عمر بن الخطاب رضوان الله عليه يقول ‏:‏ رحم الله امرأ أدهى إلى عيوبي‏.‏
    وكان يسأل الصحابي الجليل سلمان المحمدي رضوا الله عليه عن عيوبه فلما قدم عليه قال له‏:‏ ما الذي بلغك عني مما تكرهه فاستعفى فألح عليه فقال‏:‏ بلغني أنك جمعت بين أدمين على مائدة وأن لك حلتين حلة بالنهار وحلة بالليل قال‏:‏ وهل بلغك غير هذا قال‏:‏ لا فقال‏:‏ أما هذان فقد كفيتهما‏.‏
    وكان يسأل الصحابي الجليل حذيفة رضوان الله عليه ويقول له أنت صاحب سر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في المنافقين فهل ترى علي شيئاً من آثار النفاق فهو على جلالة قدره وعلو منصبه هكذا كانت تهمته لنفسه رضوان الله عليه .
    فكل من كان أوفر عقلاً وأعلى منصباً كان أقل إعجاباً وأعظم اتهاما لنفسه إلا أن هذا أيضاً قد عز فقل في الأصدقاء من يترك المداهنة فيخبر بالعيب أو يترك الحسد فلا يزيد على قدر الواجب‏.‏
    ت ـ فلا تخلو في أصدقائك عن حسود أو صاحب غرض يرى ما ليس بعيب عيباً أو عن مداهن يخفي عنك بعض عيوبك‏.‏
    ولهذا كان العرفان قد اعتزل الناس فقيل له‏:‏ لم لا تخالط الناس فقال‏:‏ وماذا أصنع بأقوام يخفون عني عيوبي فكانت شهوة ذوي الدين أن يتنبهوا لعيوبهم بتنبيه غيرهم وقد آل الأمر في أمثالنا إلى أن أبغض الخلق إلينا من ينصحنا ويعرفنا عيوبنا‏.‏
    ويكاد هذا أن يكون مفصحاً عن ضعف الإيمان فإن الأخلاق السيئة هي حيات وعقارب لداغة فلو نبهنا منبه على أن تحت ثوبنا عقرباً لتقلدنا منه منة وفرحنا به واشتغلنا بإزالة العقرب وإبعادها وقتلها وإنما نكايتها على البدن ويدوم ألمها يوماً فما دونه ونكاية الأخلاق الرديئة على صميم القلب أخشى أن تدوم بعد الموت أبداً وآلافاً من السنين‏.‏

    ثم إنا لا نفرح بمن ينبهنا عليها ولا نشتغل بإزالتها بل نشتغل بمقابلة الناصح بمثل مقالته فنقول له‏:‏ وأنت أيضاً تصنع كيت وكيت وتشغلنا العداوة معه عن الانتفاع بنصحه ويشبه أن يكون ذلك من قساوسة القلب التي أثمرتها كثرة الذنوب‏.‏ والخلاصة أن أصل كل ذلك ضعف الإيمان .

    وأن هنا مطلب أخير هو أن يخالط الناس فكل ما رآه مذموماً فيما بين الخلق فليطالب نفسه به وينسبها إليه فإن المؤمن مرآة المؤمن فيرى من عيوب غيره عيوب نفسه ويعلم أن الطباع متقاربة في اتباع الهوى‏.‏

    فما يتصف به واحد من الأقران لا ينفك القرن الآخر عن أصله أو عن أعظم منه أو عن شيء منه فليتفقد نفسه ويطهرها من كل ما يذمه من غيره وناهيك بهذا تأديباً فلو ترك الناس
    كلهم ما يكرهونه من غيرهم لاستغنوا عن المؤدب‏.‏
    وقال الإمام علي عليه السلام في قوله تعالى : قوا أنفسكم وأهاليكم نار ” قال أدبوهم وعلموهم ( أدب المجالسة ـ أبن عبد البر ح237) .
    قيل لنبي الله عيسى عليه السلام‏:‏ من أدبك قال ما أدبني أحد رأيت جهل الجاهل شيناً فاجتنبيه‏ ( أدب المجالسة ـ أبن عبد البر 238 ) ونعم ما قيل في هذا الصدد :
    إذا أعجبتك خلال امرئ * فكنه تكن مثل من يعجبك
    وليس على المجد والمكرمات * إذا جئتها حاجب يحجبك .
    وبعد كل هذه النصوص عرفنا أن أفضل ما يورث الآباء الأبناء الثناء الحسن والأدب النافع والإخوان الصالحون . عن أبن مسعود : وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يتخولنا بالموعظة مخافة السامة علينا، وكان الإمام علي عليه السلام يقول إن هذه القلوب تمل كما تمل الأبدان فابتغوا لها طرائف الحكمة . وقال عبد الله بن مسعود رضوان الله عليه إن للقلوب شهوة وإقبالا وفترة وإدبارا فخذوها عند شهوتها وإقبالها وذروها عند فترتها وإدبارها. كما يقال المثل : الملالة تفسخ المودة وتولد البغضة وتنقص اللذة . وقال الفيلسوف أرسطو طاليس ينبغي للرجل أن يعطي نفسه أربها ساعة من النهار ليكون ذلك عونا لها على سائر يومه. وقال النبي إبراهيم خليل الرحمان صلى الله عليه وعلى محمد أفضل الصلاة والسلام قال : على العاقل أن يكون له ثلاث ساعات يناجي فيها ربه وساعة يؤدب فيها نفسه وساعة يخلي فيها بين نفسه وبين لذاتها فيما يحل ويجمل فإن هذه الساعة عون له على سائر الساعات. وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (( إن هذه القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد قالوا فما جلاؤها يا رسول الله قال تلاوة القرآن. وما علينا إلا أن نتآخى ونتعاون كما قال الشاعر بشار بن برد في هذا الصدد ونعم ما قال :
    وإني رام من يقاربني فيما * هويت ومن أقاربه.
    وبعد أن وصلنا إلى الواجبات التي يجب أن يتحلى بها كل إنسان مثالي فعلينا أيضا أن نعرف إلى الفطن الذي يصحح أخطائه عبر أخطاء الآخرين وقال أساطين الحكمة : من نظر في عيوب الناس فأنكرها ثم رضيها لنفسه فذاك الأحمق حقاً ، ونعم ما قال الشاعر :
    لا تلم المرء على فعله * وأنت منسوب إلى مثله
    من ذم شيئاً وأتى مثله * فإنما دل على جهله.
    ويدا بيد لتعاون ما بيننا جميعاً للمحاولة على قضاء المخلفات والنزعات التي بنتها الأحزاب والمندسين . وعلينا جميعاً أن نرفع معول العلم لهدم المخلفات الطائفية والجهل وكسر شوكت المفسدين المتخلفين والإرهابيين الجبناء ونسأل الله أن يقوي تعاوننا على البر والتقوى وشمولية ولاية الإيمان على حبه .والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  27. سيد صباح بهبهاني Says:

    الفتنة الهاشمية القديمة بقيادة ياسين وطه الهاشمي، و يكملها طارق ليعكر صفاء التآخي!!!!
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ) الحجرات/6 .
    (إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ) الحجرات/4 .
    (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ) الحجرات/10 .
    (وَالصُّلْحُ خَيْرٌ) النساء /128 .
    (إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا) النساء /114 .
    . في الأفراد والجماعات ، عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ أَهْلَ قُبَاءٍ اقْتَتَلُوا حَتَّى تَرَامَوْا بِالْحِجَارَةِ فَأُخْبِرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِذَلِكَ فَقَالَ : اذْهَبُوا بِنَا نُصْلِحُ بَيْنَهُمْ ” رواه البخاري .
    في القبائل والطوائف ، عن أَنَس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قِيلَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ لَوْ أَتَيْتَ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ أُبَيٍّ فَانْطَلَقَ إِلَيْهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ وَرَكِبَ حِمَارًا فَانْطَلَقَ الْمُسْلِمُونَ يَمْشُونَ مَعَهُ وَهِيَ أَرْضٌ سَبِخَةٌ فَلَمَّا أَتَاهُ النَّبِيُّ َقَالَ: إِلَيْكَ عَنِّي وَاللَّهِ لَقَدْ آذَانِي نَتْنُ حِمَارِك. فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الأنْصَارِ مِنْهُم: وَاللَّهِ لَحِمَارُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ أَطْيَبُ رِيحًا مِنْك. فَغَضِبَ لِعَبْدِ اللَّهِ رَجُلٌ مِنْ قَوْمِهِ فَشَتَمَه ،ُ فَغَضِبَ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا أَصْحَابُهُ فَكَانَ بَيْنَهُمَا ضَرْبٌ بِالْجَرِيدِ وَالأيْدِي وَالنِّعَالِ فَبَلَغَنَا أَنَّهَا أُنْزِلَتْ ” وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا ” رواه البخاري .
    والإصلاح عزيمة راشدة ونية خيرة وإرادة مصلحة ، والأمة تحتاج إلى إصلاح يدخل الرضا على المتخاصمين ، ويعيد الوئام إلى المتنازعين ، إصلاح تسكن به النفوس وتأتلف به القلوب ، ولا يقوم به إلا عصبة خيرة من خلق الله ، شرفت أقدارهم ، وكرمت أخلاقهم ، وطابت منابتهم ، وللإصلاح فقه ومسالك دلت عليها نصوص الشرع وسار عليها المصلحون المخلصون ، ومنها:
    1 ـ استحضار النية الصالحة وابتغاء مرضاة الرب جل وعلا ” ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله نؤتيه أجرا عظيما ” النساء /114 .
    2 ـ تجنب الأهواء الشخصية والمنافع الدنيوية فهي مما يعيق التوفيق في تحقيق الهدف المنشود.
    3 ـ لزوم العدل والتقوى في الصلح ، لأن الصلح إذا صدر عن هيئة اجتماعية معروفة بالعدالة والتَّقوى وجب على الجميع الالتزام به والتقيُّد بأحكامه إذعاناً للحقِّ وإرضاءً للضمائر الحيَّة ” فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا ” الحجرات /9 .
    4 ـ أن يكون المصلح عاقلا حكيما منصفاً في إيصال كلِّ ذي حقٍّ إلى حقِّه مدركا للأمور متمتعا بسعة الصدر وبُعد النظر مضيقا شقَّة الخلاف والعداوة ، محلا المحبَّة والسلام .
    أن طارق الهاشمي يريد أن يعكر صفاء وحب التآخي بين المواطنين بقرب الانتخابات،ويريد أن يجعل من أفراح الشعب اطرحا ,وأن مثل هذه الأعمال هي الوسيلة التي أختص بها إبليس ليسقط الإنسان إلى الهاوية وأن الذي عمله في يا سين الهاشمي في ما سبق أن أوجد النعرة الطائفية في كركوك يريد أن يشعلها اليوم طارق الهاشمي ، وخذ نبذة … أن قام ياسين الهاشمي بتوطين عشيرة العبيد الرحالة في منطقة الرياض حيث قام بإنشاء مشروع زراعي فيها أثناء وزارته الثانية قبل إقصائه من قبل الفريق بكر صدقي العسكري عام 1936 ، وعلى حد بعض الباحثين في هذا الشأن يعتبر ما قام به الهاشمي اللبنة الأولى لعملية التعريب التي غيرت معالم أصيلة من كركوك وما يجعل المتابع أن ينظر إلى هذا الاعتقاد بعين الجد هو السيرة الذاتية للفريق ياسين الهاشمي والغموض الذي يلف تلك السيرة من جهة ومنزع القومية العربية التي كان ينادي بها الهاشمي وأمثاله طبعا يتمادون في نزعاتهم النابتة من أثر عقدة نفسية ، فهو على عكس كل ما كتب عنه يعتقد أن لقب الهاشمي الذي ألتصق به وبشقيقه الفريق طه الهاشمي ليس إلا ادعاءا كاذبا حيث أنه حينما وقع في أسر قوات الأمير فيصل الأول في دمشق أثناء ما تسمي بالثورة العربية الكبرى وهو جريح أنقلب على ما كان يدعيه سابقا من ألتزم بجماعة الاتحاد والترقي وعلاقاته الوثيقة بالفريق كمال أتاتورك فأدعي بأنه هاشمي وسيلتزم بفيصل الذي كان يعتبر نفسه عروبيا من نوع خاص وهكذا مع شقيقه الآخر طه فأصبحا أثنين من وزراءه ، ومن طريف ما نقرأ عن أسرار الهاشمي ما ينقله لنا المؤرخ المرحوم جميل بندي الروزبياني حيث يقول بأنهما ، ياسين وطه كرديان من عشيرة الكاكائية المشهورة التي تقطن في منطقة داقوق وأنحائها بين طوزخورماتو وكركوك وقد رباهما رئيس الكاكائية بعد أن فقدا والديهما وأدخلهما المدرسة الأبتدائية والرشدية وثم أرسلاهما إلى الكلية العسكرية ليتخرجا منها ضابطين وقطعا علاقاتهما بمسقط رأسهما وولي نعمتهما بعد أن ارتقيا سلم المناصب العسكرية المختلفة ، يقال أن الهاشمي وبعد أن أستلم رئاسة الوزارة لآخر مرة كان يخطط لتحجيم العائلة الملكية وجعلها مجرد رمز تمهيدا لضربها وطردها من العراق وقد كان متأثرا بالجنرال مصطفى كمال أتاتورك وينوي فعل ما فعله في تركيا . ولهذا السبب كان يريد أن يزوج بنته للملك غازي حتى يتسنى له الغدر بالعائلة الهاشمية ـ
    أراد الملك غازي أن يتزوج الآنسة (نعمت) اصغر بنات ياسين الهاشمي حيث كانت هناك صداقة بين بنات الهاشمي وبنات الملك فيصل (شقيقات الملك غازي) وربما تكون أخوات الملك قد حبذن لأخيهن الاقتران بإحدى بنات ياسين الهاشمي. وصار هذا الخبر يتردد في الأوساط، وعندما سمع نوري السعيد هذا الخبر طار صوابه، أسرع يوحد جهوده ومساعيه مع جعفر العسكري لإفشال تلك الزيجة، اعتقادا منهما أنها إذا تمت فسوف تتيح لياسين الهاشمي مركزا خاصا يقضي به على طموحهما السياسي.
    وقد سافر نوري السعيد إلى الأردن واتصل بالملك عبد الله من اجل الإسراع بتزويج الملك غازي بالأميرة عالية ابنة عمه الملك علي .

    وقد ذكر مصطفى العمري- مدير الداخلية العام يومها- ما يؤيد هذه الرواية فقال: في يوم 26 أيلول 1933 زارني محمود جلبي الشابندر ومصطفى عاصم، وقد روى لي الأخير، أن ياسين الهاشمي كان يسعى إلى تزويج ابنته من الملك غازي، ألا إن السعيد وناجي شوكت وجعفر العسكري قد تدخلوا في الأمر ووسطوا الأمير عبد الله والملك علي فحالوا دون ذلك، وعقد النكاح على بنت الملك علي، على الرغم من عدم وجودها في العراق .
    أما ناجي شوكت فقال في هذا الخصوص :
    تلقيت إشارة تلفونية من ديوان الرئاسة لحضور جلسة مستعجلة فوق العادة يعقدها مجلس الوزراء في ذلك اليوم، فلما حضرت وجدت نوري السعيد في حالة هياج شديد، وهو يقول: (هاي عايزة يصبح ياسين عم الملك) ثم اتضح لي أن الملك يرجح أن يكون اقترانه بإحدى كريمات ياسين الهاشمي على اقترانه بكريمة عمه، ثم أضاف يقول: وقد ظهر بعد ذلك انه كانت هنالك صداقة بين بنات الهاشمي وبنات الملك فيصل. ونعود للموضع الفتنة التي خلقها ياسين الهاشمي آن ذلك وتسكينه بدو العبيد الرحل في كركوك لمقاصد سياسية ونفاق لتدمير القوميات الأخر الذي هو ينتمي لهم أيضاً لأن عائلة الهاشمي ليست من العرب وإنما منا لأكراد ومتصاهرين مع التركمان وهم من العوائل المعربة …..!!!! وأن نسبهم موجود في الأستانة وإنشاء الله سوف أنشرها أن دعت الضرورة .

    يكثر الحديث عن عائديه كركوك إلى قومية معينة دون سواها ويسوق كل فريق ما لديه من أدلة عقلية ونقلية لدحص ما يطرحه الطرف الآخر ، وأنا أرى أن التمثيل النيابي لمحافظة كركوك في العهد الملكي في العراق ( 1921 – 1958 ) يمكن أن يكون مصدرا موثوقا لخارطة الأثنيات نظرا لما أصابت الأخيرة من تشويه للطوبوغرافيا والجغرافية وطمس حقائق تكويناتها من خلال تطبيق سياسة التعريب المنظم فيها منذ عقود من عمرها حيث أختلط الحابل بالنابل بشكل يصعب رؤية الحقيقة المختفية وراء غبار سياسة التطهير العرقي قي كركوك.

    فسياسة التعريب حملت نتائج وخيمة وظالمة على حياة الناس في تلك المحافظة في عهد النظام السابق وحتى بعد سقوطه حيث مرت سنوات عدة دون التوصل إلى تفعيل المادة ( 58 ) من قانون إدارة الدولة أثناء فترة مجلس الحكم والمادة ( 140 ) في الدستور الدائم الذي حدد لها سقفا زمنيا ينتهي في نهاية هذه السنة ( 2007 ) ، حيث يتم بموجبها استفتاءا لأهالي المحافظة بعد تطبيع أوضاعها ورفع الشاذ من الإجراءات السابقة فيها ، يختار أهل كركوك الإقليم الذي يريدون الانضمام إليه .

    فالأوضاع الشاذة ظلت كما هي دون العمل على إزالتها ودون الاستماع إلى أهل كركوك من الأكراد والتركمانيين وحتى العرب المستوطنين الذي شكلوا جمعيات تمثلهم تطالب الحكومة العراقية بالعمل على إعادتهم إلى محافظاتها الأصلية في جنوب العراق ولكن دون طائل.

    شيخ المؤرخين العراقيين المرحوم السيد عبد الرزاق الحسني رحمه الله أسدى خدمة جليلة إلى المكتبة العراقية بتأليفه تاريخ الوزارات العراقي في مجلدات عشرة أرخ فيها فترة مهمة فلولاه لما كنا نقرأ أخبارها ألا في حالات ملفوفة في مذكرات الساسة الذين همهم تبيض صفحاتهم و تقديم برئات ذممهم ، ففي بطون تلك المجلدات تقع عين القارئ على أسماء أعضاء الدورات الكاملة للمجلس النيابي العراقي في العهد الملكي مصنفة على المحافظات العراقية ، هنا أردت الوقوف عند مندوبي محافظة كركوك بشكل خاص وأسمائهم وانتماءاتهم القومية معروفة لدى أهل كركوك .. ومن خلال تلك الأسماء ربما نتمكن من الوصول إلى العدد التقريبي للثنيات الموجودة في كركوك من الأكراد والتركمانيين والكلدانيين وعرب ويمكن أن يضاف إلى الوثائق والدلائل التي تستند عليها عادة في مثل هذه المسائل وفي مثل هذا اللغط الذي يلف كركوك ، وكما يمكننا التعرف أيضا على أمور أخرى أيضا وعلى سبيل المثال من وفي أي تأريخ بالضبط أصبح للعرب في كركوك مندوب يمثلهم في المجلس النيابي العراقي في العهد الملكي ؟ ، واعني عاصي العلي الذي يعتبر أول مندوب عربي أنتخب عن قضاء الحويجة بعد أستحداثها كقضاء في أربعينات القرن المنصرم بعد أن قام ياسين الهاشمي بتوطين عشيرة العبيد الرحالة في منطقة الرياض حيث قام بإنشاء مشروع زراعي فيها أثناء وزارته الثانية قبل إقصائه من قبل الفريق بكر صدقي العسكري عام 1936 ، وعلى حد بعض الباحثين في هذا الشأن يعتبر ما قام به الهاشمي اللبنة الأولى لعملية التعريب التي غيرت معالم أصيلة من كركوك وما يجعل المتابع أن ينظر إلى هذا الاعتقاد بعين الجد هو السيرة الذاتية للفريق ياسين الهاشمي والغموض الذي يلف تلك السيرة من جهة ومنزع القومية العربية التي كان ينادي بها الهاشمي وأمثاله طبعا يتمادون في نزعاتهم النابتة من أثر عقدة نفسية ، فهو على عكس كل ما كتب عنه يعتقد أن لقب الهاشمي الذي ألتصق به وبشقيقه الفريق طه الهاشمي ليس إلا ادعاءا كاذبا حيث أنه حينما وقع في أسر قوات الأمير فيصل الأول في دمشق أثناء ما تسمي بالثورة العربية الكبرى وهو جريح أنقلب على ما كان يدعيه سابقا من ألتزم بجماعة الاتحاد والترقي وعلاقاته الوثيقة بالفريق كمال أتاتورك فأدعي بأنه هاشمي وسيلتزم بفيصل الذي كان يعتبر نفسه عروبيا من نوع خاص وهكذا مع شقيقه الآخر طه فأصبحا أثنين من وزراءه ، ومن طريف ما نقرأ عن أسرار الهاشمي ما ينقله لنا المؤرخ المرحوم جميل بندي الروزبياني حيث يقول بأنهما ، ياسين وطه كرديان من عشيرة الكاكائية المشهورة التي تقطن في منطقة داقوق وأنحائها بين طوزخورماتو وكركوك وقد رباهما رئيس الكاكائية بعد أن فقدا والديهما وأدخلهما المدرسة الأبتدائية والرشدية وثم أرسلاهما إلى الكلية العسكرية ليتخرجا منها ضابطين وقطعا علاقاتهما بمسقط رأسهما وولي نعمتهما بعد أن ارتقيا سلم المناصب العسكرية المختلفة ، يقال أن الهاشمي وبعد أن أستلم رئاسة الوزارة لآخر مرة كان يخطط لتحجيم العائلة الملكية وجعلها مجرد رمز تمهيدا لضربها وطردها من العراق وقد كان متأثرا بالجنرال مصطفى كمال أتاتورك وينوي فعل ما فعله في تركيا ، حيث كان يخطط في البقاء على دست الحكم أكثر فترة زمنية ممكنة وقد أدركت العائلة الملكية هذه الحقيقة في خطاب للهاشمي ألقاه في مدينة البصرة أثناء زيارة له إليها ألمح فيه إلى إنه سيقوم بكذا وكذا مستقبلا أي في عشرة سنوات قادمة من حكمه ما معناه إنه سيبقى لعشرة سنوات في الحكم في الوقت الذي لم تعمر أية وزارة في العهد الملكي أكثر من سنتين ، ما جعل العائلة الملكية أن تتفق مع الفريق بكر صدقي العسكري بالقضاء عليه إثر الانقلاب العسكري عام 1936 والذي أدى إلى سقوط الوزارة وتشكيل وزارة جديدة برئاسة حكمت سليمان وهرب الهاشمي على أثره إلى بيروت حيث توفى فيها . وهكذا نرى اللبنة الأولى للتعريب في كركوك أرساه كوردي أنكر أصله وأمثاله كثيرون نتطرق إليهم في كتابات لاحقة .

    الدورة الانتخابية الأولى :

    بدأت الدورة الأولى بعد عقد الاجتماع الأول غير الاعتيادي في السادس عشر من تموز عام (( 1925 )) ، مثل لواء كركوك أربعة أعضاء فقط ثلاثة منهم كورد وهم كل من سعيد حسين وحبيب الطالباني ورفيق خادم السجادة وتركماني واحد وهو نشأت إبراهيم ، ولم يكن هنالك أحد من الآشوريين وكذلك لم يكن هنالك نائب عربي .

    الدورة الانتخابية الثانية :

    بدأت في أيلول عام 1928 وبلغ عدد جلساته ( 51 ) جلسة ، مثل لواء كركوك أربعة نواب ثلاثة منهم كورد والآخر تركماني وهو علي قيردار ، أما الثلاثة الكورد فهم كل من حمه سعيد حاجي حسين و مصطفى أفندي و محمد باشا الجاف ، في هذه الدورة أيضا لا نجد نائبا عربيا ولا آشوريا.

    الدورة الانتخابية الثالثة :

    بدأت هذه الدورة في الأول من تشرين الثاني عام 1930 ، مثل لواء كركوك أربعة أعضاء وهم كل من حبيب الطالباني وسليمان فتاح ومصطفى أفندي وعلي قيردار ، الثلاثة الأوائل من الأكراد أما الأخير علي قيردار فهو تركماني ، في هذه الدورة أيضا لا نجد عربيا أو آشوريا.

    الدورة الانتخابية الرابعة :

    بدأت هذه الدورة في الثامن من آذار عام 1933 ومثل لواء كركوك أربعة أعضاء وهم كل من جميل مجيد باشا بابان وسليمان فتاح وفوزي علي ومحمد علي قيردار ، الاسمين الأول والثاني هم من الشخصيات الكردية والثالث فوزي علي ( ليس لدي معلومات عنه ) والثالث تركماني وهو والد النائب علي قيردار الذي كان عضوا في الدورات الانتخابية الأولى والثانية والثالثة .

    الدورة الانتخابية الخامسة :

    عقدت جلسات المجلس ابتداء من التاسع والعشرين من كانون الأول عام 1934 وأسماء نواب كركوك هم كل من جميل باشا بابان وخليل زكي ومحمد حاجي نعمان وحبيب الطالباني ومحمد علي قيردار ، وكما يبدو أن نائبا زائدا أضيف إلى عدد نوابه ومن مجموع الخمسة نجد الثلاثة الأوائل هم من الأكراد أما الاسمين الأخيرين فهما تركمانيان .

    الدورة الانتخابية السادسة :

    دعي المجلس إلى اجتماع غير اعتيادي بدأ في 8 آب سنة 1935 وقد زاد أثنين من عدد نواب كركوك فأصبحوا ستة أعضاء أربعة منهم أكراد وهم كل من فائق الطالباني وعلي رضا العسكري ( نسبة إلى قرية عسكر التابعة إلى ناحية آغجلر من أعمال قضاء جمجمال ) وداود بيك الجاف ( رئيس عشائر الجاف ) وسليمان فتاح بالإضافة إلى خليل زكي وأعتقد أنه من تركمان كركوك أما داود الداود فلا أعرف كنيته بالضبط وترى هل هذا الأخير من الطائفة اليهودية أو من الآشوريين ؟ أم هو من الطائفة الكاكائية الكوردية المعروفة حيث كان هنالك شخصية منهم بهذا الاسم ، (( ولا أعتقد أن يكون الشخصية الإيزيدية المعروفة الذي شارك الشيخ أحمد البارزاني في انتفاضته الأولى عام 1935 والذي ألتجئ إلى سوريا بعد أن أصدرت المحكمة العرفية حكما بالإعدام عليه وعلى مجموعة من كبار الإيزيديين الذين عارضوا قانون التجنيد الإجباري ويذكر في هذا المقام أن المحكمة العرفية التي شكلت في حينه حجزت مجموعة كبيرة جدا من الشيوخ والنساء من الإيزيديين للضغط على داود الداود ورشو قلو لتسليم أنفسهم إلى السلطات ورغم المضابط التي قدمت بهذا الشأن ، إلى أن محكمة التمييز التي شكلت برئاسة رشيد عالي الكيلاني صادقت على الحكم وتمادت بتنفيذ حكم الموت على الرهائن الموجود لدى الحكومة العراقية الذين يناهز عددهم بمائتي شخص ومن مهازل المحاكم العراقية آنذاك أن تصدر تلك المحكمة حكما بحبس المحاميين الذين دافعا عن الرهائن وهما كل من عبد الله فائق وعبد الكريم قره كله .

    الدورة الانتخابية السابعة:

    بدأت الدورة بالاجتماع غير الاعتيادي للمجلس في السابع والعشرين من شباط 1937 وكان عدد نواب كركوك ستة أعضاء ونجد من بين النواب نائبا عربيا لأول مرة يمثل لواء كركوك وهو عاصي العلي رئيس قبيلة العبيد العربية التي مر ذكرها في سياق استحداث قضاء الحويجة بعد إنشاء مجمع الرياض الزراعي في عهد ياسين الهاشمي ، وبالإضافة إلى العاصي نجد كل من قادر الطالباني وأحمد آغا ومحمد برقي ويوسف إبراهيم يوسف وحسين آغا النفطجي وهذا الأخير كوردي من عشيرة الزنكنة القاطنة في تخوم منطقة گرميان الممتدة بين ناحية سنگاو وقضاء كفري وناحية ليلان بما فيها قرى من ناحية ليلان التابعة لقضاء المركز كركوك وكانت عائلته قد امتهنت تصفية النفط بالطرق البدائية منذ القدم وكانت هذه العائلة تقطن منطقة قادر كرم حيث المنابع الكثيرة التي تتدفق منها النفط ويتراوح عدد تلك الآبار أكثر من مائة عين وبعد انتقال العائلة إلى كركوك احتفظت بمهنتها وأصبحت من أغنى أسر كركوك ويذكر ساكني مدينة كركوك القطعة المثبتة على مسكن هذه العائلة التي تؤكد هذا الاعتقاد فحتى أوائل الخمسينات كانت القطعة المذكورة مثبتة ومكتوب عليها منزل ( حسين آغا الزنكنة ) ويؤكد الكثير من الباحثين هذا الرأي ومنهم العلامة عباس العزاوي المحامي صاحب المجلدات 8 من تاريخ العراق بين إحتلالين وآخرين أما الباحث مير بصري فيؤكد كورديته غير إنه صنفه ضمن أعلام التركمان استنادا إلى إدعاء السياسي التركماني عزيز صمانجي وكذلك الباحث عبد المنعم الغلامي ينسب النفطجي إلى عشيرة الزنكنة الكوردية في كتابه ( الأنساب والأسر ) ، غير أن البعض من التركمان يدعون تركمانية الأسرة استنادا إلى لغة الأسرة التي كانت تتكلم التركمانية أسوة بالكثير من الأسر القاطنة في هذه المدينة منذ القدم متأثرين باللغة الرسمية للإمبراطورية العثمانية ومدينة كركوك كانت مركزا لولاية شهرزور فترة طويلة من الزمن فهنالك أسر ناطقة بالتركمانية غير أن أبنائها ساهمت في الأحزاب أل كوردية ولا زالت.

    الدورة الانتخابية الثامنة :

    عقد المجلس أول اجتماع له في 23 كانون الأول سنة 1937 ونواب كركوك في هذا المجلس كان ستة أعضاء وهم كل من حسين آغا النفطجي المار ذكره وعاصي العلي العبيدي وجميل بيك بن مجيد باشا الباباني ووهاب الطالباني وأحمد آغا وأحمد اليعقوبي الذي يدخل المجلس النيابي لأول مرة يقول البعض من التركمان على أنه تركماني ويعتقد البعض من الباحثين الأكراد ومنهم المؤرخ جميل بندي روزبياني وعوني الداوودي على إنه كوردي الأصل.

    الدورة الانتخابية التاسعة :

    عقد أول اجتماع للمجلس في الثاني عشر من حزيران سنة 1939 وكان عدد نواب كركوك ستة أعضاء كالدورة السابقة وهم كل من دارا بك وهو كوردي من رؤساء عشيرة الداووده القاطنة في مناطق داقوق وطوز خورماتوو وكفري ومحمد حاجي نعمان وهو من أعيان مدينة كفري وأحد ألنا شطين في الحركة الكوردية كما يصفه الكاتب مصطفى نريمان في مذكراته وفائق الطالباني وأمين رشيد الهماوندي وعشيرة هماوند مشهورة بصولاتها وجولاتها في مختلف الأزمنة التي تقطن قضاء جمجمال وينتخب لاول مرة وداود بيك الجاف وهو من كبار رؤوساء عشيرة الجاف توفي في كوردستان إيران بعد القضاء على العهد الملكي حيث حدود عشيرته تبدأ من ناحية قرزوات ( السعدية ) وتنتهي في تخوم أستان كوردستان في إيران و كذلك التركماني جميل قيردار ويبدو إنه نجل النائب السابق علي قيردار الذي أنتخب لعدة مرات ، ويظهر من الأسماء أن خمسة أكراد انتخبوا مقابل تركماني واحد ولم ينتخب في هذه الدورة أي عربي وآشوري.

    الدورة الانتخابية العاشرة:

    عقد أول اجتماع للمجلس في دورته هذه في التاسع من تشرين الأول عام 1943 ، أما نواب كركوك فهم خمسة من الأكراد مقابل تركماني واحد تماما مثل الدورة السابقة وهم كل من دارا بگي داوده و سليمان فتاح وداود بگي جاف ومحمد حاجي نعمان وعبدالوهاب طالباني والتركماني جميل قيردار.

    الدورة الانتخابية الحادية عشر:

    افتتحت اجتماعات هذه الدورة في السابع عشر من آذار عام 1947 وأنتخب ثماني نواب من كركوك ستة منهم أكراد وتركماني واحد وكامل اليعقوبي لا نعرف عنه شيئا من ناحية انتمائه القومي سوى مزاعم الطرفين من الأكراد والتركمان ، فالنائب التركماني هو أمين قيردار والنواب الأكراد هم كل من فاضل الطالباني وداود بكي جاف ودارا بكي داوده وسليمان فتاح وأمين رشيد هماوندي وصالح نعمان.

    الدورة الانتخابية الثانية عشر:

    عقد الاجتماع الأول لهذه الدورة في 21 حزيران سنة 1948 ونواب كركوك فيها هم من الأكراد داود بكي جاف وأمين هماوندي و عبد الوهاب الطالباني و محمد حاجي نعمان وعلي رفيق والتركماني ناجي الهرمزي وأحمد اليعقوبي الذي يقول عنه المؤرخ جميل بندي روزبياني في كتابه ( كركوك في عهد الاستعمار البريطاني ) ترجمه إلى العربية أنور مندلاوي على أنه من القومية الكردية كما مر ذكره آنفا . ونجد من بين النواب في هذه الدورة نائبا جديدا وهو عبدالله سليمان ولا أعرف عنه شيئا لعل أحد من القراء يغني هذا المقال بإضافة المعلومات الكافية عن ما نجهل كنياهم ، أما النائب التركماني ناجي الهرمزي كان صديقا حميما مع رؤساء الأكراد في كركوك وكثير الزيارة للقرى الكردية حاله حال معظم التركمان حيث لا نجد في طيا التاريخ حادثة تعكر صفو الإخاء بينهما وها هنا ننقل طريفة لطيفة ننقلها نصا من المصدر السابق لجميل بندي الروزبياني إذ يقول (( كان الإنكليز يعينون مد راء النواحي من رؤساء العشائر وفي فترة حكم الملك فيصل الأول تم تشكيل ألا دارت الحكومية فتم تعين سليمان فتاح متصرفا لكركوك وكان كرديا يعمل في الجيش برتبة أمير اللواء أصبح فيما بعد واحدا من أهم رجال الأعمال وأسس العديد من المعامل الكبيرة ومنها معامل فتاح باشا للغزل والنسيج المشهورة ، وأصبح مجيد اليعقوبي مديرا للبلدية وحبيب الطالباني مديرا لناحية المركز وعلي أفندي قائمقاما لگل ( ناحية قادر كرم الحالية ) وعبدالرحمن جباري مديرا لناحية ملحة ( الحويجة الحالية ) ، أما رؤوساء العشائر الاميين فحرموا من تلك المناصب ، فلما قام قائمقام كفري بزيارة منطقة ( زه نكاباد ) يرافقه المرحوم ناجي الهرمزي سأله عبدالكريم آغا الزنگنة وكان لا يعرف ناجيا ، لماذا لا تعينوني مديرا لهذه الناحية ، فأجابه لأنك أمي لا تقرا ولا تكتب . فرد عليه الآغا ملوحا بيده إلى ناجي ، وما في ذلك ، ألا أستطيع أن أعين مثل هذا الأشعث كاتبا لدي لينجز أعمالي الكتابية ؟ ولم ينس ناجي إلى يوم مماته رحمه الله هذه الطريفة وكان صديقه حبيب الطالباني يذكره بها دائما.

    الدورة الانتخابية الثالثة عشر:

    عقد أول اجتماع لهذه الدورة في 24 كانون الثاني 1953 و لكركوك ثمانية نواب فيها وهم من الأكراد أمين رشيد هموندي وداود جاف وفاضل الطالباني ومحمود بابان ( نجل النائب السابق جميل بك مجيد باشا بابان ) والتركماني أمين قيردار وإبراهيم نفطجي وكامل اليعقوبي وهما من الأسر الثرية في كركوك ذات ثقافة عثمانية وأصول كوردية وكذلك النائب عبدالله سليمان .

    الدورة الانتخابية الرابعة عشر:

    جرت انتخاباتها في 9 حزيران 1954 ونواب لواء كركوك يتكون من داود بيك جاف وحبيب طالباني وحسين خانقاه ومحمود بابان وهم من الأكراد ومن التركمان أمين قيردار وعبدالله آوجي ( ينتخب لأول مرة ) وزين العابدين قنبر ( وهو تركماني من المسلمين الشيعية الجعفرية ، لأول مرة يدخل شيعي من كركوك إلى المجلس النيابي العراقي ) وكذلك كامل اليعقوبي ولا يوجد بينهم عربي.

    الدورة الانتخابية الخامسة عشر:

    عقد أول اجتماع لهذه الدورة في السادس عشر من أيلول 1954 وعدد نواب كركوك ثمانية وهم من الأكراد كل من أمين رشيد هموندي وحسين خانقاه وداود بيك جاف و محمود بابان ومن التركمان كل من أمين قيردار وسليمان بيات ( ينتخب لأول مرة وهو رئيس عشيرة البيات وهي عشيرة تركمانية كبيرة تقطن ناحيتي آمرلي وسليمان بيك غير أن رؤساء البيات تقربوا إلى النظام وغيروا قوميتهم التركمانية إلى القومية العربية وأصبحت اللغة العربية لغتهم الرئيسية حتى في أحاديثهم الخاصة ولكن بكلنة تركمانية واضحة ) بالإضافة إلى إبراهيم النفطجي و كامل اليعقوبي ، فإن أسلمنا إلى أن إبراهيم النفطجي وكامل اليعقوبي من التركمان ( وأنا أميل إلى هذا الرأي لان الانتماء هو شعور الشخص نفسه وليس أصله القبلي ألا إذا صرح الشخص بأصله بنفسه ) يكون العدد في هذه الدورة متناصفين بين الأكراد و التركمان ولأول مرة في العهد الملكي ولا نجد بينهم عربي واحد.

    الدورة الانتخابية السادسة عشر:

    أعلن في الرابع عشر من شباط علم 1958 عن الاتحاد العربي بين العراق والأردن ومن أجل ذلك الاتحاد تم التلاعب بالدستور العراقي بشكل يتفق مع ذلك الاتحاد وكان على الملك أن يلغي المجلس ويأمر بانتخاب آخر يصوت لذلك التعديل الذي يشرع الاتحاد فاجتمع المجلس المنتخب بناءا على أعلاه في 10 أيار من نفس العام فأقر التعديل و شرع الدستور المقترح وبعد ست اجتماعات لهذه الدورة جاءت ثورة الرابع عشر من تمز لتقضي على العهد الملكي ودستوره واتحاده الهاشمي ، أزداد عدد نواب كركوك في هذه الدورة نائيا واحدا أي تسعة نواب كان نصيب الأكراد منهم كل من محمود بن جميل بيك بابان ووكاكه حمه ووداود بيك الجاف وهي أقل نسبة منذ أول دورة انتخابية ومن التركمان كان كل من نذير قيردار و سليمان بيات وكل من نجيب اليعقوبي وإبراهيم نفطجي ذوي الاصول الكردية والثقافة التركية العثمانية ومحمود فهمي ( لا أعرف شئ عنه ! ) ومن الآشوريين كان هنالك قستنطين فتوحي.

    ونستنتج من أعلاه أن من مجموع 98 نائبا انتخبوا ليمثلوا لواء كركوك المجلس النيابي العراقي في العهد الملكي خلال ستة عشر دورة انتخابية كان نصيب النواب الأكراد منهم 60 نائبا و من التركمان 23 نائبا و نائبا واحدا من الآشوريين ونائبان من العرب و12 نائبا آخر نجهل الانتماء القومي لبعضهم وهنالك اختلاف بين الأكراد والتركمان على البعض الآخر منهم.

    وكما نجد أن النواب الأكراد تناقصوا بتقادم الزمن فبينما كانت نسبتهم أول دورة أنتخابية 75 % ، أصبحت نسبتهم في آخر دورة 50 % من مجموع النواب ، وكما نجد أن معظم النواب الأكراد ينتمون إلى القبائل الكردية الكبيرة مثل الجاف والداووده والهماوند والطالباني مثل النواب داود بيك الجاف وأمين رشيد الهماوندي ودارا بك داووده وحبيب الطالباني وآخرين أو من أبناء الأسر الثرية أو الدينية أو الاجتماعية من أبناء المدن كجميل بك بابان ونجله محمود بك بابان وكلاهما من أسرة بابان الشهيرة ومن أمراء إمارة بابان الكردية سكنوا مدينة كفري بعد زوال الأمارة البابانية وأسسوا محلة إسماعيل بك ولا زالت أثاره وشواهدهم باقية ومنها قصر مجيد باشا بابان الذي تقوم مديرية الآثار العامة في كوردستان بإعادة ترميمه في الوقت الحاضر وكذلك حسين خانقاه وعائلة خادم السجادة وغيرهم أو ينتمون إلى الأسر التي كانت لها أبناء من الرتب العالية في الجيش العثماني كأمير اللواء سليمان فتاح ، أما عشيرة الزنكنة التي تعد من كبريات القبائل الكردية في لواء كركوك فلم نجد منهم نائبا سوى ما يقال عن أصل عائلة النفطجي الشهيرة في كركوك ولعلهم أدلوا بأصواتهم لهذا الأخير أثناء الانتخابات في لواء كركوك . أما من التركمان فنجد أن الدور النيابي كان محصورة في عائلة قيردار في كركوك بالإضافة إلى سليمان بيات الذي غير انتماءه القومي ولا زالوا يعتبرون أنفسهم عربا وكذلك نائبا واحدا من التركمان المسلمين الجعفرية الشيعة أنتخب لمرة واحدة فقط .

    وأن مثل هذه المأساة التي أحدثها الهاشمي وفي ظل ظرف أراد بها الهاشمي إشعال نار التفرقة ،وبل أراد وسائل فعّالة محسوسة أي العصا التي تؤدب والشرطي الذي يخيف. يعني بصريح الكلام، وما دامت وضعية البلاد على ما هي الآن، لا تطمئن الأقليات بالاً إلا إذا أحست إلى جانبها بدولة قوية تصون حرياتها وتكفل لها حقوقها. وكل حل آخر لمعضلة الأقليات إنما هو جريمة إليها لا تغتفر يا هاشمي لأن جميع القوميات والأقليات في العراق متآخين وأن الدستور لا يفرق بين أبنائه إذن لماذا تريد أن تشعل الفتنة أنت وبلبلكم يا سيادة الهاشمي؟؟؟!! . وندعو جميع العراقيين أن يكونوا صفاً واحد ويد بيد ليبنوا العراق وأن يكونوا مؤمنين بعقيدتهم وحب للوطن ولبعضهم كما قال سبحانه : ” إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ” .ونسأل الله أن تكون حزمة واحدة .ولا تنسوا إن من أهم الأشياء أن يكون صديقك يقول لك ما في قلبه وليس يقول لك فقط كلمات تمتت بها الشفاه ويصوغها العقل لمجرد مصلحة ما وبالتالي يكون نفاقاً حيث تكون سريرته مخالفة لعلانيته وقد يسأل سائل كيف أعرف أن سريرته مطابقة لعلانيته لأن السرائر لا يطلع عليها إلا الله والجواب عليه قال أمير المؤمنين عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه . وأن من أصلح ما بينه وبين الله اصلح الله ما بينه وبين
    الناس ومن أصلح أمر أخرته أصلح الله له أمر دنياه . ويؤكد الإمام علي عليه السلام حول هؤلاء أصحاب الغدر الذين يستغلون المواقف .. أكد صلاح هجرهم خشية الوقوع في الفتنة : إذا ظهر غدر الصديق سهل هجره.إذن توحدوا وصالحوا المصلحين كما قال تعالى : (وَالصُّلْحُ خَيْرٌ) النساء /128 . وبصلاح ذات البين يبقى بقاءكم ونعم ما قيل :

    إن المكـارم كلها لو حصلت * رجـعت جمـلتها إلى شـيئين
    تعظيم أمر الله جـل جـلاله * والسعي في إصلاح ذات البيـن.

    وقال أب يشد أبناءه في التآخي والتعاون ونعم ما قال :
    بصلاح ذات البين طول حياتكم * إن مد في عمري وإن لم يمدد
    إن القداح إذا اجتمعن فرامها* بالمسر ذو بطش شديد أيد
    عزت فلم تكسر ، وإن هي بددت * فالوهن والتكسير للمتبدد.

    ويجب أن تلتزموا بأخلاق لأنها هي سلوكك وتصرفاتكم أي مجموع التصرفات والسلوكيات التي يراها الناس وتحكم من خلالها عليك، وهي مثل جذور الشجرة يجب أن تكون راسخة قوية، ولو أردت أن تغير سلوكاً عليك أن تغير الجذور في البداية، ولكن ليس من خلال الكلام فقط بل من خلال تغيير فعلي.وكي تغير تصرفاتك للأفضل عليكم أن تغيروا إدراككم ووعيكم، وتكسر البرمجة البعثية السابقة لعقول بعض أصدقاء البعث الصدامين وأن كانوا لم ينتموا لهم ومنهم بعض من الأخوان والبلابل. والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .

    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  28. سيد صباح بهبهاني Says:

    مفهوم الوطنية في الإسلام هو زرع الصفاء !!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ ) النساء /59.
    (وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) التوبة /105 .
    (وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ) الشورى /38 .
    ( فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ) النساء /59 .

    • نفهم أن الانتماء للأوطان لا ينافي الانتماء للإسلام مادام مقيداً بقيود .. مترسما خطى الشرع الحنيف بل إن الانتماء للإسلام يذكى الانتماء للأوطان .. فلا ينكر الإسلام الوطنية التي هي حب الوطن والعمل على نمائه وقوته والدفاع عنه وعن مقدساته وأحب أن أذكر بعض البلابل الهاشمية :: أن لا وجود للطائفية اليوم في العراق بعد أن تمكن الدستور والساسة و العراقيين وأن يقطعوا دابر التكفيريين والإرهابيين منذ أكثر من عام والحمد لله ونرجو من بلبل الهاشمي أن لا يفتح هذه الأقوال المفرقة وخصوصاً في هذه الأيام ونحن على أبواب الانتخابات!!لأن مثل هذه الأقاويل هي عكس التآخي الذي يؤكد به ديننا الحنيف بل يؤكدها ويغذيها ولكن بترشيد كريم وفهم راق وبما يتفق مع منظومة المنهج الإسلامي بمفرداته التي يتكون منها .

    • إن النفس السوية بطبعها تألف موطنها الذي فيه ولدت وعلى مهده نمت وشبت حتى وإن كان هذا الموطن صحراء قاحلة أو دياراً مجدبة .. وهو فطرة معتدلة وجبلة مركزة في نفوس الأسوياء من البشر .. لذلك جاءت الشريعة الإسلامية التي تتفق مع الفطرة السوية متوافقة مع هذا الخلق الحميد متماشية معه من غير مبالغة ممجوجة أو تساهل مستهتر .

    • فالوطنية إذا خلت من التعصب وسلمت من التطرف وعقد الولاء والبراءة عليها .. تتناغم مع الفكرة الإسلامية والروح الأخوية ما بين المتعايشين في الوطن وإن لم ينتموا للإسلام ، وتتفق الجميع معاً فلا تناقص حينئذ بين الأخوة من الموطنين سوى كان من المسلمين السنة أو المسلمين الجعفرية الشيعة أم من الأديان السماوية الأخر.

    • وإنما يأتي التناقص إذا كان التعصب للوطن أو القوم أو العشيرة على حساب أصرة الإيمان ورابطة الدين وهو ما يرفضه العقل والقلب .. ويمجه الدين .. إذ لا وطن مهما كان غاليا أغلى من دين المؤمن والاستمساك بحبل الله المتين ، ولكن أن الروابط التي تربطنا جميعاً نحن المتعايشين مع البعض في العالم العربي والإسلامي وبكل مواطنيه سوى من الإسلام أو النصارى واليهود والصابئة نرى أن هذه الروابط هي متينة وخصوصاً الأرض الذي هو الوطن يربط الجميع ولا يفرط بأبنائه مها كلف الأمر ،

    • فلا يجوز والحال كذلك عقد الولاء والبراءة على أساس حدود الوطنية .. وإنما يعقد الولاء والبراءة على آصرة الدين والأخوة الإيمانية وأن في جميع الأديان تتواجد الروح الإيمانية وأن رابط المسلم والمسيحي واليهودي والصابئ هي كلنا أبناء آدم وحواء و شهادة إن لا إله إلا الله مع الموحدين والمسلمين يجمعهم رابط الشهادتين والولاء للآل البيت وبعدها

    • إننا نؤمن أن أهل التدين الحق هم الوطنيون حقاً .. فهم الذين بذلوا أنفسهم دون تراب أوطانهم وهم الذين يعملون لصالح الوطن حين يقف كثير من مدعى الوطنية بالكلام عند حدود هذا الصالح .

    • انطلاقاً من الإيجابية الإيمانية التي تجنب المسلم الحق عنت الثرثرة وتصرفه عن زخارف القول .. فيجاوز القول إلى الفعل والأمنية إلى الواقع والاسترخاء إلى النشاط والعمل لقوله تعالى : (وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) التوبة /105 .
    • إن الإسلام هو الوحيد بين الرسالات السماوية والأديان الأخرى الذي أولى أوطان المسلمين والحفاظ عليها اهتماماً يبلغ من التأثير حد الروعة ، إذن يا بعض الأقلام المأجورة لماذا كلما يتم حوار أو نقاش سياسي تضعون الطائفية في بداية المواضيع وعلى قول اللهجة البغداية القديمة يتواله التيل جيه ويردونها كما في المقامات؟. والمواطن المؤمن الأصيل لا يبالي أن تراق الدماء وتزهق الأرواح وتبذل الأموال دون الاعتداء على شبر واحد من أرض الوطن
    • .. واليوم والحمد لله قد ترك المحتل المدن وبعون الله سوف يترك العراق حسب الاتفاقات المبرمجة مع الدولة ..إذن أن الدولة اليوم ورئيسها وزرائها ونوابها وموظفيها والجيش والشرطة هم من أبناء
    الوطن والدستور هو دستور عراقي دائمي وبنعمة الله لم يكن مؤقت وأن ما يقرره الدستور ويرى ما هو صلاح للوطن وشعبه هو الذي يأخذ به وليس ما يقوله المنتفعين من الوقت ويرموا كسر الزجاج بين يدي المواطنين . . والجهاد اليوم للعراقيين هو الجهاد الأكبر البناء والتعاون لشد أواصر التآخي والمحبة ما بينهم وإطاعة القانون لأن القانون هو هيبة الدولة .. وللأسف أن بعض المروجين من العصافير والبلابل ينكرون نعمة الديمقراطية التي اليوم هي تسود العراق ، وأن هؤلاء كانوا يحلمون من بعد المرحوم الزعيم عبد الكريم قاسم الذي كان وطنياً وديمقراطياً وان سبب وطنيته وديمقراطية وتفقده أحوال الرعية أطلقوا عليه النار والكل يعرف .. وأن من عام 1963م ولحد السقوط عاش العراق بين نيران الدكتاتورين ولحد سقوط الصنم المقبور والبعث والصدامين ، ويأخذني العجب من البلبل الجديد الذي سفروه البعث في التسفيرات لعام 1980 م هو عائلته لأنه كان من التبعية !!!! ومن المسلمين الشيعة !! واليوم وضع يده بيد الصدامين وأصبح بلبل لهم ويغرد بما لا يحبه الشعب العراقي …! وأريد أن أؤكد وأثبت له بوجود ديمقراطية اليوم في العراق لأنه يتكلم … وأنا أتكلم وغيري ينتقد .. والكل يعبر عن رأيه وبدون رقابة وزارة الأعلام وبلبلها وميزانيتها التي قصمت ظهر الخزينة سابقاً . والكاتب الوطني يجب أن يجمع اللحمة ويكون مثال للتآخي والتعاون لبناء الوطن ويكون الحارس الأمين على تراب الوطن بعد أخيه الجندي والشرطي والحمد الله أن الوطن في حضن أبنائه .

    • فالوطنية الحق هي التي ينبع معناها من الدين والدستور والقانونيين وتسير في نفوس الناس على هدى من تعاليمه وليست الوطنية بضاعة قولية نستوردها من الخارج – ضمن ما نستورده – ثم نترجمها على عللها وندفع بها إلى العقول دون أدنى تهذيب أو إصلاح .

    • إننا ننكر المغالاة في مفهوم الوطنية برفعها فوق حدود الدين وآصرة العقيدة .. كما ننكر التهاون في أخذها بزعم أنها تضاد الدين وتوافق التعصب بغير الحق .. فكلا الطرفين شاذ وممجوج !!! والدين وسط بينهما والدستور الذي يوقف عند حده ، ومجلس النواب الذي يكون الممثل للشعب ومن حقه أن يصوت لما فيه صلاح للوطن والمواطن لأنه درع الوطن والمواطنين ويقول سبحانه إذا حصل خلاف لقوله تعالى : ( فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ) النساء /59 . وهنا النواب هم الممثلين وهم الذين يحلون النزاع وإنشاء الله لم يكن نزاع ونسأل الجميع أن يتحلوا بالأخلاق ونظافة القلب السليم النابض لأنه إذا صلح الجسد لقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهى القلب )
    لأن كل عضو من أعضاء البدن خلق لفعل خاص :

    ـ فإذا قام العضو بالفعل الذي خلق له عضواً سليماً صحيحاً .

    ـ وإذا تعذر على العضو الفعل الذي خلق له أو صدر مع نوع من الاضطراب أو الخلل كان عضواً مريضاً:

    فمرض اليد: أن يتعذر عليها البطش ز

    ومرض العين: لأن يتعذر عليها النظر والرؤية .

    ومرض اللسان: أن يتعذر عليه النطق .

    ومرض البدن ككل: أن يتعذر عليه حركته الطبيعية أو يضعف عنها .

    ومرض القلب: أن يتعذر عليه ما خلق له من معرفة الله ومحبته والشوق إلى لقائه، والإنابة إليه، وإيثار ذلك على كل شهوة.
    فلو عرف العبد كل شيء ولم يعرف ربه فكأنه لم يعرف شيئاً.

    ـ ولو نال كل حظ من حظوظ الدنيا ولذاتها وشهواتها ولم يظفر بمحبه الله، والشوق إليه والإنس به فكأنه لم يضفر بلذة ولا نعيم ولا قرع عين .

    ـ بل إذا كان القلب خالياً عن ذلك عادت حظوظ الدنيا ولذاتها عذاباً له ولابد، فيصير معذباً بنفس ما كان به منعماً من جهتين :

    من جهة تحسره الشديد على كل ما يفوته في الدنيا من بعض متاعها وحظوظها ولذاتها، وكلما حيل بينه وبين شيء من ذلك مع شده تعلق روحه به .

    من علامات مرض القلب :

    عرفنا أن القلب الصحيح هو الذي يقوم بعمله من معرفة الله ومحبته والإنس به والشوق إليه، وأن القلب المريض الذي يتعذر ذلك عليه ولا يصدر منه أو قد يصدر منه بعض ذلك مع نوع من الاضطراب أو التشويش وحينئذ تظهر علامات المرض :

    ـ فمنها أن يؤثر الإنسان شهواته على الله عز وجل ومحبته وامتثال آمرة :

    ويظهر ذلك على جوارحه فيفسد جسده تبعاً لفساد القلب أو مرضه، فالقلب كالملك والجوارح كالجنود تتحرك بأمره .

    فإذا مرض القلب صار يؤثر الأغذية الضارة على الأغذية النافعة ويعدل عن دوائه النافع إلى دائه الضار .

    فإن من كان قلبه صحيحاً عرف الله، ومن عرف الله أحبه وأخلص له العبادة ولابد، ولم يؤثر عليه شيئاً من المحبوبات، فمن آثر عليه شيئاً من المحبوبات فقلبه مريض فاقد للتذوق كما أن المعدة إذا اعتادت أكل الخبيث وآثرته على الطيب سقطت عنها شهوة الطيب وفقدتها، وتعوضت بمحبه الخبيث غير الطيب .

    ـ ومن علامات مرض القلب، بل من دلائل موته أنه لا تؤلمه جراحات القبائح، ولا توجعه المعاصي، ولا تحرقه الآثام: بل يفعل المعصية دون أن يشعر بتحرج أو ندم أو أرق .

    من يهن بسهل الهوان عليه!!! فالجرح بميت إيلام .

    ومن هنا نعلم أن الناس إزاء المرض الذي في قلوبهم قسمان:

    أ- قسم لا يشعر بمرضه، فهو ميت القلب تماماً :

    فإن القلب قد يمرض ويشتد مرضه، ولا يعرف به صاحبه، لاشتغاله وانصرافه عن معرفة صحته وأسبابها، بل قد يموت وصاحبه لا يشعر بموته، لا تؤلمه الذنوب، ولا يوجعه جهله بالحق، وعقائده الباطلة، فإن القلب إذا كان فيه حياة تألم بورود القبيح عليه، وتألم بجهله بالحق بحسب ما فيه من حياة .

    ب- وقسم آخر يشعر بمرض قلبه: وهذا القسم نوعان :

    1 ـ نوع يشتد عليه تحمل مرارة الدواء والصبر عليها، فهو يؤثر بقاء ألمه على مشقة الدواء، وذلك لأن مرض القلب دواؤه في مخالفة الهوى، وذلك أصعب شيء على النفس ولكن ليس أنفع منه.

    2 ـ ونوع آخر يوطن نفسه على الصبر على تناول الدواء ومخالفة الهوى ثم ينفسخ عزمه بعد قليل، ولا يستمر معه لضعف علمه وبصيرته وصبره، كمن دخل في طريق مخوف مغضن إلى غاية الأمن، وهو يعلم أنه إن صبر عليه أتقضى الخوف وأعقبه الأمن، فهو محتاج إلى قوة صبر،وقوه يقين بما يصير إليه، ومتى ضعف صبره ويقينه رجع من الطريق، ولم يتحمل مشقتها، ولا سيما إن عدم الرفيق واستوحشن من الوحدة .

    ومن هذا نعلم أن من علامات أمراض القلوب عدو لها عن الأغذية النافعة لها إلى الأغذية الضارة، وعدو لها عن دوائها النافع إلى دائها الضار. فلنتعرف على بعض تلك الأغذية الضارة لنحذر منها.

    ومن الأغذية الضارة التي تمرض القلب:

    أ- إتباع الوساوس والشبهات والشكوك: والتفكير في بعض الأمور بغير علم، والاسترسال في التفكير في الغيبيات والقدر وغير ذلك. والانشغال عن العمل والطاعة .

    ب- اتباع الشهوات المحرمة أو التفكير فيها: ولذلك ففي بعض وجوه التفسير في قوله تعالى (فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ) …..!!!!.

    وإذا كان هذا حال صاحب القلب المريض الفاسد، فلننظر إلى حال صاحب القلب السليم .

    فإن القلب الصحيح له علامات تدله على صحته نذكر ما تيسر منها ليقف كل منا وقفه مع نفسه: هل توجد لديه هذه العلامات أم أنه يحتاج إلى توبة، ودواء عاجل، ودعاء صادق، ومحاسبة للنفس، وازدياد من الطاعة وانزجار المعصية .

    علامات صحة القلب :

    1 ـ فمن هذه العلامات أن يؤثر القلب النافع الشافي من الأدوية على الضار المؤذى من الشهوات والخبائث .

    فتكون لذته في تلاوة كتاب الله وسماعه،فهو أنفع دواء وخير شفاء لما في الصدور، كما قال جل وعلا لقوله تعالى : (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ) الإسراء /82 … ولقوله تعالى : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ) يونس /57 … ولقوله أيضاً (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ) يونس /58 .

    ولهذا علق النبي صلى الله عليه وآله وسلم ” الشفاء ، على مصادفة الدواء للداء . فإنه لا شئ من المخلوقات إلا له ضد ، فكل داء له ضد من الدواء : يعالج بضده ( في الزاد ص67 . وهذا التعليق مراد به البرء ، بموافقة الداء للدواء . وهذا قدر زائد على مجرد وجوده . فإن الدواء متى جاوز درجة الداء في الكيفية ، أو زاد في الكمية على ما ينبغي ـ : نقله إلى داء آخر . ومتى قصر عنها : لم يف بمقاومته ، وكان العلاج قاصرا. ومتى لم يقع المداوي على الدواء : لم يحصل الشفاء . ومتى لم يكن الزمان صالحاً لذلك الدواء : لم ينفع . وأن هذا ما أراد به الهاشمي لخلق البلة في ظرف لم يكن حباً بالدار وإنما حباً بليلى لأنه استعمل في السان … والجواب أن الله لم يضع داء يقبل الدواء ، إلا وضع له دواء . والحكمة أن نضع اعتماد القلب على الله في حصول ما ينفع العبد في دينه ودنياه ، ودفع ما يضره في دينه ودنياه . ولا بد مع هذا الاعتماد من مباشرة الأسباب ، إلا : كان معطلاً للحكمة والشرع . إذن فلا يجعل العبد عجزه توكلا ، ولا توكله عجزاً . ويدا بيد لحماية الدستور وتوقير الدولة والتعاون والتآخي للبناء وللتقدم . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  29. سيد صباح بهبهاني Says:

    لن ينال هؤلاء شيئاً من عزائم الرجال!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) المائدة /2 .
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا) الأحزاب /70 .
    (يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) الأحزاب /71 .
    (كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ) النساء /135 .
    يأمر تعالى عباده المؤمنين بالمعاونة على فعل الخيرات وهو البر , وترك المنكرات وهو التقوى وينهاهم عن مناصرة الباطل والتعاون على الآثم والمحارم , وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ” أنصر أخاك ظالماً أو مظلوماً قيل يا رسول الله هذا ننصره مظلوماً فكيف ننصره ظالماً قال تمنعه تأخذ فوق يده ” وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :” المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ” فهذا أمر من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن لا يسلم المرء أخاه المسلم لظلم ظالم وأن يأخذ فوق يد كل ظالم وأن ينصر كل مظلوم فإذا رأى المسلم أباه أو ذا رحمه كذلك يريد ظلم مسلم أو ذممي ففرض عليه منعه من ذلك بكل مالا يقدر على منعه إلا به من قتال أو قتل فما دون ذلك على عموم هذه الأحاديث من الطريفين ، وإنما افترض الله تعالى الإحسان إلى الأبوين وأن لا ينهرا وأن يخفض لهما جناح الذل من الرحمة فيما ليس فيه معصية الله تعالى فقط وهكذا لا يحل له لأن الله سبحانه وتعالى قال وقوله الحق : (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) المائدة /2 . وهذه وصية جامعة لكل خير في العالم . وقال في صحيح زرارة عن أبي جعفر عليه السلام : ( ( قال : ما من أحد يظلم مظلمة إلا أخذه الله بها في نفسه وماله ، فأما الظلم الذي بينه وبين الله تعالى فإذا تاب غفر له ))((( وفي الوسائل ج 11 ص 338 ـ وخبر سعد بن طريف عن أبي جعفر عليه السلام : قال الظلم ثلاثة : ظلم يغفره الله ، وظلم لا يغفره الله ، وظلم لا يدعه الله . فأما الظلم الذي يغفره فالشرك ، وـما الظلم الذي لا يغفره ، فظلم الرجل ما بينه وبين الله ، وأما الظلم الذي لا يدعه فالمداينة بين العباد ). وخبر الحرث بن مغيرة : قال أبو عبد الله عليه السلام : ( المسلم أخو المسلم هو عينه ومرآته ودليله لا يخونه ولا يخدعه ولا يظلمه ولا يكذبه ولا يغتابه . الوسائل ج8ص534 باب 152 من أبواب أحكام العشرة)
    ., وقد قال الإمام أحمد : حدثنا هشيم , حدثنا عبيد الله بن أبي بكر بن أنس عن جده أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :” انصر أخاك ظالما أو مظلوما ” ( في الجامع الصغير للسيوطي ـ ج 1 ص 109) قيل : يا رسول الله هذا نصرته مظلوما فكيف أنصره إذا كان ظالما ؟ قال :” تحجزه وتمنعه من الظلم فذاك نصره ” .
    وأن البعض من الناس يحاولون نسيان الإرهابيين والتكفيريين والبعث والصداميين،وأن البعض !! باتوا يكررون ويحاولون فيها طمأنة الناس أن وعي الشعب محصن ضد هؤلاء وفي مقدمتها أفكار عصابة الإرهاب الإرهابيين دون إدراك لمدى عدم اتساق مضامين هذه التصريحات مع الواقع خصوصاً حين يتعلق الأمر بقضية تحصين الشباب من أفكار الغلو والتطرف والإرهاب والتخريب.
    وإذا كان صحيحاً أن جميع أبناء الشعب العراقي يرفضون فتنة التمرد الإرهابيين البعث والصداميين في صعدة والأهداف التي تسعى إليها ،إلا أن ذلك ليس دليلاً على أن الوعي بات محصناً ضد هكذا أفكار!!! والتطرف سواء جاءت بعمائم المبشرين التكفيريين أو أبابيل الباطل الإرهابيين مايسمونهم دعاة الحق الإلهي ((( الإرهابيين ، بن لادن الظواهري ، وجند الإسلام وغيرهم من الأسماء))) وللأسف هم العكس وهم ربيبة إبليس وهم بجلابيب التطرف الجهادي ،أو بأقنعة دعاة القتل والتمزيق .
    فهنا يجب علينا أن نصر الحق وندعم الشعب والجهات الحكومية الخيرة ضد أفكار التطرف وفي مقدمتهم فتنة التمرد والإرهاب البعثي / البعث الصدامي ، ومن الضروري أن يعرف الشعب أن البعث هو حزب وفكرة هدامة وأن هذا الحزب يجب أن يحاكم على أفعاله لأنه تبين ومن خلال 4 عقود أنه حزب فاشي مأخوذة أفكاره من الحزب النازي المنحل .. ومن المنطق أن يمضي كل بعثياً أنه قد تخلى عن هذا الحزب وكان مجبراً للانتماء له ، وبعدها يكون مراقب في دوائر والجهات الرسمية من قبل الدولة . وللعلم أن الدولة والحكومة والدستور يعرف ما هو صالح الوطن ومنهم المجرمين الذين ساءوا بحق الوطن والمواطن والله ولي التوفيق.
    ونعود لهؤلاء المجرمين الإرهابيين والبعث وغيرهم الذين يريدون مصالحهم الشخصية أن تكون فوق الكل وخصوصاً حين يصدر
    من بعض من هم في الدولة ويريد أن يغطي على كثيراً من ما فعلوا البعث والمقبور بالعراقيين وأن وقود هذه الفتنة هم كانوا الشعب العراقي و في ريعان الشباب يساقون إلى محرقة الموت تحت تأثير أباطيل ومزاعم ما أنزل الله بها من سلطان مثل ما حصل للأخوة الأكراد في شمال العراق أو كردستان العراق الذين كانوا ضحية هذه المحارق أو بلدان الجوار أو جنوب العراق وحرق الأهوار والكثير ….!!! بل إن هكذا تصريحات تبدو أقرب ما تكون مغالطة وهروباً عن حقائق واقعية تؤكد وتبرهن أن الوعي الشعبي وتحديداً – وهو الأهم – وعي الشباب أبعد من أن يكون محصناً عن تأثيرات هذه الأفكار المتطرفة .. ويجب على كل الشرفاء أن يكونوا سداً مانعاً ضد هؤلاء النفر .. وأن يوجهوا الجيل إلى ما سنه الله والإنسانية للعيش بسلام ومع جميع بلدان الجوار والسلام العالمي .
    وأعتقد – وربما مثلي الكثيرون – أن الوعي الشعبي وإن كان اليوم قادراً على التمييز بين الغث والسمين، إلا أنه أيضاً وعي هش- خصوصاً لدى أوسع شريحة سكانية وهي فئة الشباب – وقابل للتأثر بالأفكار المتخلفة والماضية من مخلفات البعث الغاشم .وأن الشباب يحتاجون لوزارة التربية والتعليم والدراسات التربوية الحديثة والدروس الدينية الصحيحة التي هي من واقع رسالة السلام المحمدية ـ وأكثر من أي وقت مضى أمام سهولة انتشار تلك الأفكار بفعل الضخ الإعلامي التربوي من الحصة المدرسية أو غيرها من النوادي الحكومية لرعاية الشباب والتوعية الفكرية أو بعض المدارس الدينية التي هي ليست بقبضة الحكومة.
    وثمة حقائق واقعية تؤكد هذا القول لأن الكثير من الشباب إن لم يكن جميع – الشباب المغرر بهم من قبل عصابة الإرهاب البعث وغيرهم من التكفيريين والمتطرفين الطائفيين ـ لم تؤثر فيهم الحوارات الفكرية التي خاضوها مع اللجان المختصة من قبل الدولة ،بل ظلوا مؤمنين بالأفكار التي استقوها من قادة التمرد البعثي ومن قبل مد العون من بعض الإرهابيين البعثيين مثل بنت صدام وحارث الظاري وأبنه مثنى وفلول البعث كمشعان الجبوري وغيرهم ، وسيدة من أقرباء الهاشمي والأردن متواجدة في سوريا تمول الأقلام المأجورة من سوريا!!. ومنهم من يشجع هؤلاء الشباب العاطلين عن العمل والبعثين منهم سابقاً عادوا إلى مهنة جديدة وهي أسماها الجهاد الإرهابيين ،وعلماً منهم حاملين الأسلحة ضد منشاة الدولة !! هل ترى هذا أي جهاد؟؟؟ هذا تخريب وإرهاب الناس وهدم ممتلكات الوطن . ومرة أخرى يجب على الدولة النظر بحق هؤلاء وطلبهم دوليين لمتابعة أعمار جميعهم أمام القضاء على خليقة الاشتراك في التمرد على دولة العراق وزعزعت أمن العالم بالإرهاب الخفي
    وبالإضافة أن الأمر الذي يعكس حقيقة أن الفئة العظمى من هذا الشعب، وهي فئة الشباب، ليست محصنة ضد العبث الفكري، بل ومن السهل على أصحاب الأفكار الباطلة والبعثية والإرهابيين أكانوا من دعاة الحق الإلهي، أم من أصحاب المشاريع الصغيرة كدعاة زعزعت الاستقرار بالإرهاب الفكري والتجاري وغيره ، أو من ذوي التوجهات الجهادية كعناصر القاعدة والإرهابيين أن يغرروا بالشباب ويحولوهم إلى أدوات مفخخة تلقي بنفسها إلى التهلكة، خصوصاً في ظل استمرار بعض المندسين في الدولة في إطلاق التصريحات وطمأنة الجميع بأن الوعي محصن
    إن التصريحات التي يكررها البعض لاسيما من هم في موقع المسؤولية عن تحصين الشباب ضد أفكار التطرف وأصحابها أمر يثير العجب ويجعلنا نسألهم عن السبب الذي أدى إلى استمرار قيادة العصابة البعثية بعد سقوط المقبور عام 2003م في التغرير بالشباب للانقياد لها ولأفكارها، وتحويلهم من طلاب في ساحات المدارس والجامعات إلى قنابل بشرية تنفذ إرهاباً وتمرداً وتخريباً مسلحاً لا يستثني أحداً مواطناً كان أو مسؤولاً، مدرسة أو منزلاً، وأن نسألهم لماذا يصر شاب في مقتبل العمر على الانتحار وقتل نفسه بحزام ناسف أمام سفارة أجنبية أو منشأة عامة ، ولماذا استطاع دعاة القاعدة والإرهابيين والبعث والصدامين وأصحاب المشاريع الصغيرة أن يغرروا بالشباب ويستخدموهم أدوات لتنفيذ أعمال التخريب والفوضى؟!
    ودعونا من تبرير ذلك بعامل البطالة فقط،فالشاب ذو الوعي المحصن والناضج لا يمكن أن ينقاد إلى قتل نفسه والانتحار من أجل لاشيء حتى ولو كان عاطلاً عن العمل ،لكن حين تكون عقلية هذا الشاب خالية من معاني الانتماء والولاء الوطني ولا تجد من يرسخ فيها قيم التربية الوطنية الحقيقية والفكر الديني الصحيح فإنها تصبح أقرب إلى مشروع انتحاري أو متطرف أو مجرم لاسيما حين يترافق الخواء الفكري مع البطالة وعدم الحصول على عمل
    خلاصة القول: إننا لا نريد من المسؤولين سوى الكف عن تصريحات بعيدة عن الواقع وبالذات حين يتعلق الأمر بوعي الشباب والانتماء الوطني ،وأن يقولوا للناس ماذا فعلته وزارتهم حيال المدارس !!! وما نفذوه من استراتيجيات لمواجهة التطرف والغلو الديني المتطرف الطائفي !! في أوساط الشباب، وما حققوه من نجاح في سبيل إبعاد الشباب عن مسارات التأثر بأفكار الإرهاب أياً كان نوعه،أو مصدره،أو من يقف خلفه ، وحين يفلحون في ذلك فمن حقهم الحديث بثقة عن الوعي الشعبي المحصن ضد الأفكار المتطرفة . وبمناسبة عيد الأضحى المبارك أتقدم للجميع بالخير والبركة واليمن واسأل الله أن يعيده على العراق والعراقيين والأمة الإسلامية والعالم بجمعه بالخير والسرور والإخاء ويدا بيدا لتعاون ونصرة الوطن والدستور والقانون وأن أبطال القوات المسلحة والأمن الميامين سيكون من وأجب الحب والتضحية قبل المهنة نشاطاً وتضاعف جهود لوصول إلى بقيت جحور الإرهابيين ومخالبهم ومعاقلهم أينما كانت ولن ينال هؤلاء شيئاً من عزائم الرجال دروع العراق الجبال .. الأبطال الذين يسطرون ببطولات وتضحيات ترسم مستقبلاً آمناً ودروباً سالكة لعراق مستقر وقوي والله ولي التوفيق وكل عام وأنتم بألف خير وكل أيامنا أعياداً في طاعة الله . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  30. سيد صباح بهبهاني Says:

    نحن ملوك الأرض مم نخشى ، ونشتري بمالنا البورصة!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ

    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ

    يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ

    . فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ

    وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ

    6. أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِن لاَّ يَشْعُرُونَ) البقرة / 7 ـ 12

    أن للمنافقين والمراوغين ذكاء في باب الدجل والافتراء ويجنون على المظلومين بحجة من استعان بغير الله ذل ، وأن قضية الاستغاثة بغير الله قضية أنكرها القرآن الكريم ولا شأن لها بهؤلاء الإرهابيين والتكفيريين ، كل ما هنالك أنهم قد رفعوا عقيرتهم بها حين استهان بها الجمع الآخر من المسلمين ، واستغل آل سعود هذه الثغرة وأفتى لهم علماء السوء بإباحة دماء المسلمين الأبرياء بحجة أنهم مشركين حتى يسهل لهم السلب والنهب خاصة إبان فترة اجتياحهم للجزيرة قبل قرنين تقريباً ، وانبرى المسلمين الشيعة والصوفيون لتبريرها والدفاع عنها كنتيجة طبيعة للصراع العقائدي بينهم وبين السلفية ، وكردة فعل لتشدد السلفيين وتطرفهم ، حتى صار شعار السلفية التوحيد! وكأنه لا يوجد موحد سواهم ! أن محاربة التطرف لا تأتي بتطرف آخر ، يساوي في القوة ويعاكسه في الاتجاه! واليوم وأن نفس عملية سجن البدو الرحل العراقيين هي نفس الحجة الباطلة التي تتزعمه الوهابية وآل سعود وأن الله سبحانه وتعالى : ( قل أمر ربي بالقسط ) والحكمة دوماً ضالة المؤمن وهو أولى بها!. إذن من يكون قائد هذه الأمة ؟!! درأ المفاسد مقدم على جلب المصالح وإذا كان في إعلان الأمر مفسدة فكتمه واجب ولو كان حقاً؟ فما بالكم ؟ بفضل الله أم بفضل آل سعود ، الذين قاموا بحماية هؤلاء باطلين المعروف…! وأن شبابنا اليوم قد لا يعرف يوم كان عبد العزيز بن سعود آخذا بزمام الحكم بدعم وتأيد من الشيخ عبد الوهاب. واقترف أبشع جريمة بحق العراقيين وخصوصاً مدينة كربلاء وهذه الجريمة هزت العالم كله وأساءت إلى المسلمين عامة فضلاً عن الشيعة الجعفرية ، حيث جهز عبد العزيز جيشاً جرارا من أعراب نجد بإمارة أبنه سعود عام 1216هجري دخل العراق وحاصر كربلاء وأعمل في أهلها السيف ولم ينج منهم إلا من فر هارباً أو اختفى في مخبأ ، فهدم قبر الحسين سيد شباب أهل الجنة عليه السلام واقتلع الشباك الموضوع على قبره الشريف ونهب جميع ما في خزانة المشهد ولم يرع لرسول الله ولا لذريته أدنى حرمة، جدد بجريمته النكراء مأساة واقعة الطف ويوم الحرة ، واليوم يزج القتلة والدجالين التكفيريين إلى العراق للتخريب وزرع الفتنة بين الشعب ، ويعتقل العائلات البدو الحدودية في سجونه حتى يتمكن أن يضغط على الحكومة العراقية ليستلم بعض أولاد الأمراء الذين ألقي القبض عليهم من قبل الدولة وهم متلبسين بتنفيذ التخريب.أخشى الله يا عبد الله اليوم العيد!! .

    الحكومات التي في ثقبها

    تفتح إسرائيل ممشى

    لم تزل للفتح عطشى

    تستزيد النبش نبشا !

    وإذا مر عليها بيت شعر .. تتغشى

    تستحي وهى بوضع الفحش

    أن تسمع فحشا

    مم نخشى؟

    أبصر الحكام أعشى

    أكثر الحكام زهدا

    يحسب البصقة قرشا

    أطول الحكام سيفا

    يتقى الخيفة خوفا

    ويرى اللاشىء وحشا

    أوسع الحكام علما

    لو مشى في طلب العلم إلى الصين

    لما أفلح أن يصبح جحشا!

    مم نخشى؟

    ليست الدولة والحاكم إلا

    بئر بترول وكرشا

    دولة لو مسها الكبريت .. طارت

    حاكم لو مسه الدبوس .. فشا

    هل رأيتم مثل هذا الغش غشا؟

    مم نخشى؟

    نملة لو عطست تكسح جيشا

    وهباء لو تمطى كسلا يقلب عرشا!

    فلماذا تبطش الدمية بالإنسان بطشا؟

    انهضوا…آن لهذا الحاكم المنفوش مثل الديك

    أن يشبع نفشا

    انهشوا الحاكم نهشا

    واصنعوا من صولجان الحكم رفشا

    واحفروا القبر عميقا

    وجعلوا الكرسي نعشا

    ::::

    الأسى آسٍ لما نلقاه

    والحزن حزين

    نزرع الأرض .. ونغفو جائعين

    نحمل الماء .. ونمشى ظامئين

    نخرج النفط

    ولا دفء ولا ضوء لنا

    إلا شرارات الأماني ومصابيح اليقين

    وأمير المؤمنين منصف في قسمة المال

    فنصف لجواريه

    ونصف لذويه الجائرين

    وابنه – وهو جنين –

    يتقاضى راتبًا أكبر من راتب أهلي أجمعين

    في مدى عشر سنين

    ربنا .. هل نحن من ماء مهين

    وابنه من (بيبسى كولا)؟

    ربنا .. هل نحن من وحل وطين

    وابنه من (أسبرين) ؟

    ربنا .. في أي دين

    تملك النطفة في البنك رصيدا،

    وألوف الكادحين

    يستدينون لصرف الدائنين؟

    أي دين..

    يجعل الحق لبيت واحد

    في بيت مال المسلمين

    ولباقي المسلمين ..

    صدقات المحسنين؟

    رب هل من أجل

    عشرين لقيطا ولواطيًا..

    خلقت العالمين؟

    إن يكن هذا..

    فيا رب لماذا

    لم تكرم قوم لوط؟

    ولماذا لم تعلمنا السقوط؟

    ولماذا لم نجىء

    من بين أفخاذ اللواتي

    مثل أولاد الذين…؟

    أخرجوا البدوا العراقيين من ظلم الطغاة ، من سجون آل سعود الذين هم من أولاد الذين…؟

    اصحوا من غفلتكم أن اليوم ليست الأيام التي هدمتم فيها قبور جميع العظماء والمسلمين ، والمشاهد المشرفة في بدر، وأحد، لا سيما قبر سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب وبقية قبور شهداء أحد. ولئن فات ذلك الوقت يا آل سعود للهدم والفوضى ضد محبين أهل البيت الطاهرين وهدم القبور وطاردتم شيعته ومحبيه وزوارهم ، وإلى يومنا هذا ، وهذا خير دليل لزجكم المساكين البدو العراقيين مع عوائلهم وأطفالهم بدون تهم ، وبطرق غير مشروعة من قبل الأمرين بالمعروف ، الذين هم في الحقيقة الأمرين بالفحشاء والمنكر يحرمون حلال الله ، ويحللون حرام الله ، مثل شرطة آداب الطاغية صدام حسين زميلكم في الأجرام ضد الموالين .أن اليوم قد تغير الموقف يا آل سعود ..والحق قد بان أن أمية هي على باطلاً وأهل البيت هم الحق ونعم ما قيل:

    تالله إن كانت أمية قد أتت .. قتل أبن بنت نبيها مظلوماً

    فلقد أتاه بنو أبيه بمثله .. هذا لعمرك قبر ه مهدوماً

    أسفوا على أن لا يكونوا شاركوا .. في قتله فتتبعوه رميماً .

    تحياتي لآل سعود وللحديث صلة،،،،،،،،؟؟!!
    المحب للحرية
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  31. سيد صباح بهبهاني Says:

    تنظم حياة الأيتام وبناءه ليكون رجل المستقبل .!!!

    إدارة جمعية التعاون الخيرية في العراق

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ) البقرة /177 ,
    (مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) البقرة /245 .
    (مَن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ) الحديد /11 .
    (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) النحل /97 .
    (وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) المزمل /20 .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :” أنا و كافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بإصبعيه السبابة و الوسطى ” .

    جاء في الخبر عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) : قوله (( خير بيت من المسلمين بيت فيه يتيم يحسن إليه ، وشر بيت من المسلمين بيت فيه يتيم يساء إليه )).
    أخرجه ابن ماجة
    و عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أن عيسى بن مريم (عليه السلام) مر بقبر يعذب صاحبه ، ثم مر به من قابل ، فإذا هو ليس يعذب فقال : يا رب مررت بهذا القبر عام أول فكان صاحبه يعذب ، ثم مررت به العام ، فإذا هو ليس يعذب فأوحى الله عز وجل إليه : يا روح الله . . . أنه أدرك له ولد صالح ، فأصلح طريقاً ، وأوى يتيماً ، فغفرت له بما عمل أبنه )) . سفينة البحار .
    روي عن الإمام علي عليه السلام : “الله، الله في الأيتام فلا تغبوا أفواههم ولا يضيعوا بحضرتكم فإني سمعت حبيبي رسول الله يقول مَنْ عال يتيماً حتى يستغني عنه أوجب الله له بذلك الجنة “.
    كما ورد عن الرسول انه قال (( أنا وكافل اليتيم في الجنة)).
    وفي آخر وصية للإمام علي عليه السلام قوله : (( الله الله في الأيتام فلا تغبوا أفواههم ولا يضيعوا بحضرتكم)).

    كما جاء عن الإمام الصادق عليه السلام قوله :(( إن أكل مال اليتيم يخلفه وبال ذلك في الدنيا ، والآخرة . أما في الدنيا : فان الله تعالى يقول : فليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافاً خافوا عليهم فليتقوا الله . وأما في الآخرة فان الله عز وجل يقول وقوله الحق : “(إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا”.

    تقوم إدارة جمعية التعاون الخيرية في العراق .. على إعداد وتنظيم برامج وتنظيم برامج تأهيلية متخصصة تناسب جميع فئات الأبناء وأسرهم . وتبذل في ذلك جهوداً وفق أطر ومناهج تكفل وتضمن تقديم التوجيه والإرشاد وبرنامج تأهيلية وتدريبية على أساس عملية متقدمة . كما أن أحد الأهداف الأساسية للجمعية تقديم برنامج توعية للأبناء وغرس الثقة فيهم ولتؤهلهم لكسب عيشهم وتسخير طاقاتهم بما يعود بالنفع والفائدة عليهم . وتتعاون الجمعية مع الأبناء وتبذل في ذلك الكثير من الجهود التي تجعلهم يحرصون على التحصيل العلمي وهذا بالتالي أحد موهوبين في شتى المجالات مثل المسابقات المختلفة كالفنون والرسم وفن الإلقاء وغيرها من المواهب المختلف الأخرى التي تحرص الجمعية على رعايتها ورصد جوائز قيمة من أجل الحفاظ على هذه الموهبة وتشجيعها . كما تتبنى الجمعية الكثير من البرامج التي تهدف لاكتشاف أبنائها الموهوبين ، والموهبة هي الضالة التي تبحث عنها الجمعية وتنقب عنها لذا أطلقت الجمعية برامج هادفة لاكتشاف المواهب وإنشاء الله سوف نشرها على أعداد للتوعية للجميع ونكون يداً واحدة كما أمرنا الله سبحانه وتعالى وتعهد بكفالة اليتيم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله و سلم:” أنا و كافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بإصبعيه السبابة و الوسطى ” .

    وأقول لكم يا أخوتي الأعزاء كم مرة سمعتم أو قرأتم هذه الأحاديث ؟؟؟

    ألم يؤثر فيكم من قبل و يدفعكم دفعا لأن تفكروا في أن تكفلوا يتيماً؟؟؟

    أرجعوا و أقرءوا ثانية و تخيلوا معي الثواب العظيم
    فأنكم بكفالتكم ليتيم قد ضمنتم دخول الجنة
    تخيلوا معي الجنة التي تتعب و تشقى و تتعبد من أجلها سوف تدخلها
    وليس تدخلها فحسب بل أنك ستكون مع الرسول صلى الله عليه وآله و سلم أي في الفردوس الأعلى مع الأنبياء والصديقين …

    لماذا إذن لم تفكروا من قبل أن تكفلوا يتيماً؟؟

    بداية أحب أن أشرح حالة هؤلاء الأيتام و بخاصة الأطفال المودعين في دور الأيتام
    لعلك تشعر بمدى حاجتهم لك .
    إن هؤلاء الأطفال لم يحرموا فقط من الأب و الأم بل أنهم حرموا من وجود أي شخص يحبهم
    حرموا من مجرد الإحساس بالحب و العطف و الحنان.
    وأريد أن أوضح هنا أن الكفالة ليس مادية فقط بل هي شقان مادية و معنوية :

    1 ـ الكفالة المعنوية :

    سؤل لكم كم ساعة تضيعونها أسبوعيا فيما لا يفيد و ربما يضر؟؟؟
    أن 90 % من الناس
    يتفرجون يوميا على المسلسل العربي أي لأن 7 ساعات على الأقل تضيع أسبوعيا هباء
    فما رأيكم لو خصصتم ساعتين فقط في الأسبوع لزيارة أحد دور الأيتام؟؟
    ساعتين فقط و قم بالتركيز على طفل بعينه و أعطه كل حبك و رعايتك و اهتمامك
    أجعله يشعر أن هناك في العالم من يهتم به
    أزرع في قلبه حب الله و الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الذي يقول :

    “‏من مسح رأس يتيم أو يتيمة لم يمسحه إلا لله كان له بكل شعرة مرت عليها يده حسنات”

    أعزاء الكرام تخيلوا معي كفة حسناتكم و هي ترجح رجحانا شديدا بعد هاتين الساعتين اللتان قضيتموها مع أحد الأيتام تلاعبوه و تلاطفوه وتحسنوا إليه إن ميزة كفالة اليتم أنها كالصداقة الجارية فأنكم مثلاً إذا علمتم ذلك اليتم الصلاة .. فإن كل سجدة يسجدها في ميزان حسناتكم وإذا ربيتموه على خلق معين كما تربون أولادكم عليه وأحفادكم وهكذا فإن ذلك كله في ميزان حسناتكم .

    2 ـ الكفالة المادية :

    ما رأيكم لو خصصتم كل شهر نسبة من مرتبكم أو مصروفكم و أودعتموه في إحدى دور الأيتام؟
    ولو كانت 10 أو حتى دينار واحدا فلا تستحقره
    وقبل ما تعمل حساباتكم اخرجوا هذه النسبة و أنظر كيف سيبارك لك الله في رزقكم
    ولعلكم قرأتم القرآن والأحاديث التي تعالج هذه المشكلة بإن ” من يقرض الله فيضاعفه “مرتبكم يتمكن أن يكفل يتيم بنسبة منه وأن الله سبحانه سوف يضاعفه ويضاعف مرتبك وأن كنت تاجراً فإن الله يبارك بتجارتكم وأن لم تتمكن فتقدم وقدم لهم مساعدة علمية أو كتاب أو ما شابه ذلك أو تطوع فدرسهم سوف تضاعف وتنموا تجارتك مع الله و كلما أزاد النسبة كلما فتح الله عليكم بابا للرزق ولا تنسوا نحن على مقربة يوم الغدير وبداية السنة الهجرية وهو محرم الحرام وطبعاً كلنا نعرف أين الذين سبقونا ؟؟ هم ذهبوا ونحن بهم لاحقون ومن المستحسن أن نقتدي بالله وبقوله وعده الحق حين تعهد وقال سبحانه : (مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) البقرة /245 .
    (مَن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ) الحديد /11 .
    يا أخوتي لا تترددوا يا أخواتي .. وخذوا قوله تعالى صك نقداً ومعه الفردوس الأعلى إنها الجنة التي أعدت للمتقيين .
    وهو القائل وقوله الحق : (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) النحل /97 .
    (وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) المزمل /20 .
    ولا تنسوا أن في الوقت الحاضر توجد مشكلة عند البعض أن أولادهم أيتام وأن آبائهم أحياء ، لأن وجود الأبوين في الأسرة ضرورة شرعية .. ويجب أن لا يغيبوا عن مسرح الواجب الحقيقي الذي قد ينعم به الأبناء الذين مات أبوهم ‘ لأنهم قد ينعموا برعاية المسلمين والمنظمات الإنسانية الذين أحسنوا بالثغرة والفراغ بعد رحيل الأب .
    ونعم ما قيل الشاعر :
    ليس اليتم من انتهى أبواه من هَمَّ الحياة وخلفاه ذليلاً
    إن اليتيم هو الذي تلقى له أمًا تخلّت أو أباً مشغولاً

    مَن لهؤلاء الأبناء المساكين يعلمهم ويربيهم ويأخذ بأيديهم إلى الله تعالى، ويغرس فيهم القيم الصالحة والمبادئ النبيلة والأخلاقيات الرائعة، ويدفعهم إلى النجاح ويحميهم من الفشل والضياع .

    مَن لهؤلاء الأبناء المساكين الذين فقدوا الرعاية التربوية والتنمية البشرية، وغاب الأب عن مسرح الإنسانيات ورعاية العقول والنفوس، وهو الأصل والأساس، وقام فقط بدور الصرَّاف الذي يوفر المال ويبني الأجساد ويوفر الملابس والأطعمة ويفاخر بما يرتدي أبناؤه من أزياء.
    وقفات مع الانشغال عن الأبناء وأسبابه
    1 ـ عدم تقدير مسئولية ولي الأمر: التي أمر بها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الأحاديث التالية :

    “كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته”

    “إنَّ الله سائل كل راع عما استرعاه حتى يسأل الرجل عن أهل بيته ـ

    الأب في بيته راع ومسئول عن رعيته “كفى بالمرء إثمًا أن يضيع مَن يعول”.
    2 ـ عدم الإيمان بالدور المطلوب لقوله تعالى : (وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) البقرة /132 .

    3 ـ عدم تنظيم الوقت: “إِنَّ لِرَبِّكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلِنَفْسِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلأَهْلِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، فَأَعْطِ كُلَّ ذِي حَقٍّ حَقَّهُ” (رواه البخاري) .

    4 ـ وَهْم الانشغال: كثير من الناس يتوهم أنه مشغول متعللاً بأنه يقوم بمهامٍ عديدةٍ، والواقع يشهد أنه رغم المهام العديدة التي يقوم بها إلا أنه ما زال يمتلك كثيرًا من الأوقات، والذي يدلل على ذلك هو نظرية المسافات البينية التي تنص على أنَّ (ثلث المادة فراغ) .

    أيها الأب المسئول عن يتم أولاده بانشغاله عنهم لتكن لك وقفة مع نفسك تعيد فيها ترتيب الأمور، وتنقذ هؤلاء الأبناء من النار قبل أن يتعلقوا في رقبتك يوم القيامة لقوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ) التحريم /6 . ونعود للأيتام ومن وصية أمير المؤمنين عليه السلام قبل وفاته للإمام الحسن والحسين عليهم السلام : (( الله .. الله في الأيتام ، فلا تغبوا أفواههم ، ولا يضيعوا بحضرتكم ، فقد سمعت جدكم رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) يقول : (من عال يتيما حتى يستغني أوجب الله عز وجل له بذلك الجنة ، كما أوجب لأكل مال اليتيم النار)) . وما علينا جميع إلا أن نتعاون ونتآخى ونحتضن الأيتام الذين ذهبوا آبائهم من أجل العراق أو موت عادياً أن نكون لهم الأخ والأب العطوف ويداً بيد أن نتعاون ونبني الوطن وتقول الحكمة العامية ” لطل حركة بركة ” وهي تدعوا إلى التحرك وعدم الجمود . وإن العمل في نفسه حركة ، والتحرك فيه التغير والتقدم بما تنسجم الأفكار لتهيئة المشاريع لبناء الوطن بالسواعد وبعدها تنعم البركة على المواطنين . وبها نقضي على كل المتطرفين وصناع الفتنة والطائفية والإرهاب والإرهابيين وبيداً من حديد لضرب الفساد والتخلف .وأن السلامة من العذاب هي الحركة والبركة التي تسوق الإنسان إلى الخير والسعادة والعاقبة المحمودة . وأرجو أن تترحموا على الشهداء وروح والدي بقراءة سورة المباركة الفاتحة تسبقها الصلوات على محمد وآل محمد صلى الله عليه وآله. والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  32. سيد صباح بهبهاني Says:

    تنظم حياة الأيتام وبناءه ليكون رجل المستقبل .!!!

    إدارة جمعية التعاون الخيرية في العراق

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ) البقرة /177 ,
    (مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) البقرة /245 .
    (مَن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ) الحديد /11 .
    (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) النحل /97 .
    (وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) المزمل /20 .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :” أنا و كافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بإصبعيه السبابة و الوسطى ” .

    جاء في الخبر عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) : قوله (( خير بيت من المسلمين بيت فيه يتيم يحسن إليه ، وشر بيت من المسلمين بيت فيه يتيم يساء إليه )).
    أخرجه ابن ماجة
    و عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أن عيسى بن مريم (عليه السلام) مر بقبر يعذب صاحبه ، ثم مر به من قابل ، فإذا هو ليس يعذب فقال : يا رب مررت بهذا القبر عام أول فكان صاحبه يعذب ، ثم مررت به العام ، فإذا هو ليس يعذب فأوحى الله عز وجل إليه : يا روح الله . . . أنه أدرك له ولد صالح ، فأصلح طريقاً ، وأوى يتيماً ، فغفرت له بما عمل أبنه )) . سفينة البحار .
    روي عن الإمام علي عليه السلام : “الله، الله في الأيتام فلا تغبوا أفواههم ولا يضيعوا بحضرتكم فإني سمعت حبيبي رسول الله يقول مَنْ عال يتيماً حتى يستغني عنه أوجب الله له بذلك الجنة “.
    كما ورد عن الرسول انه قال (( أنا وكافل اليتيم في الجنة)).
    وفي آخر وصية للإمام علي عليه السلام قوله : (( الله الله في الأيتام فلا تغبوا أفواههم ولا يضيعوا بحضرتكم)).

    كما جاء عن الإمام الصادق عليه السلام :(( إن أكل مال اليتيم يخلفه وبال ذلك في الدنيا ، والآخرة . أما في الدنيا : فان الله تعالى يقول : فليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافاً خافوا عليهم فليتقوا الله . وأما في الآخرة فان الله عز وجل يقول وقوله الحق : “(إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا”.

    تقوم إدارة جمعية التعاون الخيرية في العراق .. على إعداد وتنظيم برامج وتنظيم برامج تأهيلية متخصصة تناسب جميع فئات الأبناء وأسرهم . وتبذل في ذلك جهوداً وفق أطر ومناهج تكفل وتضمن تقديم التوجيه والإرشاد وبرنامج تأهيلية وتدريبية على أساس عملية متقدمة . كما أن أحد الأهداف الأساسية للجمعية تقديم برنامج توعية للأبناء وغرس الثقة فيهم ولتؤهلهم لكسب عيشهم وتسخير طاقاتهم بما يعود بالنفع والفائدة عليهم . وتتعاون الجمعية مع الأبناء وتبذل في ذلك الكثير من الجهود التي تجعلهم يحرصون على التحصيل العلمي وهذا بالتالي أحد موهوبين في شتى المجالات مثل المسابقات المختلفة كالفنون والرسم وفن الإلقاء وغيرها من المواهب المختلف الأخرى التي تحرص الجمعية على رعايتها ورصد جوائز قيمة من أجل الحفاظ على هذه الموهبة وتشجيعها . كما تتبنى الجمعية الكثير من البرامج التي تهدف لاكتشاف أبنائها الموهوبين ، والموهبة هي الضالة التي تبحث عنها الجمعية وتنقب عنها لذا أطلقت الجمعية برامج هادفة لاكتشاف المواهب وإنشاء الله سوف نشرها على أعداد للتوعية للجميع ونكون يداً واحدة كما أمرنا الله سبحانه وتعالى وتعهد بكفالة اليتيم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله و سلم:” أنا و كافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بإصبعيه السبابة و الوسطى ” .

    وأقول لكم يا أخوتي الأعزاء كم مرة سمعتم أو قرأتم هذه الأحاديث ؟؟؟

    ألم يؤثر فيكم من قبل و يدفعكم دفعا لأن تفكروا في أن تكفلوا يتيماً؟؟؟

    أرجعوا و أقرءوا ثانية و تخيلوا معي الثواب العظيم
    فأنكم بكفالتكم ليتيم قد ضمنتم دخول الجنة
    تخيلوا معي الجنة التي تتعب و تشقى و تتعبد من أجلها سوف تدخلها
    وليس تدخلها فحسب بل أنك ستكون مع الرسول صلى الله عليه وآله و سلم أي في الفردوس الأعلى مع الأنبياء والصديقين …

    لماذا إذن لم تفكروا من قبل أن تكفلوا يتيماً؟؟

    بداية أحب أن أشرح حالة هؤلاء الأيتام و بخاصة الأطفال المودعين في دور الأيتام
    لعلك تشعر بمدى حاجتهم لك .
    إن هؤلاء الأطفال لم يحرموا فقط من الأب و الأم بل أنهم حرموا من وجود أي شخص يحبهم
    حرموا من مجرد الإحساس بالحب و العطف و الحنان.
    وأريد أن أوضح هنا أن الكفالة ليس مادية فقط بل هي شقان مادية و معنوية :

    1 ـ الكفالة المعنوية :

    سؤل لكم كم ساعة تضيعونها أسبوعيا فيما لا يفيد و ربما يضر؟؟؟
    أن 90 % من الناس
    يتفرجون يوميا على المسلسل العربي أي لأن 7 ساعات على الأقل تضيع أسبوعيا هباء
    فما رأيكم لو خصصتم ساعتين فقط في الأسبوع لزيارة أحد دور الأيتام؟؟
    ساعتين فقط و قم بالتركيز على طفل بعينه و أعطه كل حبك و رعايتك و اهتمامك
    أجعله يشعر أن هناك في العالم من يهتم به
    أزرع في قلبه حب الله و الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الذي يقول :

    “‏من مسح رأس يتيم أو يتيمة لم يمسحه إلا لله كان له بكل شعرة مرت عليها يده حسنات”

    أعزاء الكرام تخيلوا معي كفة حسناتكم و هي ترجح رجحانا شديدا بعد هاتين الساعتين اللتان قضيتموها مع أحد الأيتام تلاعبوه و تلاطفوه وتحسنوا إليه إن ميزة كفالة اليتم أنها كالصداقة الجارية فأنكم مثلاً إذا علمتم ذلك اليتم الصلاة .. فإن كل سجدة يسجدها في ميزان حسناتكم وإذا ربيتموه على خلق معين كما تربون أولادكم عليه وأحفادكم وهكذا فإن ذلك كله في ميزان حسناتكم .

    2 ـ الكفالة المادية :

    ما رأيكم لو خصصتم كل شهر نسبة من مرتبكم أو مصروفكم و أودعتموه في إحدى دور الأيتام؟
    ولو كانت 10 أو حتى دينار واحدا فلا تستحقره
    وقبل ما تعمل حساباتكم اخرجوا هذه النسبة و أنظر كيف سيبارك لك الله في رزقكم
    ولعلكم قرأتم القرآن والأحاديث التي تعالج هذه المشكلة بإن ” من يقرض الله فيضاعفه “مرتبكم يتمكن أن يكفل يتيم بنسبة منه وأن الله سبحانه سوف يضاعفه ويضاعف مرتبك وأن كنت تاجراً فإن الله يبارك بتجارتكم وأن لم تتمكن فتقدم وقدم لهم مساعدة علمية أو كتاب أو ما شابه ذلك أو تطوع فدرسهم سوف تضاعف وتنموا تجارتك مع الله و كلما أزاد النسبة كلما فتح الله عليكم بابا للرزق ولا تنسوا نحن على مقربة يوم الغدير وبداية السنة الهجرية وهو محرم الحرام وطبعاً كلنا نعرف أين الذين سبقونا ؟؟ هم ذهبوا ونحن بهم لاحقون ومن المستحسن أن نقتدي بالله وبقوله وعده الحق حين تعهد وقال سبحانه : (مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) البقرة /245 .
    (مَن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ) الحديد /11 .
    يا أخوتي لا تترددوا يا أخواتي .. وخذوا قوله تعالى صك نقداً ومعه الفردوس الأعلى إنها الجنة التي أعدت للمتقيين .
    وهو القائل وقوله الحق : (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) النحل /97 .
    (وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) المزمل /20 .
    ولا تنسوا أن في الوقت الحاضر توجد مشكلة عند البعض أن أولادهم أيتام وأن آبائهم أحياء ، لأن وجود الأبوين في الأسرة ضرورة شرعية .. ويجب أن لا يغيبوا عن مسرح الواجب الحقيقي الذي قد ينعم به الأبناء الذين مات أبوهم ‘ لأنهم قد ينعموا برعاية المسلمين والمنظمات الإنسانية الذين أحسنوا بالثغرة والفراغ بعد رحيل الأب .
    ونعم ما قيل الشاعر :
    ليس اليتم من انتهى أبواه من هَمَّ الحياة وخلفاه ذليلاً
    إن اليتيم هو الذي تلقى له أمًا تخلّت أو أباً مشغولاً

    مَن لهؤلاء الأبناء المساكين يعلمهم ويربيهم ويأخذ بأيديهم إلى الله تعالى، ويغرس فيهم القيم الصالحة والمبادئ النبيلة والأخلاقيات الرائعة، ويدفعهم إلى النجاح ويحميهم من الفشل والضياع .

    مَن لهؤلاء الأبناء المساكين الذين فقدوا الرعاية التربوية والتنمية البشرية، وغاب الأب عن مسرح الإنسانيات ورعاية العقول والنفوس، وهو الأصل والأساس، وقام فقط بدور الصرَّاف الذي يوفر المال ويبني الأجساد ويوفر الملابس والأطعمة ويفاخر بما يرتدي أبناؤه من أزياء.
    وقفات مع الانشغال عن الأبناء وأسبابه
    1 ـ عدم تقدير مسئولية ولي الأمر: التي أمر بها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الأحاديث التالية :

    “كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته”

    “إنَّ الله سائل كل راع عما استرعاه حتى يسأل الرجل عن أهل بيته ـ

    الأب في بيته راع ومسئول عن رعيته “كفى بالمرء إثمًا أن يضيع مَن يعول”.
    2 ـ عدم الإيمان بالدور المطلوب لقوله تعالى : (وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) البقرة /132 .

    3 ـ عدم تنظيم الوقت: “إِنَّ لِرَبِّكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلِنَفْسِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلأَهْلِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، فَأَعْطِ كُلَّ ذِي حَقٍّ حَقَّهُ” (رواه البخاري) .

    4 ـ وَهْم الانشغال: كثير من الناس يتوهم أنه مشغول متعللاً بأنه يقوم بمهامٍ عديدةٍ، والواقع يشهد أنه رغم المهام العديدة التي يقوم بها إلا أنه ما زال يمتلك كثيرًا من الأوقات، والذي يدلل على ذلك هو نظرية المسافات البينية التي تنص على أنَّ (ثلث المادة فراغ) .

    أيها الأب المسئول عن يتم أولاده بانشغاله عنهم لتكن لك وقفة مع نفسك تعيد فيها ترتيب الأمور، وتنقذ هؤلاء الأبناء من النار قبل أن يتعلقوا في رقبتك يوم القيامة لقوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ) التحريم /6 . ونعود للأيتام ومن وصية أمير المؤمنين عليه السلام قبل وفاته للإمام الحسن والحسين عليهم السلام : (( الله .. الله في الأيتام ، فلا تغبوا أفواههم ، ولا يضيعوا بحضرتكم ، فقد سمعت جدكم رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) يقول : (من عال يتيما حتى يستغني أوجب الله عز وجل له بذلك الجنة ، كما أوجب لأكل مال اليتيم النار)) . وما علينا جميع إلا أن نتعاون ونتآخى ونحتضن الأيتام الذين ذهبوا آبائهم من أجل العراق أو موت عادياً أن نكون لهم الأخ والأب العطوف ويداً بيد أن نتعاون ونبني الوطن وتقول الحكمة العامية ” لطل حركة بركة ” وهي تدعوا إلى التحرك وعدم الجمود . وإن العمل في نفسه حركة ، والتحرك فيه التغير والتقدم بما تنسجم الأفكار لتهيئة المشاريع لبناء الوطن بالسواعد وبعدها تنعم البركة على المواطنين . وبها نقضي على كل المتطرفين وصناع الفتنة والطائفية والإرهاب والإرهابيين وبيداً من حديد لضرب الفساد والتخلف .وأن السلامة من العذاب هي الحركة والبركة التي تسوق الإنسان إلى الخير والسعادة والعاقبة المحمودة . وأرجو أن تترحموا على الشهداء وروح والدي بقراءة سورة المباركة الفاتحة تسبقها الصلوات على محمد وآل محمد صلى الله عليه وآله. والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  33. سيد صباح بهبهاني Says:

    بمناسبة العيد الإسلامي الأعظم عيد يوم الغدير نهنئ العالم الإسلامي!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا) المائدة /3 .
    بمناسبة العيد الإسلامي الأعظم عيد يوم الغدير نهنئ العالم الإسلامي، ونسأل الله تعالى أن يمن على جميع المؤمنين بالثبات على ولاية أمير المؤمنين عليه سلام الله .
    ويحسن بنا أن نلتفت بهذه المناسبة إلى بعض الأمور بمقدار المتيسر ضمن النقاط التالية:
    أ: إن تبليغ رسول الله صلى الله عليه وآله بما أمر به في إعلان الولاية لأمير المؤمنين عليه السلام ، يعد الجزء المكمل لكل ما قام به من جهود تبليغ الرسالة الإسلامية، عبر السنين التي ابتدأت منذ أن صدع برسالته وإلى حجة الوداع التي حصلت فيها حادثة الغدير.
    بل يعد هو الجزء الرئيسي منها بحيث يعتبره القرآن الكريم وكأنه لم يبلغ الرسالة إن لم يقم بهذا الأمر، وليس هو جزءاً اعتيادياً يمكن أن يغض عنه النظر أو يعوض بأي تعويض آخر. وإنما يكون تبليغه للرسالة بمنزلة العدم إن لم يفعل ذلك.
    وذلك حينما نقرأ قوله تعالى : (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ) المائدة /67 .
    مما يؤكد أهمية هذه الفقرة من الدور الذي قام به رسول الله صلى الله عليه وآله طيلة الجهاد والعناء والأعباء التي تحملها.
    وليست المسألة عشوائية، وإنما تمثل هذه الولاية الثقل الحقيقي للإيمان، والمضمون الواقعي للشريعة، واللب الباطني لكل ما يتعبد به الفرد تجاه الله سبحانه وتعالى.
    فلا يمكن أن يكتمل أي إيمان أو أي تشريع أو أي تعاليم إلهية إلا بولاية أمير المؤمنين وأهل البيت عليهم السلام . فلذا تجد أن الله سبحانه وتعالى قد تعبد كل البشر بما في ذلك الأنبياء والرسل بولاية أهل البيت عليهم السلام بما يفهمه كل جيل من الولاية ،
    وبما ينكشف لكل نبي أو رسول من مقدارها وحدودها بمقدار ما يطيق ذلك ويتحمل . حتى قال الشهيد السعيد قدس الله سره بأن موسى عليه السلام إنما صعق لأن أمير المؤمنين عليه السلام أراه خرم إبرة من النوار الإلهية التي يحملها فلم يتحملها موسى وصعق .
    وحتى سمعت منه قدس الله سره ما مضمونه : إن كل البشر الذين جاءوا قبل آدم إنما كان الحجة عليهم جميعاً هم محمد وآل محمد.
    إذن فتكون المسألة ممتدة بامتداد هذا الوجود بعوالمه الظاهرة والباطنة، وليست المسألة بالأمر الارتجالي والمستعجل الذي قد يفهم على أن الظروف الآنية أملته على رسول الله صلى الله عليه وآله لمصلحة وقتية.
    كلا بل الأمر أعمق من ذلك بما لا يمكن أن يدرك بعقولنا القاصرة إطلاقاً، وإنما غاية ما يمكن إدراكه هو ما بلغ به رسول الله صلى الله عليه وآله في ظاهر حديثه: “من كنت مولاه فهذا علي مولاه” وما يرتبط بذلك من ألفاظ ومعاني لا حصر لها.
    ب : إن أهل البيت عليهم السلام لهم درجاتهم العالية بأنوارهم وحقائقهم النورانية التي هي أعلى من كل تصور، وفوق تحمل العقول على الإطلاق. بل لا يمكن لأي عقل مهما بلغ من كمال أن يصل إلى حقيقة وجودهم وكنه حقائقهم إلا بحدود الحكمة الإلهية، ولهم السلطة التكوينية والتشريعية على هذا الكون ككل، لا يستثنى من ذلك كل ما خلق الله سبحانه وتعالى.
    وفي حدود فهمي فإن الحقائق العالية والباطنية يمكن أن تكون لها تجليات ظاهرية، وتتجسد على مستوى الظاهر بما يناسبها بطبيعة الحال. فتكون تلك الولاية التي قد نعلم بها إجمالاً من دون الإحاطة الكاملة بها لقصور في المتلقي أكيداً، قد تجلت على مستوى الظاهر بالمنصب الذي أمر الله سبحانه نبيه الكريم صلى الله عليه وآله بأن يبلغه للناس، ويكون أسمى شخص يمكن أن يتسنم هذا المنصب الإلهي هو هذا الرجل الذي صيغ بصياغة خاصة من قبل الله سبحانه وتعالى واقعاً وتحت إشراف رسول الله صلى الله عليه وآله ظاهراً. وهو أمير المؤمنين عليه السلام .
    ت: إن الله سبحانه وتعالى يعد رسوله صلى الله عليه وآله بأن يتكفل تقديم المقدمات التي من شأنها أن توفر الجو المناسب والأرضية الخصبة لتبليغ هذا الأمر، فيريد الباري جل وعلا أن يأخذ على نفسه ـ ولو صح التعبير ـ كل ما يؤدي إلى تحقيق غرضه، لأنه يعلم الخير العميم والعطاء الجزيل المرتبط بهذا الجزء من المهمة التي تحملها نبيه الكريم صلى الله عليه وآله . فنجده في الآية يقول : ” وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ”
    ث: إن هذه الفقرة من الآية، أعني قوله تعالى ” وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ” تدل على ردة الفعل المتوقعة من الناس تجاه هذا الأمر، والتي يقابلها أمران لابد منهما:
    الأمر الأول : من قبل رسول الله صلى الله عليه وآله وهو الإصرار على موقف التبليغ مهما كانت النتائج، وأن لا تأخذه في الله لومة لائم، كما هو شأنه في كل الخطوات التي قام بها سابقاً، والتي تحمل من أجلها مختلف أنواع البلاء والصعوبات، إلا أنها لم تثنه عن هدفه الحقيقي، بل صمد إلى نهاية المطاف. وتدل على ذلك كلمته المشهورة بما مضمونه: “لو وضعت الشمس في يميني والقمر في شمالي ما تركت هذا القول حتى انفذه أو اقتل دونه”، والذي قال عنه الإمام السجاد عليه السلام في بعض أدعيته في الصحيفة السجادية: “كما نصَّب لأمرك نفسه، وعرَّض فيك للمكروه بدنه، وكاشف في الدعاء إليك حامَّته، وحارب في رضاك أسرته، وقطع في إحياء دينك رحمه، وأقصى الأدْنَيْنَ على جحودهم، وقرَّب الأقصين على استجابتهم لك، ووالى فيك الأبعدين، وعادى فيك الأقربين، وأدأب نفسه في تبليغ رسالتك، وأتعبها بالدعاء إلى ملتك، وشغلها بالنصح لأهل دعوتك، وهاجر إلى بلاد الغربة ومحل النأي عن موطن رحله وموضع رِجله ومسقط رأسه ومأنس نفسه” إلى آخر ما قال في الدعاء.
    الأمر الثاني : وهو الوعد الإلهي بالنصر والحماية من الناس، كما وعد سبحانه وتعالى بقوله : (وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ) المائدة /67 . وقد تحقق ذلك فعلاً وتنجز الوعد الإلهي وقام رسول الله صلى الله عليه وآله بأداء مسئوليته على أكمل وجه وبلغ ما اعتبره الله سبحانه وتعالى إكمالاً لدينه وتماماً لنعمته كما قال تعالى :
    (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا) المائدة /3 . وهذا ما نزل من القرآن الكريم بعد الموالاة والتنصيب مباشرة .
    ج: إن علينا أن نأخذ العبرة من موقف الآية الكريمة مع رسول الله صلى الله عليه وآله والتي تعتبره غير فارغ الذمة ومقصراً إن أخل بتنفيذ هذا الأمر، مع ما له من المكانة العالية عند الله سبحانه وتعالى وأنه أعلى الخلق على الإطلاق وأقربهم إليه بلا منازع، مما يكشف لنا بكل وضوح أن الدين ليس فيه مجاملة إطلاقاً، بل إن ما يقرب الفرد من الله تعالى أو يبعده هو طاعة الله سبحانه والعمل الصالح، مما يدفع رسول الله صلى الله عليه وآله نفسه إلى أن يقول بحسب الرواية ما مضمونه : “لأن غويت لهويت”.
    فالميزان الحقيقي إنما هو أداء الفرد أياً كان لمسؤولياته الشرعية أمام الله سبحانه وتعالى وعدم التهاون فيها وعدم التقاعس عنها مهما كانت الظروف التي تمر على الإنسان، مادام النفس يصعد وينزل ومادامت القدرة على أداء التكليف موجودة.
    فلا يحق لأي أحد مهما تصور نفسه قريباً ومحبوباً من قبل الله سبحانه وتعالى أن يغض النظر عن بعض التكاليف الشرعية، أو أن يكون له الحق في انتقاء ما يشاء منها. بل لابد من إطاعة الله سبحانه وتعالى من حيث يريد هو لا من حيث يريد الفرد كائناً من كان.
    وهذا ما نراه واضحاً في حال أهل البيت عليهم السلام وأنهم لا يسمحون لأنفسهم بأي تهاون في أداء المسؤولية الشرعية مع ما لهم من المكانة العالية والرفيعة عند الله سبحانه وتعالى.
    ح: إننا نرى وعلى الرغم من أهمية هذا الأمر والحرص الشديد على تبليغه، ولكنه لا يمكن أن يجعل قبوله من قبل الناس على نحو الجبر، مع كل ما له من الآثار العظيمة والمهمة للإسلام والمسلمين عموماً على المستوى الفردي وما يمكن أن يتكامل به أي أحد من خلال ارتباطه بهذه الولاية العظيمة، وعلى المستوى الاجتماعي وما يمكن أن تحفظ هذه الولاية للمسلمين جادة الصواب وعدم الانحراف نحو الهاوية.
    إلا أن التربية المطلوبة لا يمكن أن تكون على نحو الجبر والقهر، بل لابد من حصولها على نحو الاختيار الذي حفظه الله سبحانه وتعالى لعباده مع كل الشرائع الإلهية والتعاليم الربانية المنزلة منه جل وعلا وبتعبير آخر فإن الله سبحانه وتعالى تكفل كل ما عليه من تبليغ هذه الرحمة وإيصال هذه النعمة إلى مستحقيها ، وتبقى ردة الفعل المتوقعة والتي هي قيام الناس بواجبهم تجاه ذلك ، والتعامل معه بما يرضي الله سبحانه وتعالى.
    وقد حصل التجاوب الظاهري بادئ ذي بدء بشكل معتد به ممن كان حاضراً في خطبة الوداع التي خطبها رسول الله صلى الله عليه وآله في غدير خم، وتجمهر الناس بما في ذلك وجهاء الصحابة والمهاجرين والأنصار يهنئون أمير المؤمنين بهذا المنصب الإلهي.
    ولكن الحال لم يستقم على ذلك بعد شهادة رسول الله صلى الله عليه وآله بل ظهرت حسيكة النفاق وتمرد الكثير منهم على ذلك، وأقصي صاحب الحق عن حقه، فابتليت الأمة بتخبط وشماس وتلون واعتراض، لأنها تركت قائدها الحقيقي، وتحكم فيها من لا ناقة له ولا جمل ولا يحسن من كتاب الله آيتين.
    فحصل الضلال والضياع في المجتمع الإسلامي، وأصبح سهل المنال ومطمع كل طامع من الداخل والخارج، وتهاون الكثيرون في أداء وظيفة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مما أنتج الكثير من النتائج السيئة والتي تحمل أعبائها الكثير من الأجيال عبر القرون المتطاولة.
    خ: إن الشهيد السعيد الصدر قدس الله سره العلاقة العظيمة مع جده أمير المؤمنين عليه السلام بما تكون مما يحظر التصريح به لأنه من الأسرار الإلهية التي يحرم البوح بها، والتي تتزلزل عندها العقول حين سماعها، فلا يمكن التصريح بها، ولا يفهم حقيقتها إلا الله سبحانه وتعالى والراسخون في العلم.
    ومن جملة عناصر تلك العلاقة مما يمكن قوله والحديث عنه هو ما تزامن قيامه بالجمعة المقدسة في مسجد الكوفة مع عيد الغدير، حيث أقامها بعده بيوم واحد والذي صادف يوم الجمعة في
    التاسع عشر من شهر ذي الحجة الحرام . وهي نفحة من نفحات تلك العلاقة العميقة بعمق الزمن الإلهي السحيق الذي عاشه في رحلته التكاملية مع هذه الحقيقية .والتي شكلت بعد ذلك منعطفاً مهماً للإسلام والمجتمع الإسلامي ، وكانت فتحاً عظيماً قد أنتج للناس مختلف أساليب الوعي والإيمان والتكامل والشجاعة وغير ذلك كثير مما أنتجته يوم ” خم”المباركة .
    وستبقى هذه العلاقة بنتائجها مما يؤثر إيجاباً بكل تأكيد في الرحلة المهدوية، ومما يسير نحو ما يريده التخطيط الإلهي والحكمة الإلهية في هذا الكون فعلى كل من يريد أو أراد الارتباط بالشهيد الصدر قدس الله سره أن يكون على مستوى المسؤولية في تحقيق الغرض الإلهي وأن يجند من نفسه خادماً للدين وشريعة سيد المرسلين صلى الله عليه وآله وسلم والتي تكمل في يوم الغدير بولاية أمير المؤمنين عليه السلام . ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يثبت أقدامنا على صراطه السوي ، وعلى دين الإسلام ومن شيعة رسول الله صلى الله عليه وآله ومع المولاة للإمام علي عليه السلام وعلى كل مكلف أن يفهم نص الغدير روحاً وعقلن حتى يكون من صالح المؤمنين . وادعوا الجميع لمد يد التآخي ما بينكم والتعاون للبناء والعمران . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين. وأختم بأبيات للشافعي رضوان الله عليه بحق أهل البيت عليهم السلام ونعم ما قال :
    حب آل البيت فرض من الله
    يا آل بيت رسـول الله حبكـم * فرض من الله في القرآن أنزله
    يكفيكم من عظيم الفخر أنكـم * من لم يصل عليكم لا صلاة له
    قالوا ترفضت قلـت : كـلا ما الرفض ديني ولا اعتقادي
    لكـن توليـت غيـر شـكٍ خير إمـامٍ وخيـر هـادي
    إن كان حب الولي رفضـاً فإن رفضـي إلـى العبـاد
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  34. seyed sabah Behbahani Says:

    من وراء هذه الانفجارات الأخيرة في بغداد؟
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا) الأعراف /56 .
    (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا) النساء /93 .
    (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) المائدة /32 .

    تحرم الشريعة الإسلامية السمحاء استخدام الوسائل غير المشروعة و تمنع تدمير المواقع الاقتصادية و تخريب المؤسسات الصناعية و الزراعية و التجارية و غيرها.
    و نهى النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم عن إلقاء السموم في بلاد المشركين و في مياها و منع تلويث البيئة و حرم قتل النساء و الأطفال و الشيوخ و المجانين و الخناثى و الزمني كالمقعد و الأعمى ممن لا رأي لهم ولا قتال، و الدليل على حرمة إتلاف الموارد الاقتصادية و المحاصيل الزراعية و قلع الأشجار المثمرة و غيرها لقوله سبحانه وتعالى : (وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا) الأعراف /56 .
    فإن تخريب المنازل و هدم المواقع و المؤسسات الاقتصادية و أتلاف الثروات الحيوانية و إحراق الأسواق و المحلات و المجمعات التجارية إفساد في الأرض و هدر للطاقات و للثروات التي يمكن الاستفادة منها و استثمارها من قبل المسلمين والبشرية، وقد منع الدين الإسلامي الغدر بالمستأمنين و المؤمنين من الكفار و ورد في الحديث الشريف : “إن الإيمان قيد الفتك فلا يفتك مؤمن” (مسند احمدبن حنبل ج1 ص 166)، أي أن الأيمان يمنع من الفتك كما يمنع القيد من التصرف، و المقصود من الفتك هو قتل الغافل على حين غرة.
    وأن دين الإسلام بريءٌ من التطرف والإرهاب وأن للأسف في هذه الفترة لقد كثر الإرهاب والقتل في العراق الجريح والعالم من قبل المتطرفين والإرهابيين .
    وأن الإرهابيين قد فهموا الدين عكس ما هو المطلوب من رسالة الإسلام السلام ــ وأن قتل الأبرياء وسفك الدماء, وحصل لبس عند بعض الناس الذين أعمى الله بصائرهم قبل أبصارهم وهم بين العمليات الانتحارية والعمليات الاستشهادية وظهرت تياراتٌ فكرية تكفيرية معاصرة, وبعضهم أطلق على نفسه مسميات يذكر فيها اسم الإسلام, فأدخل الإسلام في قفص الاتهام, والإسلام كما تعلمون بريء من هذه المسميات وتفكير أصحابها, لأنه دين المحبة والسلام. ثم عرف الإرهاب لغة واصطلاحاً والتطرف لغة واصطلاحاً وتحدث عن التكفير والفرق الضالة وبأنها ليست وليدة هذا العصر, بل هي كثيرة وموجودة منذ القدم . وذكر أن من أسباب التكفير أن النبي صلى الله عليه وسلم قد يستخدم أحياناً عبارة (فقد كفر) للمبالغة في الزّجر والتّغليظ, فيحملها بعض من لا علم عنده, على التكفير الصريح, والأمثلة على ذلك كثيرة منها : ما أخرجه الترمذي “عن ابن عمر أنه سمع رجلاً يقول لا والكعبة, فقال : لا تحلف بغير الله, فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : من حلف بغير الله فقد كفر, أو أشرك “قال الترمذي حسنٌ وصححه الحاكم, والتعبير بقوله فقد كفر أو أشرك المبالغة في الزّجر والتّغليظ في ذلك, وقد تمسّك به من قال بتحريم ذلك, كما قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري. وقال : (إن التطرف الذي عرّفناه قبل قليل هو الذي يؤدي إلى التكفير, والتكفير أيضاً بدوره هو الذي يؤدي إلى الإرهاب واستباحة الدماء وقتل الأبرياء . ثم ميز بين العملية الانتحارية والعملية الاستشهادية فقال: “فالعملية تكون انتحارية إجرامية جبانة, عندما تكون في بلاد المسلمين وأهل الكتاب والذمة أو في بلاد المعاهدين فنبينا صلى الله عليه وآله وسلم قال : (من قتل معاهداً لم يُرحْ رائحة الجنة وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين عاماً) البخاري : باب إثم من قتل معاهداً بغير جرم والذي يقوم بالعملية الانتحارية بالإضافة إلى قتله نفسه, فهو قاتل لغيره أيضاً, والله سبحانه وتعالى يقول : (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ) النساء /93 . وتأمل معي في هذا المشهد يوم القيامة كيف يصور القاتل والمقتول, روى الإمام أحمد عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ثكلته أمه رجل قتل رجلاً متعمداً يجيء يوم القيامة آخذاً قاتله بيمينه أو بيساره وآخذاً رأسه بيمينه أو بشماله تشخب أوداجه دماً في قبل العرش يقول : يا رب سلْ عبدك فيم قتلني (أحمد عن ابن عباس) .( وهذه العملية الانتحارية بسفكها للدماء وقتلها للأبرياء, بعيدة كل البعد عن العملية الاستشهادية المشرفة . و قال الإمام أبو جعفر محمد بن علي الرضا عليه السلام : « و إياك و الفتك فإن الإسلام قيد الفتك» فقد نهى الإمام عليه السلام عن الفتك و الاغتيال و القتل على حين غفلة من المقتول .
    و مما يدل على حرمة الفتك (الاغتيال) في الشرع الإسلامي ذهاب جملة من الفقهاء و العلماء على حرمة قتل الذمي الذي أخل بشروط الذمة حتى يرد مأمنه و كذلك تنديد النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالاغتيال الذي قام به المغيرة برفاقه المشركين أيام الجاهلية حيث قتل ثلاثة عشر شخصاً و هم نائمون و قد أهمدتهم الخمر ولا يعقلون شيئا، و قد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم) له: ” لأن هذا غدر و الغدر لا خير فيه”.
    فالمشرع الإسلامي كان يحرص اشد الحرص على عدم الفتك بالكافر و قد جاء التشريع الإسلامي ليحرم الاغتيال و يمنعه منعا باتا حتى بالنسبة إلى الكفار، فبطريق أولى لا يجوز قتل النفس المحرمة للمسلم و قد جاء في الحديث ” من فتك بمؤمن فدمه عليه” و قال صلى الله عليه وآله وسلم : “إذا اطمأن الرجل إلى الرجل ثم قتله نصب له لواء الغد” و قال صلى الله عليه وآله وسلم : ” من أمن رجلا على نفسه فقتله فأنا بريء من القاتل” و قال صلى الله عليه وآله وسلم: “لكل غادر لواء يوم القيامة يعرف به يقال: هذه غدرة فلان بن فلان”. إذن قال: لماذا هذا الإرهاب في العراق وخصوصاً أن العراق هو بلد أبو الأنبياء ومقر قيادة الدولة الإسلامية في عصر الراشدين في الكوفة ومقر قيادة الإمبراطورية الإسلامية في بغداد وبلد العلم والحضارات والعلم وبلد الأئمة ابتداء بالإمام على بن أبي طالب خليفة المسلمين وأولاده الإمام الحسين وبقية الأئمة عليهم السلام وبلد الإمام أبو حنيفة النعمان رضوان الله عليه والشيخ السيد عبد القادر الكيلاني وكثير من الشادات والمشايخ والروحانيين الآجلة إذن ما تريدون من هذا الشعب المسلم ؟؟!! ويجب أن يميز المخدعين الإرهابيين وغيرهم أن الفرق بين الشهادة والجهاد وشروطه وأن الإسلام ليس إرهابياً بل الإسلام رسالة سلام ، فنحن المسلمون برين من هؤلاء الصحوة الإسلامية والتكفيريين وجند الله وغيرهم القاعدة والذين يسمون أنفسهم ما يسمون !! وأقول لهؤلاء الساسة الذين يدعمون الإرهاب من جهة ومن جهة ينادون بالسلام والحقوق والحريات إذن كفوا ولا ترعبوا أطفالنا والمساكين العراقيين وغيرهم لماذا هذا القتل الجماعي والمجاز ..هل تردون أن تبيدوا الشعب العراقي ؟ أم ماذا ورائكم ؟ يا إرهابيين يا قاعدة يا تكفيريين يا بعض علماء السوء الذين تتاجرون بسم الدين وتسعون لقتل الأبرياء الذين يسعون وراء لقمة العيش والأطفال الذين هم في طريقهم للمدارس والنساء اللواتي يتبضعن لشؤون المنزل ! هل تريدون أن ترهبون عدوا الله ؟ يا أعداء الله ؟ . والمرجو أن يغرس الأباء الوعي بين أبنائهم ويحذرهم من هذه المفاسد والأفكار والعقائد الفاسدة عقيدة سفك الدماء ، وأن يعلموهم بأن الإسلام نقاء وصفاء ولهو دوره الفعال في جميع مجالات الحياة وعلى الدولة أن تركز في المدارس أن تعمم الدروس الدينة العقائدية وتبعد المعلمين المشبوهين لزرع التعصب ، وأن العلماء الآجلة ترشد الخطباء أن يلتزموا دور الاعتدال ونبذ التعصب والتطرف والعنف وأن ينيروا أطفالنا للفكر العقائدي السليم المستنير . وأن الذين
    قاموا بتنفيذ هذه العملية ما هم إلا من أصحاب العقيدة الفاسدة أرادوا تأويل الدين ومصطلحاته كما أهواؤهم الفاسدة تسيرهم . وإنشاء الله سوف يندم البغاة القتلة الذين هم بعيدين عن روح وقيم ومبادئ الإسلام الحنيف . ونسأل السيد رئيس الجمهورية والسيد رئيس الوزراء المحترمين أن لا يتركوا هذه العصابات الإرهابية بدون عقاب . ويد بيد تعاونوا لبناء الوطن وتآخوا وأن كلمتكم يا عراقيين هي العليا ، ونريد إسلاماً عقائدي مسالم ومعالمه صافية كما جاء به الحبيب محمد صلى الله عليه وآله وسلم . اسأل الله سبحانه و تعالى أن يجعل بلدنا وسائر بلاد المسلمين والعالم في أمن و أمان و أن يخذل صانعي الإرهاب في العالم و يهلكهم، و اسأله أن يرحم شهداءنا الأبرار ضحايا الإرهاب الصدامي البعث التكفيري والقاعدة ويفك قيد آسرانا الذين يقبعون في سجون الحجاز . و اسأله أن يحفظ بلدنا من أيدي العابثين و الإرهابيين بحق محمد و آله الطيبين الطاهرين الهداة المعصومين الميامين… آمين رب العالمين. ونسأل الجميع أن يهدوا لشهداء العراق سورة المباركة الفاتحة تسبقها الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وآله . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  35. سيد صباح بهبهاني Says:

    ” وضرب لنا مثلاً ونسي خلقه ”

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء) المائدة /91 .
    (وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ) آل عمران /105.
    (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا) آل عمران /103 .
    (وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ) آل عمران /104 .
    (وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْخَائِنِينَ) الأنفال /58 .
    (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ) ق /16 .
    (وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء) الممتحنة /4 .
    (عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) الممتحنة /7 .
    (إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لاَّ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا) آل عمران /75 .

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) آل عمران /200 .
    حينما أمر الله رسوله الكريم محمد صلوات الله وسلامه عليه بالهجرة من مكة إلى المدينة كان سكانها هم العرب من الأوس والخزرج ومن بني إسرائيل الذين نزحوا إليها وبعض المسلمين الذين بايعوا الرسول صلى الله عليه وآله وسلم عند العقبة قبل الهجرة والمهاجرين الذين سبقوا الرسول في الهجرة بأمر الله وقد كان بني إسرائيل في المدينة ثلاث قبائل هي (( بنو النضير )) و (( بنو قريظة )) و (( بنو قينقاع )) وكان اليهود دائمين الوقيعة بين العرب من الأوس والخزرج وهذا عهدهم دائماً رغم ذلك عاملهم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بالحسنى وعمل على إنشاء علاقة مودة معهم حتى عقد معهم معاهدة أقرهم فيها على دينهم وأموالهم وعلى النصرة فيما بين المسلمين وبينهم ولكن بني إسرائيل كعهدهم لم يصونوا هذه المعاهدة فما هي إلا لحظات حتى شعروا بزوال سلطانهم وزعزعة مراكزهم في المدينة والتي كانت قائمة على تفريق كلمة سكانها العرب والوقيعة بينهم وكسب أموالهم بالربا الفاحش فكانوا التجار والمرابين وجعلوا من العرب أحزاب متنافرة ومتخاصمة وعاشوا في هذا الجو المظلم الذي لا يقدرون على العيش في سواه .
    وقد ساورتهم الشكوك في أمر هذا الدين الجديد ، إذ رأوا فيه قضاء على ما كان لهم من مكانة دينية كاذبة وزعامة مادية ونظروا إليه ولأصاحبه نظرة كلها كيد وتشكيك في قيمته وحقروا من شأنه وشأن القائمين عليه وزادوا في ذلك حتى تطاولوا على الله الخالق ووصفوه بالفقر والبخل , ويروي لنا القرآن الكريم كلام الله ليرينا من هم هؤلاء ! لقوله تعالى : (وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاء) سورة المائدة /64 ومع هذا كان الرسول سمحاً معهم يتحمل الأذى منهم وظنوا ذلك منه ضعفاً فتجمعوا لقتله والقضاء عليه وابتدأ بني إسرائيل عداوتهم للدين الجديد وصاحبه بالمناقشات الدينية التي ما كانوا يريدون منها استفساراً عن شئ خفي عليهم أو الاستفادة منها ولكن التعجيز لصاحب هذا الدين والتحقير من شأنه وصرف الناس عنه ويشير القرآن إلى ذلك لقوله تعالى : (يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَن تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِّنَ السَّمَاء فَقَدْ سَأَلُواْ مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَلِكَ فَقَالُواْ أَرِنَا اللَّهِ جَهْرَةً) النساء /153 .
    ثم أخذوا يوقعون العداوة بين المهاجرين والأنصار وبين الأنصار أنفسهم من أوس وخزرج ثم جاءت غزوة بدر في السنة الثانية من الهجرة فنصر الله نبيه على أعدائه في وقت قصير وأدى ذلك إلى إثراء المسلمين وتقوية مركزهم فأزعج ذلك بني إسرائيل وأشعل نار الحقد في قلوبهم على المسلمين وكانوا قد خالفوا المعاهدة التي أبرمها الرسول معهم ولم يشتركوا في غزوة بدر معه ولم يقدموا أموالاً للمسلمين أيضاً ولكن لما سمعوا نتائج هذه الغزوة غضبوا غضبا شديدا حتى إنهم لم يستطيعوا إخفاء ذلك في صدورهم فأخذوا يحقرون من هذا النصر ويقللون من شأنه ويسخرون من المسلمين ويهجونهم حتى قالوا للرسول صلى الله عليه وآله وسلم (( لا يغرنك هذا الانتصار فإنك قابلت قوماً لا علم لهم بالحرب ، وإنك لو قابلتنا لعلمت أي الناس نحن )) ولقد ضاق المسلمون ذرعا بهذا من بني إسرائيل ثم بدأت حوادث اعتداءات بني إسرائيل على المسلمين فقد اعتدى بني إسرائيل على امرأة عربية مسلمة في سوق بنى قينقاع كانت تبيع بضاعة لها في سوقهم وجلست إلى صائغ فجعلوا يراودنها على كشف وجهها وهى تأبى فجاء واحد من بني إسرائيل من خلفها في سر منها وأثبت طرف ثوبها بشوكة إلى ظهرها فلما قامت انكشفت سوأتها وضحكوا عليها فصاحت مستنجدة فوثب رجل من المسلمين على الصائغ فقتله فشد بني إسرائيل على المسلم وقتلوه وسار المسلمون لرجلهم وثار بني إسرائيل لرجلهم ووقف الطرفان على حافة الحرب فلما علم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم توجه إلى سوق بنى قينقاع وجمع بني إسرائيل وقال لهم : ” يا معشر اليهود إحذروا من الله مثل ما نزل بقريش من النقمة وأسلموا فإنكم قد عرفتم أنى نبي مرسل تجدون ذلك في كتابكم وعهد الله فيكم … ولكنهم ردوا على الرسول بأنهم على استعداد لحربه فأرسل إليهم الرسول من حاصرهم في بيوتهم خمسة عشر يوما لا يخرج منهم أحد ولا يدخل عليهم أحد بطعام فاضطروا إلى النزول على حكم الرسول وكان الجلاء عن المدينة جزاء لهم على صنيعهم وفيهم نزل قول الله تعالى (وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْخَائِنِينَ) الأنفال /58 ــ وقوله تعالى : (قُل لِّلَّذِينَ كَفَرُواْ سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمِهَادُ ) آل عمران /12 .
    كما وأن بني إسرائيل لم يشتركوا مع المسلمين في غزوة أحد رغم نفاذ المعاهدة بينهما والتي تنص على النصرة بين الفريقين حيث اعتذروا عن الاشتراك فيها بحجة أنها وقعت في يوم السبت وهو يوم الراحة عندهم وهو عذر غير مقبول لأن واحداً منهم يسمى (( مخيريق )) خرج مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقال (( لا سبت لكم )) وحارب حتى قتل فأثنى عليه الرسول وأعقب ذلك أن يهود بنى النضير حاولوا قتل الرسول وهو ضيف عليهم بإلقاء حجر كبير عليه وهو في مجلسه بجوار أحد بيوتهم إلا أن الوحي أخبره بما يدبرونه له فقام ورجع إلى المدينة وفى اليوم التالي أرسل إليهم (( محمد بن مسلمه )) ينذرهم بالجلاء عن المدينة خلال عشرة أيام وإلا فالحرب ولكنهم رفضوا هذا الإنذار فسار الرسول بأصحابه إليهم ولما رأوه تحصنوا في حصونهم وكانوا ينتظرون المعونة من الخارج ولكن خاب ظنهم ودام الحصار خمسة عشر يوما أيضا ولما انقطع أملهم طلبوا الجلاء وغادروا المدينة وتركوها وفيهم نزلت سورة الحشر بأكملها وبعد إجلاء يهود بنى قينقاع وبنى النضير عن المدينة ظل بها بنو قريظة ورغم أن بنو النضير قد أجلاهم الرسول عن المدينة دون أن يقتل أحدا منهم رغم ما كادوا له به حين أرادوا قتله غيلة إلا أنهم شرعوا في تحريض قريش والقبائل العربية الأخرى على قتال رسول الله وعملوا على توحيد قوى الكفر للقضاء عليه فلا سبيل لها إلى ذلك وهى متفرقة ونجح بني إسرائيل في تأليب القوى المعادية للإسلام لتخرج لحرب الرسول في سكنه وعقر داره لتكون النهاية الحاسمة على هذا الدين الذي قضى على كل ما كان لهم بين العرب من زعامة دينية ومكانة تجارية مرموقة وصادف هذا النداء هوى في نفوس كثير من الحاقدين على الإسلام غير قريش أمثال غطفان وهذيل والقبائل المتاخمة للشام ، بل أن بني إسرائيل زعموا لقريش أن عبادتهم لأصنامهم أفضل من التوحيد الإسلامي وهو ما يخالف عقيدتهم وتوراتهم وهذا ما يدل على مدى حقارتهم ونذالتهم ومهانتهم على مر التاريخ وصدق الله العظيم الذي قال وقوله الحق : (ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ) آل عمران /112 .
    وهكذا حزب اليهود الأحزاب للقضاء على الإسلام ــ ونرى اليوم منها الأحزاب التخريبية الهدامة ومنها حزب البعث والإرهابيين وبن لادن اليمني ومساليخ الدرعية والتكفيريين وأن نفس العملية اليوم هي في العراق فرق تصب ويجب على السيد المالكي أن لا يتهم السيد جواد البولاني وقوات الشرطة والأمن لأنهم عراقيين وعيونهم ساهرة على وطنهم ولكن الخونة المندسين هم السبب ويجب أن يحاسبوا وأن قضية السيد رئيس الوزراء السيد نوري المالكي وتهمه للسيد جواد البولاني هي غير منصفة وهي .. أشبه مرائي بقول رجل مرائي عندما رأى إلى منظر قبيح فقال بأعلى صوته : ” وإذا الوحوش حشرت ” وسمع الرد له قائلاً : ” وضرب لنا مثلاً ونسي خلقه ” .ـ , ونعود للموضوع ـ واجتمع رأى المسلمين على حفر الخندق حول المدينة التي كان بها من بني إسرائيل بنو قريظة الذين نقضوا عهدهم مع الرسول أيضاً أثناء غزوة الأحزاب وتآمروا مع أعدائه عليه بعد أن كان تاركاً ناحيتهم بلا حراسة فأسرع بإرسال كتيبة لحراسة الناحية التي تواجه بنى قريظة خوفاً من أن يؤتى المسلمون من خلفهم بعد غدر وخيانة بنى قريظة .. الأمر الذي دفع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعد انصراف الأحزاب إثر الريح التي أرسلها الله عليهم إلى إرسال جند المسلمين لمحاصرة بنى قريظة وإجلائهم عن المدينة وبذلك انتهى آخر حصونهم .
    هذه النهاية التي كانت مضرب الأمثال على مر الأيام . وأن في العراق لا توجد مشكلة سياسية وإنما بعض فلول حزب البعث والصدامية متواطئين مع بعض الموظفين الحرامية المرتشين وبعض الوجه المسمات بالمعارضة في النهار وفي الليل هم رؤوس عصابات ، وهي مشكلة العراق اليوم المهم لا تعكروا الصفوة والتآخي يا سياسيين “ولا يوقعوا بينكم العداوة “..من خلال تتبعي لمواقع الإنترنت لفت انتباهي ظاهرة خطيرة وغريبة منتشرة بقوة بين اغلب المتصفحين لها
    خطيرة : لأنها منتشرة بقوة وبدأت تصبح ظاهرة عند اغلب المتصفحين والمتابعين لأحداث العالم والإسلامي وخصوصا بين من يعتبرون أنفسهم من المجاهدين أو ممن يؤازرونهم وكأنها حالة طبيعية أو إنها خلق إسلامي أصيل ، وحاشا الإسلام من آن تكون هذه الظاهرة منه أو من أخلاقه .
    وغريبة : لأنها غير منتشرة بين طبقة معينة يتوقع أن تصدر منهم
    هكذا أخلاق ، لكن الغريب هو انتشارها بين من ذكرتهم ممن يدعون الجهاد ونصرة المجاهدين!!!!!! (((يعني الحرامية أو تجار الدم )))
    هذه الظاهرة هي عبارة عن تردي في الخلق وسماجة في الألفاظ وانحطاط في استخدام العبارات وتجريح وطعن ورمي بالتهم وتنكيل بالآخر وانتقاص منه وإقلال من شأنه وتكفيره .
    وهذا الآخر ليس إنسانا عاديا أو جماعة علمانية أو بعثي أو صدامي أو تاجر مقالات يشبه سيادة المرحوم الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم بشخصية لا فهم ولا علم ! وإنما هم من فصائل الجهاد والتضحية والبذل ولا يختلفون عن غيرهم من الطاعنين بهم إلا لأنهم يختلفون معهم في الرؤيا أو الأسلوب وأن كثير من البلدان هم ضحية هؤلاء واليوم نرى في العراق وبقوة أكبر وللأسف الشديد . أن على الساسة إلى تقوى الله ومراقبة السر والعلن لقول رسول الله صلى الله عليه وآله : ” لأعلمن أقواماً من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاً فيجعلها الله عز وجل هباء منثوراً ” ، قال ثوبان : يا رسول الله ، صفهم لنا ، جلهم لنا أن لا نكون منهم ونحن لا نعلم . قال : أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم ، يأخذون من الليل كما تأخذون ، ولكنهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها” .رواه أبن ماجة في كتاب الزهد). وأن الله سبحانه وتعالى يذكرنا بأن الإنسان يجب أن يكون دوما في سره وعلنه مع الله لأن الشيطان يوسوس لقوله تعالى : (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ ) ق /16 . وهنا يجب أن يتحسسوا أن كلماتهم ووعودهم لشعبهم تكون في رقابهم وأنهم مسؤولون عنها يوم الحشر الأكبر .
    وسوف تأتي أعراض إخوانهم الذين أساءوا إليهم تخاصمهم بين يدي الله
    فليكن جهادكم خالصا لا تشوبه أي شائبة من طعن أو تجريح أو انتقاص واعلموا أن هناك قاعدة وضعها رب العالمين لنا جميعا لقوله تعالى : (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ) المائدة /27 . ولقوله تعالى : (بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِندَ رَبِّهِ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ) البقرة /112 . فان كنتم كذلك فلا يضيركم اجتهاد الآخرين ممن لهم رؤيتهم وأسلوبهم وآراؤهم التي يتفقون أو يختلفون معكم فيها
    وحذار حذار من التكفير والتضليل تبتغون بذلك علوا شأنكم فالله اعلم بحالكم ومآلكم ونياتكم وكفيل بأن يفضحكم مهما حاولتم أن تتستروا بلباس الجهاد والمجاهدين هذا قولي موجه لكل إنسان شريف يكره آذيت البشر ويتجنب الإرهاب والإرهابيين والتكفيريين والبعث وفلول المقبور وغيرهم من الذين تلطخت أيديهم بدماء الشعب العراقي وبقيت شعوب العالم ، ولا يفوتني أن أذكركم بأعداء الأمة الذين يحاولون لأن يوقعوا بينكم العداوة والبغضاء ليضعفوكم ويلهونكم عن بناء وطنكم العراق يا ساسة منذ وقوع الصنم المقبور والمؤامرات تحاك من قبل المتربصين اصحوا من غفلتكم
    هكذا كان التاريخ الأسود لحزب البعث والأحزاب الدنيوية ومنها الإسلامية التي هي تتخيم باسم الدين الإسلامي والإسلام عنهم بري وبعيد وهم من الذين فسدوا في الأرض وناصبوا العداء لكل الشعوب والأمم والعالم وقتلوا العلماء خلفاء الأنبياء وكادوا لكل من أحسن جوارهم بما يتضح معه أنهم قوم لا يرعون عهداً ولا ذمة بل أن حسن الظن بهم يجلب الخراب والدمار ، وسيظلوا على فسقهم وفجورهم حتى يقضى الله أمراً كان مفعولاً . ويجب أن نقتدي برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويلخص لنا الإمام الحسين عليه السلام الهدف من نهضته المقدسة بقوله الشريف في وصيته التي كتبها بيده لأخيه محمد بن الحنفية، إذ يقول: “وأنّي لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً وإنما خرجتُ لطلب الإصلاح في أُمة جدّي صلى الله عليه وآله أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر، وأسير بسيرة جدّي وأبي علي بن أبي طالب عليه السلام فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق ومن ردَّ عليَّ هذا أصبر حتّى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق وهو خير الحاكمين “.
    وهو القائل : “إن كان دين محمد لم يستقم إلاَّ بقتلي يا سيوف خذيني”؛ فحريٌ بنا أن نجعل من نهضة الحسين عليه السلام محطة انطلاقٍ وعروج ٍ – ينبغي أن نتمحور حولها- لنستضيء بقبسٍ من معطياتها الكثيرة فالإمام الحسين عليه السلام، لم يكن يبحث عن الحرب، وهو القائل: “إني أكره أن أبدأهم بقتالٍ”، وهو الذي بكى على أعدائه لأنهم سيدخلون النار بسبب قتله، فخروجه ما كان إلا من أجل السلام، لذلك نجده قد استخدم مع أعدائه سلاح لاعنف، لذلك مال عدد منهم نحو معسكره. وعندما خاطب عليه السلام ضمائرهم بقوله:” إذا كرهتموني فدعوني انصرف عنكم إلى مأمن الأرض”. وجدناهم قد أبو إلاّ قتله وسحقه بحوافر الخيل!! وما كان لهم ذلك وإنما سُحٍقوا هم، وبقى الحسين صرخة حقٍ وسلام يترنم بها كل باحثٍ عن القيم والفضائل؛ بعد أن قُتِل عليه السلام -جسداً- في معركته من أجل السلام والأمن والأمان.

    نعم، فخروج الحسين عليه السلام كان بهدف الإصلاح، بهدف السلام، إذ لم يبدأ القوم بقتالٍ قط، كجده صلى الله عليه وآله – التي كانت حروبه كلها حروباً دفاعيةً – وأبيه علي بن أبي طالب عليه السلام ، وأخيه الحسن عليه السلام ، وكأني به يردد قول الحق- سبحانه وتعالى : (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ) المائدة /27 ـ 28 .
    فالحرب لم تبدأ في كربلاء إلاّ بعد أن قام عمر بن سعد قبحه الله برمي سهمه نحو خيام الحسين عليه السلام وهو يردد كلمته المشؤومة: “اشهدوا لي عند الأمير أني أول من رمى”. وبعد سهمه (الغادر) انهالت السهام على حرم رسول الله صلى الله عليه وآله .

    إذاً فالحسين عليه السلام داعية سلام، لا داعية حرب، وسلامه لم يكن كسلام الطغاة المرائين : “لا سلام دائم ولا حروب دائمة، ولكن مصالح دائمة”، فهذه منطق الذي ركنوا الأرض لا منطق الذي تطلعوا نحو السماء، لذا نجد أن “الذين قُتلوا في كربلاء، بقوا. أما الذين فرّوا من القتل معهم، فقد ماتوا ” وكذلك أن البعث والصدامين والمتلبسين بالدين والذين يردون أن يبعدوا العراق عن دور هم الذين بدأ قتل الأبرياء والمواطنين العزل لكي يرضوا أحقادهم وأسيادهم الذين سوف يكونوا يوم أمام القضاة لينالوا جزائهم. ونسأل الله أن يتوحد الصحف العراقي الخير لبناء الوطن ونصرة المواطنين . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  36. seyed sabah Behbahani Says:

    التعاون ووحدة الصف هو الضمان لحماية الوطن !!.
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) المائدة /2 .
    (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) آل عمران /103 .
    (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) النحل /90 .
    (وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا) النساء /36 .
    (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ) النساء /58 .
    وقال صلى الله عليه وآله وسلم : مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضو منه تداعى سائره بالحمى والسهر .
    ودعا أمير المؤمنين علي عليه السلام إلى استخدام الأساليب المؤدية إلى الألفة والمحبة، ونبذ الأساليب المؤدية إلى التقاطع والتباغض ، فقال : لا تغضبوا ولا تغضبوا أفشوا السلام وأطيبوا الكلام .
    إذن يجب أن نتحد وتعاونوا ووحد الصف بالتضامن معاً
    لحفظ الوطن ومراعاة القيم والصفات الحميدة والمثل الأعلى في الأخلاق والإحساس بهذا الشعور والواجب الإنساني النبيل الذي لا يمكن أن يؤمن به ويتجلى بخصاله إلا من كانت له الشخصية الفريدة المفعمة بالإنسانية وبهذا الحس الاجتماعي المدر بالحب والتعاطف والتضامن . وهو أيضاً علاقة ربط الأخوة في ما بينهم وكذلك المواطنين بمختلف اعتقاداتهم الدينة والمذهبية لأنها علاقة تشد الفرد والمجتمع ونصرة الوطن ،ونسأل الله أن يكون الجميع متعاونين لشد المتانة والعلاقة بهذا الحب الإلهي والتضامن لبناء الوطن . وأن ديننا وجب علينا إن نشد بعضنا البعض وخصوصاً حماية الضعيف من القوي وبسط مفاهيم العدل على الناس والقضاء على الغبن الاجتماعي وهذه من واجبات الدولة والمواطنين لدعم بلدهم وانطلاقاً من هذه المفاهيم الغنية المفعمة بالحب الإلهي نكون قد حمينا الوطن وأنفسنا لأن صلة الرحم هي الركيزة التي يتكئ عليها صرح الوطن منها حماية الضعيف كما ذكرته آنفاً وكذلك الغني يعيل الفقير
    فقد بات من واجبنا جميعا التحلي بمثل هذه التعاليم التي ما فتئت مختلف الأديان السماوية الثلاثة التي تحث عليها و توجب العمل بها و هي ممارسات تترجم ما يصطلح عليه باسم التضامن و ما تحويه هذه العبارة من مفاهيم حث عليها ديننا الحنيف من خلال الزكاة و البر و الإحسان و التعاون…و التضامن في عصرنا الحالي هو شعار مختلف المجتمعات و الأجناس … تنادي إليه من خلال الجمعيات و مختلف التنظيمات و المؤسسات الرسمية و غير الرسمية !! و هو ما يلاحظ من خلال ما تم تجنيده من أفراد و ما تم إصداره من مراسيم للنهوض بمختلف مجالات التضامن . والتضامن هم جزء لا يتجزأ من التعاون والتعاون والتضامن هما تؤمان وليدة أصل واحد وهو حبل الله المتين . وكذلك أن مصدر التعاون مأخوذ من العون الذي يراد به المناصرة والعينة على الشيء ، ومن هذا المنطلق يجب على الإنسان العادل إلى التخلي عن بعض من مشروعيته المطلقة تجاه رغباته وأهوائه في الحياة الاجتماعية ، حتى يتمكن أن يدفع نفسه بصورة تلقائية ـ ليجعل حسه الداخلي يستجاب ليبعد مصلحته الخاصة الكمالية ويحددها بإطار المصلحة العامة لإخوانه المواطنين الذين يعشون معه في المجتمع أو الوطن . وأن على الإنسان أن يتخلى عن الحرية المترفة التي يسعون ويزمرون لها البعض حتى يستطيع أن يلبي لضمان الحياة الاجتماعية ، لأن لو أن كل فرد يريد إرضاء رغباته النفسية بطرق خفية ، من دون الاعتناء برغبات الآخرين ، ويصر أن يستفيد من القوى والوسائل الاجتماعية في سبيل الوصول إلى غايته لفسد المجتمع إذن التعاون هو الأصل في شريعتنا وأمرنا الله سبحانه وتعالى لشد هذه الأواصر والقيم لقوله تعالى :
    (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ) المائدة /2 وقال مؤكداً في الاعتصام والتعاون والتضامن لقوله تعالى : (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ ) آل عمران /103 . ومرة أخرى يذكرنا سبحانه بقبل الرسالة والجاهلية القديمة وما كانوا عليه من خلاف وصراع وقتل ،وتنطبق اليوم بالجاهلية الحديثة التي حزب الأحزاب شعلتها ومنها القومية التي ينادي بها العبث الغاشم وبعض المأجورين لتفرقة الصف والوحدة . وأن الوصول إلى الكمال الإنساني وبلوغ مرحلة القيم والفضائل فإنه لا يتيسر إلا بتقيد هوى النفس والتخلي عن الرغبات ألا مشروعة . وأن من أراد الكمال عليه بالقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وتوضيحات التي أفادونا بها الأئمة الهداة عليهم السلام التي تمتاز في الشرح والتوضيح بجميع شؤون الحياة ، وقد وضع ربنا سبحانه أساس عام في علاقة الفرد بالمجتمع ، ووضع لكل طرف حقوقه وواجباته للنهوض من أجل إتمام مكارم الأخلاق .وقد جعل الإسلام كل مسلم مسؤولا في بيئته الاجتماعية ، يمارس دوره الاجتماعي البناء من موقعه ، وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ( تحف العقول : 191) . ودعا صلى الله عليه وآله وسلم إلى الاهتمام بأمور المسلمين والمتعايشين ومشاركتهم في آمالهم وآلامهم ، فقال : من أصبح لا يهتم بأمور المسلمين فليس بمسلم (الكافي 5 :175) . طبعاً ليعرف الجميع أن الإرهابيين والانتحاريين وغيرهم من الذين يقتلون ويسبون الدمار للعراق أو غير دولة آمنة بسم أسماء مختلفة فأنهم بعيدين عن الإسلام ورسالة الحبيب لأن الحديث أعلاه يقول “من لا يهتم بأمور”!!! إذا العاقل يفهم المقصد. ودعا الإمام الصادق عليه السلام إلى الالتصاق والاندكاك بوحدة الصف فقال : من فارق جماعة المسلمين قيد شبر ، فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه . وقال صلى الله عليه وآله وسلم : مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضو منه تداعى سائره بالحمى والسهر . وأمر الإمام الصادق عليه السلام بالتواصل والتراحم والتعاطف بين المسلمين والمتعايشين معاً، وذلك هو أساس العلاقة من رسالة السلام التي جاء بها جده صلى الله عليه وآله وسلم فقال : تواصلوا وتباروا وتراحموا وتعاطفوا. ودعا أمير المؤمنين علي عليه السلام إلى استخدام الأساليب المؤدية إلى الألفة والمحبة، ونبذ الأساليب المؤدية إلى التقاطع والتباغض ، فقال : لا تغضبوا ولا تغضبوا أفشوا السلام وأطيبوا الكلام . ومن خصوصيات التعاون والتضامن أيضاً الاندماج والانضمام تحت راية واحدة . لأن أن التعاون الحقيقي هو المفضي إلى التكامل في العمل الخيري بتكميل الناقص والسهو ورتق الخروق على أساس المحبة والترابط والتلاحم .
    مثلاً أن الأسرة بجميع أفرادها مسؤولة عن تعميق أواصر الود والمحبة والوئام مع المجتمع الذي تعيش فيه ، ولا يتحقق ذلك إلا بالمداومة على حسن الخلق والمعاشرة الحسنة ، وممارسة أعمال الخير والصلاح ، وتجنب جميع ألوان الإساءة والاعتداء في القول والفعل .ولذا وضع الإسلام منهاجاً متكاملا في العلاقات قائماً على أساس مراعاة حقوق أفراد المجتمع فردا فرداً ، وكذلك الدستور في الدولة تمثل هذه الحقوق العامة في : حق الاعتقاد ، وحق التفكير وإبداء الرأي ، وحق الحياة ، وحق الكرامة ، وحق الأمن للجميع وحق المساواة ، وحق التملك وحق الحرية والحفاظ على المصلحة العامة .وبقية الحقوق من القواعد القانونية الكلية والمتخصصون في القانون لهم الإلمام بهذه القضائية القانونية والعمل بفقراته العلمية لتكون مصداقية في الواقع . ولهذا قال تعالى : (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) النحل /90 . فالتقيد بهذا الأمر الإلهي يعصم الإنسان من التقصير في حقوق المجتمع ، ويدفعه للعمل الجاد الدؤوب لتحقيق حقوق الآخرين وأداء مسئوليته على أحسن وجه أراده الله تعالى منا. والخلية الاجتماعية الأولى هي أهم تلك الحقوق وهي التعاون على البر والتقوى وعدم التعاون على الاثم والعدوان لقوله تعالى : (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) المائدة /2 . وأمر القرآن الكريم بالإحسان إلى أفراد المجتمع لقوله تعالى : (وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ) النساء /36 . وأقر القرآن حق النصرة لقوله تعالى : (وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ) الأنفال /72 . وأمر بالاعتصام بحبل الله وعدم التفرق لقوله تعالى : (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ) آل عمران /103 . وأمر بالسعي للإصلاح بين المؤمنين لقوله تعالى : (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) الحجرات /10 . وأمر بالعفو والمسامحة لقوله تعالى (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ) الأعراف /199 . وأمر بالوفاء بالعقود والمواثيق لقوله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ) المائدة /1 حتى يقرأ سعادة دولة رئيس الوزراء السيد المالكي ويتحمل المسؤولية ولا يرمي اللوم على الوزراء بدون تمعن ، لأنها مسئوليته في عمله هي أمانة ، وأن الله سبحانه أمرنا بحفظ الأمانة وأدائها لقوله تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ) النساء /58 . وأمرنا بأداء حق الفقراء والمساكين وأبن السبيل وعدم تبديد الثروة بالتبذير والإسراف لقوله تعالى : (وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا) الإسراء /26 . ومن أجل إشاعة مكارم الأخلاق ، والسير على النهج القويم ، أمرنا سبحانه بالتواصي بالحق والتحلي بالصبر لقوله تعالى : (وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ) العصر /3 . ومن حقوق المجتمع على الفرد أن يقوم بواجب الإصلاح والتغير للحفاظ على سلامة المجتمع من الانحراف العقائدي والاجتماعي والأخلاقي ، وأن يقابل الإساءة والمصائب التي تواجهه بصبر وثبات ، وأن النبي لقمان الحكيم عليه السلام قد أوصى أبنه : ” يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ” لقمان /17 . وأن ربنا سبحانه نهى عن الاعتداء على الآخرين ، بالظلم والقتل وغصب الأموال والممتلكات والاعتداء على الأعراض لقوله تعالى : (وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ) البقرة / 190 . يجب أن يعترفوا هؤلاء الأحزاب الإرهابيين المجرمين الذين يأخذون من الإسلام ذريعة وغطاء وحتماً أن الإسلام عنهم برئ ، ومن ناحية أخرى حرم الدخول إلى بيوت الآخرين دون إذن منهم لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا) النور /27 . ونهى عن بخس الناس حقوقهم في البيع والشراء لقوله تعالى : (وَلاَ تَبْخَسُواْ النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ) هود /85 . وحرم التعامل الجاف مع الآخرين لقوله تعالى : (وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ) لقمان /18 . وحرم جميع الممارسات التي تؤدي إلى قطع الأواصر الاجتماعية لقوله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ) الحجرات /11 . والقرآن بحراً وعليكم بالمثابرة يا شباب وأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حث على مداراة الآخرين والرفق بهم ، والالتزام بهذه التوصيات من شأنها أن تربط المحبة بين القلوب وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : مداراة الناس نصف الإيمان ، والرفق بهم نصف العيش ( الكافي 2 : 117) . وأن من أحب الأعمال إلى الله تعالى هي مراعاة الحقوق الاجتماعية وإدخال السرور على المؤمنين قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إن أحب الأعمال إلى الله عز وجل إدخال السرور على الناس أو المؤمنين . وهي نص موضوعنا بتحقيق الكلمة الطيبة والقول الجميل ، واحترامهم ، والتعاون في حل مشاكلهم ، ومشاركتهم في آمالهم وآلامهم وأفراحهم وأحزانهم ، والدفاع عن أموالهم وأعراضهم وأنفسهم ورفع الأذى عنهم ، ونصرتهم للقيام بمواجهة أعباء الحياة . وبعد ما عرفنا مالنا وما علينا وتحققنا أن بالتعاون والتضامن والتآخي هو تحقيق الخير وتجديد الطاقة فكثيراً ما يخمد الحماس
    وتضعف الهمم، ويضوي التجديد، ويكل الفكر، ويقل الإنتاج، وتتأخر النتائج، فإذا ما تلاقى أهل الهدف الواحد انبعثت الهمم من جديد وتجددت الطاقة وعادت الحيوية مرة أخرى فأورث هذا التلاقي والتعاون في الأمور .. لقول الإمام الصادق عليه السلام في تحديد الحقوق تكون مصداقاً لإدخال السرور على الناس . منها : أن تبر قسمه ، وتجيب دعوته ، وتعود مريضه ، وتشهد جنازته ، وإذا علمت أن له حاجة تبادره إلى قضائها ، ولا تلجئه أن يسألك ، ولكن تبادره مبادرة ، فإذا فعلت ذلك وصلت ولايتك بولايته ، وولايته بولايتك (الكافي 2 :169).
    ويدا بيد لمساعدة أبناء وطنكم وإخوانكم لقرب السنة الهجرية المباركة والسنة الميلادية وحلول الشتاء تعاونوا
    لتتقاربوا أكثر وعلى الأغنياء أن لا ينسوا أبناء وطنهم وأرحامهم الضعفاء كالفقراء و المعوزين و عابري السبيل و المحتاجين و المعاقين و ضحايا الزلازل و الفيضانات و ذلك بالإنصات إلى مشاغلهم والتعرف على تطلعاتهم والعطف الفياض عليهم والحرص الشديد على إحاطتهم بكل أسباب العناية والرعاية. ورجاء من الجميع أن يوحدوا كلمته جميعاً لتضامن الكامل معهم إخوانهم البشر وأن ينصروا قضاياهم ومشاغلهم.و التضامن عمل إسعافي خيري فالعمل التضامني لفائدة الفئات ذات الحاجات الخصوصية عمل جماعي وهو لبنة من لبنات إرساء المجتمع المتآزر والمتكافل وهو ضروري لدوام التكاتف بين أفراد الشعوب وفئاتها بما يساهم في دعم الاستقرار والأمن الاجتماعي اللذين تنعم به. و التضامن لا يعني البتة التشجيع على التواكل بل يدفع إلى التعويل على الذات والأخذ بزمام المبادرة و ذلك من خلال التشجيع على العمل بالمساعدة على إيجاد موارد رزق للمحتاجين و من خلال مساعدة الأفراد والفئات المستهدفة على الخروج من دائرة المساعدة إلى دائرة الإدماج عبر العمل والإنتاج والسير قدماً للبناء والعمل المتواصل لبناء الوطن لأن الله سبحانه وتعالى أردف بالنهي فقال ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله وهذا ليس من صفات الملأ الأعلى . ولا تنسوا قوله تعالى :” واستعينوا بالله واصبروا ” أي احسبوا نفوسكم مع الله . ونعم ما قيل في هذا الصدد :
    توبوا وصلوا داعين لملكه * فبه تنالون النعيم الأكبر.
    والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  37. سيد صباح بهبهاني Says:

    عمالة صدام حسين وحزب البعث العراقي بالمخابرات المركزية الأمريكية !!!

    مسؤول أميركي يقول ساعدت البعث العراقي مرتين في الوصول إلى السلطة خلال 5 سنوات قبل أن يطيحه المارينز بعد 40 عاماً

    فيلادلفيا ـ رويترز:

    لن تكون هذه هي المرة الأولى التي تلعب فيها واشنطن دورا رئيسيا في تغيير حكام العراق إذا نجحت في تشكيل حكومة في العراق بعد الحرب التي لم تنته بعد رسمياً. على الأقل وفقا لرأي روجر موريس الذي يقول أن لوكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي.آي.إيه) يدا في انقلابين في العراق في احلك أيام الحرب الباردة منهما انقلاب في عام 1968 وضع صدام حسين بقوة على طريق السلطة. وكان موريس موظفا في وزارة الخارجية الأميركية وعضوا في فريق مجلس الأمن القومي الأميركي في إدارتي الرئيسين الآسبقين ليندون جونسون وريتشارد نيكسون. ويقول أن وكالة المخابرات المركزية ساعدت في تدبير انقلاب دموي في العراق لإطاحة حكومة عبد الكريم قاسم ذات التوجه السوفييتي في عام 1963 أي بعد عامين من محاولة أميركية للإطاحة بالحكومة الكوبية .
    وأضاف مشيرا إلى انقلاب في إيران أعاد الشاه إلى السلطة ((×مثلما كان الحال في إيران في عام 1953 كانت هناك أموال أميركية بل ومشاركة أمريكية على الأرض×)). واغتيل قاسم الذي سمح للشيوعيين بتولي مناصب حساسة في حكومته، بمدافع رشاشة. وسقطت البلاد في أيدي حزب البعث.

    ويذكر موريس أن صدام حسين كان في ذلك الوقت عضوا في حزب البعث يدرس في القاهرة. ويضيف أن حاكم العراق المخلوع الذي وصفه الرئيس الأميركي جورج بوش بأنه ((×اكثر المستبدين وحشية×)) كان يتلقى في الواقع راتبا من وكالة المخابرات المركزية في تلك الأيام

    ويضيف قائلا أن وكالة المخابرات المركزية شجعت عناصر في حزب البعث على القيام بانقلاب قصر بعد ذلك بخمس سنوات بقيادة احمد حسن البكر الذي كان يرعى صدام منذ فترة طويلة والذي سلمه السلطة في عام 1979. وقال ((×انه نظام ولد على أيدي الولايات المتحدة بلا شك وكانت مشاركة(سي.آي.إيه) هناك رئيسية حقا×))

    ورواية موريس للتاريخ ابعد ما تكون عن الخطاب الأميركي الراهن بخصوص العراق الذي يقول مسؤولون أميركيون كبار انه تحرر من عقود من الطغيان ومنح فرصة لان يشهد مستقبلا ديمقراطيا مشرقا من دون إشارة إلى دور واشنطن في ولادة النظام. ورفض متحدث باسم وكالة المخابرات المركزية التعليق على مزاعم موريس عن دور الوكالة في الانقلابين لكنه قال أن تأكيد موريس بان صدام حسين حصل على أموال من الوكالة ((×يثير السخرية بشكل قاطع×)).

    ويقول موريس الذي استقال من مجلس الأمن القومي في عام 1970 احتجاجا على الغزو الأميركي لكمبوديا انه علم بتفاصيل التدخل الأميركي السري في العراق من مسؤولين كبار في وكالة المخابرات المركزية آنذاك. واصبح موريس البالغ من العمر 65 عاما ألان كاتب السيرة الذاتية لنيكسون ويؤلف في الوقت الراهن كتابا عن العمل السري الأميركي في أفغانستان والعراق .

    وقال موريس في مقابلة في سياتل حيث يعد كتابه ((×ارتبطنا بعلاقات مع هؤلاء الناس من دون ان نعرف حقيقة اي شيء عن سياستهم×)). واستطرد قائلا ((×وبالطبع كان هذا شيئاً مألوفاً للسياسة الاميركية. تعبنا من هؤلاء الناس ووجدنا مبررات لخلعهم×)).

    لكن كثيرا من الخبراء ومن بينهم دارسون للشؤون الخارجية يقولون انه لا يوجد الكثير الذي يشير إلى تورط الولايات المتحدة في العراق في الستينيات. ويقول دافيد وأزيز وهو مؤلف مقيم في واشنطن كتب كثيرا عن التجسس أبان الحرب الباردة انه على علم فقط بالسجلات التي تبين أن مجموعة من وكالة المخابرات المركزية حاولت اغتيال عبد الكريم قاسم في عام 1960 .

    ويرى موريس أن الكثير ليس معروفا عن تورط وكالة المخابرات المركزية في انقلابي العراق لان الشرق الأوسط لم يكن يحظى بأهمية استراتيجية كبيرة في الستينيات وان معظم كبار المسؤولين الأميركيين الذين تورطوا فيه في ذلك الوقت ماتوا. لكن الخبراء يقولون أن من الواضح انه كان يتعين على واشنطن أن تتصدى للنتائج غير المقصودة لسياسات أميركية سابقة بما في ذلك سياسات بوش الأب الذي كان مديرا لوكالة المخابرات حتى لو لم تلعب الولايات المتحدة دورا في صعود حزب البعث العراقي .

    وأيدت الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى صدام حسين أثناء الحرب العراقية الإيرانية بين 1980 و1988 حتى بعد أن استخدمت حكومة بغداد أسلحة كيماوية لقتل آلاف الأكراد في حلبجة. والتي استخدمها مسؤولون أميركيون لتبرير لإطاحة صدام حسين .

    لكن جون الترمان مدير برنامج الشرق الأوسط في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية قال انه كان مساعدا لعضو كونغرس في ذلك الوقت ويتذكر أن حلفاء بوش رفضوا قضية حلبجة باعتبارها مؤامرة من جماعات الضغط المؤيدة لإسرائيل للإضرار بالعلاقات الأميركية العراقية .

    وقبل اندلاع الحرب ضد العراق في الشهر الماضي لفت سيل من عناوين الصحف الأميركية الأنظار إلى تقارير أفادت أن الجراثيم التي استخدمها العراق في برنامج الحرب البيولوجية الخاص به جاءت من مراكز أميركية للرقابة والوقاية من الأمراض ومن مستودع عينات بيولوجية خاص مقره مانساس بولاية فرجينيا .

    وقال مسؤولون في المؤسستين أن شحنات الجمرة الخبيثة وفيروس غرب النيل وسموم أرسلت إلى العراق في الثمانينيات بموافقة وزارة التجارة الأميركية لأغراض تتعلق ببحوث طبية. حتى برنامج الأسلحة النووية العراقي المشتبه به كان بمساعدة برنامج لإدارة ايزنهاور في الخمسينيات يعرف باسم ((×الذرة من اجل السلام×)).

    وحسبما تشير جماعة مبادرة الخطر النووي ومقرها واشنطن والتي أسسها تيد تيرنر القطب الإعلامي وسام نان السناتور الأميركي الأسبق لتقليص خطر الأسلحة النووية والكيماوية والبيولوجية. ولا يوافق جيمس فيليبس وهو محلل كبير في شؤون الشرق الأوسط في مؤسسة هريتيج على أن حرب بوش في العراق نتيجة لتورط المخابرات الأميركية أو أي سياسة أميركية.

    ولكنه يقول أن الولايات المتحدة غضت الطرف عن فرصة الإطاحة بصدام حسين أثناء حرب الخليج عام 1991 مثلما تركت أفغانستان تحت رحمة طالبان وشبكة ((×القاعدة×)) التي يتزعمها أسامة بن لادن بعدما غادرت القوات السوفياتية ذلك البلد . منقولة . فقط لبث الحقائق وأعلام بعض المغشوشين بحزب البعث والمقبور صدام وأن أحداث الموصل سنة 1959 والتحالف البعثي والقوميين ضد الشيوعيين كان الهدف منه هو ضرب المرحوم الزعيم عبد الكريم قاسم والإطاحة به ، كان أيضاً من المخطط الأمريكي ولكن الشعب كان وراء زعيمهم المرحوم فلم تنجح المؤامرة إي على يد العملاء البعث وبمساعدة قوى خارجية منسقه سابقاً وأضع بين يدي القارئ نص الخبر من الجريدة الرسمية ـ وقعت حوادث اصطدامات في مدينة الموصل بالجمهورية العراقية عام 1958 بين «القوميين والبعثيين» من جانب وأنصار الزعيم عبد الكريم قاسم – أول رئيس للجمهورية العراقية وقائد ثورة 14 تموز عام 1958 من شيوعيين وديمقراطيين، هذه الأحداث الصدامية قد عمقت بشكل شرس التناقضات القائمة في العلاقات بين «الجمهورية العربية المتحدة» والعراق ولعبت دوراً سلبياً في كثير من بلدان العالم العربي بما في ذلك مدينة عدن .
    وفي ذلك الوقت بالذات انتشر العداء للشيوعية في كل أجهزة الأعلام العربية وبالذات في الصحافة، لقد كانت مهمة الصحافة العربية غاية في الخطورة فهي تفتعل معارك وهمية ضد الشيوعيين العراقيين قبل أن تجف دماء العرب في بور سعيد بمصر «وقعطبة» في اليمن ولا حتى حبر مداد مشروع إيزنهاور «لإملاء الفراغ في الشرق الأوسط» جعلت الصحافة العربية شغلها الشاغل توسيع الدعاية ضد الحركة الشيوعية العربية والعالمية على السواء، واستخدمت أساليب غاية في الانتهازية والكذب والتلفيق لتأكيد خطر موهوم وتوحيد المنظمات القومية الرجعية في البلدان العربية على طريق محاربة الشيوعية، كانت صحافة البعث وحركة القوميين العرب إضافة إلى صحف عملاء الإمبريالية تكرس صفحاتها وبحدة لا تطاق ضد الحزب الشيوعي العراقي بالذات وحكومة الزعيم عبد الكريم قاسم . وأن كنت تريد المزيد اقرأ جريدة العامل العدد 56 ـ لسنة 1958 م تحت عنوان ||||( حلف شمال الاطلنطي ضد من ؟ . واستمرت العامل شهور عديدة على هذا المنوال دون توقف وفي العدد 75 الصادر في 14 إبريل 1959م نشرت العامل مقالها الافتتاحي تحت عنوان «البعث.. منقذنا من الشيوعية» تقول فيه:” نحن نناضل ضد اية سيطرة اجنبية سواء كانت شرقية ام غربية مادية او روحية نحن اليوم نناضل ضد السيطرة الايديولوجية السياسية المادية الجديدة التي تريد تحقيق الشيوعية في الوطن العربي، والبعث فقط، منقذنا الوحيد هو فقط الذي يستطيع ان يوقف الخطر الشيوعي.

    وأن نفس الذي يدور اليوم في اليمن لضرب الحوثين وغيرهم من الشيوعيين والقوى المعارضة هي مرسومة وأن رئيس رقع الشطرنج علي عبد الله صالح هو الذي يمثل دور مقبور العراق في اليمن لقد تعلم علي عبد الله صالح في مدرسة البعث التي التحق بها في السبعينات وتخرج بدرجة امتياز في تنفيذ مخططات جهنمية تعمل على تقسيم المجتمع اليمني إلى فئات متناحرة يأكل بعضها بعضا ، وهو الآن يجرب الطريقة التي عمل بها أستاذه ( المقبور صدام ) فهو يحاول اليوم إلى تقسيم المجتمع اليمني إلى ثلاث فئات رئيسية وهي المسلمون السنة التي تتخذ من السلفية والوهابية التكفيرية منهجا لها في الحياة و تعتبر الأكثر نفوذا في اليمن من خلال دعم دول الخليج لها وعلى رأس تلك الدول ( السعودية ) باعتبارها الراعي الأول للوهابية في العالم ، ثم فئة أخرى تشكل السنة الذين لا يتبعون السلفية الوهابية ، ثم المجموعة الثالثة وهم الزيديون الحوثيون والمسلمون الشيعة ، وهذه الفئة الأخيرة بشقيها اتخذتها الحكومة اليمنية هدفا لتمزيق الشعب اليمني ولخلق حالة كتلك التي اجتهد بها المقبور صدام في جمهوريته البعثية ، لقد حاول الإعلام الرسمي للحكومة وما يزال أن يزرع المخاوف من خطورة الزيدين الحوثيين لتكون هناك ذريعة رسمية لقواته بقتلهم وتشريدهم ومشاركة الفئات الشعبية الآخرة في محاربتهم وكذلك درجت آلته الإعلامية على إظهار المسلمين الشيعة على أنهم عملاء لإيران وهم مصدر قلق مستقبلي مزعوم على اليمن ليعطي ذريعة للجماعات الوهابية والسلفية بتنفيذ مخططها الشيطاني في قمعهم ومضايقتهم وحتى تصفيتهم . ولقد تحدثت وكالات الأنباء مؤخرا وتزامناً مع حملات القتل المستمر على الحوثيين عن حملات اعتقال للمسلمين الشيعة في كل محافظات اليمن تقوم بها أجهزة القمع الحكومية بالتعاون مع الجماعات السلفية التكفيرية ، مما اضطر رابطة الشيعة الجعفرية في اليمن إلى إطلاق الكثير من الاستغاثات للحكومة وللعالم من أجل إيقاف تلك الحملات الظالمة والتي تؤسس إلى تمزيق وحدة الشعب اليمني وتزيد من الأحقاد الطائفية التي سبق وأن استشرت في العراق بسبب حماقات الديكتاتور المقبور صدام والتي تشبه اليوم إلى حد كبير حماقات الرئيس اليمني .

    إن علي عبد الله صالح وحكومته التي تتحالف مع التكفيرية الوهابية ضد فئات الشعب الأخرى تنفذ مخططا ماسونيا سلفيا يراد من خلاله إضعاف الشعب اليمني وينتهج منهجا ( منافقا ) في التعامل مع حقوق الإنسان ، ففي الوقت الذي يوجد في اليمن ( وزارة لحقوق الإنسان ) نرى أن تلك الحقوق تتعرض إلى الاستخفاف والامتهان والإلغاء وهذا الأسلوب سبق وأن سلكته حكومة المقبور صدام البعثية التي حاربت كل ما يمت إلى الإسلام بصلة ومع ذلك فإن الطاغية المقبور صدام قد خط بيده الآثمة كلمة ( الله أكبر ) على العلم العراقي . والحكومة اليمنية التي تدعى انتهاجها للديمقراطية والحرية نراها وإضافة إلى حملات التصفية الجسدية تحرم الشعب اليمني من أدنى استحقاقاته فتمنعه من استخدام ( شبكة الإنترنت ) بحرية و تبادل الرسائل في أجهزة النقال مما دفع بعض المخلصين القلة من ( النواب) إلى إثارة هذه القضية التي تثير السخرية ومناقشتها في البرلمان وإجبار أجهزة الدولة القمعية عن الكف عن منع تلك الحقوق المشروعة والتي تتمتع بها كل شعوب العالم ما عدا الشعب اليمني ، ويذكرنا ذلك بجمهورية البعث الصدامية التي كانت تحظر كل أجهزة تبادل المعلومات و تعدم عليها الشعب اليمني بكل فئاته مطالب هذه الأيام إلى توحيد صفوفه مقابل ما تفعله الحكومة من تحالفات مشبوهة وخاصة تلك التي تحصل بين أجهزة قمعها وبين الجماعات السلفية الوهابية التكفيرية ، إن ذلك يراد منه التأسيس للحالة التي وصل إليها العراق اليوم من تناحر طائفي وقتل جماعي واستهتار بالنفس البشرية المحرمة ، ومن المفيد أن نذكر أن اليد الطولي التي تعبث اليوم في العراق والمنطقة وتسفك الدماء بلا وازع إنساني أو ديني هي اليد الوهابية السلفية المتطرفة والتي يمسك اليوم بها ويشد أزرها الرئيس علي عبد الله صالح .

    لقد فسح المجال الرئيس اليمني وأجهزة مخابراته للخط السلفي الوهابي بتدريب وتهيئة الإرهابيين قبل توجههم إلى العراق حتى أن بعض التقارير تؤكد أن معسكرات تدريب الإرهابيين وبإشراف ضباط بعثيين تعمل على مرأى من الدولة ، ولا نستغرب من ذلك إذا أدركنا أن ( جامعة الإيمان الدينية ) في صنعاء والتي يترأسها الشيخ الوهابي والمقرب من الحكومة اليمنية عبد المجيد الزنداني ، هذه الجامعة أصبحت من أكبر المدارس الدينية التي تهيأ الإرهابيين نفسيا وتغسل عقولهم
    على الشعب اليمني هذه المرحلة أن يدرك خطورة سياسة علي عبد الله صالح ويعمل على تغييرها بأي ثمن، فهي تقلد سياسة حزب البعث الدموي عندما حكم العراق بالحديد والنار وأمام أعين العالم بأسره ولكن السياسة الدولية كانت تريد أن تحتفظ بنظام المقبور حتى يكبر صراع في المنطقة ويدمر اقتصادها ، وهو المقبور وفي بوعده للخراب ولكن السياسية تقول : هل من شاهداً ؟ !! يعني يسلطون الضوء الأخضر بدون عقود ومواثيق !!. ونسأل الله أن ينقذنا من الأخطار ويصفي القلوب على حب الله والوطن والموطنين ويدا بيد للبناء والتآخي . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    مع خالص تحيات المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  38. سيد صباح بهبهاني Says:
    المروجين السابقين هم اليوم ‏يتامى المقبور الديكتاتور الفاشي صدام حسين ‏!‏ نشرت صحيفة الأهرام المصرية تحقيقا يوم الجمعة في يوم 30 / 5 / 2003 ميلادي حول وثيقة عثروا عليها في أحد قصور المقبور صدام تتضمن أسماء نخبة من المثقفين والسياسيين والصحفيين الأجانب والعرب الذين تلقوا أموالا طائلة من نظام الديكتاتور المقبور صدام مقابل الترويج له ولنظامه في وسائل الإعلام المختلفة . ولكم نص التحقيق لأهميته :ـ تقرير خيري لفضح المتلبسين بجرائم نضام البعث والمقبور: كان في وسعنا أن نطالع هذه القائمة السوداء بشهوة الباحثين عن فضيحة‏..‏ فعلتها بعض صحف الإثارة ونشرت تلميحات ومزايدات علي الأسماء الواردة فيها‏..‏ ولكننا اخترنا الطريق الأصعب‏..‏ حاولنا التحقيق في كل الملابسات والتفاصيل وقررنا عدم الإساءة لأحد وفتحنا كل الأبواب والنوافذ كي يكشف كل طرف الحقيقة الكاملة‏.‏ نحن نتحدث عن قائمة مشبوهة ملأت مواقع الإنترنت وتناقلتها الصحف الغربية باعتبارها ـ علي حد زعمها ـ صادرة أو مسربة من المخابرات المركزية الأمريكية‏..‏ قالوا إنهم عثروا عليها في أحد قصور عدي صدام حسين وأنها تتضمن أسماء نخبة من المثقفين والسياسيين والصحفيين الأجانب والعرب تلقوا أموالا طائلة من نظام صدام حسين مقابل الترويج له ولنظامه في وسائل الإعلام المختلفة‏.‏ ولأن الأمر لا ينطوي علي دليل مادي يثبت صحة القائمة‏..‏ ولأن الأسماء الشهيرة سرت بين الناس كالنار في الهشيم‏..‏ كان لابد أن نحقق في القضية وأن نسجل اعترافات البعض وبراءة البعض الآخر‏..‏ مع التأكيد علي كل الشرفاء في الوطن العربي بالإسهام في كشف الحقيقة‏..‏ والاحتفاظ لكل من ورد اسمه في هذه القائمة بحق فضح مزاعمها‏,‏ وصفحات الأهرام العربي مشرعة للجميع‏.‏ يبدو أن صدام حسين الذي تمكن ببراعة من إخفاء معارضيه البالغ تعدادهم‏60 ‏ بالمائة من شعبه عن أعين الرأي العام العالمي نسي أن يخفي الوثائق والمكاتبات الخاصة بتمويل ودعم مؤيديه ومناصريه في عدد كبير من بلدان العالم‏..‏ ومن بينها بعض الدول العربية‏,‏ وهكذا مكن حاكم العراق المخابرات الأمريكية من أن تصنع قائمة بأسماء‏(‏ صبيانه‏)‏ الذين تحولوا بعد تبخره في الهواء في‏8‏ أبريل الماضي إلى يتامى‏,‏ هذا إذا كانت هذه القائمة قد تم العثور عليها في بغداد بالفعل وليست في إبداع الخيال الأمريكي لتصفية المدافعين في العراق‏.‏ القائمة المثيرة للجدل والتي شاع خبرها بعد أن نشرت لها ترجمة أخيرا على شبكة الإنترنت سبقتها زفة إعلامية لم يكن ينقصها سوى الطبول‏!!‏ ففي‏5‏ مايو الماضي صدرت صحيفة ‏(ويكلي ستاندارد‏)‏ الأمريكية وفي طياتها تقرير كتبه ستيفان هايز بعنوان‏: ‏فلوس صدام وهو التقرير الذي فجر فضيحة جورج جالاوي النائب البرلماني البريطاني الذي قيل أنه كان يتقاضى أموالا طائلة من صدام نظير الترويج لرفع العقوبات المفروضة على النظام العراقي كما شمل التقرير أيضا اتهامات لبعض النواب في الكونجرس الأمريكي بالاسترزاق من نظام صدام حسين ومع ذلك كان أخطر ما في التقرير ما نقله المحرر على لسان جان مايرز وجيرالدين بروكز المحررين في صحيفة وول ستريت جورنال واللذين أكدا أن صدام حسين يمتلك آلة إعلامية جبارة يمولها بوسائل متعددة للتأثير على الرأي العام في العالم العربي وإن إستراتيجيته في تفعيل هذه الآلة تتنوع ما بين تمويل الإصدارات المؤيدة له وإغراق كبار الكتاب والمثقفين العرب بالهدايا والأموال‏.‏ كما نقل التقرير عن طارق المضرم وسلامة نعمات قولهما إن صدام ظل يغدق على الصحفيين العرب في عمان وبيروت والقاهرة حتى قبيل سقوط بغداد بأيام وقال نعمات الصحفي الأردني إن أبرز الرشاوى التي كان يعرضها صدام علي كبار الكتاب في الأردن ولبنان كانت تتمثل في السيارات الفارهة‏ (‏مرسيدس غالبا وتويوتا للأقل شأنا‏)‏ والشقق والفيلات السكنية والساعات الذهبية عدا الأموال السائلة وعقود طباعة الكتب للمؤسسات الصحفية التي تتسم بقدر من الولاء للفكر البعثي وأكد نعمات أن ما قام به صدام في الأردن ولبنان كان يحدث مثله لكن بطرق ووسائل مغايرة مع بعض الصحفيين والسياسيين في مصر واليمن وموريتانيا‏.‏ لكن المثير ما نقله المحرر عن تقرير منسوب للمخابرات المركزية الأمريكية بشأن الآلة الدعائية العراقية والذي ذكر بالنص أن صدام حسين شخصيا كان معنيا بالإشراف علي عملية الإنفاق على الكتاب والصحفيين والسياسيين العرب وأنه قبل فترة وجيزة من خلعه كان قد انتبه لأهمية ضم كتيبة من الفنانين العرب إلى جيوشه الدعائية وأنه خلال العامين الماضيين كان طارق عزيز مسئول‏ (‏ شخصيا‏)‏ أمام صدام عن تحسين أداء آلة الدعاية البعثية في العالم العربي وأن عدي نجل صدام حسين كان يشرف بنفسه على تجنيد الأقلام اللبنانية وأنه المسئول عن زرع رحيم زياد في قناة الجزيرة القطرية‏!!‏ لكن الأمر الغامض كان يكمن في آخر سطرين من تقرير الويكلي ستاندارد الأمريكية إذ انتهى التقرير إلى أن جورج جالاوي النائب البريطاني الذي عمل لسنوات لحساب صدام وكشفته الوثائق التي تم العثور عليها في مقر المخابرات العراقية لم يكن الوحيد في هذا العالم الذي يحشو جيوبه بأموال صدام حسين فهناك من الصحفيين والدبلوماسيين ورجال الأعمال العرب والغربيين من سار على هذا الدرب لسنوات وأن قصصهم سوف تروي‏!! فلوس صدام هذه الشفرة وجدت مفتاح الحل في تقرير صدر في اليوم التالي أي‏6‏ مايو ونشرته شبكة جلوبال فيجن الإخبارية المستقلة ‏GVNN‏ ويقول التقرير بالنص إن صدام حسين الذي اشتهر بالإغداق على كل من يمتدحونه علي صفحات الصحف العربية والفضائيات بالهدايا والأموال يتسبب حاليا في حالة من الترقب الممزوج بالرعب يعيشها عدد من الكتاب والصحفيين والسياسيين المصريين والأردنيين الذين دأبوا على مناصرة الرئيس المخلوع بعد أن انكشفت صلاتهم بأجهزة المخابرات العراقية أمام رجال المخابرات الأمريكية‏!!‏ ومضي التقرير للقول إنه في حالة مصر فإن مجرد نشر المخابرات الأمريكية لما في حوزتها من وثائق المخابرات العراقية قد يفضي بعدد من الصحفيين والسياسيين المصريين للإعدام ‏(في إشارة للعقوبة المنصوص عليها في القانون المصري على جريمة التخابر‏)!!‏ وأضاف التقرير أن المكتب الإعلامي للرئيس العراقي المخلوع كان يحتفظ بأرشيف هائل من قصاصات الصحف التي تدعم تصوراته وأفكاره وتنشرها في الأوساط غير العراقية وأن كتاب هذه المقالات كانوا يكافأون برواتب شهرية ودعم مالي للصحف التي تصدر بهذه المقالات في صورة شراء نسخ محدودة بمبالغ فلكية لكن الأخطر في هذا التقرير قوله‏:‏ إن عددا من المسئولين عن التعامل مع هؤلاء الكتاب والصحفيين وتوصيل الأموال إليهم هم حاليا أسري في أيدي القوات الأمريكية وأنه يتم استجوابهم بشأن التفاصيل الدقيقة‏!!‏ ويبدو أن المخابرات الأمريكية قد أحرزت تقدما في هذا التحقيق لأن جانبا كبيرا من أسماء المتورطين قد تسرب وتمت ترجمته والقائمة منشورة على موقع ‏(مهاجر دوت كوم‏)‏ في صفحة خاصة رقمها ‏(a.13htm)‏ وتحوي أسماء صحفيين وسياسيين ورجال أعمال وفنانين من دول مختلفة‏!!‏ قائمة مثيرة للجدل لم يكن لافتا للانتباه علي الإطلاق ـ علي الأقل بالنسبة لي ـ أن أجد اسم الرئيس الكوبي فيدال كاسترو أو جان ماري لوبان رئيس الجبهة الوطنية الفرنسية والذي كان مرشحا للرئاسة الفرنسية في آخر انتخابات رئاسية هناك أو حتي أن أجد اسم كينيث كاوندا رئيس جمهورية زامبيا السابق‏!!‏ لكن المثير بالفعل أن أجد اسم أحد أساتذة الكيمياء في جامعة الإسكندرية والذي كان أحد أعضاء طاقم فريق الأمم المتحدة العامل في العراق في سياق برنامج النفط مقابل الغذاء وكذلك عضو بالمكتب السياسي للحزب الناصري وحمدين صباحي عضو مجلس الشعب ـ والذي حاورناه في هذا الملف وكشف زيف هذه الادعاءات ـ وفنانة عربية شهيرة في القاهرة وعماد سعيد الجلدة رجل الأعمال المصري وعضو مجلس الشعب أيضا ـ الذي كنت أبحث عنه ووجدته وحاورته ـ ورئيس حزب معارض في مصر ومحمد حلمي إبراهيم وهو مصري يرأس تحرير صحيفة الصحوة العربية التي تصدر في القاهرة بترخيص من لندن وموظف سابق في وزارة الكهرباء وأحد رجال الأعمال المصريين وكذلك مستثمر آخر‏.‏ الأخطر أن اثنين من أنجال الزعيم الراحل جمال عبد الناصر مذكوران أيضا‏!!‏ الملاحظة الجديرة بالتوقف والتأمل بالفعل هي ورود أسماء كثيرة ترتبط بالتيار الناصري في مصر وخارج مصر ومن بينهم نجاح واكيم اللبناني وعبد الملك المخلوفي الأمين العام للتنظيم الناصري في اليمن وغيرهم هذه الملاحظة دفعتني دفعا لأن أسأل الكاتب والمحلل السياسي مجدي رياض مساعد رئيس تحرير صحيفة العربي التي تصدر عن الحزب الناصري المصري هل الناصريون بعثيون وصداميو الهوى والمزاج؟‏!‏ قال لي‏:‏ هذا الكلام غير علمي بالمرة فليس من المنطقي أن يكون تضامن المصريين من الناصريين مع الشعب العراقي في أزمته هو نوع من تنسيق المواقف مع البعث العراقي ثم إن المعارك بين البعث العراقي والحركة الناصرية كانت طويلة وممتدة منذ الستينيات وفي ظل وجود الزعيم الراحل جمال عبد الناصر لكنني أؤكد لك أن الناصريين قوميو الهوي وليسوا بعثيين وبين الناصريين والبعثيين ذكريات مرة‏.‏ قلت له ما يتناقله الناس عن تلقي الحزب الناصري وصحيفته وبعض رموز الحركة الناصرية تمويلا من قبل نظام صدام حسين فقال بهدوء‏:‏ أولا التمويل من المسائل التي يصعب أن تكون هناك أدلة عليها وهي من الاتهامات التي تشيع بين الأعداء والمتنافسين في العمل السياسي ولا يمكن الجزم بها‏.‏ الأمر الثاني أن العلاقة بين النظام السابق في العراق وبين النظام في مصر كانت علاقة مضبوطة بعمق وعراقة البلدين فلا يمكن التلاعب في هذه المساحة دون أن يكون هذا التلاعب قد تم تحت سمع وبصر الأجهزة المعنية في البلدين ولاشك أن الجماهير التي خرجت للتعبير عن غضبها من العدوان ضد العراق كانت تتحرك بطهارة مشاعرها القومية ولا يمكن بحال اتهامها بالعمالة لنظام صدام ودعني أقول لك إن الجميع في مصر الآن قد يعرف حجم المؤامرة والمشروع الأمريكي الكبير لإعادة تقسيم المنطقة العربية وهي أمور قد تدفع أمريكا لنثر الشبهات حول الرموز الوطنية وبالذات أصحاب التوجهات القومية العربية‏.‏ إلي هنا انتهت أقوال السيد مجدي رياض لكن المؤكد أن هذه الشبهات والاتهامات قد أثيرت من قبل حول بعض الصحفيين حيث كتبت الكاتبة الناصرية نور الهدي زكي بإقرارها في عمودها الصحفي الذي ظهر في صحيفة الحزب الناصري بتاريخ ‏9‏ فبراير الماضي بالنص سافرت إلى العراق منذ شهر تقريبا‏,‏ وفي اليوم الأول الذي التقيت فيه مع العديد من زملاء مهنتي بعد العودة داهمني الكثير منهم بسؤال حول الفلوس والشيكات التي حصلت عليها أثناء وجودي في العراق‏(!!)‏ ورغم عدم دهشتي من السؤال لأنني اعتبرته من قبيل الاستظراف الذي لا محل له‏,‏ كما أنني أعرف أن الشائعات والاتهامات تجري أنهارا على ألسنة الناس عامة والمثقفين خاصة بادرت زملائي‏:‏ وعد مني عندما أحصل على الشيكات سأعلن ذلك على الملأ‏!!‏ وهوس صدام حسين بالصحف والمجلات وإنشائها وتمويلها قديم للغاية وقد علمنا فقط بعد كارثة غزو قوات صدام للكويت عام ‏1990 أن مجلات وصحفا كانت تصدر في باريس باسم‏:‏ المحرر وكل العرب واليوم السابع والمنار‏ (‏التي كان يرأس تحريرها أمين اسكندر‏)‏ والمستقبل كانت تصدر بالكامل بفلوس صدام وقد اختفت كلها في هذا التاريخ كما اختفت من لندن مجلتا الدستور والتضامن الأسبوعيتان‏!!‏ وربما كان مصدر الشائعات من حول رئيس تحرير وصاحب إحدى الصحف الأسبوعية المستقلة في مصر يرتبط بهذه الحقبة وهذه المجلات وبالذات ‏(كل العرب‏)!!‏ على أن دعم الصحف والصحفيين في مصر كان يتخذ صورة رخيصة للغاية إذ كان صاحب الصحيفة أو المسئول عنها يتفاوض في بغداد للحصول على حصة توزيعية في العراق على أن تشتري الحكومة العراقية النسخة بدولار أمريكي واحد أي ‏3‏ آلاف دينار عراقي راتب موظف في حكومة صدام حسين‏!!‏ وكانت الحكومة العراقية تشتري في المتوسط ‏5‏ آلاف نسخة وهو أمر تأكدنا منه من مصدرين‏.‏ المصدر الأول‏:‏ رئيس تحرير أسبق لصحيفة حزبية مغمورة‏,‏ وقد أكد لنا أنه زار العراق مع رئيس الحزب وأن الأخير تحدث عن تمويل لصحيفة الحزب وأن العراق كان يشتري من كل عدد ‏5‏ آلاف نسخة في الفترة من‏88‏ حتى ‏1990‏ من باب دعم الصحيفة وكتابها‏.‏ المصدر الثاني‏:‏ محمد حلمي رئيس تحرير الصحوة العربية والذي ورد اسمه في القائمة التي سربتها المخابرات الأمريكية والذي أكد لنا أن نظام صدام رحل وهو مديون له بقيمة ‏40‏ ألف نسخة يعني أربعين ألف دولار أمريكي‏!!‏ الأسماء المنسية والزميل محمد حلمي له ابن أسماه صدام على اسم الحاكم العراقي المخلوع وبعد رحيل حاكم العراق تعرض للنصح والإرشاد أكثر من مرة بضرورة تغيير اسم نجله حتى لا يقع في المتاعب ومع ذلك يؤكد محمد حلمي أنه لا ينكر حبه لصدام حسين لأنه الوحيد الذي قال لا لأمريكا وأضاف‏:‏ ولا أزال معجبا به للآن وفي الوقت الذي لم يكن أحد يجرؤ على أن يسافر إلى بغداد كنت أزورها بعلم كل المسئولين عن الأمن في مصر ولم أمس بسوء في يوم من الأيام ولقد أطلقت على نجلي اسم صدام لأنه ‏(الزعيم الأوحد‏)‏ في الأمة العربية الذي لم يبع القضية الفلسطينية ولم يسع للتسوية مع إسرائيل وأفتخر بأن يكون ابني مثل صدام حسين‏!!‏ ويروي محمد حلمي قصته مع طه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي المخلوع الذي عرض عليه بدلا من أن يقبض بالدولار أن يأخذ مستحقاته بضاعة تحديدا‏ (بون بترول‏)‏ ويقول‏:‏ كنت أوزع صحيفتي ‏(الصحوة العربية‏)‏ في العراق عن طريق الشركة الوطنية العراقية للطباعة والنشر بموافقة من وزير الإعلام العراقي السابق الدكتور همام عبد الخالق المقبوض عليه حاليا من قبل القوات الأمريكية كما تم الاتفاق أيضا بخصوص هذا الأمر مع مدير عام الإعلام الخارجي الدكتور سلام الناصري على أن أتقاضى دولارا أمريكيا عن النسخة الواحدة وظللت أرسل الجريدة إلى هناك إلى أن تراكم على العراقيين مستحقات عن ‏40‏ ألف نسخة وعندما طالبت بمستحقاتي قالوا لي ليس عندنا عملة صعبة فتوقفت عن إصدار الجريدة عام ‏99‏ وظللت أطالب بالمستحقات إلى أن قابلت طه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي الذي عرض على أن أتقاضى بدلا من المال بترولا فرفضت ولكن إلحاح رمضان وقوله لي إنني عربي ويجب أن أقف معهم في هذه الظروف جعلني أواصل إصدار الجريدة عام ‏2000‏ وفي هذا الوقت أرسل إلى رمضان بالفاكس بون بترول يتضمن تفويضي في بيع مليون برميل نفط عراقي وقد قمت وقتها بالاتصال بواحد اسمه فلاديمير (روسي الجنسية‏)‏ وهو ممثل لإحدى شركات النفط العالمية في العراق ولكن بعد أن اتفق معي على أن يمنحني ‏3‏ سنتات كعمولة في البرميل الواحد ظهر أنه نصاب‏,‏ ولم ينفذ اتفاقه معي رغم مرور ‏3‏ أشهر على اتفاقنا ولقد انتهى النظام العراقي ولم أحصل على دولار واحد من أموالي علما بأنني أحتفظ بكل الأوراق التي تثبت حقوقي بما فيها بوليصة الشحن والشركة التي كانت توصل النسخ إلى العراق هي شركة أردنية اسمها شركة الظلال وكانت وزارة الإعلام العراقية قد حاولت أن تودع ثمن النسخ بالدينار العراقي في بنك الرافدين باسمي ولكنني رفضت أن أحصل عليها لأن التوزيع بالدينار لا يكفي ثمن شحن الجريدة من القاهرة أو لبنان إلى العراق‏.‏ سألته‏:‏ هل كانت صحيفتك أنت بالذات التي تدخل العراق بهذا الأسلوب وتباع بهذه القيمة؟ كانت هناك صحف أخري تدخل العراق بنفس الاتفاق ومنها صحيفة‏ (الملتقي‏)‏ ولقد كان عماد الجلدة رجل الأعمال وعضو مجلس الشعب المصري يتولى كل أمور هذه الجريدة ومنذ أن بدأت صحيفة (الأسبوع‏)‏ وهي تدخل العراق بنفس الأسلوب والاتفاق وكذلك صحيفة‏ (العربي‏)‏ التي تصدر عن الحزب الناصري‏.‏ ‏ في تقديرك ما الشخصيات الصحفية التي كانت تتلقى أموالا باستمرار من النظام العراقي؟ بالنسبة لعضو مجلس الشعب‏ (حمدين صباحي‏)‏ أنا متأكد وكذلك رئيس تحرير الصحيفة الأسبوعية وكان صاحب دار عربية مشهورة تصدر ‏(جريدة عربية‏)‏ يقبض منهم في الأول ولكنه فيما يبدو اختلف معهم في الأجر‏.‏ ‏ ما مصير البترول المخصص لك من طه يا سين رمضان؟ لقد ضاع حقي بين المستعمر الأمريكي والبريطاني والواقع أنني قبيل ضرب العراق كنت في بغداد وقابلت محمد سعيد الصحاف وطه يا سين رمضان وقلت لهما بالحرف إن الجريدة متوقفة ومتعثرة ماليا وأريد أن أحصل علي مستحقاتي ولكن لقلة خبرتي بموضوع البترول انتهي الأمر دون أن أحصل علي مليم وكان هناك من يقول لي أن أتوجه ببون البترول إلي عماد الجلدة وقالوا إنه سيعطيني في البرميل عمولة‏10‏ سنتات ولكنني لم أستطع مقابلته رغم أنه كان موجودا في العراق أيضا قبل الضرب بفترة وجيزة ثم أنهم أعطوني البترول ولم يدلوني علي كيفية بيعه عموما ما حدث للعراق سوف يسأل عنه كل حاكم عربي أمام الله وأمام التاريخ وأمام الشعوب‏!!‏ دولارات وبضائع إن خطورة ما قاله الزميل محمد حلمي عضو نقابة الصحفيين تتجاوز بكثير الحدود الظاهرية لنص كلامه إذ تفجر العديد من القضايا في الممارسة الأخلاقية لمهنة الصحافة في مصر وكذلك تسلط الأضواء على شكل الالتزام الأخلاقي لعدد من الصحفيين الذين احترفوا العمل السياسي وكذلك السياسيين الحزبيين ومن باب الاحتياط وتفاديا للمشاكل طلبت منه التوقيع علي نص حواره معي وقد قام بالتوقيع بحضور عدد من الزملاء في الأهرام العربي‏!!‏ لكن معلوماتي الموثقة والتي حصلت عليها من مصدر وثيق الصلة بالموضوع شرط عدم ذكر اسمه تؤكد أن محمد حلمي لم يرسل سوي ثلاثة أعداد من صحيفته إلي العراق عبر الأردن وأنه رغم ذلك حصل على ‏35‏ ألف دولار من الإعلام العراقي وأنه فيما يتصل بصاحب الصحيفة ذات ‏(الصوت العربي‏)‏ فقد كان يرسل صحيفته إلى بغداد بانتظام وأنه يتعمد أن يحشو صحيفته بالناصريين وأنه قد جعل من عضو مجلس الشعب الناصري مستشارا للتحرير في الصحيفة من أجل أن تظهر هذه الصحيفة وكأنها صوت الناصريين في مصر وأنه كان يتعمد اصطحاب وجوه ناصعة معه إلى العراق كي يظهر للنظام العراقي مدى قدرته على تجنيد الناصريين والقوميين وأنه أصدر كتابا عبارة عن مقالات كتبها عن العراق وصدام ونظام البعث وأنه قد أرسل منه إلى العراق نحو ألفي نسخة تقاضي عنها ‏200‏ ألف دولار والكتاب ثمنه في مصر ‏20‏ جنيها وأنه حدث ذات مرة أن رفض أن يتقاضى بترولا مقابل مستحقاته عن ثمن بيع جريدته في العراق فعرضوا عليه أن يتقاضى بدل الدولارات كتبا عراقية وقد وافق ودخلت الكتب إلى الأردن ولكنها لم تدخل مصر فظلت الكتب في الأردن إلى أن قام بالتنازل عنها يأسا من أن يسيلها إلى أموال أما فيما يتعلق بالصحفي والنائب البرلماني ‏(الناصري‏)‏ فالمؤكد بالوثائق أنه تعاقد منذ أكثر من خمس سنوات مع الفضائية العراقية على أن يرسل إليهم برامج تليفزيونية ورسائل مصورة من مكتبه الإعلامي في القاهرة وأنه أنتج بالفعل أعمالا تليفزيونية لصالح النظام العراقي ووزارة الإعلام العراقية كان أشهرها الفيلم الذي أنتجه بالاشتراك مع الفنانة العربية المعروفة‏.‏ لكن القنبلة الحقيقية هي تلك التي قام بتفجيرها الكاتب العراقي قاسم خضير عباس الذي كتب في موقعين على الإنترنت‏ (واحد منهما هو موقع وكالة الأنباء الشيعية‏)‏ أن أبرز من نظموا مؤتمر القاهرة الدولي لدعم صدام حسين وهو المؤتمر الذي انعقد قبيل انفجار الحرب وحضره الزعيم الجزائري أحمد بن بيللا كان هو العضو البرلماني الذي حصل علي توكيلات لتصدير بضائع إلي العراق بعشرات الملايين ‏(والعهدة على الكاتب العراقي‏)‏ ومضي الكاتب للقول إن رئيس تحرير الصحيفة الأسبوعية وشخصية عربية أخرى شاركا مع النائب الناصري في الإعداد لهذا المؤتمر وأن رجل أعمال مصريا معروفا هو وعماد الجلدة قاما بتسليم خمسة ملايين دولار بأمر من النائب الناصري للمشرفين علي هذا المؤتمر وأنه لوحظ خلال هذا المؤتمر الذي عقد في واحد من أفخم فنادق القاهرة أن السيد ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل كان يبكي بشدة لفترات طويلة في المؤتمر وهو يجلس إلى جوار مسئول عراقي كبير‏.‏ وأكد خضير أن الحزب الناصري وقيادات من حزب العمل المنحل قد قاطعت هذا المؤتمر وأنه قد حدث تعتيم إعلامي بشأنه وأن الشيوعيين قد أثاروا ضجة في المؤتمر وسألوا عن مصدر التمويل وقد قاد الهجوم حسني عبد الرحيم بينما شارك الإخوان من خلال أبو العلا ماضي رغم كل ما أثير من شبهات حول هذا المؤتمر الذي كان حاضره أيضا الدكتور أشرف بيومي والفنان سامح الصريطي‏. عماد الجلدة لم ينكر علاقته بصدام ونجليه قصي وعدي‏:‏ أنا ضحية الابتزاز‏..‏ صحفيا وسياسيا‏!‏ الفرق بيني وبين عماد الجلدة رجل الأعمال وعضو مجلس الشعب‏6‏ سنوات وبضعة ملايين من الدولارات،‏ هو الأصغر وأنا الأفقر‏!!‏ لكن أحدا من عمال الكافيتريا الذين انفجروا غيظا منا بوصفنا من زبائن آخر الليل،‏ لم يلحظ هذا الفارق،‏ بقدر مالاحظوا أننا لم نتوقف للحظة واحدة طيلة الساعات الأربع التي بدأت من الثانية والثلث صباحا‏..‏ عن الفضفضة والحكي‏!!‏ منذ اللحظة الأولي في هذا اللقاء لم أتورع عن توجيه كل الاتهامات التي في جعبتي لشخصه‏..‏ ولم التفت إلي ما يتمتع به من حصانة برلمانية‏..‏ وصرفت النظر عن تلك المشقة التي تكبدها في عز الليل ليأتيني في القاهرة من دائرته في محافظة البحيرة ليلقاني،‏ وكان كل همي أن أفتش في رأسه،‏ وهو المتهم بالتربح من صدام حسين وتجنيد الكتاب والصحفيين والفنانين والسياسيين لصالح النظام البعثي،‏ وتمويل المؤتمرات والندوات الداعية لديكتاتور العراق،‏ وقد واجه كل هذه الاتهامات بالابتسام والاندهاش،‏ وسرد الحقائق بالتفصيل الممل‏!!‏ سألته‏..‏ عن كل ما يثار حوله من شائعات بشأن علاقته بصدام حسين ونجليه قصي وعدي،‏ قال‏:‏ أنا لا أنكر صلتي بالعراق‏..‏ فهي ليست إسرائيل،‏ ولا أنكر أنني كنت علي صلة شخصية بصدام حسين وولديه،‏ وأنه كان يحتفي بي للغاية لأنه كان يري أنني فلاح مصري أصيل،‏ وكان ابنا صدام يقولا لي إن والدهما كان يتحدث عني لهما ويقول‏:‏ عماد مختلف عن الذين نعرفهم‏.‏ ‏ ما قصتك بالضبط مع صدام حسين؟ الحكاية لم تكن مقصودة،‏ لكنها بدأت في أواخر عام‏..1994‏ وقتها ذهبت للعراق ومعي حمولة حاوية من الأرز والحبوب الغذائية كنت أريد أن أفتح بها السوق العراقي في وقت كان حالك السواد علي العراق،‏ وكان أي تاجر يتصور أنني مجنون لمجرد تفكيري في هذا السوق‏..‏ وعندما وصلت إلي بغداد وجدت الوضع أسوأ من تصورات البشر،‏ فوجدت نفسي أوزع حمولة السلع الغذائية مجانا علي الشعب العراقي‏..‏ وبعد ذلك قمت بجلب أدوية وقمت بتوزيعها علي المستشفيات،‏ وقد لفت هذا العمل التضامني نظر القيادة العراقية لي،‏ ومن ثم استقبلني صدام حسين ليشكرني وليشيد بأول أعمال التضامن المصري مع شعب العراق،‏ وعندما بدأ برنامج النفط مقابل الغذاء كان العراق حريصا علي رد الجميل لمصر،‏ فأعطوا الجانب المصري أولوية في توريد ما يحتاجه الشعب العراقي‏..‏ ولقد كانت مصر تحتل المرتبة الثالثة بعد مجموعة روسيا وفرنسا وبعد الصين في السوق العراقي‏.‏ ‏ وهل يكفي الدور التجاري في أن تكون لك مكانة سياسية؟ أنا رجل أعمال وعضو مجلس نيابي مصري‏..‏ يعني لا يمكن أن أفصل دور التجارة عن التنمية،‏ وأنا لا أنكر أنني قمت بتصدير المنتجات المصرية للعراق،‏ وأنني ربحت منها ملايين الدولارات وأودعتها في بنوك مصر لتستخدم في تنمية بلادي،‏ وأنني أدفع الضرائب للخزانة العامة،‏ وهكذا شاركت في تنمية مجتمعي المحلي،‏ وبالنسبة للعراق فهذا الدور كان له مغزى سياسي‏..‏ بكل ما تعنيه الجرأة في كسر حصار محكم علي الشعب العراقي،‏ وأثر ذلك علي معنوياته‏.‏ والأمور بالفعل في العراق تتخذ هذا المنحي في التفسير‏.‏ ‏ لقد كنت تؤجر الطائرات وتقوم بنقل الصحفيين والفنانين إلي العراق ليدعموا نظام صدام حسين‏..‏ فكم دفع لك مقابل هذا الدور؟ صدام حسين ونظامه كله لم يعطني قرشا واحدا،‏ والأعمال التي قمت من خلالها بتصدير المنتجات المصرية للعراق،‏ تمت تحت إشراف الأمم المتحدة في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء‏..‏ بمنتهي العلنية والشفافية،‏ والطائرات التي كنت أسيرها إلي بغداد علي حسابي الخاص،‏ كان الهدف منها تفعيل دور الدبلوماسية الشعبية بين البلدين وعلاقاتهما طويلة وعريقة،‏ ولم تبدأ فقط مع صدام حسين،‏ ولقد سافرت للعراق مع وفود رسمية وفي إطار التبادل التجاري بين البلدين وجهود مصر لتخفيف المعاناة عن الشعب العراقي‏..‏ وكان رجل الأعمال المصري محمد شتا رفيقي علي هذا الدرب‏..‏ فقد قام بتسيير طائرات علي حسابه للغرض نفسه،‏ بل لقد تجاوزنا هذا الدور لتنمية الشعب العراقي ثقافيا‏..‏ فقمت أنا برعاية عرض الفنان محمد صبحي لمسرحية ماما أمريكا في العراق‏..‏ وقام محمد شتا برعاية عرض مسرحية الفنان عادل إمام هناك،‏ حتى لا ينقطع الشعب العراقي عن مصر ولا تنقطع مصر عنه،‏ والمغزي السياسي هنا واضح والمردود الاقتصادي فيما يتعلق بالعلاقة بين البلدين ـ بالتالي ـ أكثر وضوحا‏.‏ ‏ ذكر أحد العراقيين أنك بأوامر من حمدين صباحي قمت بتوزيع خمسة ملايين دولار علي الحاضرين في المؤتمر الدولي الذي حضره بن بيللا‏..‏ فما قولك؟ هذا المؤتمر دعت إليه بعض القوي الوطنية واتصلوا بي وبمحمد شتا لتمويله،‏ وقد قمنا بتمويله من جيوبنا بالكامل وتكلف عقده وإقامته وتذاكر الضيوف نحو‏150‏ ألف جنيه وقد دعونا أحمد بن بيللا وزوجته بتذكرة طيران مخفضة،‏ ولم يكن لنا دخل في أعمال المؤتمر ولا في الخلافات الداخلية بين أعضائه والتي انتهت بالتعتيم الإعلامي عنه‏..‏ وغير صحيح أن الأستاذ حمدين صباحي قد طلب مني توزيع أموال وغير صحيح أي كلام يقال في هذا الاتجاه عنه أو عني ولعلمك الخاص لم يحدث علي الإطلاق أن علمت أن حمدين صباحي يتقاضى أموالا من صدام حسين أو غيره ولو كان لدي أي معلومة بهذا الشأن ما كنت لأمنعها عنك‏.‏ ‏ ما الذي يدفعك للمبادرة بتمويل مؤتمر دعت إليه قوي سياسية متعارضة‏..‏ ولم يكن فيها حتى تمثيل للحزب الوطني الذي تنتمي إليه؟‏!‏ أنا لم أتردد في لحظة واحدة عن أي عمل شريف المقصد،‏ ولست مسئولا عن طوية الناس،‏ ولو لم أكن قد استجبت لتمويل هذا المؤتمر،‏ لكانت بعض الوجوه غير الشريفة قد اتصلت بالنظام العراقي لتقول إنني أناهض دعم الشعب العراقي،‏ ولكانت بعض الشخصيات غير المسئولة قد استثمرت ذلك في إفساد علاقتي أنا وبقية رجال الأعمال المصريين بالحكومة العراقية بالقدر الذي يضر بمصالح مصر في التبادل التجاري بين البلدين،‏ وكما سبق وقلت لك،‏ فإن للأمور في العراق ـ وقتها ـ وجهها السياسي،‏ حتى في التجارة‏.‏ ‏ ألا يمثل ذلك ابتزازا بشكل أو بآخر؟ لقد تعرضت بالفعل للابتزاز،‏ من جانب صحف مصرية طعنت في شخصي وآثارت الشبهات من حولي‏..‏ وتعرضت له أيضا من قبل أصحاب صحف صغيرة كانوا يطلبون مني أن أدعمهم أثناء وجودهم في العراق ليطلبوا الدعم من نظام صدام حسين،‏ وكنت أستمع إليهم وأتجاهلهم‏..‏ وتعرضت أيضا للابتزاز من قبل أولئك الذين يدعون أنهم لجنة شعبية لدعم الشعب العراقي وطلبوا مني أموالا،‏ وقد اعتبرت أنهم لم يحدثوني وأنني لم أستمع إليهم‏!!‏ ‏ فماذا عما أثير من حولك بشأن بونات البترول والتربح من بيع النفط العراقي؟ بونات البترول هي تفويض لشخص ما ببيع كمية من النفط في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء‏..‏ وبموجب هذا التفويض يتم التنازل عنه لشركة بترول مقابل عمولة لا تتجاوز‏10‏ سنتات للبرميل،‏ وأنا هنا أسألك كم يمكنني أن أكسب من صفقة فيها مليون برميل؟‏..‏ مائة ألف دولار،‏ ما قيمة هذا المبلغ أمام التعاقدات التي كنت أنفذها في مراحل برنامج النفط مقابل الغذاء والتي بلغت‏13‏ مرحلة،‏ لقد كان أقل تعاقد أقوم به في حدود‏25‏ مليون دولار،‏ فأي قيمة لهذه المبالغ لا تصدق هذه التفاهات فليس لدي ما أخفيه وعملي كان يتم في النور وعلي رؤوس الأشهاد‏..‏ ولا تصدق الأمر نفسه علي محمد شتا،‏ فهذا الرجل قام بدور وطني كبير ساعد الاقتصاد المصري بفتح أسواق للمنتجات والخدمات المصرية في العراق‏..‏ وقام بتنفيذ مقاولات وأعمال تشييد وتركيبات وتوريدات للمستشفيات يفخر بها الاقتصاد المصري‏.‏ ‏ كنت تحمل علي طائراتك المؤجرة صحفيين وسياسيين وفنانين،‏ فلماذا هذه الفئات بالذات؟ لقد حملت معي المنتخب المصري لكرة القدم ولعب مع المنتخب العراقي لرفع معنويات الشعب العراقي‏..‏ ولقد كان الباب مفتوحا أمام من يريد أن يسافر بصرف النظر عن معرفتي به،‏ وكنت آخر من يركب الطائرة وكان علي متنها في كل رحلة ناس لا أعرفهم ولا يعرفونني،‏ لقد اتصلت بي الفنانة رغدة وطلبت السفر ووافقت وطلبت مني سهير المرشدي أن تري العراق،‏ ووافقت وذات مرة كان معي عدد من السياسيين وعندما وصلنا مطار صدام في بغداد وجدوا لافتات الترحيب بشخصي وأقاموا الدنيا ولم يقعدوها‏!!‏ ‏ رغم أنهم مسافرون علي حسابك؟‏!‏ لقد كان هناك مناخ من الحقد والكراهية لا داعي للخوض في تفاصيله‏.‏ ‏ فماذا عن مصطفي بكري وعبد العظيم مناف؟ مصطفي بكري محبوب للغاية هناك،‏ لكنني أشهد الله أن صحيفة الأسبوع لم تكن توزع في العراق وكان وجودها هناك نادرا‏..‏ لكن الصحيفة المنتشرة هناك كانت صوت العرب التي يمتلكها عبد العظيم مناف‏..‏ وقد سافر معي علي طائرتي ولم أكن أعرفه ولكني وجدت أنه قديم الصلة هناك‏.‏ ‏ هل قمت بشكل مباشر أو غير مباشر بتجنيد كتاب أو سياسيين أو صحفيين للدعاية لتجميل وجه النظام العراقي؟ هذا الكلام لا أساس له من الصحة‏..‏ وأنا رجل معروف في دائرتي الانتخابية ولي إسهاماتي في تنمية المجتمع المحلي،‏ ولي التزاماتي الحزبية الوطنية التي تجعلني علي وعي تام بمصلحة وطني وأمنها القومي،‏ ولقد حققت نجاحات علي مستوي توطيد العلاقات بين الشعبين المصري والعراقي،‏ وأعمالي في العراق مازالت سارية،‏ وأجتهد لتحصل مصر علي مكانتها في التبادل التجاري مع العراق حاليا،‏ ولن أتواني عن مواصلة هذا الدور،‏ علما بأن عددا من الصحف هاجمني وشهر بي من أجل ابتزازي،‏ وقد رفعت عليها دعاوى قضائية،‏ فأنا لم ألتق بصحفي واحد من هذه الصحف،‏ ولو كانوا قد رغبوا في الاتصال بي لسعيت إليهم كما قابلتك وما كنت أخفيت شيئا‏..‏ فأنا لا أخضع للابتزاز وليس عندي ما أخفيه أصلا‏*‏ حمدين صباحي يتحدي أن تدينه المخابرات الأمريكية بالوثائق‏:‏ أنا صاحب موقف‏..‏ وأشرف من كل الاتهامات أجري الحديث ـ أشرف صادق لم نذهب إليه كي نقول له أنت متهم،‏ فلا توجد ـ حتى الآن ـ اتهامات موثقة،‏ وإنما عز علينا أن يرد اسمه في قائمة تتداولها مواقع الإنترنت وبعض الصحف الأمريكية وتنسبها إلي المخابرات المركزية الأمريكية،‏ وتدعي أن الأسماء العربية والمصرية البارزة قد تلقت دعما ماليا من نظام صدام حسين مقابل دعمه إعلاميا وسياسيا في الشارع العربي‏.‏ وهكذا،‏ فإن الكاتب والنائب البرلماني حمدين صباحي لم يتحدث إلينا بصفتنا جهة تحقيق أو حتى استجواب،‏ وإنما استجاب لرغبتنا لقناعته التامة بدور الصحافة وأمانتها في توضيح الحقائق لدرء الشبهات القائمة علي شائعات لا يساندها أي دليل‏.‏ اسمك ورد مع مجموعة من الصحفيين والفنانين والكتاب تدعي قائمة منشورة عبر الإنترنت وتداولتها بعض الصحف الغربية أنهم كانت تربطهم صلات وثيقة بالنظام العراقي وأنهم تلقوا هدايا وأموالا منه للترويج له وإثارة الرأي العام المصري والعربي ضد الحكومات العربية واتهامها بالموالاة لأمريكا فما تعليقك؟ أولا أسجل أنني أرد علي هذه الأسئلة تقديرا لـ الأهرام العربي باعتبارها تصدر عن مؤسسة عريقة وأدرك أن كثيرا من الصحف الصفراء تلعب دورا لإثارة هذه القضية والنفخ فيها،‏ ولو أن صحيفة من هذه الصحف الصفراء المبتزة طلبت مني حوارا لرفضته وسؤالي الذي أطرحه على ‏(الأهرام العربي‏)‏ هو لأي مدي تعتبر من حقها صياغة عبارات من نوع‏ (عملاء صدام‏)‏ وأن تطرح مثل هذا السؤال على مثلي؟ أعتقد أن هذا تجاوز في حدود المهنة والواقع معا،‏ التعبير المبتذل تعبير عميل ومثل تعبير الخائن وغيره السائد في أدبيات اللغط السياسي،‏ كثيرا ما يعبر عن وجهه نظر طرف في طرف،‏ أكثر مما يعبر عن حقائق الطرف المتهم،‏ وأنا أستطيع أن أجزم بأننا جميعا نقع ضحايا سوء استخدام هذه التعبيرات،‏ أريد أن أقول بدءا إنني شخصيا ومعي باقي المثقفين المصريين والحركة الوطنية المصرية بكل أطرافها وأحزابها،‏ كان لنا شرف الوقوف مع العراق،‏ وشرف الوقوف ضد أمريكا وشرف إدانة الحصار الجائر الذي فرضته الأمم المتحدة بهيمنة أمريكية لعشر سنوات علي شعبنا العربي العراقي والذي راح ضحيته أكثر من مليون عربي وكان لنا شرف الوقوف ضد العدوان الأمريكي ـ البريطاني،‏ ولنا الآن شرف المطالبة بإنهاء الاحتلال الأمريكي ـ البريطاني للعراق،‏ وهو احتلال فرض بالقوة،‏ كما نطلب بنفس القدر إنهاء الاحتلال الأمريكي للكويت،‏ وهو احتلال تم بدون فرض وإنهاء القواعد العسكرية الأمريكية في كل مكان في الوطن العربي،‏ في هذا الإطار أنا شاركت أولا كرجل صاحب موقف سياسي وفكري،‏ وشاركت كعضو في مجلس نقابة الصحفيين،‏ وشاركت كنائب في البرلمان،‏ وشاركت كعضو في الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي وأسهمت من خلال هذه المؤسسات في إدانة دامغة للأمريكان حصارات وعدوانا وفي وقوف واضح وقاطع مع العراق ضد الحصار والعدوان وأريد أن أسجل الآن أنني فخور بهذا الموقف ومتمسك به ولو دارت الأيام دورتها وعادتها لاتخذت نفس الموقف مرة أخرى‏.‏ أما قضية التهم التي توجه لي فهي تحتمل أمرين،‏ إذا كانت بمعني الوقوف مع العراق فهذه تهمة لا أنفيها وشرف أتمسك به،‏ أما إذا كان المقصود القول إن الوقوف مع العراق هو تأييد لنظام الرئيس السابق صدام حسين تأييدا غير مشروط فهذا لم يحدث لا مني ولا من المثقفين الذين عرفتهم نحن كنا مع العراق بمعني أننا ضد أمريكا وضد الهيمنة وضد الطمع في البترول العربي وضد فرض الحصار،‏ وأرجو أن تتذكر أننا لم نؤيد العراق علي سبيل المثال في حربه ضد إيران،‏ وأننا لم نعط السلطة في العراق أي تأييد فيما يتعلق بإدارتها الداخلية وعلاقتها بالقوي السياسية داخل العراق،‏ أنا كناصري لي أصدقاء ناصريون عراقيون وكنت أعرف جيدا قدر انتقاداتهم للنظام في العراق لكنني أعلم في نفس الوقت أن قضية الطغيان أو الديكتاتورية أو التسلط في النظام العراقي لم تكن تخصه وحده،‏ ولكنها تخص كل الأنظمة العربية،‏ فنحن نعاني في الوطن العربي من‏20‏ حاكما ليس بينهم حاكم وحيد يمكن أن يكون ديمقراطيا،‏ ولم يحدث فيما يخصني أن أعطيت لأي نظام منهم بدءا من الحكومة المصرية التي أعيش في ظلها أي تأييد فيما يتعلق بالمسار الديمقراطي ولا يتملكني أي وهم بأن النظام العراقي كان يعبر عن حماية حقوق الإنسان وما نطمح إليه،‏ لقد أيدت النظام العراقي وليس فقط الشعب العراقي في تحديه لإرادة أمريكا وفي صموده أمام الحصار الذي فرض عليه والعدوان الذي تعرض له‏.‏ لابد أن نلتفت إلي الفارق ما بين التهمة والشائعة،‏ فالشائعة قول مرسل يملك أي أحد‏ (علي أي مقهى‏)‏ أن يقولها،‏ سواء في أحاديثه الشخصية أم علي موقع علي الإنترنت وهذا أمر متاح،‏ وأنت تعلم أن القدرة على توجيه الشائعات وتطويرها تكمن وراءها مقاصد سياسية وأمنية واستخباراتية ولكن عندما تكون هناك تهمة معناها أن تقدم وثيقة أو دليلا حتى ولو مطعونا فيه بحيث يعطيك فرصة توجيه اتهام،‏ وعندما تتهم ‏(حمدين صباحي‏)‏ بأنه تقاضي أموالا من النظام العراقي فمطلوب كحد أدني كما حدث مع نائب البرلمان البريطاني ‏(جورج جالاوي‏)‏ أن تلفق إيصالا موقعا من ‏(حمدين صباحي‏)‏ أو تلفق رقم حساب فيه تحويل من جهة عراقية إلي‏.‏ ‏ أنا هنا كصحفي أنقل لك ما يدور في الشارع وما جاء بأحد مواقع الإنترنت ولا أسألك كجهة تحقيق؟ مع احترامي لك ولما كتبته بعض الصحف ولمواقع الإنترنت،‏ كل هؤلاء يمكن أن يتعاملوا مع الشائعة ومع التهمة،‏ إذا كنت تتعامل مع تهمة،‏ فأنا ألفت نظرك إلي أن هناك قواعد أخلاقية لتوجيه الاتهام،‏ السؤال هنا فيما يخص أي مثقف أو أي سياسي بغض النظر عني أو بمن فيهم أنا ممن توجه إليهم هذه الاتهامات من هو الطرف الذي يوجه التهمة،‏ وما هي حيثياته من توجيهها،‏ أنا طبعا أحترم توجيه الاتهام وأعتقد أنه دور مهم للصحافة أن تنقل هذه الاتهامات ودور مهم أيضا أن تواجه المتهمين بما هم متهمون به لكي يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم،‏ ولكن أريد أن أفرق بطريقة قاطعة في أخلاقيات المهنة الصحفية وفي الأخلاق العامة وفي القانون،‏ ما بين الاتهام وشهرة نثر الشائعات كجزء من خطة الاغتيال المعنوي لبعض الأشخاص أو التشويه المتعمد لسمعتهم،‏ ولكن حق توجيه التهمة لابد أن تصحبه دلائل،‏ وأستطيع أن أضع يدي بطريقة واضحة علي مصدرين لنشاط موجهي هذه الشائعات المصدر الأول هو مصدر أمريكي،‏ فأمريكا تفرض نظاما عالميا له آلياته وأساليبه ويريد أن ينشر قيمه ليحقق مصالح أمريكا،‏ والجدل الدائر في العالم حول العولمة بمعني الأمركة،‏ والنضال الإنساني البشري الواسع في كل مكان من العالم من أجل عولمة إنسانية تحقق مصالح الشعوب وتحترم خصوصياتها وتتحدث عن علاقات ودية ما بين شعوب العالم وليس علاقات تابعة لمهيمن وحيد وقطب واحد هو أمريكا‏.‏ لو أدركنا هذه الحقيقة في الصراع علينا أن نعلم أن أمريكا تريد ذلك الآن لأنها تعلم أنها خاضت هذا العدوان واحتلت العراق بدون أساس أخلاقي ولا شرعية دولية هي تريد الآن أن ترد الصاع للذين وقفوا ضدها فيأتي اتهام جورج جالاوي أو يأتي اتهامي هنا في مصر أو لغيري من المثقفين في أماكن واسعة من العالم في إطار حملة أمريكية منظمة يقودها اليمين المحافظ هناك لاتخاذ موقف بالغ الشراسة ضد الأفكار ذات الطابع التحرري واتهامها بأنها أفكار ذات طابع شيوعي،‏ كما أنني أعتقد أن الكويت مع اعتزازي بالشعب الكويتي واعتزازي بكل الشعب العربي باتت تتعامل بحساسية عالية جدا مع الذين وقفوا مع العراق والإخوة الكويتيون لديهم قدرة علي صنع لوبي وخيوط واتصالات وربما إغراقات ذات طابع مالي لتحريك بعض الأطراف لتأكيد نفس التهم إنهم يصبون باعتبارهم مساعدا للفكرة الأمريكية،‏ ويقومون بدور العامل النشيط عربيا لمساعدة الخطة الأمريكية‏.‏ وإذا أضفت علي هذا الأمر أن صدام حسين كان له أعداء حقيقيون من داخل شعبه بسبب أزمة الديمقراطية تستطيع أن تفهم أن كل من كان يشاهد حمدين صباحي أو غيره من المثقفين ذاهبا في وفد شعبي للعراق يقول أنا ضد الحصار ويسب في أمريكا كل هؤلاء الذين عادوا إلي بغداد علي أسنة الرماح الأمريكية من شأنهم أن يثأروا من هؤلاء الذين أيدوا النظام العراقي ضمن قضيتهم الآن،‏ وأنا أفهم أن تروج عني شائعة بهذا المعني في هذا الوقت وهذه ليست المرة الأولي،‏ فأنا ألاحق دائما شائعات من هذا النوع لأنه يبدو أن البعض غير مقتنع بأن من الممكن أن يأخذ أحد موقفا سياسيا،‏ فنحن مصابون بمرض تحويل كل موقف إلى ‏(سبوبة‏)‏ وكل ما أقوله في هذا الصدد هو إذا كنت أنا متهما فأنا أرحب شخصيا بتوجيه أي تهمة بشرط أن تكون تهمة وإذا كانت المخابرات الأمريكية لديها وثائق تدينني فأنا أطالبها بنشرها،‏ وحتى الآن لا يوجد مصدر يؤكد أن المخابرات الأمريكية نشرت اسمي باعتباري تقاضيت أموالا من النظام العراقي أما إذا كانت المخابرات الأمريكية تتهمني لأنني كنت مؤيدا للعراق فنعم أنا مؤيد للعراق،‏ وضد أمريكا بما فيها مخابراتها وسأظل كذلك،‏ وإذا كان لدي أي مصري ما يثبت اتهامي بتلقي أموال من النظام العراقي فأنا أرحب بأن يبلغ النائب العام ويقدم وثائقه وأرحب بالمثول أمام أي جهة تحقيق من أي نوع،‏ وأنا واثق تماما من إنصافي من مثل هذه التهم‏.‏ ‏ في اعترافات الصحفي المصري‏ (‏محمد حلمي‏)‏ رئيس تحرير جريدة‏ (الصحوة العربية‏)‏ جاء ما يفيد أنه تلقي أموالا واتهمك وآخرين بتلقي أموال من النظام العراقي فما ردك عليه؟ أنا أطلب من هذا الشخص أنه يبادر بتقديم بلاغ للنائب العام ويسنده بالوثائق التي تأكد منها من تورطي،‏ أما اعترافه علي نفسه فهو أمر يخصه وأقول له أن ليس كل الصحفيين الذين ذهبوا إلي العراق علي شاكلته‏.‏ ‏ كم مرة سافرت للعراق؟ ما يقرب من ‏7‏ مرات‏.‏ ‏ جميعها كانت زيارات تحت أية شعارات؟ ضمن وفد شعبي يضم فنانين ومثقفين للتعبير عن موقف الشعب المصري المؤيد للشعب العراقي في مقاومة الحصار‏.‏ ‏ الكاتب العراقي ‏(قاسم خضير عباس‏)‏ قال إنه تم تنظيم مؤتمر القاهرة الدولي لدعم صدام حسين وأنك أنت والصحفي أمين إسكندر قمتما بالإعداد الشخصي لهذا المؤتمر وأن رجلي الأعمال محمد شتا وعماد الجلدة قاما بتسليم ‏5‏ ملايين دولار للمشرفين على هذا المؤتمر لتوزيعها على الحضور بأوامر مباشرة منك فما تعليقك؟ هذا الكلام‏ (عيب‏)‏ وهذا المؤتمر أعتز بدوري فيه وأعتبره من أهم المؤتمرات التي شهدتها مصر وعقد تحت شعار الحملة الشعبية الدولية لمناهضة الهيمنة الأمريكية وتأييد فلسطين والعراق،‏ وهو مؤتمر شعبي بكل معنى الكلمة وشاركت فيه بعثة محترمة من نشطاء مناهضة العولمة في العالم ويرأس اللجنة المنبثقة عنه المناضل الجزائري أحمد بن بيللا،‏ والإنفاق عليه لم يكن بتقديم مقابل مادي ولكن بدفع نفقات الإقامة والانتقالات ولم توزع أموال على المشاركين ومثل هذا الكلام يدخل في حيز الشائعات المثيرة للضحك أو السخرية،‏ وقد عقد المؤتمر بعلم أجهزة الأمن المصرية ولم يوافق عليه إلا بعد لقاء بيني وبين وزير الداخلية شخصيا وكان متابعا بدقة ولم نأخذ تمويلا إلا من مصريين،‏ وكان بينهم عماد الجلدة،‏ ومحمد شتا ورجل أعمال ثالث عضو الحزب الوطني بمجلس الشورى‏.‏ ‏ في آخر زيارتين لك للعاصمة البريطانية هل التقيت مسئولين عراقيين؟ ذهبت إلى لندن بدعوة من نائب البرلمان البريطاني جورج جالاوي وكان الغرض المساهمة في حملة تحالف وقف الحرب وألقيت خطبة في الهايدبارك وفي كنائس بريطانية ولم ألتق أي مسئول عراقي‏.‏ ‏ هل صدمك سقوط النظام العراقي بهذه الطريقة غير المفسرة وغير المفهومة حتى الآن؟ لا إطلاقا وأنا أعتقد أن العراق صمد صمود الأبطال وأن دولة محرومة من أن تجد غذاءها ومحرومة من تجديد سلاحها لمدة‏12‏ سنة عندما تواجه أعتى إمبراطورية عسكرية ومعها حليفة هي بريطانيا بكل قوتها وتصمد‏21‏ يوما،‏ فقد خيبت ظنون أمريكا وليس ظنوننا فنحن لم يكن لدي أحدنا أوهام أننا نستطيع أن ننتصر عسكريا‏.‏ ‏ وما شعورك وأنت تتابع سقوط بغداد بهذا السيناريو المذهل؟ لم يكن مفاجئا لقد حزنت كما حزن كل عربي اكتأبت كما اكتأبت أنت لأن سقوط بغداد نكبة تاريخية وكان جيلنا يسأل كيف مرت نكبة‏1948‏ علي جيل سبق حتى عشنا ومرت علينا نكبة‏2003‏ وهي أدهي وأمر ولم يكن لدي أحدى تصور لانتصار عسكري بين قوتين غير متكافئتين ولكن أملنا كان أن تطول المقاومة والأمريكان كان تصورهم أن تنتهي الحرب بعد ثلاثة أيام‏.‏ ‏ كيف تقيم صدام حسين من وجهة نظرك بعدما حل بالعراق؟ حاكم عربي أعطى لشعبه العراق نموذجا للتنمية لم يتحقق مثله في بلد عربي آخر،‏ وفشل فشلا ذريعا في تحقيق نموذج ديمقراطي وكان له شرف أن يقول لأمريكا لا وأتمنى لو أنه الآن شهيد لكي تغفر له شهادته على يد الأمريكان ما تقدم من ذنبه وما تأخر‏. والنواطير النشامة نايمين أشلون نومه مستريح بمذهبي الله يرحم الأستاذ عزيز على الذي أعدم ظلماً وعدوانا كبقية الشعب . وتسأل الله أن يجمع شمل العراقيين جميعاً ويفضح البعثين الفاشيين الذين دمروا العراق لإرادة سيدهم القذر المقبور الديكتاتور الفاشي صدام الذي فضحه الله في الدنيا وله والآخرة عذاب أليم . ونسأل الساسة العراقيين أن يعقبوا على هؤلاء الذين سرقوا أموال الشعب العراقي ومنهم من كان مسبب لغطاء الجرائم التي راحت ضحيتها الشعب العراقي . وإنشاء الله سوف أنشر مواضيع خطيرة عن جرائم البعث بحق الشعب . وبارك الله بالأخت مها الدوري لفضحها جرائم صدام والبعثين المتغلغلين في دوائر الدولة الحساسة ، على رغم أن الدستور يمنع البعثين الملطخة أياديهم بالدماء وأن البع
  39. سيد صباح بهبهاني Says:

    الغدر الأموي لضرب الإسلام بقيادة قائد الضلال والانحراف معاوية !!!!.

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ
    * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ) العنكبوت /1 ـ 3 .

    أن الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب، رابع أصحاب الكساء الذين أذهب الرجس عنهم .رضوان الله عليهم وسلامه .
    وأن الإمام الحسن الإمام المصلح الذي أراد أن يكسر الفتنة وسعى للصلح ولكن الغدر الأموي معروف . وأن الإمام الحسن عليه السلام قال فيه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : : الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا.
    وروي أن فاطمة أتت بابنيها الحسن والحسين إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى أصحابه السلام قالت : هذان أبناك فورثهما شيئاً قال : أما الحسن فان له هيبتي ، وسؤددي وأما الحسين فان له جرئتي وجودي.
    ولما تصالحا كتب به الحسن كتابا لمعاوية صورته …
    هذا ما صالح عليه الحسن بن علي رضي الله عنهما معاوية بن أبي سفيان ، صالحه على أن يسلم إليه ولاية المسلمين ، على أن يعمل فيها بكتاب الله تعالى وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيرة الخلفاء الراشدين المهديين ، وليس لمعاوية بن أبي سفيان أن يعهد إلى أحد من بعده عهداً ، بل يكون الأمر بعده شورى بين المسلمين ، وعلى الناس آمنون حيث كانوا من أرض الله تعالى في شامهم وعراقهم وحجازهم ويمنهم ، وعلى أن أصحاب علي وشيعته آمنون على أنفسهم وأموالهم ونسائهم وأولادهم حيث كانوا، وعلى معاوية بن أبي سفيان*( شرح أبن أبي الحديد 4:13.) بذلك عهد الله وميثاقه، وأن لا يبتغي للحسن بن علي ولا لأخيه الحسين ولا لحد من بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم غائلة سراً وجهراً ، ولا يخيف أحد منهم في أفق من الآفاق ،أشهد عليه سعد بن أبي وقاص وبعض الصحابة وكفى بالله شهيداً .وفي الكوفة عندما خطب معاوية ووضع شروط غير الذي اشترط مع الإمام الحسن رضوان الله عليه ، لمقولة معاوية في الكوفة : وكل شرط شرطته فتحت قدمي هاتين ،وقال أبو إسحاق السبيعي : إن معاوية قال في خطبته بالنخيلة : ألا إن كل شيء أعطيته الحسن بن علي تحت قدمي هاتين لا أفي به . وروي محمد بن المزبان : إن جعدت بنت الأشعث بن قيس الكندي كانت متزوجة بالحسن فدست له السم ، وبعدها فارق الحياة شهيداً مسموماً.
    ونعم ما قيل:
    يا جعده ! أبكي ولا تسأمي ….. بكاء حق ليس بالباطل
    لن تستري البيت على مثله …… في الناس من حاف ولا ناعل أعني الذي أسلمه أهله …….للزمن المستخرج الماحل
    كان إذا شبت له ناره ……… يرفعها بالنسب الماثل
    كيما يراها بائس مرمل ……… اوفد قوم ليس بالآهل
    يغلى بنئ اللحم حتى إذا …….. أنضج لم يغل على آكل.
    وفي حياة الحيوان 1:58 ، وتاريخ 2:294، وفي ط: 328: قال أبن خلكان : لما مرض الحسن كتب مروان بن الحكم إلى معاوية بذلك وكتب إليه معاوية : أن أقبل المعطي إلى الخير بخبر الحسن ، فلما بلغ معاوية موته سمع تكبيرة من الخضراء فكبر أهل الشام لذلك التكبير فقالت فاختة بنت قريظة لمعاوية : أقر الله عينك ، ما الذي كبرت لأجله ؟ فقال مات الحسن : فقالت : أعلى موت أبن فاطمة تكبر؟ فقال : ما كبرت شماتة بموته ، ولكن استراح قلبي* ( إلى هاهنا ذكره الزمخشري أيضا في (ربيع الأبرار) في الباب الحادي والثمانين ،والدخشي في (نزل الأبرار)*. والكتاب والأقلام تخط .ونحن اليوم في زمن صعب حرج يجب أن نسى الخلاف الذي دار بين الربع والجماعة كل على شاكلته يقف أمام الله يوم العرض الأكبر ،ونحن يجب أن نتحد لنعيد أيام الراشدين رضوان الله عليهم . وكما يقول الإمام السجاد زين العابدين رضوان الله عليه في حق المواطنة ونصرة الدين: وأما حق أهل ملتك عامة فإضمار السلامة ونشر جناح الرحمة والرفق بمسيئهم وتألفهم واستصلاحهم وشكر محسنهم
    إلى نفسه وإليك فإن إحسانه إلى نفسه إحسانه إليك إذا كف عنك أذاه وكفاك مؤنته وحبس عنك نفسه فعمهم جميعاً بدعوتك وانصرهم جميعا بنصرتك وأنزلتهم جميعا ًمنك منازلهم ،كبيرهم بمنزلة الوالد وصغيرهم بمنزلة الولد وأوسطهم بمنزلة الأخ ، فمن أتاك تعاهدته بلطف ورحمة .وصل أخاك بما يحب للأخ على أخيه.
    ونعم ما قيل:
    لعلي عندي مزية حب ……. وأحب الصديق والفارقا
    ولعثمان مشرب في فؤادي ….. لم يكن آجنا ولا مطروقا
    والزبير الذي أجاب رسول الله …… إذ هابت الرجال المضيقا
    وهواني صاف لطلحة أني ……إن إعاديهم أضل الطرقا
    لا أرى بعضهم لبعض عدوا ….. بل أرى بعضهم لبعض صديقا.
    ونسأل الله أن يشد بناء الصفوف والجماعة لحزم قوتها والثقة بالنفس بعد الله سبحانه وتعالى ،وارتفاع الروح المعنوية والإحساس بالقوة والتفوق لتوحيد الصف وبناء الوطن . كما قال تعالى : (وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ) آلا عمران / 139 . وهنا قد بينت مكر وخديعة معاوية ونيته الباطلة ، مثل نية حزب البعث الأوغاد والزمر الصدامية المتقهقر أمام الجماهير ، وأن هؤلاء النفر الغدارة الإجراميين الهاربين من دولة القانون ويدا بيد للتعاون والتآخي وإفشاء هؤلاء الخونة المبعثين والصدامين المتقهقرين أمام الشعب العراقي البطل . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    المحب المربي

    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  40. سيد صباح بهبهاني Says:

    الوهابية وعدائها للمسلمين وخصوصاً المسلمين الشيعة!!
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ) التوبة /32 .

    أما حديث الوهابية ضد المسلمين والمسلمين الشيعة فهو حديث يطول ويتشعب والحديث عنه يحتاج إلى صفحات، ما تقوم به هذه الشرذمة الحاقدة من دور مشبوه ومبرمج لتشويه صورة المسلمين الشيعة ، تعمل جاهدة على تزوير الحقائق ورميهم بالشرك والكفر والإلحاد وهم براء من ذلك، وتجهد على زعزعة الوضع المستقر بين الدولة والشيعة وتغييره لوضع ملتهب لإشعال الفتنة بينهما، وكذلك ضربهم في معتقداتهم بتشويه وتغيير الحقائق ودس الدسائس كل ذلك بأسلوب واضحا ومدعوما دعما علنيا، وكأن المسلمين الشيعة أبناء الضرة ويستحقون كل ذلك من دون المطالبة ب( أبسط حقوقهم أو التحدث بمآسيهم ومناقشتها، كل هذا على مرأى ومسمع من الدولة ورجالها، ورعات الحقوق في هذا البلد أبعد ما يكون عن وقفة وطنية مناصرة لمثل هذه الدور لأنها إما لا تعنيهم أو تتضارب مع مصالحهم. استمرار هذه الشرذمة من دون رقيب زاد في تماديها حتى طالت تراث آل محمد بالتدمير، فهدمت المساجد التاريخية التي من المفروض أن تشيد وتعمر وتكون منارا وعلما وتذكار لأحداث الرسالة يتذكرها الأجيال، لكنها ساوت بها الأرض… لا لسبب ما وإنما فقط لأنها تنتمي لأهل البيت ولها علاقة بالمسلمين الشيعة….، وما لغيرهم يشيد ضنا منها أنها بذلك سيمحو ذكرهم وآثارهم .. ونسوا ما قالت …!!! والله لن تميت وحينا .. والله لن تمحوا ذكرنا
    صدقتِ يا أم المصائب .. يا سيدة الصبر والبلاء هذه رايات الحسين تُرفع في كل العالم .. لبيك يا أبا عبد الله اللهم صلِ على محمد وآل محمد .. وخسئ من يريد أن يطفي نورهم لقوله تعالى : ( يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) التوبة /32 .
    مما لا شك فيه أن الوهابية طغت و كبرت و ترعرعت في بلادنا بسبب أن الغرب يرى فيها الأداة المناسبة لقلب البلاد العربية و ضمان تخلفها مائتي عام أخرى و تكرار التجربة السعودية الوهابية المتخلفة في البلاد العربية بعدما أثبتت الوهابية حسن السير و السلوك , و الانضباط في الرقص على الإيقاع الغربي ألا نجلو سكسوني مدة مأتي عام , أن انتشار التخلف الوهابي في الفضائيات و بدعم وهابية البتر ودولار الواضح في الجزيرة العربية , في زمان يحارب فيه الإسلام في كل مكان لهو اكبر دليل على أن الوهابية مدعومة من الغرب , و نظرة فاحصة على الواقع الحالي سنجد مؤسسة مهولة عمرها اكثر من آلف عام اسمها جامعة الكوفة الدينة والأزهر الشريف يتسمى باسمها الرجال في العالم الإسلامي و يتمنى المسلمون في العالم إلحاق أولادهم بها و دافعت عن و نشرت الإسلام في ربوع الكون الفسيح على مر تاريخها , سنجد انه لا توجد قناة فضائية واحدة تمثل الأزهر الشريف !!! في زمن يحجّم فيه العلماء و يتصدر فيه السفهاء من أمثال أبو إسحاق و حسان و يعقوب و مسعد أنور و غيره من كهنة المذهب الوهابي في العالم العربي , و نحن نتساءل لماذا لا توجد قناة شرعية تمثل جامعة الكوفة والأزهر الشريف في الفضاء الإعلامي ؟ هل هناك سبب لدعم هذا التخلف الوهابي السلفي ؟ الإجابة نعم بالطبع انه يراد أن تتكرر تجربة السعودية المتخلفة في كل قطر إسلامي و لا سيما عدة دول عربية وإسلامية فقيرة من اجل تسهيل عملية السيطرة عليه و تدميره أخلاقيا و اقتصاديا , و كلنا يعرف ما النتائج التي ترتبت على إقامة ما يسمى بدولة السعودية إسلامية , و التجربة ماثلة أمامنا و لمدة تزيد عن مائتي عام نرى و نسمع منهم و نتعجب و نستغرب من فتاواهم و مخا زيهم و تكفيرهم العالم الإسلامي و تضليله. وكما نرى اليوم يبعث الإرهابيين والمخربين والانتحاريين بسم التنظيمات الوهابية والقاعدة وغيرهم من الرموز التي يسئ لسمعة الإسلام .. لقتلهم العراقيين سوى كان مسلماً سنيناً أو مسلماً شيعياً المهم يردون أن يخرون العراق وان محاولاتهم ليست جديدة وفي سنة 1216 هجري هجموا على مدينة كربلاء وهدم قبر الإمام الحسين وسرقوا جميع خزائن الحرم الحسيني وجعلوا السيف في رقاب الشعب العراقي وقتل من قتل ونحى من هرب . وبالله عليك ما هذا المخزي يا وهابيين ؟ هل تريدون أن !!
    يراد لنا أن نترك صحيح الدين و أن نترك روحه و أن نتشبث بفروع الفروع مثلما يفعل الوهابية يراد لنا أن نحكم على الرجل بلحيته و تقصيره ثيابه و لبسه الجلباب و ترك جوهر الإسلام الصافي و ترك قيم الإسلام الحقيقة و اعتناق إسلام آل سعود المزور المضلل , أن إسلامهم غير إسلامنا و مساجدهم مساجد ضرار لا هم لها إلا تجهيل المسلمين و جعلهم في ذيل الأمم , يراد لنا أن يصبح الإسلام دين و شريعته شريعة لحية و إسبال و نقاب فقط لا غير , يراد لنا أن نترك علوم الطبيعة و تطبيقاتها و نتفرغ لدراسة فقه آل سعود فقه اللحية و الإسبال و النقاب و الحيض ؟؟!!!! , يراد لنا ننشغل بتدمير قبور الصالحين من آمة الإسلام و ترك قواعد العمالة شاخصة بازغة أمام أعيننا بدون أن تتحرك في أنفسنا أي نخوة أو مروءة يراد لنا , أن نكفر سلف الأمة من علماء و فقهاء و سلاطين و ترك آلاف الألوف من علماء الإسلام و الاعتماد فقط على بن تيمية تلميذ بن ملكا “الذي كان نصراءنا و تابعه بن القيم , و كل من يخالف بن تيمية أو بن القيم فالويل و الثبور له حتى لو كان من علماء أو مجاهدي الإسلام من المتقدمين , الناصر صلاح الدين منحرف العقيدة عندهم و قبوري , محمد الفاتح شرحه , و قادة الإسلام كلهم كذلك و بن حجر و النووي و السخاوي و الرازي وأن أئمة أهل البيت وفقهاء المسلمين الشيعة عندهم أيضاً ـ كل هؤلاء منحرفي العقيدة و قبورية .. ونسوا أن من لا يصلى عليهم لا صلاة له والإمام الشافعي رضوان الله عليه هو صاحب القصيدة !!!!!! , هذا ما يراد ضرب المسلمين في تاريخهم الإسلامي بعدما تم ضربهم باسم علم الآثار و التاريخ في قوميتهم العربية فاصبح لكل دول أو دويلة حضارة ! خاصة بها في الحدود التي رسمها سايكس بيكو و يكأن أجدادنا بنوا حضارتهم بمساعدة راسمي خرائط بريطانيا و فرنسا !!!! ففرقونا باسم التاريخ و هو تاريخ مزور فكل يشهد ألان أن مصر و الشام و العراق و الجزيرة و المغرب العربي كلها أقطار ذات تاريخ و حضارة و لغة واحد مشتركة , كما البسوا علينا تاريخ مزور يلبسون علينا ألان دين مزور دين لا يحل المشكلات بل يخلق المشكلات , و أن ناورت و بداءة تتفادى هذه البرمجة المتتالية فانك سوف تصطدم حتما بدين مزور آخر لا يقل غباء أن لم يكن كفرا عن أخيه الأصغر و هو دين صقر قريش الجديد فرع الدرعية فالتاريخ الإسلامي كله مؤامرات و طمع و جشع و عداء للإسلام , فستجد أن القوم يعتقدون أن أئمة أهل البيت والمسلمين الشيعة خوارج !!, و أن ما قاله أبو سفيان ومعاوية الذين يسمونه كاتب الوحي !!! و العياذ بالله من افتراءهم و كذبهم و يريدون أن يمحو آل البيت ونسوا أن أهل البيت هم الذين كسروا سلطان وظلم الأمويين ؟ والظاهر يريدون أن يأتوا ليتاجروا علينا باسم الدين !!!
    ولا تنسوا أن الوهابيين بظهور دعوتهم قد كانوا سببا في سقوط دولة الخلافة الإسلامية ، وكان قد وجد الوهابيون كياناً داخل الدولة الإسلامية بزعامة محمد بن سعود ثم ابنه عبد العزيز فأمدتهم إنجلترا بالسلاح والمال واندفعوا على أساس مذهبي للاستيلاء على البلاد الإسلامية الخاضعة لسلطان الخلافة أي رفعوا السيف في وجه الخليفة وقاتلوا الجيش الإسلامي جيش أمير المؤمنين بتحريض من الإنجليز وإمداد منهم ـ والدور المشبوه الذي تقوم به هذه الشرذمة المتشددة من أعمال وممارسات عدائية وغوغائية تهدف منها حرف الخط الرسالي لهذه الطائفة الكريمة، وهذا من سابع المستحيلات، فمدرسة أهل البيت تعمقت وتغلغلت في أعماق أهلها ومحبيها وأبنائها، وهم على استعداد تقديم أعلى ما عندهم فداء لها، وهاهي أنوارها العرفانية تبث عبر القنوات الإعلامية والأقلام الموالية ممزوجة بعطر المحبة والولاء والإخلاص، وتنير الآفاق مضيئة شعلة الإيمان بعلوم مدرسة أهل البيت، محاولة البعض قديما وحديثا لإيقاف هذه الشعلة المضيئة ما هي إلى هباء منثورا، وهاهي تعطي أكلها في كل حين، الدماء الحمراء الخالدة بين ظهرانينا هي إلهامنا وطريقنا إلى الخلود، تجدد فينا الروح يوما بعد يوم وجيل بعد جيل وزمان بعد زمان وفي كل آن ومكان لن تبرد أبدا هكذا كانت مشيئته وإرادته سبحانه وتعالى، حتى يأذن الله لقائم آل محمد (عج) بالقيام بدوره في إصلاح الأمة.
    حسد المعاندين والناصبين وبغضهم أوصلهم لهذا المنطق وهذا الأسلوب المرعب، ونقول: هذه علوم أهل البيت وخيراتهم تغزوا العالم بأكمله، وتظهر بركاتهم لتغطي الظلمة شيئا فشيئا وتطرق البيوت وتدخلها رغم أنوف من يحاول إيقافها.
    ثبتنا الله وإياكم على ولايتهم في الدنيا والآخرة واستغفر الله لي ولكم إنه سميع مجيب . ويدا بيد لتآخي والتلاحم ضد هؤلاء العابثين الإرهابيين الوهابيين وجنود إبليس والبعثين وفلول صدام المقبور وشد السواعد للبناء الوطن . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  41. سيد صباح بهبهاني Says:

    تضيع المال وقتل الناس جريمة لا تغتفر أمام الله والإنسانية!!!
    بسم الله الرحمن الرحيم

    (أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ ) الشعراء /128 .

    (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْكَافِرِينَ ) العنكبوت /68 .

    (أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ ) النساء /59 .

    (وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ) الإسراء /33 .

    (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) المائدة /32 .

    (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ) سورة النساء/93 .

    وقد عبر القرآن الكريم عن هذا التحريم بصيغة الاستنكار الذي وجهه إلى أولئك الذين يبنون ويشيدون للعبث والسعي من أجل تضيع الجهد والمال والوقت الإنساني الثمين .. وكما حرم القرآن بنقده اللاّذع لمثل هذا العبث . وأن كان لا مبررا معقول لهذا الإتلاف وضياع الوقت والمال ..وللأسف أن هؤلاء الإرهابيين هم أخطر من صدام المقبور والاحتلال ، لأنهم السبب لقتل الأبرياء من المواطنين وهدم البناء التحتية للعراق بسبب التفجيرات للمنشأة الحكومية ، وهذا هو العبث والإسراف بشرع الله والشرائع السماوية والدولية وهدر ثروة البلاد

    وضربة لتوازن الحياة الاقتصادية .. وهذه خيانة لأمر الباري عز وجل لعدم طاعة الله حيث أمرنا الله بطاعة أوامره ونهيه لقوله : ( أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ ) النساء /59 . ــ “وأمر بطاعة أولي الأمر، وهم الولاة على الناس، من الأمراء والحكام والمفتين، فإنه لا يستقيم للناس أمر دينهم ودنياهم إلا بطاعتهم والانقياد لهم، طاعة لله ورغبة فيما عنده، ولكن بشرط أن لا يأمروا بمعصية الله، فإن أمروا بذلك فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق”. إن الذين يفتون لأتباعهم بجواز قتل أنفسهم بقيامهم بعمليات انتحارية مع علمهم بقول الله تعالى (ولا تقتلوا أنفسكم) وقوله تعالى : (وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ) الإسراء /33 . وقوله تعالى : (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) المائدة /32 . وقوله تعالى : (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ ) النساء/93

    – إن الذين يقومون بتفجيرات وقتل عشوائي يسقط ضحيته مدنين ونساء وأطفال وشيوخ) أين كان دينهم ( وقد يصاب من تصادف مروره من المسلمين مع علمهم بنهى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن قتل النساء والأطفال والشيوخ (عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى امرأة مقتولة في بعض الطريق فنهى عن قتل النساء والصبيان ( أخرجه البخاري ومسلم ) , ومع علمهم بقول الله تعالى : (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ) سورة النساء/93 . ومع علمهم أنه في حجة الوداع خطب النبي صلى الله عليه وآله وسلم في جموع المسلمين فقال : إن أموالكم وأعراضكم ودماءكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا! ومع ذلك يقدمون قياسهم الفاسد على فتوى منسوبة لشخص بقتل المسلمين !!

    إن هؤلاء قد أجرموا بمخالفة صريح القرآن ومخالفة أوامر الرسول صلى الله عليه وآله وقدموا بين يدى الله ورسوله ورفعوا أصواتهم فوق صوت النبي صلى الله عليه وآله وقاسوا مع وجود النص الصريح وهم يعلمون أن إبليس هو أول من قاس مع النص وقال : (إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ ) الأعراف /12 . ؟

    ولم يكتفوا بهذا الجرم بل فعلوا ما هو أشنع فقد سموا ما فعلوه جهاد و نسبوا ما اقترفوه للإسلام وزعموا أن الله أمرهم بهذا ..! قاتلهم الله لقوله تعالى : (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْكَافِرِين ) العنكبوت /68 .

    ورموا الإسلام ديني ودين المسلمين بما اقترفوه من آثام وفتنوا أغلب أهل الأرض من غير المسلمين وصدوهم عن دين الإسلام ، وحقيقة أن هؤلاء هم بعيدون كل البعد عن دين الإسلام دين المحبة والوئام . إنهم يؤمنون بعقيدة

    سفك الدماء على مختلف مذاهبها. وهم يقتلون لأجل مصالح أعدائنا وتنفيذ مآربهم. لكن الطامة الكبرى عندما يغرس التكفيريين في عقل القاتل أنه من أهل الجنة، أو من الشهداء الأبرار، وأن الذي يقتله كافرٌ بالله يحل قتله وسلبُ ماله ((((ونسوا أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال في حجة الوداع : ((أيها الناس: إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام إلى أن تلقوا ربكم، كحرمة يومكم هذا وكحرمة شهركم هذا) ) وقال أيضا : ((ليس أحد من أمتي يعول ثلاث بنات، أو ثلاث أخوات فيحسن إليهن إلا كن له سداً من النار)) وقال أيضاً : حيث قال رسول الله صلى الله عليه وآله ((أيها الناس اسمعوا مني ما أبين لكم، فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم لعد عامي هذا، في موقفي هذا. أيها الناس إن دماءكم وأعراضكم عليكم حرام إلى أن تلقوا ربكم، كحرمة يومكم هذا، في بلدكم هذا. ألا عل بلغت؟ اللهم أشهد. أيها الناس، إن لنسائكم عليكم حقًّا، ولكم عليهن حقًّا، فاتقوا الله في النساء واستوصوا بهن خيرًا، أيها الناس ( إنما المؤمنون أخوة ) ولا يحل لمؤمن مال أخيه إلا عن طيب نفس منه. ألا هل بلغت؟ اللهم اشهد. فلا ترجعن كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض، فإني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا : كتاب الله وعترتي أهل بيتي . ألا هل بلغت ؟ اللهم اشهد . أيها الناس ، إن ربكم واحد وإن أباكم واحد ، كلكم لأدم وآدم من تراب ( إن أكرمكم عند الله اتقاكم ) وليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى . ألا هل بلغت ؟ قالوا : نعم ، قال : فليبلغ الشاهد الغائب )) . وعن أبى إسماعيل الأسملي عن أبي حازم عن أبي هريرة قال، قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم- (( والذي نفسي بيده لا تذهب الدنيا حتى يأتى على الناس يومٌ لا يدرى القاتل فيم قتل ولا المقتول فيم قتل)). ))) … فيفجّرُ القاتلُ نفسه، ويقتل غيره، وقد خسر الدنيا والآخرة، ذلك هو الخسران المبين.

    فهذه عملية انتحارية إجرامية جبانة، بعيدة كل البعد عن العملية الاستشهادية المشرّفة فدين الإسلام بريء من دين الإرهاب، وليس فقط دين الإسلام، بل كل الأديان بريئة من الإرهاب لذلك قالوا أن الإرهاب لا دين له . – نعم هناك فرق كبير بين الجهاد وبين الإرهاب. قاتل الله الإرهاب، ولعن الله قتلة الأطفال الأبرياء والنساء والرجال الذين لا ذنب لهم. وأول ما يقضى يوم القيامة بالدماء كما أخبرنا نبينا صلى الله عليه وسلم.‏ ويدا بيد للتعاون والبناء وبيد أخرى للتصافح والتآخي وتربية جيل جديداً خيراً . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  42. سيد صباح بهبهاني Says:

    أليس ما يجمعنا أثمن بكثير مما يفرقنا !!!..

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال الله سبحانه وتعالى:
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) محمد /7 .
    (وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) التوبة/105.
    (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ ) آل عمران103
    (لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ* فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ) القيامة /16 ـ 19 .

    نداء تآخي إلى جميع علماء وشيوخ ومرجعيات وقادة ومثقفي وباحثي فرق والمذاهب المسلمين بجميع مسمياتهم وانتماءاتهم واللغات الناطقين بها … في مصر والسعودية وإيران والعراق واليمن والكويت وباكستان وتركيا .. و .. و في كل بلد يعيش فيه مسلمون.
    إليكم نتوجه بهذا النداء وهذه المناشدة:

    لنتفق جميعاً على أننا أخوة الله وأصحاب الشهادتين وأخوة في الإنسانية أولاد آدم وحواء كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله :” كلنا من آدم وأدم من تراب ” . وقال الإمام علي عليه السلام : أحذر عدوك مرة وأحذر صديقك ألف مرة فلربما انقلب الصديق فكان أعلم بالمضرة . وقال المثل : أحذر عدوك مرة وصديقك ألف مرة فإن انقلب الصديق فهو أعلم بالمضرة .

    و أن لا دينه ولا أخلاقه ولا نخوته ولا أي من الصفات الحميدة التي قل أن توجد هذه الأيام سيشفع له عند النعرات و المتعصبات العرقية المصطنعة التي هدتها رسالة الإسلام ، وأمرنا سبحانه وتعالى بأن نتوحد ونعتصم بحبل الله ونكون يداً وقلباً وأحدا لأن الاعتصام القوة والتعاون كما قال سبحانه : (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ ) آل عمران103

    فلنعتبر عام 2010 القادم

    عام الحوار والبحث وتسليط الضوء على نقاط الاتفاق بيننا

    ونبذ الحديث عن نقاط الاختلاف إلى نهاية العام وإن شاء الله وبعونه وهديهِ إلى غير رجعة وما علينا إلا أن نغير بأنفسنا لقوله تعالى : (إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ) الرعد /11.

    إن عامة الناس من شيوخ وشباب وأطفال … رجال ونساء أمانة الله عز وجل في أعناقكم جميعاً أيها القادة الدينيون!!!!
    أن تأخذوا بيدهم إلى بر الأمان والنجاة والتمسك بما أنتم سوف تتفقون عليه بعون الله تعالى ورعايته وهدايته ورحمته الواسعة
    لنكرس جميعاً أيها الأخوة جهدنا على أن يكون عام 2010 ميلادية كما سبقه العام الهجري 1431 هجرية .

    عام الحوارات والمناظرات والبحث والتقصي في مؤتمراتنا الإسلامية ومنتدياتنا الحوارية وقنواتنا الفضائية وأبواقنا الإعلامية وصحفنا ومجلاتنا ومنشوراتنا … الخ.

    تتناول تفعيل نقاط الاتفاق بين المسلمين جميعاً على مختلف مسمياتهم المذهبية .

    والابتعاد عن نقاط الاختلاف نهائياً … وإن شاء الله وبعونه وتوفيقه ورحمته الواسعة نهائياً وبلا رجعة كما أخا رسول الله بين المهاجرين والأنصار ..” وأصبحنا بنعمته أخوان”
    فما يجمعنا أعظم وأثمن وأكبر بكثير مما يفرقنا كمسلمين.

    فما يجمعنا أيها الأخوة المسلمون:

    1 ـ التمسك بكتاب الله تعالى / القرآن الكريم

    2 ـ ولاؤنا المطلق لرسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم

    3 ـ نطقنا بالشهادتين

    أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله

    4 ـ الإقرار لله بالوحدانية وللرسول بالرسالة

    5 ـ أننا جميعا مسلمين ومؤمنين

    6 ـ الإسلام الدين الذي هو عند الله تعالى وارتضاه لكل عباده

    لقوله تعالى :

    ( إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ ) آل عمران /19

    يا قادة المسلمين الدينيين :
    . نحن عامة الشعب أمانة الله في أعناقكم جميعاً
    أيها الأخوة القادة الدينيون :

    ألم يكفِكم أكثر من 1370 عام تبحثون فيها في نقاط الاختلاف 00 ومازلتم على تفرقكم دائبين !!…

    أليس ما يجمعنا أثمن بكثير مما يفرقنا !!!..

    لكي نتفق و نتعاهد على هدنة لبناء الوطن هدنة واحد فقط ..علينا الكف عن تكفير بعضنا بعضاً وعدم تكريس جهدنا وعلمنا ووقتنا للبحث بما نختلف فيه وبما يفرقنا.

    أليس كتاب الله عز وجل : القرآن الكريم
    يهدي لما هو أصلح ويهدي لما هو أقوم أحق أن نكرس له جهدنا و ثقافتنا وعلمنا ووقتنا القصير جداً في هذه الحياة الفانية للبحث بما نحن متفقون عليه وتسليط الضوء عليه لنتمسك به جميعاً للتآخي والتعاون وأني أقترح وبصفتي أخ في الله وكلنا أخوة ، ليكون بداية
    العام القادم سنة 2010 محوراً لبحث وتقصي وبيان شامل لهذه الأخوة التي تجمعنا .. وأن نضع حداً لهؤلاء الإرهابيين والتكفيريين والمجرمين وزرع الطائفية .. بتعاوننا جميعاً مع البعض مع القانون واحترام الدستور وقوانين الدولة .

    وهو : الاتفاق على كيفية تنفيذ الأمر الإلهي لنا جميعاً
    نحن الذي أفنينا أكثر من 1370عام نبحث في محاور اختلافنا وتكفير بعضنا بعضاً وإخراج بعضنا لبعض من دائرة الإسلام والإيمان وكلها من صنع معاوية وأبنه يزيد.

    فالله عز وجل يأمرنا أمراً واضحاً بيّناً جلياً لكل ذي بصيرة لا تعميه آثام وشرور الغرور الشخصي والتحزب لما هو موروث بعيداً عن بيان الله عز وجل!!!

    في محكم تنزيله للاعتصام بحبله المتين العاصم من الضلال واتباع الظنون والبعد عن الحق وسبيل الله وصراطه المستقيم … خالق الخلق علام الغيوب ليس كمثله شيء سبحانه في علاه بقوله, وقوله الحق وقول ما دونه هو الباطل والضلال واتباع الظنون والبعد عن سبيل الله .

    (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ ) آل عمران103

    (وَاعْتَصِمُوا بِاللَّه) الحج/78 .
    (فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ) النساء/175 .
    (وَاعْتَصَمُواْ بِاللَّهِ وَأَخْلَصُواْ دِينَهُمْ لِلَّهِ) النساء /146 .

    فلا اعتصام أيها الأعزاء ـ قادة المسلمين الدينيين يفوق ويعلو على الاعتصام بالله عز وجل والاعتصام بحبل الله كما أمرنا في محكم تنزيله … وحده خالق الخلق علام الغيوب سبحانه في علاه .

    ألا يكفي أيها الأعزاء ـ القادة الدينيون ,البحث بهذا المحور الهام جداً كجوهر ثمين مشترك بيننا جميعاً

    والذي لا يعلوه محور بحث أهم وأجل وأثمن وأرقى وهو:
    (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ ) آل عمران103

    أن نجعل له عاماً عام أخوة واتحاد نجدد العهد به ونمحو الفرقة والبغض الطائفي الذي زرعوه الجناة !!! ولتعوا كلمة الله بهذا الاتحاد ولنعرف به ما هو ونسلط الضوء عليه ’
    نترفع به عن نصرة أنفسنا و ذواتنا الشخصية ونصرة دينا الإسلام قبل المذهب والمذاهب هي مذاهب الأئمة ما ذهبوا إليه وتهذبوا بتعالم الإسلام والسنة النبوية وللعلم أن الكل يعرف أن مدرسة الإمامين الباقر وجعفر بن محمد الصادق هي أول مدرسة فقهية شيدت لدراسة العلوم الدينة وتتلمذ على يديهم جميع أئمة المذاهب الإسلامية وأننا مسلمون على دين الإسلام دين الآباء والأجداد ..ولنصرة الله عز وجل , والالتزام بحبله المتين العاصم من الضلال واتباع الظنون

    وهذا أمر الله عز وجل يُدَوي في محكم تنزيله يناديكم جميعاً يا قادة المسلمين ويا من نحن أمانة الله في أعناقهم أن تنصروا دين الله عز وجل لنتمسك معاً بحبله العاصم من الضلال والمانع للفرقة والتشرذم.

    لقوله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) محمد /7 .

    أيها الأعزاء : قادة المسلمين الدينيون المعتدلين على مختلف مسميات كم وألقابكم العلمية والدينية .

    إنكم تفسرون حبل الله عز وجل في كتبكم على أنه هو الإسلام أو هو القرآن أو غير هذا وذاك … من مسميات مختلفين حولها وما زلتم على اختلافكم , بهمة ونشاط مثابرين!….

    أيها الأعزاء ـ من القادة الدينيين تفضلوا خصصوا عام 2010 للبحث في اتفاق كامل وبإجماع قادة مفكري ومثقفي الأمة الإسلامية على هوية وتسمية حبل الله الواجب علينا الالتفاف حوله و الاعتصام به وعدم التفرق عنه باتباع حبال شتى من نسج خيالنا متفقين على التسمية ومختلفين على تحديد الهوية والأوصاف!!..
    تعمقوا بقوله تعالى : (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم) آل عمران.
    والله عز وجل يحدد لكم المسار في بحثكم بقوله عز وجل :

    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون) البقرة / 242 .

    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) البقرة /187 .

    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ * البقرة / 219 .
    (وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) البقرة / 221 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ) البقرة /266 .

    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) آل عمران /103 .

    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) المائدة /89 .
    (وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) النور /18 .

    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) النور /58 .

    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) النور / 59 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون) النور /61 .

    فالذي يُبين آيات الله عز وجل ويحدد هوية وأوصاف حبل الله سبحانه في عُلاه لتنفيذ الأمر الإلهي لنا جميعاً هو الله عز وجل وليس نحن غيرا لمعصومين عن الخطأ والوقوع في اتباع الهوى والظنون .

    الأعزاء ـ القادة الدينيون ,إنّ الذي يجمعكم هو اعتناق الإسلام دين الله الوحيد بعيداً عن المسميات التي ابتدعناها نحن عباد الله من خلال تفرقنا عن الاعتصام بحبل الله عز وجل العاصم من الضلال والمانع من الفرقة والضياع واتباع الظنون .

    أيها الأعزاء القادة الدينيون :

    لكي نعتصم معاً بـــــ ( حبل الله المتين ) الذي ينتظره الناس منكم والمواطنين كافة والمتعايشين من المؤمنين من الديانات الأخر الذين تربطنا معهم التوحيد والأخوة الإنسانية وحقوق المواطنة ،
    في عام 2010 لتكرسوها للتآخي والمحبة والتعاون وعن تحديد هوية رسالة الإسلام والتي هي السلام ويريد بها الله سبحانه أن نكون أمنا لنشر الخير والتعاون والمحبة ونحن مسؤولين عن ما نقوله

    لقوله سبحانه تعالى :
    (لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ* فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ) القيامة /16 ـ 19 .

    وحدد سبحانه في عُلاه المرجعية لحل ما نختلف به بقوله :

    (وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ) الشورى /10 .

    فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ” ـ ” وَإِلَيْهِ أُنِيبُ ” ـ ” ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ” ”

    فمن منكم يا قادة الإسلام المتربعين على سدة الحكم و التفرد باتخاذ القرار في دين الله على مختلف مسمياتكم الدنيوية وألقابكم الدينية ودرجاتكم العلمي, – نحن عامة المسلمين أمانة الله في أعناقكم فلا تخونوا هذه الأمانة .ونرجو أن تسمعوا نداءنا نحن والبسطاء من عامة الناس وكما نرجو أن لا يضع المصداقية الكاملة بتصريح الله
    عز وجل في محكم تنزيله أن البيان يقع عليه هو خالق الخلق علام الغيوب وليس علينا نحن عباد الله الذين ينقصنا الفقه والعلوم الدينة مهما بلغنا من العلم والمعرضين للانقياد الأعمى للأمزجة والأهواء واتباع الظنون مهما توخينا الحيطة والحذر لعدم الوقوع فيه.

    لقوله تعالى وقوله الحق

    ” القيامة /19 . ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ”

    وقوله سبحانه في علاه :

    (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ) الحج /6 .

    أيها الأعزاء ـ القادة الدينيون لنكرس عام 2010 للبحث والتنقيب معاً عن بيان الله عز وجل في تحديد و وصف هوية حبل الله لكي نعتصم به جميعنا ولا نتفرق عنه على مختلف مسمياتنا وأطيافنا وتشرذمنا المذهبي ونعلن هوينا الإسلامية ونأمن كل من سكن معنا من الديانات الأخر والقوميات جميعاً عربها وأكرادها وجميع القوميات وأن نهدم الأفكار العفلقية البعثية القومية الباطلة ونصبح بنعمة الله إخوانا إن شاء الله ويجب أن لا نسى قوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ) الحجرات /13 .

    وبعدها نبحث عن التكامل مع بقية أديان الله عز وجل

    نشد من أزر بعضنا بعضاً كالجسد الواحد في وجه أعداء الأمة الإسلامية والعربية وغيرها ويجب أن لا نسى أن الأخوة الأكراد وغيرهم هم مكملين للوطن وكذلك في كل بلدان المنطقة وأن سبحانه وتعالى عندما خلق الإنسان وكرمه وجعله خير المخلوقات وضع فيه الأحاسيس وتعمق بقصة يوسف عليه السلام عندما أساءوا أخوته بالقول على أخيه بنيامين عليه السلام ويذكرها لنا القرآن لقوله تعالى : (قَالُواْ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ) يوسف /77 . ويجب أن لا يجرح إنسان مشاعر إنسان وخصوصاً اليوم عادة عند بعض الناس عندما يسوء القول على بعضهم ومنهم من يغلق الهاتف بوجه صديقاً أو أخ ومن هذا القبيل وأقدم نصيحتي لهذا الدكتور العاطل عن العمل ويستخدم عنوانه الإلكتروني السابق وأن مثل هذه الأعمال هي مخالفة للصراحة والمصداقيات المتعارف بها بين ذوي الأخلاق. وأن الله سبحانه يردنا كلنا أن نكون أخوة لعمران الأرض والتحلي بالأخلاق الحميدة والتقوى .

    لقوله تعالى :

    (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) الحجرات /10 .

    لقوله تعالى : (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) آل عمران / 103 .

    وأخيراً أوجه نداء أضعه أمانة الله في أعناق كل مسلم يؤمن بالله عز وجل و يتمسك بكتاب الله سبحانه القرآن الكريم الذي يهدي للتي هي أقوم ويقر لله بوحدانيته ليس كمثله شيء وللرسول محمد المصطفى سيد خلق الله بالرسالة وينطق بالشهادتين

    اشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله

    أن ينقل هذا النداء والعمل الصالح ويجاهد على نصرة الحق والعمل بإخلاص على تفعيله ونشره بين جميع معارفه وأقاربه والصحف و المجلات والقنوات الفضائية ومواقع الإنترنت الخيرة مثل صوت العراق والناصرية والفجر وصوت كردستان والتآخي وملتقى الشيعة وشبكة الأعلام العراقية وموقع الفاطمية وغيرها من المواقع الشريفة التي تريد أن تجمع بين الأخوة الصفاء والحب والتآخي، وأن الأجر والثواب على الله وذخيرة ليوم لا ينفع مال ولا بنون .

    لقوله تعالى :

    (إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا) الإسراء/9 .

    أيها الأعزاء العلماء الدينيون إن الله تعالى يقول :
    ” إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ”

    وأيةُ هدايةٍ وأيُ تبشيرٍ أجل وأعظم من معرفة حبل الله الذي أمرنا به الله للاعتصام به جميعاً وعدم التفرق عنه. وباتحادكم وجمع الكلمة سوف لا تتركون لهؤلاء التكفيريين والإرهابيين مجال للبعثرة وقتل الناس الأبرياء وهدم المدن وتلف البنية التحتية للبشر ، وبهذا التحالف والاعتصام ومن خلال تحديدكم هوية الإسلام
    والصفات يتحلى بها المؤمن في جميع خطواته صغيرة أم كبيرة باتجاه إحقاق الحق بيننا البعض وإعلاء العدل والسلم والسلام العالمي مع أهل الكتاب من معتنقي الأديان السماوية الأخرى
    لأن الله العزيز الحكيم أرسل جميع رسله وأنبياءه للدلالة على حبل الله الذي أمرنا سبحانه للاعتصام به وعدم التفرق عنه
    وليس هناك حبال لله متنوعة أومتعددة بعدد أنبياءه ورسله .
    والسلام العالمي يتحقق بين شعوب الأرض عندما نتوحد للاعتصام بذات الحبل الإلهي لا بمواعظ التكفيريين والوهابيين والطائفين وصناع و زراعي الفتنة .
    أيها الأعزاء العلماء الأعلام الدينيون : نحن المسلمون أمانة الله في أعناقكم
    وعليكم الحفاظ وصيانة هذه الأمانة بصدق مع الله السميع العليم وصدق مع النفس وصدق مع الذين وضعوا ثقتهم أمانة في أعناقكم.
    ونذكركم بقوله سبحانه في علاه :
    (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا) النساء /58 .
    وما عليكم إلا بصلاح ذات البين ونعم ما قال أحد الأباء وهو يوصي أولاده قبل الاحتضار ويدعوهم بصلاح ذات البين وقال شعرا ونعم ما قال :
    انفوا الضغائن بينكم وعليكم * عند المغيب وفي حضور
    بصلاح ذات البين طول حياتكم * إن مد في عمري وإن لم يمدد
    إن القداح إذا اجتمعن فرامها * بالكسر ذو بطش شديد أيد
    عزت فلم تكسر ، وإن هي بددت * فالوهن والتكسير للمتبدد.
    وقال أخر :
    بصلاح ذات البين طول بقائكم * إن مد في عمري وإن لم يمدد
    حتى تلين قلوبكم وجلودكم * لمسود منكم وغير مسود
    فلمثل ريب الدهر ألف بينكم * بتواصل وتراحم وتودد
    وتكون أيديكم معاً في أمركم * ليس اليدان في التعاون كاليد
    لا تقطعوا أرحامكم فتفرقوا * ليس الجميع كواحد متفرد
    إن القداح إذا جمعن فرامها * بالكسر ذو حنق وبطش أيد
    عزت فلم توهن وإن هي بددت *فلوهن والتضييع للمتبدد .
    وأن الله سبحانه وتعالى ضرب الأمثلة القرآنية للناس للتفكير والعبرة ، وقال سبحانه : (وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) الحشر /21 . وهنا يجب أن نتعاون لفهم بعضنا البعض .وقال الإمام علي عليه السلام ” ((( قد جربتم الأمور وضرستموها ، ووعظتم بمن كان قبلكم ، وضربت الأمثال لكم ، ودعيتم إلى الأمر الواضح ، فلا يصم عن ذلك إلا أصم ، ولا يعمى عن ذلك إلا أعمى ، ومن لم ينفعه الله البلاء والتجارب لم ينتفع بشيء من العظة ))).
    ونسأل الله أن يجعل العام الميلادي الجديد خير للبشر كما بدأت السنة الهجرية بخير وأدوا زوار الإمام الحسين عليه السلام الميليونية وإنشاء الله يكون عاماً جديداً وفيه بشائر الخير للجميع ويدا بيد للتعاون والبناء . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  43. سيد صباح بهبهاني Says:

    وحدوا الصف يا أصحاب الشهادتين!!!

    أليس كتاب الله عز وجل هو القرآن الكريم يا أصحاب الشهادتين ؟!!
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال الله سبحانه وتعالى:
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) محمد /7 .
    (وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) التوبة/105.
    (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ ) آل عمران103
    (لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ* فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ) القيامة /16 ـ 19 .
    وحدوا الصف يا أصحاب الشهادتين !!!!
    لنتفق جميعاً على أننا أخوة الله وأصحاب الشهادتين وأخوة في الإنسانية أولاد آدم وحواء كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله :” كلنا من آدم وأدم من تراب ” . وقال الإمام علي عليه السلام : أحذر عدوك مرة وأحذر صديقك ألف مرة فلربما انقلب الصديق فكان أعلم بالمضرة . وقال المثل : أحذر عدوك مرة وصديقك ألف مرة فإن انقلب الصديق فهو أعلم بالمضرة .
    وأن العرقية المصطنعة التي هدتها رسالة الإسلام ، وأمرنا سبحانه وتعالى بأن نتوحد ونعتصم بحبل الله ونكون يداً وقلباً وأحدا لأن الاعتصام القوة والتعاون كما قال سبحانه : (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ ) آل عمران103

    فلنعتبر عام 2010 القادم
    عام الحوار والبحث وتسليط الضوء على نقاط الاتفاق بيننا
    ونبذ الحديث عن نقاط الاختلاف إلى نهاية العام وإن شاء الله وبعونه وهديهِ إلى غير رجعة وما علينا إلا أن نغير بأنفسنا لقوله تعالى : (إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ) الرعد /11.
    إن عامة الناس من شيوخ وشباب وأطفال و رجال ونساء أمانة الله عز وجل في أعناقكم جميعاً أصحاب الفتاوى!!!! ويجب أن تأخذوا
    بيدهم إلى بر الأمان والنجاة والتمسك بما أنتم سوف تتفقون عليه بعون الله تعالى ورعايته وهدايته ورحمته الواسعة
    لنكرس جميعاً أيها الأخوة جهدنا على أن يكون عام 2010 ميلادية كما سبقه العام الهجري 1431 قبل أيام بخير. وأن يكون عالم يجمع الكل على مائدة الوحدة ، والابتعاد عن نقاط الاختلاف نهائياً !!!
    وإن شاء الله وبعونه وتوفيقه ورحمته الواسعة نهائياً وبلا رجعة يجب أن نكون في التآخي والمحبة مثال ونموذج كما أخا رسول الله بين المهاجرين والأنصار ” وأصبحنا بنعمته أخوان”
    فما يجمعنا أعظم وأثمن وأكبر بكثير مما يفرقنا كمسلمين.

    فما يجمعنا يا أصحاب الشهادتين:
    1 ـ التمسك بكتاب الله تعالى / القرآن الكريم
    2 ـ ولاؤنا المطلق لرسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم
    3 ـ نطقنا بالشهادتين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله
    4 ـ الإقرار لله بالوحدانية وللرسول بالرسالة
    5 ـ أننا جميعا مسلمين ومؤمنين
    6 ـ الإسلام الدين الذي هو عند الله تعالى وارتضاه لكل عباده

    لقوله تعالى :
    ( إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ ) آل عمران /19
    يا أعزاء العلماء الأعلام الفقهاء أن الله سبحانه يؤكد خشيته من مكر بعض العلماء لقوله تعالى : ( إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء) فاطر /28 . لأن العالم هو الذي يعمل بما علم ولا يقول إلا ما عمل به . وعن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال في كلام له : العلماء رجلان : رجل عالم آخذ بعلمه فهذا ناج ، وعالم تارك لعلمه فهذا هالك ( الكافي 1 /44 حديث 1 ). وعن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال : لا تجعلوا عملكم جهلاً ويقينكم شكاً ، إذا علمتم فاعلملوا ، وإذا تيقنتم ، وإذا تيقنتم فأقدموا( نهج البلاغة 4 /67 ).
    وعن النبي عيسى عليه السلام أنه قال : رأيت حجراً مكتوباً عليه : اقلبني ، فقلبته ، فإذا عليه من باطنه : من لا يعمل بما يعلم مشؤوم عليه طلب ما لا يعلم ومردود عليه ما علم ( مصباح الشريعة :14 ،عدة الداعي :69 ). وقال الشاعر ونعم ما قال :
    ترجو النجاة لا تسلك مسالكها * إن السفينة لا تجري على اليبس .
    ففي الصحيح عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز وجل : ” إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء” قال : يعني بالعلماء من صدق فعله قوله ، ومن لم يصدق فعله قوله فليس بعالم . وعن الأزدي أنه قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : أبلغ موالينا عنا السلام وأخبرهم أنا لا نعني عنهم من الله شيئاً إلا بعمل وأنهم لن ينالوا ولا يتنا إلا بعمل وورع وأن أشد الناس حسرة يوم القيامة من وصف عدلا ثم خالفه إلى غيره (البحار 2 /38 حديث 63 ).
    نحن عامة الشعب أمانة الله في أعناقكم جميعاً .
    أيها الأخوة القادة الدينيون :
    ألم يكفِكم أكثر من 1370 عام تبحثون فيها في نقاط الاختلاف الذي وضعه البيت الأموي الذي قاده قائد الظلال معاوية وزرع الفتنة والنفاق ومازلنا على هذا المنوال على رغم ثورة الإمام الحسين عليه السلام الذي أراد بها إصلاح أمة رسول الله صلى الله عليه وآله !!…

    أليس ما يجمعنا أثمن بكثير مما يفرقنا !!!..
    لكي نتفق و نتعاهد على هدنة لبناء الوطن هدنة واحد فقط ..علينا الكف عن تكفير بعضنا بعضاً وعدم تكريس جهدنا وعلمنا ووقتنا للبحث بما نختلف فيه وبما يفرقنا.

    أليس كتاب الله عز وجل : القرآن الكريم
    يهدي لما هو أصلح ويهدي لما هو أقوم أحق أن نكرس له جهدنا و ثقافتنا وعلمنا ووقتنا القصير جداً في هذه الحياة الفانية للبحث بما نحن متفقون عليه وتسليط الضوء عليه لنتمسك به جميعاً للتآخي والتعاون وأني أقترح وبصفتي أخ في الله وكلنا أخوة ، ليكون بداية
    العام القادم سنة 2010 محوراً لبحث وتقصي وبيان شامل لهذه الأخوة التي تجمعنا .. وأن نضع حداً لهؤلاء الإرهابيين والتكفيريين والمجرمين وزرع الطائفية .. بتعاوننا جميعاً مع البعض مع القانون واحترام الدستور وقوانين الدولة .

    وهو : الاتفاق على كيفية تنفيذ الأمر الإلهي لنا جميعاً
    نحن الذي أفنينا أكثر من 1370عام نبحث في محاور اختلافنا وتكفير بعضنا بعضاً وإخراج بعضنا لبعض من دائرة الإسلام والإيمان وكلها من صنع البيت الأموي ومعاوية وأبنه يزيد اللذان خسروا الدنيا وفي الآخرة حساب عسير .
    وأن الله عز وجل يأمرنا أمراً واضحاً بيّناً جلياً لكل ذي بصيرة لا تعميه آثام وشرور الغرور الشخصي والتحزب لما هو موروث بعيداً عن بيان الله عز وجل!!! ويجب أن لا نسى العلم والعبادة هي بمنزلة الشجرة ، والعبادة بمنزلة الثمرة ، فلو لم تكن لهذه الشجرة ثمرة في الوجود ، لم تصلح إلا للوقود كما في كتب التظليل البعثية .
    ونعم ما قال الشاعر :
    إذا المرء مع إيمانه ليس عاملاً* بشيء من الخيرات تلقاه خائناً
    وذلك مثل السفن في البحر تلقها * جوار وفي غير البحار سواكناً .
    وفي محكم تنزيله للاعتصام بحبله المتين العاصم من الضلال واتباع الظنون والبعد عن الحق وسبيل الله وصراطه المستقيم !! خالق الخلق علام الغيوب ليس كمثله شيء سبحانه في علاه بقوله, وقوله الحق وقول ما دونه هو الباطل والضلال واتباع الظنون والبعد عن سبيل الله .
    (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ ) آل عمران103
    (وَاعْتَصِمُوا بِاللَّه) الحج/78 .
    (فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ) النساء/175 .
    (وَاعْتَصَمُواْ بِاللَّهِ وَأَخْلَصُواْ دِينَهُمْ لِلَّهِ) النساء /146 .

    فلا اعتصام أيها الأعزاء ـ قادة المسلمين الدينيين يفوق ويعلو على الاعتصام بالله عز وجل والاعتصام بحبل الله كما أمرنا في محكم تنزيله … وحده خالق الخلق علام الغيوب سبحانه في علاه .
    ألا يكفي أيها الأعزاء ـ القادة الدينيون أذكركم بكلام الله قبل البحث لقوله تعالى : ” إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء ” فاطر ,البحث بهذا المحور الهام جداً كجوهر ثمين مشترك بيننا جميعاً
    والذي لا يعلوه محور بحث أهم وأجل وأثمن وأرقى وهو:
    (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ ) آل عمران103
    أن نجعل له عاماً عام أخوة واتحاد نجدد العهد به ونمحو الفرقة والبغض الطائفي الذي زرعوه الجناة !!! ولتعوا كلمة الله بهذا الاتحاد ولنعرف به ما هو ونسلط الضوء عليه ’
    نترفع به عن نصرة أنفسنا و ذواتنا الشخصية ونصرة دينا الإسلام قبل المذهب والمذاهب هي مذاهب الأئمة ما ذهبوا إليه وتهذبوا بتعالم الإسلام والسنة النبوية وللعلم أن الكل يعرف أن مدرسة الإمامين الباقر وجعفر بن محمد الصادق عليهم السلام هي أول مدرسة فقهية شيدت لدراسة العلوم الدينة وتتلمذ على يديهم جميع أئمة المذاهب الإسلامية وأننا مسلمون على دين الإسلام دين الآباء والأجداد ..ولنصرة الله عز وجل , والالتزام بحبله المتين العاصم من الضلال واتباع الظنون
    وهذا أمر الله عز وجل يُدَوي في محكم تنزيله يناديكم جميعاً يا قادة المسلمين ويا من نحن أمانة الله في أعناقهم أن تنصروا دين الله عز وجل لنتمسك معاً بحبله العاصم من الضلال والمانع للفرقة والتشرذم.
    لقوله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) محمد /7 .
    أيها الأعزاء : العلماء الأعلام و قادة المسلمين الدينيون المعتدلين على مختلف مسميات كم وألقابكم العلمية والدينية . أذكركم بقول الله تعالى : ” إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء”
    إنكم تفسرون حبل الله عز وجل في كتبكم على أنه هو الإسلام أو هو القرآن أو غير هذا وذاك … من مسميات مختلفين حولها وما زلتم على اختلافكم , بهمة ونشاط مثابرين!….
    أيها الأعزاء ـ من العلماء والقادة الدينيين تفضلوا خصصوا عام 2010 للبحث في اتفاق كامل وبإجماع قادة مفكري ومثقفي الأمة الإسلامية على هوية وتسمية حبل الله الواجب علينا الالتفاف حوله و الاعتصام به وعدم التفرق عنه باتباع حبال شتى من نسج خيالنا متفقين على التسمية ومختلفين على تحديد الهوية والأوصاف!!..
    تعمقوا بقوله تعالى : (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم) آل عمران.
    والله عز وجل يحدد لكم المسار في بحثكم بقوله عز وجل :
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون) البقرة / 242 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) البقرة /187 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ * البقرة / 219 .
    (وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) البقرة / 221 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ) البقرة /266 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) آل عمران /103 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) المائدة /89 .
    (وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) النور /18 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) النور /58 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) النور / 59 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون) النور /61 .

    فالذي يُبين آيات الله عز وجل ويحدد هوية وأوصاف حبل الله سبحانه في عُلاه لتنفيذ الأمر الإلهي لنا جميعاً هو الله عز وجل وليس نحن غيرا لمعصومين عن الخطأ والوقوع في اتباع الهوى والظنون .
    الأعزاء ـ علماء والقادة الدينيون ,إنّ الذي يجمعكم هو اعتناق الإسلام دين الله الوحيد بعيداً عن المسميات التي ابتدعناها نحن عباد الله من خلال تفرقنا عن الاعتصام بحبل الله عز وجل العاصم من الضلال والمانع من الفرقة والضياع واتباع الظنون ، وأذكركم بكلام الله لقوله تعالى : (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء) فاطر /28 .

    أيها الأعزاء العلماء الأعلام والقادة الدينيون :
    لكي نعتصم معاً بـــــ ( حبل الله المتين ) الذي ينتظره الناس منكم والمواطنين كافة والمتعايشين من المؤمنين من الديانات الأخر الذين تربطنا معهم التوحيد والأخوة الإنسانية وحقوق المواطنة ،
    في عام 2010 لتكرسوها للتآخي والمحبة والتعاون وعن تحديد هوية رسالة الإسلام والتي هي السلام ويريد بها الله سبحانه أن نكون أمنا لنشر الخير والتعاون والمحبة ونحن مسؤولين عن ما نقوله

    لقوله سبحانه تعالى :
    (لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ* فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ) القيامة /16 ـ 19 .
    وحدد سبحانه في عُلاه المرجعية لحل ما نختلف به بقوله :
    (وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ) الشورى /10 .
    فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ” ـ ” وَإِلَيْهِ أُنِيبُ ” ـ ” ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ” ”
    فمن منكم يا قادة الإسلام المتربعين على سدة الحكم و التفرد باتخاذ القرار في دين الله على مختلف مسمياتكم الدنيوية وألقابكم الدينية ودرجاتكم العلمي, – نحن عامة المسلمين أمانة الله في أعناقكم فلا تخونوا هذه الأمانة لقوله تعالى : (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء) فاطر /28.ونرجو أن تسمعوا نداءنا نحن والبسطاء من عامة الناس وكما نرجو أن لا يضع المصداقية الكاملة بتصريح الله
    عز وجل في محكم تنزيله أن البيان يقع عليه هو خالق الخلق علام الغيوب وليس علينا نحن عباد الله الذين ينقصنا الفقه والعلوم الدينة مهما بلغنا من العلم والمعرضين للانقياد الأعمى للأمزجة والأهواء واتباع الظنون مهما توخينا الحيطة والحذر لعدم الوقوع فيه.
    لقوله تعالى وقوله الحق
    ” القيامة /19 . ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ”
    وقوله سبحانه في علاه :
    (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ) الحج /6 .
    أيها الأعزاء ـ وأذكركم بقوله تعالى : (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء ) فاطر /28 . القادة الدينيون لنكرس عام 2010 للبحث والتنقيب معاً عن بيان الله عز وجل في تحديد و وصف هوية حبل الله لكي نعتصم به جميعنا ولا نتفرق عنه على مختلف مسمياتنا وأطيافنا وتشرذمنا المذهبي ونعلن هوينا الإسلامية ونأمن كل من سكن معنا من الديانات الأخر والقوميات جميعاً عربها وأكرادها وجميع القوميات وأن نهدم الأفكار العفلقية البعثية القومية الباطلة ونصبح بنعمة الله إخوانا إن شاء الله ويجب أن لا نسى قوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ) الحجرات /13 .
    وبعدها نبحث عن التكامل مع بقية أديان الله عز وجل
    نشد من أزر بعضنا بعضاً كالجسد الواحد في وجه أعداء الأمة الإسلامية والعربية وغيرها ويجب أن لا نسى أن الأخوة الأكراد وغيرهم هم مكملين للوطن وكذلك في كل بلدان المنطقة وأن سبحانه وتعالى عندما خلق الإنسان وكرمه وجعله خير المخلوقات وضع فيه الأحاسيس وتعمق بقصة يوسف عليه السلام عندما أساءوا أخوته بالقول على أخيه بنيامين عليه السلام ويذكرها لنا القرآن لقوله تعالى : (قَالُواْ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ) يوسف /77 . ويجب أن لا يجرح إنسان مشاعر إنسان وخصوصاً اليوم عادة عند بعض الناس عندما يسوء القول على بعضهم ومنهم من يغلق الهاتف بوجه صديقاً أو أخ ومن هذا القبيل وأقدم نصيحتي لهذا الدكتور العاطل عن العمل ويستخدم عنوانه الإلكتروني السابق وأن مثل هذه الأعمال هي مخالفة للصراحة والمصداقيات المتعارف بها بين ذوي الأخلاق. وأن الله سبحانه يردنا كلنا أن نكون أخوة لعمران الأرض والتحلي بالأخلاق الحميدة والتقوى .
    لقوله تعالى :
    (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) الحجرات /10 .
    لقوله تعالى : (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) آل عمران / 103 .
    ئأخيراً أوجه نداء أضعه أمانة الله في أعناق كل مسلم يؤمن بالله عز وجل و يتمسك بكتاب الله سبحانه القرآن الكريم الذي يهدي للتي هي أقوم ويقر لله بوحدانيته ليس كمثله شيء وللرسول محمد المصطفى سيد خلق الله بالرسالة وينطق بالشهادتين
    اشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله
    أن ينقل هذا النداء والعمل الصالح ويجاهد على نصرة الحق والعمل بإخلاص على تفعيله ونشره بين جميع معارفه وأقاربه والصحف و المجلات والقنوات الفضائية ومواقع الإنترنت الخيرة مثل صوت العراق والناصرية والفجر وصوت كردستان والتآخي وملتقى الشيعة وشبكة الأعلام العراقية وموقع الفاطمية وغيرها من المواقع الشريفة التي تريد أن تجمع بين الأخوة الصفاء والحب والتآخي، وأن الأجر والثواب على الله وذخيرة ليوم لا ينفع مال ولا بنون .
    لقوله تعالى :
    (إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا) الإسراء/9 .
    أيها الأعزاء العلماء الدينيون إن الله تعالى يقول :
    ” إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ”
    وأيةُ هدايةٍ وأيُ تبشيرٍ أجل وأعظم من معرفة حبل الله الذي أمرنا به الله للاعتصام به جميعاً وعدم التفرق عنه. وباتحادكم وجمع الكلمة سوف لا تتركون لهؤلاء التكفيريين والإرهابيين مجال للبعثرة وقتل الناس الأبرياء وهدم المدن وتلف البنية التحتية للبشر ، وبهذا التحالف والاعتصام ومن خلال تحديدكم هوية الإسلام
    والصفات يتحلى بها المؤمن في جميع خطواته صغيرة أم كبيرة باتجاه إحقاق الحق بيننا البعض وإعلاء العدل والسلم والسلام العالمي مع أهل الكتاب من معتنقي الأديان السماوية الأخرى
    لأن الله العزيز الحكيم أرسل جميع رسله وأنبياءه للدلالة على حبل الله الذي أمرنا سبحانه للاعتصام به وعدم التفرق عنه
    وليس هناك حبال لله متنوعة أومتعددة بعدد أنبياءه ورسله .
    والسلام العالمي يتحقق بين شعوب الأرض عندما نتوحد للاعتصام بذات الحبل الإلهي لا بمواعظ التكفيريين والوهابيين والطائفين وصناع و زراعي الفتنة .
    أيها الأعزاء العلماء الأعلام الدينيون : نحن المسلمون أمانة الله في أعناقكم
    وعليكم الحفاظ وصيانة هذه الأمانة بصدق مع الله السميع العليم وصدق مع النفس وصدق مع الذين وضعوا ثقتهم أمانة في أعناقكم.
    ونذكركم بقوله سبحانه في علاه :
    (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا) النساء /58 .
    وما عليكم إلا بصلاح ذات البين ونعم ما قال أحد الأباء وهو يوصي أولاده قبل الاحتضار ويدعوهم بصلاح ذات البين وقال شعرا ونعم ما قال :
    انفوا الضغائن بينكم وعليكم * عند المغيب وفي حضور
    بصلاح ذات البين طول حياتكم * إن مد في عمري وإن لم يمدد
    إن القداح إذا اجتمعن فرامها * بالكسر ذو بطش شديد أيد
    عزت فلم تكسر ، وإن هي بددت * فالوهن والتكسير للمتبدد.
    وقال أخر :
    بصلاح ذات البين طول بقائكم * إن مد في عمري وإن لم يمدد
    حتى تلين قلوبكم وجلودكم * لمسود منكم وغير مسود
    فلمثل ريب الدهر ألف بينكم * بتواصل وتراحم وتودد
    وتكون أيديكم معاً في أمركم * ليس اليدان في التعاون كاليد
    لا تقطعوا أرحامكم فتفرقوا * ليس الجميع كواحد متفرد
    إن القداح إذا جمعن فرامها * بالكسر ذو حنق وبطش أيد
    عزت فلم توهن وإن هي بددت *فلوهن والتضييع للمتبدد .
    وأن الله سبحانه وتعالى ضرب الأمثلة القرآنية للناس للتفكير والعبرة ، وقال سبحانه : (وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) الحشر /21 . وهنا يجب أن نتعاون لفهم بعضنا البعض .وقال الإمام علي عليه السلام ” ((( قد جربتم الأمور وضرستموها ، ووعظتم بمن كان قبلكم ، وضربت الأمثال لكم ، ودعيتم إلى الأمر الواضح ، فلا يصم عن ذلك إلا أصم ، ولا يعمى عن ذلك إلا أعمى ، ومن لم ينفعه الله البلاء والتجارب لم ينتفع بشيء من العظة ))).
    ونسأل الله أن يجعل العام الميلادي الجديد خير للبشر كما بدأت السنة الهجرية بخير وأدوا زوار الإمام الحسين عليه السلام الميليونية وإنشاء الله يكون عاماً جديداً وفيه بشائر الخير للجميع ويدا بيد للتعاون والبناء . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    ويد بيد للتعاون والبناء ولحياة أفضل . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  44. سيد صباح بهبهاني Says:

    وحدوا الصف يا أصحاب الشهادتين!!!

    أليس كتاب الله عز وجل هو القرآن الكريم يا أصحاب الشهادتين ؟!!

    أنى ابرأ إلى الله مما قاله محمد العريفي الوهابي في خطبة الجمعة بالرياض ، وللعلم أن الفكر الوهابي هو لا يمثل اتباع المسلمين من المذهب السني وهذه الكلمات التي أطلقها محمد العريفي وسيم الوجه قبيح القول لا تنم إلا عن قصور فكري ومحاولة شق صفوف أبناء الإسلام ، شاهدته عبر الفضائية وهو على المنبر بثيابه الناعمة … وهو مشغول بالنفاق التهجم الغير مبرر على سماحة السيد السيستاني دام ظله وللعلم أن سماحة السيد السيستاني حفظه الله هو يمثل رمزاً جليل للمسلمين الشيعة في معظم دول العالم والإسلامية والعربية ودول الخليج خاصة . وتارة كان هذه الشيخ المنافق محمد العريفي الوهابي يكرس جهوده لإشعال نار الفتنة بالعراق وغيرها من الدول … بالله عليك يا شيخ هل تدرك الحاسة بأنك تعتلى منبر المسلمين ، وأن المنبر للنص والموعظة الحسنة ، لا للنفاق والفتنة أين أنتم يا علماء الدين بأن توقفوا مثل هذه النكرات !!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال الله سبحانه وتعالى:
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) محمد /7 .
    (وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) التوبة/105.
    (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ ) آل عمران103
    (لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ* فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ) القيامة /16 ـ 19 .
    وحدوا الصف يا أصحاب الشهادتين !!!!
    لنتفق جميعاً على أننا أخوة الله وأصحاب الشهادتين وأخوة في الإنسانية أولاد آدم وحواء كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله :” كلنا من آدم وأدم من تراب ” . وقال الإمام علي عليه السلام : أحذر عدوك مرة وأحذر صديقك ألف مرة فلربما انقلب الصديق فكان أعلم بالمضرة . وقال المثل : أحذر عدوك مرة وصديقك ألف مرة فإن انقلب الصديق فهو أعلم بالمضرة .
    وأن العرقية المصطنعة التي هدتها رسالة الإسلام ، وأمرنا سبحانه وتعالى بأن نتوحد ونعتصم بحبل الله ونكون يداً وقلباً وأحدا لأن الاعتصام القوة والتعاون كما قال سبحانه : (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ ) آل عمران103

    فلنعتبر عام 2010 القادم
    عام الحوار والبحث وتسليط الضوء على نقاط الاتفاق بيننا
    ونبذ الحديث عن نقاط الاختلاف إلى نهاية العام وإن شاء الله وبعونه وهديهِ إلى غير رجعة وما علينا إلا أن نغير بأنفسنا لقوله تعالى : (إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ) الرعد /11.
    إن عامة الناس من شيوخ وشباب وأطفال و رجال ونساء أمانة الله عز وجل في أعناقكم جميعاً أصحاب الفتاوى!!!! ويجب أن تأخذوا
    بيدهم إلى بر الأمان والنجاة والتمسك بما أنتم سوف تتفقون عليه بعون الله تعالى ورعايته وهدايته ورحمته الواسعة
    لنكرس جميعاً أيها الأخوة جهدنا على أن يكون عام 2010 ميلادية كما سبقه العام الهجري 1431 قبل أيام بخير. وأن يكون عالم يجمع الكل على مائدة الوحدة ، والابتعاد عن نقاط الاختلاف نهائياً !!!
    وإن شاء الله وبعونه وتوفيقه ورحمته الواسعة نهائياً وبلا رجعة يجب أن نكون في التآخي والمحبة مثال ونموذج كما أخا رسول الله بين المهاجرين والأنصار ” وأصبحنا بنعمته أخوان”
    فما يجمعنا أعظم وأثمن وأكبر بكثير مما يفرقنا كمسلمين.

    فما يجمعنا يا أصحاب الشهادتين:
    1 ـ التمسك بكتاب الله تعالى / القرآن الكريم
    2 ـ ولاؤنا المطلق لرسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم
    3 ـ نطقنا بالشهادتين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله
    4 ـ الإقرار لله بالوحدانية وللرسول بالرسالة
    5 ـ أننا جميعا مسلمين ومؤمنين
    6 ـ الإسلام الدين الذي هو عند الله تعالى وارتضاه لكل عباده

    لقوله تعالى :
    ( إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ ) آل عمران /19
    يا أعزاء العلماء الأعلام الفقهاء أن الله سبحانه يؤكد خشيته من مكر بعض العلماء لقوله تعالى : ( إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء) فاطر /28 . لأن العالم هو الذي يعمل بما علم ولا يقول إلا ما عمل به . وعن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال في كلام له : العلماء رجلان : رجل عالم آخذ بعلمه فهذا ناج ، وعالم تارك لعلمه فهذا هالك ( الكافي 1 /44 حديث 1 ). وعن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال : لا تجعلوا عملكم جهلاً ويقينكم شكاً ، إذا علمتم فاعلملوا ، وإذا تيقنتم ، وإذا تيقنتم فأقدموا( نهج البلاغة 4 /67 ).
    وعن النبي عيسى عليه السلام أنه قال : رأيت حجراً مكتوباً عليه : اقلبني ، فقلبته ، فإذا عليه من باطنه : من لا يعمل بما يعلم مشؤوم عليه طلب ما لا يعلم ومردود عليه ما علم ( مصباح الشريعة :14 ،عدة الداعي :69 ). وقال الشاعر ونعم ما قال :
    ترجو النجاة لا تسلك مسالكها * إن السفينة لا تجري على اليبس .
    ففي الصحيح عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز وجل : ” إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء” قال : يعني بالعلماء من صدق فعله قوله ، ومن لم يصدق فعله قوله فليس بعالم . وعن الأزدي أنه قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : أبلغ موالينا عنا السلام وأخبرهم أنا لا نعني عنهم من الله شيئاً إلا بعمل وأنهم لن ينالوا ولا يتنا إلا بعمل وورع وأن أشد الناس حسرة يوم القيامة من وصف عدلا ثم خالفه إلى غيره (البحار 2 /38 حديث 63 ).
    نحن عامة الشعب أمانة الله في أعناقكم جميعاً .
    أيها الأخوة القادة الدينيون :
    ألم يكفِكم أكثر من 1370 عام تبحثون فيها في نقاط الاختلاف الذي وضعه البيت الأموي الذي قاده قائد الظلال معاوية وزرع الفتنة والنفاق ومازلنا على هذا المنوال على رغم ثورة الإمام الحسين عليه السلام الذي أراد بها إصلاح أمة رسول الله صلى الله عليه وآله !!…

    أليس ما يجمعنا أثمن بكثير مما يفرقنا !!!..
    لكي نتفق و نتعاهد على هدنة لبناء الوطن هدنة واحد فقط ..علينا الكف عن تكفير بعضنا بعضاً وعدم تكريس جهدنا وعلمنا ووقتنا للبحث بما نختلف فيه وبما يفرقنا.

    أليس كتاب الله عز وجل : القرآن الكريم
    يهدي لما هو أصلح ويهدي لما هو أقوم أحق أن نكرس له جهدنا و ثقافتنا وعلمنا ووقتنا القصير جداً في هذه الحياة الفانية للبحث بما نحن متفقون عليه وتسليط الضوء عليه لنتمسك به جميعاً للتآخي والتعاون وأني أقترح وبصفتي أخ في الله وكلنا أخوة ، ليكون بداية
    العام القادم سنة 2010 محوراً لبحث وتقصي وبيان شامل لهذه الأخوة التي تجمعنا .. وأن نضع حداً لهؤلاء الإرهابيين والتكفيريين والمجرمين وزرع الطائفية .. بتعاوننا جميعاً مع البعض مع القانون واحترام الدستور وقوانين الدولة .

    وهو : الاتفاق على كيفية تنفيذ الأمر الإلهي لنا جميعاً
    نحن الذي أفنينا أكثر من 1370عام نبحث في محاور اختلافنا وتكفير بعضنا بعضاً وإخراج بعضنا لبعض من دائرة الإسلام والإيمان وكلها من صنع البيت الأموي ومعاوية وأبنه يزيد اللذان خسروا الدنيا وفي الآخرة حساب عسير .
    وأن الله عز وجل يأمرنا أمراً واضحاً بيّناً جلياً لكل ذي بصيرة لا تعميه آثام وشرور الغرور الشخصي والتحزب لما هو موروث بعيداً عن بيان الله عز وجل!!! ويجب أن لا نسى العلم والعبادة هي بمنزلة الشجرة ، والعبادة بمنزلة الثمرة ، فلو لم تكن لهذه الشجرة ثمرة في الوجود ، لم تصلح إلا للوقود كما في كتب التظليل البعثية .
    ونعم ما قال الشاعر :
    إذا المرء مع إيمانه ليس عاملاً* بشيء من الخيرات تلقاه خائناً
    وذلك مثل السفن في البحر تلقها * جوار وفي غير البحار سواكناً .
    وفي محكم تنزيله للاعتصام بحبله المتين العاصم من الضلال واتباع الظنون والبعد عن الحق وسبيل الله وصراطه المستقيم !! خالق الخلق علام الغيوب ليس كمثله شيء سبحانه في علاه بقوله, وقوله الحق وقول ما دونه هو الباطل والضلال واتباع الظنون والبعد عن سبيل الله .
    (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ ) آل عمران103
    (وَاعْتَصِمُوا بِاللَّه) الحج/78 .
    (فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ) النساء/175 .
    (وَاعْتَصَمُواْ بِاللَّهِ وَأَخْلَصُواْ دِينَهُمْ لِلَّهِ) النساء /146 .

    فلا اعتصام أيها الأعزاء ـ قادة المسلمين الدينيين يفوق ويعلو على الاعتصام بالله عز وجل والاعتصام بحبل الله كما أمرنا في محكم تنزيله … وحده خالق الخلق علام الغيوب سبحانه في علاه .
    ألا يكفي أيها الأعزاء ـ القادة الدينيون أذكركم بكلام الله قبل البحث لقوله تعالى : ” إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء ” فاطر ,البحث بهذا المحور الهام جداً كجوهر ثمين مشترك بيننا جميعاً
    والذي لا يعلوه محور بحث أهم وأجل وأثمن وأرقى وهو:
    (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ ) آل عمران103
    أن نجعل له عاماً عام أخوة واتحاد نجدد العهد به ونمحو الفرقة والبغض الطائفي الذي زرعوه الجناة !!! ولتعوا كلمة الله بهذا الاتحاد ولنعرف به ما هو ونسلط الضوء عليه ’
    نترفع به عن نصرة أنفسنا و ذواتنا الشخصية ونصرة دينا الإسلام قبل المذهب والمذاهب هي مذاهب الأئمة ما ذهبوا إليه وتهذبوا بتعالم الإسلام والسنة النبوية وللعلم أن الكل يعرف أن مدرسة الإمامين الباقر وجعفر بن محمد الصادق عليهم السلام هي أول مدرسة فقهية شيدت لدراسة العلوم الدينة وتتلمذ على يديهم جميع أئمة المذاهب الإسلامية وأننا مسلمون على دين الإسلام دين الآباء والأجداد ..ولنصرة الله عز وجل , والالتزام بحبله المتين العاصم من الضلال واتباع الظنون
    وهذا أمر الله عز وجل يُدَوي في محكم تنزيله يناديكم جميعاً يا قادة المسلمين ويا من نحن أمانة الله في أعناقهم أن تنصروا دين الله عز وجل لنتمسك معاً بحبله العاصم من الضلال والمانع للفرقة والتشرذم.
    لقوله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) محمد /7 .
    أيها الأعزاء : العلماء الأعلام و قادة المسلمين الدينيون المعتدلين على مختلف مسميات كم وألقابكم العلمية والدينية . أذكركم بقول الله تعالى : ” إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء”
    إنكم تفسرون حبل الله عز وجل في كتبكم على أنه هو الإسلام أو هو القرآن أو غير هذا وذاك … من مسميات مختلفين حولها وما زلتم على اختلافكم , بهمة ونشاط مثابرين!….
    أيها الأعزاء ـ من العلماء والقادة الدينيين تفضلوا خصصوا عام 2010 للبحث في اتفاق كامل وبإجماع قادة مفكري ومثقفي الأمة الإسلامية على هوية وتسمية حبل الله الواجب علينا الالتفاف حوله و الاعتصام به وعدم التفرق عنه باتباع حبال شتى من نسج خيالنا متفقين على التسمية ومختلفين على تحديد الهوية والأوصاف!!..
    تعمقوا بقوله تعالى : (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم) آل عمران.
    والله عز وجل يحدد لكم المسار في بحثكم بقوله عز وجل :
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون) البقرة / 242 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) البقرة /187 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ * البقرة / 219 .
    (وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) البقرة / 221 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ) البقرة /266 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) آل عمران /103 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) المائدة /89 .
    (وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) النور /18 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) النور /58 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) النور / 59 .
    (كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون) النور /61 .

    فالذي يُبين آيات الله عز وجل ويحدد هوية وأوصاف حبل الله سبحانه في عُلاه لتنفيذ الأمر الإلهي لنا جميعاً هو الله عز وجل وليس نحن غيرا لمعصومين عن الخطأ والوقوع في اتباع الهوى والظنون .
    الأعزاء ـ علماء والقادة الدينيون ,إنّ الذي يجمعكم هو اعتناق الإسلام دين الله الوحيد بعيداً عن المسميات التي ابتدعناها نحن عباد الله من خلال تفرقنا عن الاعتصام بحبل الله عز وجل العاصم من الضلال والمانع من الفرقة والضياع واتباع الظنون ، وأذكركم بكلام الله لقوله تعالى : (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء) فاطر /28 .

    أيها الأعزاء العلماء الأعلام والقادة الدينيون :
    لكي نعتصم معاً بـــــ ( حبل الله المتين ) الذي ينتظره الناس منكم والمواطنين كافة والمتعايشين من المؤمنين من الديانات الأخر الذين تربطنا معهم التوحيد والأخوة الإنسانية وحقوق المواطنة ،
    في عام 2010 لتكرسوها للتآخي والمحبة والتعاون وعن تحديد هوية رسالة الإسلام والتي هي السلام ويريد بها الله سبحانه أن نكون أمنا لنشر الخير والتعاون والمحبة ونحن مسؤولين عن ما نقوله

    لقوله سبحانه تعالى :
    (لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ* فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ) القيامة /16 ـ 19 .
    وحدد سبحانه في عُلاه المرجعية لحل ما نختلف به بقوله :
    (وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ) الشورى /10 .
    فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ” ـ ” وَإِلَيْهِ أُنِيبُ ” ـ ” ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ” ”
    فمن منكم يا قادة الإسلام المتربعين على سدة الحكم و التفرد باتخاذ القرار في دين الله على مختلف مسمياتكم الدنيوية وألقابكم الدينية ودرجاتكم العلمي, – نحن عامة المسلمين أمانة الله في أعناقكم فلا تخونوا هذه الأمانة لقوله تعالى : (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء) فاطر /28.ونرجو أن تسمعوا نداءنا نحن والبسطاء من عامة الناس وكما نرجو أن لا يضع المصداقية الكاملة بتصريح الله
    عز وجل في محكم تنزيله أن البيان يقع عليه هو خالق الخلق علام الغيوب وليس علينا نحن عباد الله الذين ينقصنا الفقه والعلوم الدينة مهما بلغنا من العلم والمعرضين للانقياد الأعمى للأمزجة والأهواء واتباع الظنون مهما توخينا الحيطة والحذر لعدم الوقوع فيه.
    لقوله تعالى وقوله الحق
    ” القيامة /19 . ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ”
    وقوله سبحانه في علاه :
    (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ) الحج /6 .
    أيها الأعزاء ـ وأذكركم بقوله تعالى : (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء ) فاطر /28 . القادة الدينيون لنكرس عام 2010 للبحث والتنقيب معاً عن بيان الله عز وجل في تحديد و وصف هوية حبل الله لكي نعتصم به جميعنا ولا نتفرق عنه على مختلف مسمياتنا وأطيافنا وتشرذمنا المذهبي ونعلن هوينا الإسلامية ونأمن كل من سكن معنا من الديانات الأخر والقوميات جميعاً عربها وأكرادها وجميع القوميات وأن نهدم الأفكار العفلقية البعثية القومية الباطلة ونصبح بنعمة الله إخوانا إن شاء الله ويجب أن لا نسى قوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ) الحجرات /13 .
    وبعدها نبحث عن التكامل مع بقية أديان الله عز وجل
    نشد من أزر بعضنا بعضاً كالجسد الواحد في وجه أعداء الأمة الإسلامية والعربية وغيرها ويجب أن لا نسى أن الأخوة الأكراد وغيرهم هم مكملين للوطن وكذلك في كل بلدان المنطقة وأن سبحانه وتعالى عندما خلق الإنسان وكرمه وجعله خير المخلوقات وضع فيه الأحاسيس وتعمق بقصة يوسف عليه السلام عندما أساءوا أخوته بالقول على أخيه بنيامين عليه السلام ويذكرها لنا القرآن لقوله تعالى : (قَالُواْ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ) يوسف /77 . ويجب أن لا يجرح إنسان مشاعر إنسان وخصوصاً اليوم عادة عند بعض الناس عندما يسوء القول على بعضهم ومنهم من يغلق الهاتف بوجه صديقاً أو أخ ومن هذا القبيل وأقدم نصيحتي لهذا الدكتور العاطل عن العمل ويستخدم عنوانه الإلكتروني السابق وأن مثل هذه الأعمال هي مخالفة للصراحة والمصداقيات المتعارف بها بين ذوي الأخلاق. وأن الله سبحانه يردنا كلنا أن نكون أخوة لعمران الأرض والتحلي بالأخلاق الحميدة والتقوى .
    لقوله تعالى :
    (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) الحجرات /10 .
    لقوله تعالى : (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) آل عمران / 103 .
    ئأخيراً أوجه نداء أضعه أمانة الله في أعناق كل مسلم يؤمن بالله عز وجل و يتمسك بكتاب الله سبحانه القرآن الكريم الذي يهدي للتي هي أقوم ويقر لله بوحدانيته ليس كمثله شيء وللرسول محمد المصطفى سيد خلق الله بالرسالة وينطق بالشهادتين
    اشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله
    أن ينقل هذا النداء والعمل الصالح ويجاهد على نصرة الحق والعمل بإخلاص على تفعيله ونشره بين جميع معارفه وأقاربه والصحف و المجلات والقنوات الفضائية ومواقع الإنترنت الخيرة مثل صوت العراق والناصرية والفجر وصوت كردستان والتآخي وملتقى الشيعة وشبكة الأعلام العراقية وموقع الفاطمية وغيرها من المواقع الشريفة التي تريد أن تجمع بين الأخوة الصفاء والحب والتآخي، وأن الأجر والثواب على الله وذخيرة ليوم لا ينفع مال ولا بنون .
    لقوله تعالى :
    (إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا) الإسراء/9 .
    أيها الأعزاء العلماء الدينيون إن الله تعالى يقول :
    ” إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ”
    وأيةُ هدايةٍ وأيُ تبشيرٍ أجل وأعظم من معرفة حبل الله الذي أمرنا به الله للاعتصام به جميعاً وعدم التفرق عنه. وباتحادكم وجمع الكلمة سوف لا تتركون لهؤلاء التكفيريين والإرهابيين مجال للبعثرة وقتل الناس الأبرياء وهدم المدن وتلف البنية التحتية للبشر ، وبهذا التحالف والاعتصام ومن خلال تحديدكم هوية الإسلام
    والصفات يتحلى بها المؤمن في جميع خطواته صغيرة أم كبيرة باتجاه إحقاق الحق بيننا البعض وإعلاء العدل والسلم والسلام العالمي مع أهل الكتاب من معتنقي الأديان السماوية الأخرى
    لأن الله العزيز الحكيم أرسل جميع رسله وأنبياءه للدلالة على حبل الله الذي أمرنا سبحانه للاعتصام به وعدم التفرق عنه
    وليس هناك حبال لله متنوعة أومتعددة بعدد أنبياءه ورسله .
    والسلام العالمي يتحقق بين شعوب الأرض عندما نتوحد للاعتصام بذات الحبل الإلهي لا بمواعظ التكفيريين والوهابيين والطائفين وصناع و زراعي الفتنة .
    أيها الأعزاء العلماء الأعلام الدينيون : نحن المسلمون أمانة الله في أعناقكم
    وعليكم الحفاظ وصيانة هذه الأمانة بصدق مع الله السميع العليم وصدق مع النفس وصدق مع الذين وضعوا ثقتهم أمانة في أعناقكم.
    ونذكركم بقوله سبحانه في علاه :
    (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا) النساء /58 .
    وما عليكم إلا بصلاح ذات البين ونعم ما قال أحد الأباء وهو يوصي أولاده قبل الاحتضار ويدعوهم بصلاح ذات البين وقال شعرا ونعم ما قال :
    انفوا الضغائن بينكم وعليكم * عند المغيب وفي حضور
    بصلاح ذات البين طول حياتكم * إن مد في عمري وإن لم يمدد
    إن القداح إذا اجتمعن فرامها * بالكسر ذو بطش شديد أيد
    عزت فلم تكسر ، وإن هي بددت * فالوهن والتكسير للمتبدد.
    وقال أخر :
    بصلاح ذات البين طول بقائكم * إن مد في عمري وإن لم يمدد
    حتى تلين قلوبكم وجلودكم * لمسود منكم وغير مسود
    فلمثل ريب الدهر ألف بينكم * بتواصل وتراحم وتودد
    وتكون أيديكم معاً في أمركم * ليس اليدان في التعاون كاليد
    لا تقطعوا أرحامكم فتفرقوا * ليس الجميع كواحد متفرد
    إن القداح إذا جمعن فرامها * بالكسر ذو حنق وبطش أيد
    عزت فلم توهن وإن هي بددت *فلوهن والتضييع للمتبدد .
    وأن الله سبحانه وتعالى ضرب الأمثلة القرآنية للناس للتفكير والعبرة ، وقال سبحانه : (وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) الحشر /21 . وهنا يجب أن نتعاون لفهم بعضنا البعض .وقال الإمام علي عليه السلام ” ((( قد جربتم الأمور وضرستموها ، ووعظتم بمن كان قبلكم ، وضربت الأمثال لكم ، ودعيتم إلى الأمر الواضح ، فلا يصم عن ذلك إلا أصم ، ولا يعمى عن ذلك إلا أعمى ، ومن لم ينفعه الله البلاء والتجارب لم ينتفع بشيء من العظة ))).
    ونسأل الله أن يجعل العام الميلادي الجديد خير للبشر كما بدأت السنة الهجرية بخير وأدوا زوار الإمام الحسين عليه السلام الميليونية وإنشاء الله يكون عاماً جديداً وفيه بشائر الخير للجميع ويدا بيد للتعاون والبناء . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    ويد بيد للتعاون والبناء ولحياة أفضل . والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    المحب المربي
    سيد صباح بهبهاني
    behbahani@t-online.de

  45. سيد صباح بهبهاني Says:

    كيف نتمكن بناء الأسرة السعيدة وما هو التوافق المطلوب ..!!!
    الحلقة الثانية .

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) البقرة /31 .
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا) الأحزاب /70 .
    (يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) الأحزاب /71 .
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) التحريم /6 .
    (وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَة) البقرة /233.
    (وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) آل عمران /104 .
    وقال صلى الله عليه وآله وسلم : (( إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة إلا من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له )) أخرجه مسلم